هل مريض الوسواس القهري يؤجَر

هل مريض الوسواس القهري يؤجر؟ مريض الوسواس القهري يخضع لعدة أحكام وضوابط في الدين الإسلامي الحنيف، فالوسواس القهري يعتبره الأطباء من الأمراض النفسية التي من الممكن أن تصيب الإنسان، وتجعله في حالة تردد دائم من أشياء معينة يقوم بها في حياته، مما يجعله لا يفكر مثل الإنسان العادي.

لذلك ومن خلال موقع زيادة سنتعرف بشكل مبسط على أجر مريض الوسواس القهري من الحسنات.

هل مريض الوسواس القهري يؤجَر؟

من الأسئلة التي يشاع انتشارها بين الناس هل مريض الوسواس القهري يؤجر؟ فالاضطراب القهري أو ما يسمى بالوسواس القهري قد أصاب فئة كبيرة من الناس في هذه الأيام، حيث من الممكن أن تتسبب الضغوط الحياتية للإنسان بكثير من التوتر والقلق الدائم، مما يجعله مضطربًا ومترددًا دائمًا.

لعل أهم الأعراض التي تمت ملاحظتها على أغلب مرضى الوسواس القهري هو الخوف، سواء كان هذا الخوف من الآخرين أو الخوف من شيء فكري معين، وهذه الأفكار قد تبدو مزعجة للغاية إن زادت عن الحد، فيظن الناس أن هذا الشخص لا يأخذ ثوابًا أو لا يؤجر، ولكن كان للعلماء رأي آخر.

فرأى بعض الشيوخ الأجلاء أن مريض الوسواس القهري يثاب، لأن هذا يعتبر جهاد نفس، وقد يقال إن الذي يجاهد دائمًا لكي يقهر الوساوس التي تأتيه، لهو من الأخيار، ومن الذين يثابوا من الله بثواب كبير، ومن خلال السطور التالية سنوضح آراء باقي العلماء حول سؤال هل مريض الوسواس القهري يؤجر أم لا؟

اقرأ أيضًا: هل أفكار الوسواس القهري حقيقية

رأي المذاهب الفقهية الأربعة في جزاء مريض الوسواس

من المعروف أن أحكام الفقه قد ظهرت للمرة الأولى منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان النبي يفصل بين الناس بالأحكام الإسلامية التي تُنزّل عليه، ومع تطور الحياة تم استنباط بعض الأحكام التي تؤخذ على حسب القواعد المنصوص عليها من القرآن والسنة.

قد عمل على دراسة ووضع تلك المذاهب الأربعة شيوخًا أجلاء وعددهم أربعة، فكانوا يحكمون في الأحداث الفقهية الجديدة لما رأوا وتعلموه من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، لهذا يقال عليهم الأئمة الأربعة، والتي نهل كل مجتمع منهم ما نهل، وسار على مذهب من أراد، هؤلاء المذاهب والأئمة هم:

  • المذهب الشافعي نسبة إلى الإمام محمد الشافعي، وتأسس في العراق.
  • المذهب الحنفي لمؤسسه الإمام أبو حنيفة النعمان، وتأسس في العراق أيضًا.
  • المذهب الحنبلي لمؤسسه الإمام أحمد بن حنبل، وتأسس في العراق.
  • المذهب المالكي والذي أسسه “سيد الأئمة” الإمام مالك بن أنس، وتأسس هذا المذهب الفقهي في المدينة المنورة.

سنرى ما قيل في بعض المذاهب في سؤال جزاء مريض الوسواس القهري، عن طريق الشيوخ المعاصرة، حيث إن هناك علماء من مذاهب معينة لم نجد لهم أي رأي أو فتوى في هذا الموضوع، وسنتعرف الآن على ما جاء في آراء بعض المذاهب من خلال الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: هل يحاسب الإنسان على الوسواس القهري

رأي الشيخ سعد الخثلان في ثواب مريض الوسواس

الشيخ سعد الخثلان هو من الشيوخ الكبار في المملكة العربية السعودية، وهو متبع المذهب الحنبلي أي على مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، في عام 2012 تم إصدار مرسوم ملكي بانضمام هذا الشيخ إلى هيئة كبار العلماء في السعودية، وهذا لمكانته الكبيرة ولعلمه الوافر.

لهذا أردنا أن نستمع إلى رأي من آراء أحد شيوخ المذهب الحنبلي الكبار، وقال الشيخ سعد الخثلان في سؤال هل مريض الوسواس القهري له ثواب؟ بأن الوسواس القهري في حد ذاته لا يدل على كثرة الذنوب أو المعاصي، بل إنه مرض مثل باقي الأمراض قد يصيب الصالح والتقي.

فالأمراض لا تفرق بين الخير والشر فتصيب هذا أو تترك هذا، ففي حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم والراوي هو سعد بن أبي وقاص:

قلتُ: يا رسولَ اللَّهِ أيُّ النَّاسِ أشدُّ بلاءً، قالَ: الأنبياءُ ثمَّ الصَّالحونَ ثمَّ الأمثَلُ فالأمثَلُ، منَ النَّاسِ يُبتَلى الرَّجلُ على حَسبِ دينِهِ، فإن كانَ في دينِهِ صلابةٌ زيدَ في بلائِهِ، وإن كانَ في دينِهِ رقَّةٌ خُفِّفَ عنهُ، وما يزالُ البلاءُ بالعَبدِ حتَّى يمشيَ على ظَهْرِ الأرضِ ليسَ عليهِ خطيئةٌ” إسناده صحيح.

فلا يجب أن نربط بين الوسواس والأجر والثواب والمعاصي، فيبدأ هذا المرض بوسواس صغير، فيتحول مع الوقت إلى وسواس قهري، فيثاب هذا الرجل لأنه مريض ويُكفر عنه سيئاته.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” ما يُصِيبُ المُسْلِمَ مِن نَصَبٍ ولَا وصَبٍ، ولَا هَمٍّ ولَا حُزْنٍ ولَا أذًى ولَا غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِن خَطَايَاه، فننصح من أصيب بهذا المرض أن يأخذ بالأسباب ويذهب إلى الطبيب، وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.

اقرأ أيضًا: علاج الوسواس القهري بالرقية الشرعية

رأي أبو إسحاق الحويني في مريض الوسواس

استكمالًا للإجابة عن هل مريض الوسواس القهري يؤجر؟ نتطرق إلى أبو إسحاق الحويني هو أحد علماء علم الحديث، وهو من العلماء المصريين الأجلاء الذين نقلوا إلينا العلم دون أدنى تدليس، وهذا الشيخ متبع مذهب الإمام الشافعي.

فيقول في سؤال هل مريض الوسواس القهري يؤجر؟ بأن الوسواس القهري الذي يهجم على القلب بغير اختيار من صاحبه علاجه بألا تهتم بها.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لِأُمَّتي ما حَدَّثَتْ به أَنْفُسَهَا، ما لَمْ يَتَكَلَّمُوا، أَوْ يَعْمَلُوا بهِ“، فهذا يدل على أن مريض الوسواس القهري ما دامت الوساوس في عقله فهو غير مذنب، وأن الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض إرادتهم ضعيفة.

فأجر المريض إنه يقاوم هذا المرض ولا يلتفت إلى الوساوس كبير، فعليه أن يتقرب إلى الله أكثر ولا يلتفت إلى أقاويل الشيطان.

مريض الوسواس القهري لا يشعر دائمًا بالأمان، فيجب أن تساعده في التخلص من مرضه عن طريق الثقة بالله، وهو الذي يقدر على تخليصه من الوساوس.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.