هل التهاب الرئة خطير

هل التهاب الرئة خطير؟ وما هي كافة أهم أعراضه؟ ففي حال شعورك بأحد الأعراض المعروفة عن الالتهاب الرئوي ستكون تلك أول الأسئلة التي ستجول بذهنك.

ذلك لما له من مضاعفات تعد من مسببات القلق للعديد من الأشخاص، من خلال زيارتك لموقع زيادة ستكون على علم بكل ما يخص الالتهاب الرئوي

هل التهاب الرئة خطير؟

تأتي تلك النوعية من الأسئلة جراء معرفة أحد الأشخاص انه مصاب بعدوى الالتهاب الرئوي، وهنا تظهر الأصوات من كل حدب وصوب محاولة الرد على سؤاله هل التهاب الرئة خطير؟

عدوى الالتهاب الرئوي شأنها شأن جميع الأمراض ذات الخطورة والشأن البالغ؛ وذلك لما تمثله من خطورة على الجهاز التنفسي، حيث إن عدوى الالتهاب الرئوي تصيب الجهاز التنفسي بشكل مباشر، ونظرًا لحساسية، ذلك الجهاز بالنسبة للجسم فنعم قد يبلغ الالتهاب الرئوي مبلغ الأمراض الخطيرة.

على الجانب الآخر ولكي نكون منصفين فإن الخطورة الحقيقية لمرض الالتهاب الرئوي تتمثل في تلك المضاعفات شديدة الخطورة التي قد تحدث في حال الإهمال في العلاج أو الشروع في خطوات علاجية غير دقيقة وغير سليمة، ففي حال لم يتم علاج الالتهاب الرئوي بالشكل السليم فاحذر العواقب الوخيمة الحادثة لك.

اقرأ أيضًا: هل التهاب الرئة يسبب الوفاة

ما هو الالتهاب الرئوي؟

لكي نكون على دراية أكثر بالإجابة على السؤال هل التهاب الرئة خطير، فوجب الإلمام بكل ما يخص مرض الالتهاب الرئوي بدايةً من تعريفة العلمي والاصطلاحي مرورًا بأسباب الإصابة به وعوامل انتشاره وأعراضه وانتهاءً بالعلاجات المسيطرة عليه ونصائح وقائية لتجنب الإصابة به.

التعريف الاصطلاحي للالتهاب الرئوي هو تلك العدوى العميقة التي تصيب منطقة الرئتين، والتي تشمل الأكياس الهوائية الموجودة بالرئتين، جدير بالذكر معرفة أن الالتهاب الرئوي يختلف عن عدوى الممرات الهوائية أو القصبات الهوائية.

حيث تسمى عدوى الممرات الهوائية باسم آخر وهو عدوى أو التهاب القصبات.

أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي

في إطار حديثنا حول الإجابة عن الأسئلة الخاصة بالالتهاب الرئوي والتي منها هل التهاب الرئة خطير، وبعد معرفتك الإجابة الشاملة على هذا السؤال، فقد يتبادر إلى ذهنك السؤال عن أسباب الإصابة بالالتهاب الرئوي.

هنا يمكننا التطرق للحديث عن عدة أشياء نود إحاطة علمك بها، اولًا تأتي الجزئية الأولى للإجابة عن السؤال على هيئة المسميات العلمية أو الأسباب العلمية للإصابة بذلك المرض.

يمكن إرجاع الأسباب العلمية للإصابة بذلك المرض إلى الإصابة بعدة أنواع مختلفة من الميكروبات (Microorganisms) والتي تتمثل في البكتيريا (Bacterium) والفيروسات (virus)، كما في الأحيان تعود الإصابة بعدوى الالتهاب الرئوي في الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل الربو وأمراض السرطان والسكري والقلب.

يأتي الشق الثاني من الإجابة على السؤال عن أسباب الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي على هيئة ذكر أهم العوامل التي من شأنها زيادة الإصابة بالالتهاب الرئوي والتي في غالب الأحيان تحدث بسبب ضعف الجهاز المناعي للمريض بسبب النقاط الآتي ذكرها:

  • في حال ما كان العمر صغير جدًا أو كبير جدًا فتلك حالات يضعف عندها الجهاز المناعي ويكون في أقل حالاته.
  • يتسبب استخدام ببعض الأدوية مثل أدوية المعالجة الكيميائية أو الستيرويدات القشرية في تزايد فرصة إصابتك بمرض الالتهاب الرئوي.
  • كذلك الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري تكون من أكثر المسببات لجعلك عرضة لمرض الالتهاب الرئوي.
  • أما عن التدخين وأضرار التدخين فيمكنك الزيادة على كل ما يتسبب فيه التدخين من ضرر للجسم أنه وبشكل مباشر قد يسبب الالتهاب الرئوي بفرصة أكبر من غيره من العوامل بسبب علاقته المباشرة بالرئتين.
  • بعض الأمراض الخطيرة مثل قصور عضلة القلب أو مرض السكري قد تكون سبب في ضعف المناعة ومشاكل أخرى تؤدي لحدوث مرض الالتهاب الرئوي.

أنواع الالتهاب الرئوي

يمكننا تقسيم أنواع الالتهاب الرئوي إلى نوعين، النوع الأول والمسمى التهاب رئوي مجتمعي، وذلك الذي يقد يصيب الأشخاص العاديين أثناء خطوات عملهم أو دراستهم اليومية بشكل طبيعي.

النوع الثاني من أنواع الالتهاب الرئوي والذي يسمي التهاب رئوي في مؤسسات صحية، وهنا ما كنا نتحدث عنه، فقد تم تقسيم ذلك النوع طبقًا لمنطقة التقاط العدوى الخاصة به، وذلك عادة ما يحدث في المستشفيات أو غرف الإفاقة أو دار المسنين وغيرها من الأماكن التي تحتوي على أعداد كبيرة من المرضى متجمعين معًا.

أبدى الأطباء رأيهم فيما يتعلق بعدوى الالتهاب الرئوي في المؤسسات الصحية بأنه أكثر الأنواع خطورة على الإنسان وذلك يرجع لكون الشخص يمكن ان يصاب به بينما هو يعاني من مرض أخر يضعف مناعته بالفعل، فلن تستطيع المناعة التصدي لذلك المرض ولا التعامل معه وسيكون الإنسان صيدًا ضعيفًا لتلك العدوى.

أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي

بعد الإجابة عن سؤالك هل التهاب الرئة خطير ومعرفتك لطبيعة مرض الالتهاب الرئوي وأسباب وأنواعه فعليك معرفة أهم الأعراض الدالة عليه الآن.

فإن مرض الالتهاب الرئوي شأنه شأن جميع الأمراض التي تصيب الإنسان، فلعدوى الالتهاب الرئوي بعض الأعراض والإشارات الدالة على وجودها حتى يتمكن الشخص من البدء في العلاج بشكل أسرع للتغلب عليها، وتشمل تلك الأعراض ما يأتي من نقاط:

  • بداية الشعور بالحمى المتدرجة في الصعوبة.
  • تسارع ملحوظ في ضربات القلب.
  • شعور دائم بالتعب والإرهاق.
  • مواجهة المريض صعوبة في التنفس.
  • سريان قشعريرة في أجزاء الجسم المختلفة.
  • شعور المريض بآلام في الصدر وتبلغ شدتها عند السعال.
  • حدوث الغثيان الدائم والقيء.

جدير بالذكر أنه حين تكون أعراض الالتهاب الرئوي في مرحلة خفيفة يطلق عليها الأطباء الالتهاب الرئوي بالمفطورات، أو ما يسمى الالتهاب الرئوي النموذجي، أو الالتهاب الرئوي الماشي.

تطلق تلك التسميات نظرًا لأن المصاب بذلك المرض في تلك المرحلة يستطيع المشي دون أن تظهر لديه أي صعوبات في التنفس.

الالتهاب الرئوي للكبار والأطفال

تختلف عدوى الالتهاب الرئوي بعض الشيء في مدى شدتها وأعراضها إذا ما أردنا المقارنة بين من تصيبه من كبار السن وصغار السن.

فعدوى الالتهاب الرئوي قد لا تكشر عن أنيابها بذلك الشكل المفزع للأطفال، وذلك لما تتسبب فيه لهم من شدة حمى أقل وسعال تراوح بين درجة البسيط والمتوسط ويكون غير مصحوب ببلغم.

على العكس تمامًا ما يحدث عند إصابة كبار السن بعدوى الالتهاب الرئوي، فلا تأخذ عدوى الالتهاب الرئوي بكبار السن شفقة ولا رحمة، فتسبب لهم أعراض يمكن وصفها بالصعبة أو الغير محتملة مثل حدوث بعض الاضطرابات وتشوهات الصفاء الذهني.

إضافة إلى الشعور ببعض الهلوسة الملحوظة والتي تعد من أكثر الأعراض شيوعًا عند إصابة كبار السن، أما في حال ما كانت تلك هي ليست المرة الأولى لإصابة المريض بذلك المرض فيجب الحذر حيث تزيد احتمالية تفاقم شدة الأعراض حينها.

الفئة الأكثر تعرضًا لخطر الاصابة بالالتهاب الرئوي

أثناء بحثك، وبينما قد بلغتك الإجابة الكاملة عن سؤالك هل التهاب الرئة خطير، فقد تتعثر في معلومة عن الأكثر الفئات عرضة لخطر الاصابة بمرض الالتهاب الرئوي.

حيث ثبت علميًا وجود فئة من الناس أكثر عرضة للإصابة طبقًا للعديد من العادات السيئة المتبعة من قبلهم، وسيتم تبيين تلك الحالات النقاط الآتي ذكرها:

  • الأشخاص المصابون ببعض المشكلات العقلية قد تعلوا لديهم نسب الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي.
  • الأشخاص الذين يبالوا في تناول المشروبات الكحولية كذلك هم الأكثر عرضة للإصابة بذلك المرض.
  • أما إن كنت من الأشخاص المتناولين لأدوية التخفيف من حموضة المعدة بكثرة فربما تكون فرص إصابتك بالالتهاب الرئوي أعلى من غيرك.
  • كذلك الأشخاص الذين لا يعيرون للتغذية السليمة بالًا، وقد تعتاد أجسامهم على أسلوب غير صحي وغير صحيح في التغذية.
  • أيضًا الأشخاص الخاضعين فيما قبل لعملية استئصال الطحال، أو الطحال لديهم لا يعمل بكامل كفاءته فترتفع لديهم فرص الإصابة بالتهاب الرئة.

مضاعفات الالتهاب الرئوي في حالة تأخر العلاج

ضمن إطار الإجابة عن سؤال “هل التهاب الرئة خطير؟” قد ذكرنا أن خطورة مرض الالتهاب الرئوي تكمن في تأجيل علاجه، أو في حالة ما تم اهمال العلاج أو التهاون فيه أو العلاج بشكل خاطئ من الأساس.

لذا فإننا سنقوم بعرض أهم مضاعفات مرض الالتهاب الرئوي لتعمل كعامل رادع في حال ما راودتك نفسك عن التهاون في العلاج، ومن تلك المضاعفات الآتي:

  • صعوبة بالغة في التنفس لدى مريض الالتهاب الرئوي.
  • حدوث تسمم بالغ في الدم.
  • تراكم السوائل حول الرئتين.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى المختلفة الأخرى.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب الرئة

تشخيص الالتهاب الرئوي

قبل أن تلجأ لسؤال الطبيب عن هل التهاب الرئة خطير، سيبادر هو بمجموعة من الأسئلة والتي من شأنها تشخيص الحالة أو المرض المتواجد لديك، حيث يبدأ الطبيب ببعض الأسئلة التمهيدية أولًا للكشف عن الأعراض المبدئية للمرض، ومن ثم يتم الفحص السريري الجسماني.

في بعض الأحيان وفي حال محالة المرض التخفي وعدم الإعلان عن نفسه بشكل مباشر يطلب الطبيب منك إجراء فحص تصويري بالأشعة السينية لمنطقة الصدر، بالإضافة إلى فحوصات دم معينة لتشخيص ما إن كان ذلك المرض هو التهاب رئوي أم لا.

إن كانت نتيجة الفحص إيجابية وثبت أن المريض مصابًا بالتهاب رئوي حاد، وفي حالة ما كان المريض كبير ف السن فيستأنف الطبيب طلبه لإجراء بعض الفحوصات الإضافية والتي من شأنها الكشف عن وجود أي أعراض جانبية أو مضاعفات حاصلة في أي منطقة أخرى في الجسم جراء ذلك الالتهاب الكلوي.

من البديهي أن في حالة ما تم الكشف عن المسبب الحقيقي للعدوى فيسهل علاجها بشكل مباشر عن طريق التوجه مباشرة لعلاج المسبب الرئيسي لها، وانطلاقًا من تلك النقطة فإن الطبيب أحيانًا قد يطلب منك إجراء فحص بلغم من الرئتين لمعرفة إن كان السبب في العدوى هو جرثومة ما أو غيرها.

علاج الالتهاب الرئوي

الآن وقد تأكدت من إجابة سؤالك هل التهاب الرئة خطير، وعلمت أهم ما يمكنك الإلمام به عن ذلك المرض بكل ما يحتويه من أضرار وأعراض، فهيا بنا نتحدث قليلًا عن طريقة علاجه بشكل فعال وسريع عن طريق النقاط الموجزة الآتية:

  • قم بتناول جرعة المضاد الحيوي التي سيصفها لك الطبيب كاملة حتى وإن انتهت الأعراض قبل انتهاء الجرعة فعليك التأكد من أنك قد أنهيت الجرعة بشكل كامل.
  • متاح حاليًا بالأسواق العديد من المضادات الحيوية المستعملة مؤخرًا للتعامل مع مرض الالتهاب الرئوي مثل:
    • أزيتروميتسين Azithromycim.
    • الكلاريتروميتسين Clarithromycin.
    • الدوكسيسيكلين Doxycycline.

في بعض الحالات والتي لا يمكن وصفها بالكثيرة قد تشتد الحالة على المريض مما يدفع الطبيب بوصف بعض المضادات الحيوية الأكثر فاعلية وقدرة على التخلص من المرض.

نصائح منزلية لعلاج الالتهاب الرئوي

أوصى الأطباء بانه إلى جانب اللجوء للعلاجات الكيميائية فيجب اتباع بعض التعليمات الهامة منزليًا والمداومة عليها ومنها الآتي:

  • أخذ القسط الكافي من النوم والراحة يوميا.
  • تناول الدواء بشكل دوري وعدم تفويت جرعة مهما حدث، وعدم الكف عن إتمام الجرعة حتى لو ظهرت أعراض الشفاء عليك قبلها.
  • تجنب التدخين بشكل كامل نظرًا لكونه متسبب أساسية في حالة الالتهاب الرئوي.
  • يجب على المريض شرب كمية كبيرة من الماء يوميًا لما له من تأثير إيجابي في علاج الالتهاب الرئوي.

اللجوء لطبيب أثناء العلاج من الالتهاب الرئوي

بطبيعة الأمر فإنك ببداية ظهور تلك الأعراض عليك سيتوجب عليك متابعة الطبيب لوصف العلاج اللازم بناءً على التشخيص المتخذ، وعليك المداومة على العلاج منزليًا.

أما في بعض الحالات والتي تتمثل في ضعف الجهاز المناعي بشكل عام والإصابة المسبقة بمرض أخر فيوصي الأطباء بضرورة البقاء بالمستشفى لفترة من الزمن ليكون المريض تحت المتابعة المباشرة.

كذلك فينصح الأطباء في حالة شفاء المريض فيجب عليه المتابعة من خلال التصوير بالأشعة السينية بعد سبعة إلى أثني عشر أسبوعًا من البدء بالعلاج، وذلك للتأكد التام من الشفاء وعدم وجود أمراض أخرى كآثار جانبية تستحق المتابعة.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب الرئة البكتيري وطرق علاجه

نصائح وقائية من مرض الالتهاب الرئوي

والآن وها أنت قد ألممت بكل ما تحتاجه تجاه هذا الموضوع، بداية من سؤالك هل التهاب الرئة خطير وانتهاءً بالحالات التي يجب فيها اللجوء للطبيب، فآخر ما سنختم به موضوعنا هو بعض التعليمات الوقائية للوقاية من الالتهاب الرئوي.

في حال ما كنت تبلغ من العمر ما يزيد عن خمسة وستون عامًا، وفي حالة ما كنت مدخن شره يعاني من مشكلات في القلب او الرئتين، فقد أتت نصيحة الأطباء بتلقي لقاح (Vaccine) والذي سوف يحميك ضد الالتهاب الرئوي ويقلل من احتمالية اصابتك به.

لكن للأمانة أشار الأطباء بانه لا يمنعه بشكل نهائي فهو مجرد وسيلة لتقليل نسبة الخطر.

بالإضافة إلى بعض النصائح والتي منها محاولة عدم الاختلاط مع الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة مثل النزلة الوافدة أو جدري الماء أو نزلات البرد أو الحصبة، إذا أنها أمراض معدية بطبيعتها وقد تؤدي لإصابة المريض بشكل ما بنوع من أنواع مرض الالتهاب الرئوي.

عن أصبت يومًا ما بمرض مثل الالتهاب الرئوي، فلا تتردد في البحث والعلاج وابدأ استفسارك عنه بالسؤال هل التهاب الرئة خطير.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.