هل عمليات تجميل الأنف حرام

هل عمليات تجميل الأنف حرام تكثر حولها الإشاعات من القول بتحريمها أو إباحتها، ونفس الحالة لغيرها من الجراحات التجميلية الأخرى، حيث أصبحت الآن تجرى بطرق كثيرة، بسبب تطور  التكنولوجيا في هذا المجال بابتكار وسائل متعددة غير الجراحة في إجرائها، ولكن لا داعي من التشتت في معرفة الحكم، لأن كل هذا سنعرفه من خلال المقال التالي عبر موقع زيادة.

هل عمليات تجميل الأنف حرام

قال ابن عثيمين رحمه الله تعالى حول هذه القضية، أنه يوجد تصنيفين من هذه الجراحة التي تجرى على الأنف، وهي إما إصلاح العيوب التي تصنف على أنها عيوبًا لها تأثيرات طبية وصحية على القدرة على التنفس بصورة طبيعية، أو تعيق أحد وظائف الجسم.

النوع الثاني إذا واجه الإنسان الإصابة في حادث يشوه مظهر أنفه، وأدى إلى كسور وأضرار في الغضروف والأنسجة فلا مانع أيضًا من إجراء العملية في تلك الحالة أيضًا.

لكن لا شك في أنه إذا غيّر أحدهم شكله بالتجميل لأنه مستاء من مظهره فهذا ممنوع، لأن الله قد جعل الإنسان مخلوقًا في أحسن وأجمل صورة، لذلك حرام على المسلم تغيير البدن من أجل تحسينه فقط، وهذا يثبت من رواية رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال “لعنَ اللهُ الواشماتِ، والمسْتَوْشِماتِ، والنامِصاتِ، و الْمُتَنَمِّصاتِ، والْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، الْمُغَيِّراتِ خلْقَ اللهِ”.

إن المظهر والجمال في الملامح لا يعنيان نقاوة روحك أو رقي أخلاقك، على العكس من ذلك، يجب أن نتأكد من أن ضرورة جمال ونقاء الروح هو الأولوية، وأن الاكتفاء بخليقة الله أمر رائع، والرضا بكل ما أعطي واختير لنا هو جمال في حد ذاته.

اقرأ أيضًا: تنظيف الأنف بعد عملية التجميل

جواز عمليات تجميل الأنف

الجراحة التجميلية تتم لتحسين أو تعديل للجسم أو مكان معين فيه،  قد يكون مخفيًا أو لأجزاء مرئية وإعادته إلى حالته الطبيعية  قبل أن يحدث به عيب معين، ويجب مراعاة بعض الشروط لكي تكون حلالًا، وهي كالتالي:

  • عدم القيام بسلوكيات ممنوعة سابقًا في الشريعة، مثل الرسم بالوشم أو الفلج أو تعديل لخلق الله سبحانه وتعالى، أو تقليد الرجل بالمرأة، أو تقليد المرأة بالرجل، أو تقليد الخطاة والفاسقين.
  • الحفاظ على ضوابط ولوائح الشريعة الإسلامية، فلا تسمح أن تكون بالانفراد من غير محرم، ولا تسمح بالإفصاح عن عوراتك إلا إذا كان ذلك ضروريًا.
  • التثبت من الفوائد المشروعة من خلال الجراحة الجمالية، مثل إعادة الجزء إلى شكله الطبيعي، أو إصلاح العيوب واستعادة الوظائف.
  • لا يوجد أضرار قد تتجاوز الفوائد المتوقعة من العملية، والتي يحددها طبيب خبير موثوق به.
  • أن يتوفر لديك الرغبة في الخضوع لعملية تجميل، والتحقق من أن المعالج الذي سيقوم بالجراحة هو المتخصص والمؤهل والموثوق فيه.
  • توضيح المضاعفات المحتملة والمخاطر المتوقعة للمرضى بعد الخروج من المستشفى.
  • لا يوجد بديل علاجي آخر له تأثير أقل على الجسم من العملية.

اقرأ أيضًا: تمارين الانف بعد عملية التجميل

الأسباب التي يجوز فيها التجميل

تجب الإشارة هنا إلى أنه يمكن إجراء جراحة تجميل الأنف في الحالات التالية والتي يسمح الشرع بأنها غير مخالفة لتعاليم الدين الإسلامي وهي كالآتي:

  • عملية تجميل الأنف في حالة التشوه الخلقي، على سبيل المثال انحراف حاد في الأنف.
  • إخفاء تشوهات نتجت بسبب التعرض لأحداث قاهرة مثل حادث السير أو الحريق أو المرض أو غير ذلك، والدليل ذكره ابن أسعد رضي الله عنه قال “أنَّه قُطِع أنفُه يومَ الكلابِ فاتَّخذ أنفاً من ورِقٍ، فأنتن عليه، فأمره النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فاتَّخذ أنفاً من ذهبٍ”.
  •  عودة شكل الأنف إلى شكلها وهيئتها الطبيعية خلق الإنسان كما قال الله تعالى “لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ”.
  • استئناف الدور الطبيعي عندما تكون وظيفة تجميل الأنف معيبة، فإذا كانت خطيرة بما يكفي تؤثر على نفسية أو أعضاء الإنسان.

دليل تحريم عمليات التجميل من القرآن

يجب الإشارة إلى أن جراحة جمال الأنف محظورة أثناء انتفاء الأسباب، ومن أبرزها شذوذ خلقي أو مرض أو تشوه طارئ في الأنف، لذلك إذا كان الهدف تجميل أو التشبه بآخرين فلا يجوز إجراء هذه العملية في الأنف ولا غير ذلك، لأن ذلك من يفعل ذلك فإنه يأثم على فعله لذلك الذنب، وهذا ما يفعله الشيطان يريد من خلال الإجابات الملتبسة عن سؤال هل عمليات تجميل الأنف حرام أن يخدع الناس، ويدعوهم لفعل هذا الذنب.

كما قال الله تعالى “كما قال الله تعالى “إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِيدًا*لَّعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا*وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا*يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا”.

اقرأ أيضًا: هل عملية تجميل الأنف مؤلمة

هل تجميل الأنف حلال أم حلال

لقد عمل الفقهاء العلماء بجد لوضع قواعد للتغييرات المدانة في الأشياء التي خلقنا الله بها، وانتهوا إلى أن كل تغييرات تضر بالناس تعد تغييرًا يستحق الإدانة والتحريم، وكل تغيير أو تحسين مفيد مسموح به.

هذا كما هو الحال في الختان، حيث أن له منافع صحية، وكذلك قص المسلم أظافره، فمن النظافة والسهولة في استعمال الأصابع بعد تقليمها، والعلماء الذين خلصوا إلى هذه القاعدة وقالوا بها هو الثعالبي رحمه الله، والقرطبي رحمه الله ومالك وآخرون.

هل عملية تجميل الأنف خطيرة

مثل كل العمليات الجراحية هناك مضاعفات لها، وبعد أن تعرفنا على جواب سؤال هل عمليات تجميل الأنف حرام، سوف نقدم المخاطر المتوقع حدوثها بعد العملية وهي كما يلي:

  • انسدادات في الأنف، لذلك قد يكون المريض في حاجة إلى تنفسه من خلال فمه لفترة طويلة قد تصل إلى حوالي أسبوع.
  • قد يستمر الألم والإصابة بكدمات والتورم في الجزء المحيط بالعينين لمدة ثلاثة أسابيع.
  • أنف متيبس وخدر.
  • وجود نزيف طفيف في الأنف في الأيام القليلة الأولى.
  • ظهور بعض الأعراض الجانبية نتيجة التخدير.
  • مطلوب جراحة إضافية في بعض الحالات بعد الانتهاء من العملية الأولى.
  • تصيبك تغيرات في الحواس مثل التذوق والشم.
  • تلف جدار الغضروف الموجود وسط فتحتي الأنف.
  • ظهور علامات وآثار يتراوح لونها بين الأحمر إلى الأرجواني حتى تختفي بالتدريج، وقد يوصي الطبيب بإجراء عملية إضافية أيضًا ليخفيها أو لتكون أخف وضوحًا.

حكم تجميل الأنف بدون جراحة

بعد كل ما سبق من معلومات تم طرحها، تجدر الإشارة إلى أن العمليات التجميلية التي تجرى على الأنف الغير جراحية، مثل الحقن أو الليزر أو الخيوط أو غير ذلك، هي من التقنيات الشبيهة بذلك المبتكرة والحديثة التي يتبعها الأطباء في مجال الجراحة التجميلية الآن، وهذا يكون من أجل تفادي المشاكل الجراحية وتوتر البعض حيالها والقلق منها، تحمل نفس الإجابة التي فسرناها حول تساؤل الكثير عن هل عمليات تجميل الأنف حرام.

إن المرضى الذين لديهم مشكلات بسبب انحراف حاجز أنفهم وما إلى ذلك من حوادث أو غيره من الأسباب السابق ذكرها، قد يلجأون إلى التجميل، أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يتحملون شكل الأنف، نوصيك بإعادة فحص معتقداتك، ليس معيار الجمال هو المعيار الوحيد.

وأخيرًا انتهينا من تفصيل الجواب على استفسار الكثيرين بخصوص هل عمليات تجميل الأنف حرام، وعرضنا معلومات تفصيلية حول الجراحات التجميلية ومتى تعد حلالًا أو حرامًا، وذلك مع بيان الأدلة المختلفة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.