هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟

هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟ وهل التعرق الليلي من علامات الحمل؟ وكيفية الحد منه والفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية وغيرها من الأمور الهامة قد جمعناها لكم اليوم، حيث ان العرق من الأمور الطبيعية التي تحدث بشكل مستمر للإنسان، ويتساءل الكثير هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟، وهل التعرق الليلي له علاقة بالحمل؟، وما هي أعراض الحمل؟، لذا فيما يلي عبر موقع زيادة الإجابة عن تلك التساؤلات بشيء من التفصيل.

اقرأ أيضا: هل الغثيان في الليل من علامات الحمل بولد؟

هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟

هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟
هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟

التعرق يعتبر علامة من علامات الحمل، كما أنه يعتبر علامة لقرب ميعاد الدورة الشهرية، ومع التعرق  يكون هناك أكثر من علامة مثل القيء والغثيان وألم في الظهر والمعدة، لذلك يصعب التعرف ما إذا كان التعرق من علامات الحمل أم الدورة، إلا من خلال اختبار الحمل فقط.

ما معنى كلمة حمل؟

ما معنى كلمة حمل؟

الحمل هو عبارة عن تلقيح البويضة بالحيوانات المنوية، وبعد نجاح عملية التلقيح، تبدأ البويضة في حلتها في اتجاه الرحم، وتنتقل البويضة الملقحة إلى الرحم،  ويتم تثبيتها في جدار الرحم، ثم يستمر الحمل لمدة 40 أسبوع تقريباً.

هل التعرق الليلي من علامات الحمل؟

التعرق أثناء الليل له عدة أسباب، ويبقي هنا السؤال هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟ والإجابة في السطور القليلة الآتية، كما يلي: –

  • في بعض الحالات يظهر على الحامل علامات الحمل ومنها التعرق، وقد يكون بشكل زائد، فهل التعرق الليلي علامة على وجود الحمل؟، نعم التعرق الزائد أثناء الليل علامة على وجود الحمل، بسبب تغير في هرمونات الجسم.
  • قد يكون هذا التعرق نتيجة لانخفاض نسبة السكر في الدم، وربما هو ناتج عن ارتفاع حرارة الجسم.
  • يتأثر الجسم بتغيير الهرمونات نتيجة للحمل، ولذلك يقوم بفرز كمية أكبر من العرق، ومع اقتراب موعد الولادة يزيد نسبة العرق خاصة في الليل.

اقرأ أيضا: ألم المبيض الأيمن مع الرجل اليمنى من علامات الحمل

الحد من التعرق أثناء الليل

يمكن التحكم والتقليل من نسيبة التعرق أثناء الحمل عن طريق تطبيق بعض النصائح منها ما يلي: –

  • يجب الاستحمام بشكل يومي، للتخلص من رائحة العرق، والعمل على تهدئة درجة حرارة الجسم.
  • يجب بعد الاغتسال والتجفيف الجيد للجسم، القيام باستخدام مضادات للتعرق، من أمثلة تلك المضادات هي ريكسونا مثلاً، وهي آمنة في فترات الحمل، ولكن عليكِ تجربة نوع مناسب لبشرتك.
  • يجب الاهتمام بارتداء ملابس فضفاضة، لتساعد الجسم على التنفس بشكل طبيعي، وتعمل على تقليل التعرق.
  • أفضل الملابس الصحية التي يمكن ارتدائها وتساعد على التقليل من العرق ومساعدة الجسم على التنفس، هي الملابس المصنوعة من القطن، والابتعاد عن الملابس المصنوعة من البلاستر.
  • الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي، والامتناع عن تناول الكحوليات بشكل عام، حيث تعمل الكحوليات والسجائر على زيادة نسبة العرق وتؤذي الجنين، ربما تصل لتشويهه.
  • شرب كميات من الماء مناسبة طول الوقت، والعمل على وجود زجاجة من الماء معكِ طول الوقت.
  • العمل على ترطيب جسمك بشكل مستمر.
  • يجب جعل مكان نومك بارد، عن طريق فتح النوافذ أو التكييف، مع ملاحظة وضع ملايات ناعمة الملمس.

أعراض الحمل المبكرة

هناك بعض أعراض الحمل التي من خلالها يتم التعرف على ما إذا كان هناك حمل أو لا، منها ما يبدأ في الأسابيع الأولى من الحمل، ومنها ما يتأخر، منها ما يلي:-

  • بعض الأعراض تشبه في البداية فترة الحيض، لذلك من الأفضل استخدام اختبارات الحمل المنزلية في البداية.
  • قد يحدث في بعض الحالات وجود نزيف من الرحم بسبب عملية الزرع، ويبدأ الرحم في انتاج ما يعرف بهرمونات الغدد التناسلية لتثبيت الحمل.
  • يتم التوقف عن انتاج المبيضين وبالتالي تنقطع الدورة الشهرية.
  • قد ترتفع درجة حرارة الجسم في بعض الحالات.
  • كثير من النساء الحوامل تشعرن بالنعاس بكثرة بسبب ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون.
  • يزداد معدل نبضات القلب لدى المرآة الحامل، مع عدم انتظام في في ضربات القلب.
  • يحدث تغيرات في منطقة الثدي، بسبب هرمونات الثدي التي تتغير أثناء فترة الحمل، ومن تلك التغيرات أيضا وجود ألم في منطقة الثدي مع تورم فيها، مع تغير لون الحلمة.
  • تغيرات في انفعالات المرآة، وأحيانا تصل للاكتئاب.
  • قيام الحامل بالتبول بكثرة وشعورها بسلس البول، بسبب ضخ الجسم لكمية كبيرة من الدم وبالتالي قيام الكلى بمعالجة كمية من السوائل أكتر مما يزيد من نسبة التبول.
  • الشعور بالإمساك والغثيان والميل إلى القيء ورفض تناول الطعام.
  • الشعور بالدوار في أغلب الأوقات، وقد يرتفع ضغط الدم في بعض الحالات، وحالات أخرى ينخفض.
  • ارتفاع حساسية الشم والابتعاد عن بعض الروائح منها بعض الأطعمة.
  • زيادة في الوزن ترتفع وتزداد مع مرور الوقت في كل شهر بشكل ملحوظ.
  • الشعور بحرقة في المعدة، ويرجع ذلك إلى تسريب حمض المعدة.
  • ظهور الحبوب بسبب زيادة الدم وتغيير الهرمونات في الجسم مما يعمل على زيادة الغدد الدهنية في الجسم.

اقرأ أيضا: هل نزول خيوط دم من علامات الحمل؟

الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية

الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية

على الرغم من أن علامات الحمل المبكر هي نفس علامات الدورة الشهرية، إلا أنه يوجد فرق بين الأعراض، لذا عبر سطور هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟ سوف نذكر منها ما يلي:-

  • كلما زادت آلام الثدي عن الألم الطبيعي دل ذلك على وجود حمل، بسبب تزايد هرمون البروجسترون، بينما في حالة الدورة الشهرية فأن تلك الأوجاع تقل كل يوم، حتى تختفي مع نهاية الدورة الشهرية.
  • انقباضات الرحم عادة ما تكون في الحمل وكذلك في الدورة الشهرية كعلامة عليهم الأثنين، ولكن أوضحت الدراسات أن انقباضات الرحم تزداد في الحمل كل يوم، بينما في الدورة الشهرية تقل حتى تنتهي مع نهايتها.
  • الشعور بالتعب وكذلك الإرهاق يزداد كل يوم بسبب الهرمونات التي تعمل على ارتخاء الجسم ومع مرور الأيام تقل حركة المرآة الحامل، وتنتهي تلك الأوجاع مع انتهاء الدورة الشهرية.

اقرأ أيضا: هل نزول دم يعتبر من علامات الحمل

تعرفنا في هذا المقال على هل التعرق من علامات الحمل أم الدورة؟، وتم التفريق بين بين علامات الحمل والدورة الشهرية، ولكن يجب توخي الحذر وعدم الحركة السريعة أو الإجهاد إذا كان لديكِ شك ولو قليل في حدوث حمل.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.