هل عملية الشرخ مؤلمة

هل عملية الشرخ مؤلمة؟ وما هي مضاعفات عملية الشرخ؟ تعد عملية الشرخ من العمليات التي يتعرض لها الكبار والصغار، يمكن أن يتم القيام بهذه العملية من خلال بعض الطرق المختلفة.

سؤال هل عملية الشق الشرجي مؤلمة؟ يعد من الأسئلة التي يتم طرحها عند الإشراف على القيام بهذه العملية، لذلك سنقوم بالإجابة على كل ما يتعلق بهذا الموضوع هنا من خلال موقع زيادة.

هل عملية الشرخ مؤلمة؟

عملية الشرخ هي ما تعرف بالشق الشرجي، وتكون عبارة عن جرح صغير في البطانة الخاصة بالقناة الشرجية، وينتج عن ذلك الجرح الشعور بألم شديد عند القيام بعملية الإخراج، لكن تكون عملية الشرخ أقل ألمًا من حالة الألم التي يتسبب بها الشرخ الشرجي نفسه.

كما أن هذه العملية تعمل على تقليل الألم الناتج عن الضغط الشرجي مع مرور الوقت، ويختفي الشرخ بعد مرور بضع أيام بعد القيام العملية، وتكون المدة المحددة للشفاء من هذه العملية تكون في حدود 3 أسابيع.

هناك بعض الحالات التي يقدر فيها المريض على معاودة القيام بنشاطه الطبيعي بعد مرور 10 أيام فقط، إلا أن هناك بعض الأعراض الجانبية التي تتسبب هذه العملية في ظهورها، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • عدم التحكم في عملية الإخراج كما سبق، كما أن هناك بعض الحالات التي يمكن أن تقوم بتسريب كمية من الغائط.
  • عدم القدرة على إخراج الغازات التي تتكون في البطن لفترة من الوقت.
  • في بعض الحالات تحتاج عملية الشرخ إلى الخياطة، ويكون في ذلك احتمالية للإصابة بالنزيف وانتقال العدوى ويتكون خراج عند فتحة الشرج، ولكن تلك الأعراض يمكن أن نتمكن من حلها والتعامل معها.

اقرأ أيضًا: أفضل تجربة لعلاج الشرخ الشرجي

أسباب الإصابة بالشرخ الشرجي

بعد التعرف على إجابة هل عملية الشرخ مؤلمة؟ نجد أن للقناة الشرجية غشاء مخاطي رقيق يتم تبطينها به بشكل كامل، ففي حالة نزول البراز يحتك مع هذا الغشاء، بالإضافة إلى عملية الانقباض والانبساط المتكررة يكون في ذلك سبب في إصابة تلك الغشاء الرقيق وحدوث شرخ به.

ذلك بالإضافة إلى وجود بعض العوامل الأخرى التي تتسبب في الإصابة بالشرخ الشرجي ومنها الآتي:

  • الإصابة بحالة الإمساك المزمنة.
  • الإصابة بالإسهال المتكرر.
  • في حالة إن تعرض الإنسان إلى الجلوس لفترات طويلة على سطح صلب كان في ذلك سبب لحدوث ذلك الشرخ.
  • اتباع بعض العادات الغذائية السيئة.
  • يمكن أن تتسبب الإصابة ببعض الأمراض على حدوث ذلك الشرج بجانب التعرض لانتقال عدوى ما.

أعراض الإصابة بالشرخ

في ظل التعرف على إجابة هل عملية الشرخ مؤلمة؟ نجد أن هناك بعض الأعراض التي تساعد على اكتشاف الإصابة بالشرخ الشرجي في وقت مبكر حتى نتمكن من معالجته، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الإصابة بألم حاد عندما تجلس أو تسير لمسافة طويلة، وعند عملية الإخراج، حيث إنها تتسبب في عدم ممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • عدم التمكن من استخدام بعض الوضعيات للجلوس.
  • تكون عملية التبرز مصاحبة إلى نزول الدم، الشعور ببعض الالتهابات نتيجة لتلوث الجرح.

الطرق العلاجية للشرخ

استكمالًا للإجابة على سؤال هل عملية الشرخ مؤلمة؟ نجد أن هناك العديد من الطرق العلاجية التي تساعد على التخفيف من الآلام الخاصة بالشرخ الشرجي، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • العلاج التحفظي: ويكون ذلك العلاج عبارة عن بعض الإرشادات التي يعطيها الطبيب للمريض، كما أنه يتمثل في تلك الأنظمة الغذائية التي يجب أن يقوم المصاب باتباعها.
  • العلاج الدوائي: هذه الطريقة تكون عبارة عن استخدام بعض العقاقير الصحية، وبعض الكريمات والمراهم التي تساعد التخفيف من حدة الألم.
  • يمكن أن يتم اللجوء إلى حقن البوتكس حتى نتمكن من علاج الشق الشرجي.

اقرأ أيضًا: مرهم gtn لعلاج الشرخ

عملية الشرخ

إن تساؤل عملية الشرخ الشرجي تسبب وجع، نجد أنه يمكن القيام بعملية الشرج من خلال اللجوء إلى نوعين من العمليات، ويتمثل شرحهما ضمن إجابة هل عملية الشرخ مؤلمة في الآتي.

عملية الشرخ بالكي

أثناء القيام بعملية استئصال الشرج يقوم الطبيب باستخدام أداة كاوية في إغلاق الشرخ، ويكون ذلك من خلال استخدام الليزر، أو المصباح الكهربي، حتى تتم إزالة ذلك النسيج المصاب وغلق الجرح دون الشعور بالألم.

من ضمن عمليات الكي هي عملية الكي الكيميائي؛ في هذه العملية يقوم الطبيب بوضع بعض العناصر الكيميائية مثل نترات الفضة مع الجليسرين على منطقة الشرخ، حيث عن هذه المواد الكيميائية تساعد على التئام الجرح بسرعة.

عملية الشرخ بالليزر

هي الطريقة الثانية للقيام بعملية الشرخ عن طريق استخدام الليزر، فهناك بعض الحالات التي يقوم بها الطبيب باستخدام الليزر عند قطع جانبي العضلة العاصرة الداخلية.

يرجع ذلك إلى الرغبة في الحد من الإصابة بالنزيف، والحماية من الإصابة بتلك الندوب الليفية، وفي حالة إن تم استخدام الليزر في عملية الشرخ يكون في ذلك فائدة كتجنب الأعراض الجانبية بعيدة المدى لتلك العملية.

يساعد الليزر على التئام الجرح بسرعة، إلا أن هذا النوع من العمليات غالي السعر لذلك لا يجد إقبالًا عاليًا، ولكن أهم ما يميزه أنه لا ينتج عنه بعض المضاعفات كما يحدث في العملية العادية.

علاج الشرخ الشرجي بدون تدخل جراحي

من أهم العوامل التي تتسبب في الإصابة بالشرخ الشرجي الإصابة المتكررة بالإمساك، وحتى نتجنب تأثير جميع العوامل المسببة للإصابة بالشرخ، يجب أن نقوم باتباع الإرشادات التالية:

  • استخدام الملينات للتخلص من أزمة الإصابة بالإمساك حتى لا تتسبب في شرخ الغشاء الرقيق المبطن لمنطقة الشرج.
  • يجب أن يقوم المصاب بالالتزام بتناول كميات كافية من الماء على مدار اليوم.
  • الحصول على قدر من الألياف الطبيعية، من خلال تناول بعض الخضروات والفواكه الحية الغنية بتلك الألياف.
  • عمل حمام ماء ساخن والجلوس به لفترة من الوقت حتى يتمكن من توفير الراحة للعضلة العاصرة الموجودة في فتحة الشرج، حيث إنها تعمل على الحد من الشعور بالألم.
  • استخدام النيتروجليسرين على فتحة الشرج من الخارج، حيث إنه يساعد على التئام الشرخ دون تدخل جراحي.
  • استخدام بعض المخدرات الموضعية التي تساعد على تسكين الألم، ومنها الليدوكائين.
  • الحرص على دخول الحمام للتغوط مع الحرص على طريقة الجلوس السليمة، ولا نقوم بالضغط بشكل مبالغ حتى لا نتسبب في تفاقم الضرر.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية، حيث إنها تعمل على تحسين الدورة الدموية، مما تتسبب في تقوية جدران الأوعية الدموية.

مضاعفات عملية الشرخ

في ظل التعرف على هل عملية الجرح الشرجي مؤلمة؟ نجد أن نسبة حدوث المضاعفات بعد عملية الشرخ تكون ضعيفة إلا أنها مازالت موجودة ويمكن أن تحدث لبعض المصابين، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • التعرض إلى الإصابة بالنزيف في المكان الخاص بالعملية.
  • التهاب الجرح.
  • يمكن أن يحدث شرخ شرجي مرة أخرى بعد العملية بفترة.
  • يمكن أن يتم التهاب البواسير والإصابة بالناسور فيما بعد.
  • الشعور بألم غير محتمل حول منطقة الشرج.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

في حالة التعرض لأي من هذه المضاعفات يجب أن يتم الذهاب إلى الطبيب المعالج بشكل مباشر حتى لا يحدث مشاكل او تتضاعف الإصابة.

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج الشرخ بالفازلين

مدة التعافي من عملية الشرخ

في حالة إن كانت العملية بالليزر يكون معرفة نتيجتها بعد مرور حوالي 3 أيام بعد إجرائها، يمكن أن يتعافى المريض بشكل نهائي من آثار العملية بعد حوالي 30 يوم من يوم إجراء العملية، فالمصاب تكون لديه القدرة على ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي بعد أسبوع من إجراء العملية.

إن سؤال “هل عملية الشرخ مؤلمة؟” يعد من الأسئلة التي يتم طرحها بشكل متكرر، ويرجع ذلك إلى الرغبة في العلاج بأقل الطرق ألمًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.