هل عملية سحب الماء من الرئة خطير

هل عملية سحب الماء من الرئة خطير؟ ومتى يتم اللجوء لها؟ تعتبر سوائل الرئة أو ما يطلق عليها ماء الرئة من الحالات المرضية التي يعاني منها المريض لشعوره بحدة الأعراض والآلام، فيتم سحب الماء من الرئة لمساعدة المريض على التنفس بسهولة، لذا ومن خلال موقع زيادة، سوف نجيبكم على سؤال هل عملية سحب الماء من الرئة خطير، فسوف يدور الحديث معكم حول كل ما يتعلق بهذا الأمر من حيث الأعراض وطريقة إجراء العملية وتجهيزاتها.

هل عملية سحب الماء من الرئة خطير؟

يشمل الحيز الجانبي الذي يفصل بين الرئة والجدار الحامي للصدر وجود كمية بسيطة وقليلة من السوائل أو الماء، ولكن في بعض الأشخاص تكون هناك كميات كبيرة من هذه السوائل بسبب الإصابة بمشكلات صحية محددة، لذلك يتم اللجوء إلى عملية لإزالة هذه السوائل المتجمعة على الرئة.

يتم الأمر بغرض تسهيل عملية التنفس، ومن ثم معرفة حدوث الانصباب الجانبي أو تطوين السوائل الرئوية، فتعد عملية استخراج الماء من الرئة أمر ليس بسيطًا، ويحتاج إلى جراحة ذات دقة فائقة.

اقرأ أيضًا: هل ماء الرئة يسبب الوفاة 

أعراض تواجد الماء على الرئتين

هناك بعض الأعراض تساعد على التعرف على وجود سوائل على الرئة، وبناءً عليه يتم إجراء عملية سحب الماء من الرئة، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف عليها:

1– زيادة كمية السوائل بالرئة

هي الحالة الأكثر شيوعًا، وهي عبارة عن زيادة في كمية السوائل الموجود بداخل الشعيرات الدموية التي تتكون منها الرئتين.

يتم علاج هذه الحالة من خلال تقوية عضلات القلب، وذلك من خلال استخدام الأدوية والعقاقير التي من شأنها المساهمة في إدرار البول، حيث تساعد هذه الأدوية على تقوية عضلة القلب حتى يقوم بتدفق الدم بصورة صحيحة.

2 الفراغ البلوري

هي الحالة التي تتجمع فيها السوائل فيما بين الرئتين والقفص الصدري، وهي تسمى بالفراغ البلوري، ويتم تشخيص هذه الحالة بطريقة بسيطة، وذلك من خلال إجراء الأشعة للرئتين، حيث تبدو عملية إزالة الماء من الرئة ذات أهمية قصوى.

يتم العلاج من خلال حقن الرئتين بالأدوية المضادة التي تقلل من تجمع السوائل والماء الذي يتراكم على الرئتين.

3– ضيق التنفس

إذا شعر المريض بوجود ضيق حاد في التنفس، فعند ظهور مثل هذا العرض يتم اللجوء فورًا إلى الطبيب، لأن ضيق التنفس يعد عَرَض مؤشر على أمراض خطيرة في الرئة.

4– ارتفاع درجة الحرارة

إذا شعر المريض بارتفاع في درجة الحرارة بالجسم عن الدرجة المعتادة، أي تزداد درجة الحرارة أكثر من 37 درجة مئوية، فينبغي عليه استخدام خافض الحرارة أو الاستعانة بالكمادات الباردة، إلى أن يذهب إلى الطبيب.

اقرأ أيضًا: علاج تليف الرئة بالعسل والثوم

5– السعال المتكرر

وجود سعال بشكل مستمر بسبب عدم استقرار حالة الرئتين وتأدية وظائفهم الحيوية في التنفس، فيكون السعال جاف غير مصاحب بالبلغم أو سعال مصاحب بالبلغم.

6– ألم في الصدر

إذا شعر المريض بألم في الصدر بشكل متكرر، حيث إن مصابي ماء الرئة يختلف شعورهم بألم الصدر، فهناك تفاوت في درجات الألم وشدته، فهناك من يعاني من ألم شديد وآخر يعاني من ألم بسيط، ويرجع ذلك إلى كمية الماء والسوائل المتواجدة حول الرئتين.

أسباب اللجوء إلى عملية سحب ماء الرئة

قمنا بالرد على التساؤل الوارد في أذهان البعض منا حول هل عملية سحب الماء من الرئة أمر خطير، سنذكر الآن من خلال السطور التالية العديد من الأسباب التي يتم من خلالها الذهاب فورًا لإجراء عملية سحب الماء من الرئة، وهذه الأسباب كالتالي:

  • تجلط الدم بالرئتين.
  • وجود سرطان في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الأوعية الدموية بالرئة، وهو ما يطلق عليه ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • فشل القلب الاحتقاني، وهو أكثر الحالات انتشارًا التي تتسبب في تكوين سوائل الرئتين.
  • فشل وظائف الكبد، وفشل وظائف البنكرياس.
  • الالتهابات الرئوية.
  • الالتهابات الفيروسية أو الالتهابات البكتيرية أو الفطرية.
  • مرض السل.
  • ظهور أحد الأعراض الجانبية لأحد العقاقير والأدوية الطبية.

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض تليف الرئة

احتياطات تجهيز المصاب لعملية سحب الماء من الرئة

ينبغي على المصاب بالسوائل الرئوية إبلاغ الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية بحالته إذا كان واحدًا من الأشخاص التالية:

  • إذا كان هناك حمل أو مجرد وجود احتمالية للحمل.
  • وجود حساسية لدى المريض من بعض أنواع الأدوية، أو الأدوية ذات مواد التخدير باختلاف أنوعها وتأثيرها.
  • استخدام المريض لأي نوع من الأدوية بشكل عام سواء كانت أدوية طبية أو مكملات غذائية أو أعشاب أو فيتامينات، فينبغي إخبار الطبيب بها.
  • إذا كان المريض يعاني من النزيف بشكل دائم، حيث إن هذا الأمر هو الأكثر خطورة للرد على سؤال هل عملية سحب الماء من الرئة خطير، فإذا كان المريض يعاني من النزيف فلا يمكن إجراء عملية سحب الماء من الرئة.
  • استعمال المريض للأدوية والعقاقير المضادة لتجلط أو تخثر الدم.

خطوات إجراء عملية سحب الماء من الرئة

في نطاق الرد على سؤال موضوعنا وهو هل عملية سحب الماء من الرئة خطير، يقتضي بنا شرح الخطوات اللازمة لإتمام هذه العملية وهي كالتالي:

  1. يقوم المريض بالجلوس على المقعد المخصص للعملية، ووضع ذراعيه ورأسه على المنضدة.
  2. يتم تعقيم الجلد وتنظيفه في موقع إدخال الإبرة، مع ضرورة حقن المريض بالمادة المخدرة في مكان الجلد.
  3. استعمال الإبرة لإدخالها من خلال الجلد إلى الجزء الجانبي.
  4. القيام بعملية الزفير فقط دون عملية الشهيق أو الامتناع عن التنفس وذلك بالاعتماد على ما يقوله الطبيب.
  5. الامتناع عن الحركة أو التنفس بصورة عميقة أو القيام بالسعال أثناء عملية سحب الماء من الرئة.
  6. إزالة أو شفط السوائل المائية من خلال الإبرة وبعد ذلك يتم سحب الإبرة المستخدمة في إجراء العملية، وتغطية الجلد.
  7. إرسال السوائل أو الماء المستخرج من الرئة إلى مركز التحاليل أو إلى المختبر.

إجراءات ما بعد عملية سحب ماء الرئة

بعد الانتهاء من عملية سحب الماء والسوائل من الرئة، نشير إلى أن هناك بعض الإجراءات الواجب اتباعها لضمان سلامة المريض ونجاح العملية، سنقوم بتوضيحها فيما يلي:

  1. متابعة ضغط الدم والتنفس لدى المريض للتأكد من عدم وجود أي مضاعفات له.
  2. إرسال عينة من السوائل والماء التي قام الطبيب بسحبها إلى المختبر الطبي، وذلك بهدف تحديد سبب تجميع السوائل على الرئة، ومن ثم وضع خطوات علاجية صحيحة.
  3. إحضار الفحوصات التي يطلبها الطبيب من المريض وتكون بالأشعة السينية، والتي تتم على صدر المريض للتأكد من سلامة الرئتين.

اقرأ أيضًا: أعراض المياه على الرئة

مضاعفات سحب الماء من الرئة

نتطرق هنا للإجابة بشيء من التفصيل عن سؤال موضوعنا، هل عملية سحب الماء من الرئة خطيرة، فبالرغم من أن هذا الإجراء الجراحي الخاص بعملية إزالة الماء من الرئة آمن، إلا أن هناك احتمالية وجود بعض المضاعفات وهي كالتالي:

  • الإصابة بالصدر المفتوح أو ما يطلق عليه الاسترواح الصدري.
  • الإصابة بعدوي مرضية في الجزء الذي تم فيه إدخال الإبرة بداخل الجلد.
  • وجود آلام داخل الرئة، مما يسبب تجمع السوائل على الرئتين.
  • إصابة الكبد أو الطحال، ولكن بنسبة ضعيفة فهو أمر نادر الحدوث.
  • حدوث نزيف والتهابات داخلية.
  • صعوبة في التنفس يشعر بها المريض بعد إجراء العملية.

يختلف خطر عملية سحب الماء من الرئة والمضاعفات المصاحبة لها، حسب الاختلاف من شخص إلى آخر، وذلك تبعًا للصحة العامة لكل مريض، لذلك ينبغي تحري الدقة واستشارة الطبيب ومقدمي الرعاية الصحية قبل القدوم على إجراء العملية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.