هل صلاة الشفع والوتر فرض

هل صلاة الشفع والوتر فرض؟ وهل صلاة الشفع والوتر جهرًا أم سرًا؟ صلاة الشفع والوتر هي صلاة ليلية، ولا يعني اسمها أنها صلاة تنم عن شيء معين، ومعنى كلمة الشفع راجع لأن صلاة الشفع تصلى مثنى وسميت الوتر وتدل على الشيء الواحد وهو كناية عن وصفها، لذا من خلال موقع زيادة سنعرض لكم هل صلاة الشفع والوتر فرض.

هل صلاة الشفع والوتر فرض

صلاة الشفع والوتر هي سنة مؤكدة عن رسول الله صل الله عليه، وهي ليست فرض عين لكن هي سنة محببة لرسول الله، والذي أكد عليه جميع الفقهاء أنها سنة وليست بفرض وأقل عدد لصلاة الشفع والوتر هو 3 ركعات اثنتان للشفع وواحدة للوتر.

فقد ورد عن الصحابي عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: “اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً

الوتر هو سنة مؤكدة أكد عليها رسول الله، وحبب فيها، فذكر علي بن ابي طالب رضي الله عنه قائلًا: إن الوتر ليس بحتم كصلاتكم المكتوبة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوتر، ثم قال: “يا أهل القرآن أوتروا فإن الله وتر يحب الوتر” (رواه أحمد وأصحاب السنن وحسنه الترمذي).

كان أكبر دليل واضح على أهمية صلاة الشفع والوتر هو أن الرسول لم يتركها في حضر ولا سفر، وأجمع العديد من العلماء على أن وقت الوتر لا يبدأ إلا بعد العشاء ويمتد حتى صلاة الفجر.

عن أبي بصرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله زادكم صلاة فصلوها بين العشاء والفجر” (رواه أحمد).

أكد جميع العلماء أنه من الأفضل تأخير صلاة الشفع والوتر إلى آخر الليل وذلك لمن يقدر على الاستيقاظ لصلاتها وأتى في ذلك حديث الصحابي جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه وسلم: “من خاف ألا يقوم آخر الليل، فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل.

اقرأ أيضًا: ما حكم تارك الصلاة مع الدليل

عدد ركعات صلاة الشفع والوتر

ورد في السنة أن الوتر يتم بركعة واحدة أو ثلاث أو خمس أو سبع أو تسع أو إحدى عشر وكان رسول الله صل الله عليه وسلم يوتر بإحدى عشر ركعة وفي بعض الأحيان كان يوتر بثلاث عشر ركعة أو تسع، لكن في أغلب صلاة الوتر كان يوتر بإحدى عشرة ركعة.

كان يسلم من كل اثنتين ثم يوتر بركعة واحدة، وإذا قام الإنسان بالوتر بثلاث أو خمس أو تسع فهذا خيرًا له.

وورد عن النبي في فضل صلاة الشفع والوتر “أن الله عزَّ وجلَّ زادكم صلاةً فصلُّوها فيما بينَ صلاةِ العشاءِ إلى صلاةِ الصبحِ: الوِتْرُ الوِتْرُ“.

شروط صلاة الشفع والوتر

تتبعًا لذكر هل صلاة الشفع والوتر فرض يمكن ذكر شروط صلاة الشفع والوتر، يُعتبر ما هو شرط الأداء جميع الصوات هو شروط صلاة الشفع والوتر مثل الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر، طهارة الثوب والبدن، ستر العورة، استقبال القبلة، أداء صلاة الشفع والوتر في وقتها وهو الذي يبدأ من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر.

اقرأ أيضًا: صلاة الشفع والوتر جهرا أم سرا

طريقة أداء صلاة الشفع والوتر

بينما نحن في صدد الحديث عن هل صلاة الشفع والوتر فرض يمكننا الحديث عن طريقة أداء صلاة الشفع والوتر، يجوز للفرد المسلم أن يصلي صلاة الشفاء والوتر متصلة مثل صلاة المغرب، أي يقوم بصلاة ركعتين وتشهد أوسط ثم ركعة أخيرة وتشهد كامل ثم التسليم.

يمكن أيضًا أن يقوم الفرد بصلاة الشفع والوتر منفصلة عن طريق صلاة ركعتين منفصلتين ويُسلم ثم صلاة ركعة واحدة والتسليم مرة أخرى، ويمكن أداء صلاة الشفع والوتر بثلاث ركعات متصلين وتشهد وتسليم أخير، وكل هذه الطرق لصلاة الشفع والوتر هي صحيحة شرًعا.

هل تُصلى الشفع والوتر جهرًا أم سرًا

قبل التطرق إلى معرفة هل صلاة الشفع والوتر جهرًا أم سرًا يجب علينا أولًا معرفة الفرق بين الجهر والسر الذي يكمن في الآتي:

  • الجهر هو رفع الصوت بحيث يسمع المتحدث نفسه ويسمع الآخرون من حوله ما يتحدث به.
  • السر هو خفض الصوت وعدم رفعه بحيث يسمع المتحدث نفسه ولا يسمع غيره ما يتحدث به.
  • السر والجهر في الصلاة يُقصد به رفع الصوت عند قراءة سورة الفاتحة والسورة القصيرة التي تليها ويكون الجهر للأمام والشخص المنفرد في الصلاة، أما السر فيكون للمأموم أو المُقتدي بالأمام.

يمكن للمسلم أن يجهر أو يُسر في صلاة الشفع والوتر كما ورد عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، فقد روت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “رُبَّما أوتَرَ أوَّلَ اللَّيلِ، ورُبَّما أوتَرَ مِن آخِرِه. قُلتُ: كيفَ كانتْ قراءتُه؛ أكانَ يُسِرُّ بالقراءةِ أم يَجهَرُ؟ قالتْ: كلَّ ذلكَ كان يَفعَلُ، رُبَّما أسَرَّ، ورُبَّما جهَرَ، ورُبَّما اغتَسَلَ فنامَ، ورُبَّما تَوضَّأ فنامَ

المسلم يمكن أن يجهر أو يسر في صلاة الشفع والوتر فإذا كان الجهر يأتي له بالخشوع فليجهر، وإذا كان السر يمنحه الطمأنينة والخشوع فليسر، يعود هذا إلى أيهم أفضل له.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صلاة الضحى بعد الشروق مباشرة

قضاء صلاة الوتر

تتبعًا لذكر هل صلاة الشفع والوتر فرض يمكننا ذكر قضاء صلاة الوتر، يُشرع للمسلم أن يقوم بصلاة الوتر قضاء إذا فاته ميعادها أو غفل عنها.

لكن اختلف الفقهاء في وقت قضاء صلاة الوتر، فقال الحنفية أنه يمكن قضائها في أي وقت إلا وقت النهي، بينما الشافعية قالوا إنه جائز قضائها في أي وقت بالليل أو النهار، أما المالكية قالوا إن قضاء صلاة الوتر يكون بعد صلاة الفجر قبل طلوع الصبح.

الفرق بين صلاة والوتر وصلاة قيام الليل

في إطار الحديث عن هل صلاة الشفع والوتر فرض يمكننا الحديث عن الفرق بين صلاة الوتر وصلاة قيام الليل، صلاة الوتر هي جزء من صلاة قيام الليل وتختم صلاة قيام الليل بصلاة الوتر، حيث أجمع الفقهاء أن صلاة قيام الليل هي سنة مؤكدة وردت في القرآن والسنة.

بينما اختلف الفقهاء في صلاة الوتر حيث قال المالكية والشافعية والحنابلة على أنها سنة بينما أفاد الحنفية وجوبها والوجوب هو المرتبة التي تأتي بعد الفرض ولا عقوبة على تاركها. ويمكن التفرقة بين صلاة الوتر وقيام الليل من خلال عدة أمور والتي تتلخص في الآتي:

1- الفرق بين صلاة الوتر وقيام الليل من حيث عدد الركعات

تُصلى صلاة قيام الليل ركعتين، فيصلي الشخص ركعتين ثم يُسلم ويكمل الشخص على هذه الطريقة عدد ما يرغب من الركعات، حيث لا يوجد عدد فعلي لصلاة قيام الليل إلا أن الاقتداء بالسنة أفضل حيث كان يصلي رسول الله قيام الليل إحدى عشرة ركعة ثم يختتم الصلاة بالوتر.

بينما صلاة الوتر تصلى إحدى عشرة ركعة وكان رسول الله يفعلها في أغلب الأوقات بأن يصلها ركعتين ثم ركعتين ثم يدعو الله بدعاء الوتر.

ورد عَنْ عَلِيٍّ بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَقُولُ فِي آخِرِ وِتْرِهِ: “اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ، لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ ثم يقوم بصلاة ركعة الوتر الأخيرة.

2- الفرق بين صلاة الوتر وقيام الليل من حيث التوقيت

يبدأ توقيت صلاة قيام الليل من بعد صلاة العشاء، ويجوز صلاته في أي وقت من الليل سواء في أوله أو آخره ولكن الأفضل أن تؤدى في الثلث الأخير من الليل حيث أجمع الفقهاء أنه الوقت الذي يتنزل فيه الله.

بينما يبدأ توقيت صلاة الوتر من بعد العشاء وحتى صلاة الفجر، أما من يعتقد أنه لن يستطيع الاستيقاظ في آخر الليل، فيستحب أن يصليها في أول الليل وأن اعتقد أنه سوف يستطيع الاستيقاظ فالأفضل له أن يصليها في آخر الليل.

اقرأ أيضًا: الدعاء في صلاة الوتر مكتوب

3- الفرق بين صلاة الوتر وقيام الليل من حيث الصلاة جماعة

يجوز للمسلمين صلاة النوافل جامعة دون أن يصبح هذا سنة ثابتة يعتادون عليها، ولكن من الأفضل أن يصلي المسلم قيام الليل منفردًا.

يجوز صلاة الوتر جماعة في حالة كانت بعد صلاة التراويح في رمضان، ولكن صلاتها في جماعة غير ذلك غير مشروعة وهذا لأن صلاة النوافل جماعة لم تكن من سنة الرسول صل الله عليه ولا من سنن أصحابه فيما بعد.

صلاة الشفع والوتر هي من السنن المؤكدة والتي لا يجب التغافل عن أدائها فمن كان لا يستطيع صلاتها في أخر الليل فعليه بصلاته في أول الليل، حيث ليس عليه حرج من صلاتها في أي وقت من الليل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.