هل وجود دعامة في الحالب والجماع

هل وجود دعامة في الحالب والجماع له تأثيرات خطيرة؟ وما هي الحالات التي تتطلب وجود دعامة للحالب؟ نظرًا لإن هناك بعض الحالات الطبية التي يحتاج فيها المريض إلى تركيب دعامة في الحالب.

فيدور في ذهنه هل وجود دعامة في الحالب والجماع خطير أم لا وهذا ما سنعرضه اليوم من خلال موقع زيادة.

هل وجود دعامة في الحالب والجماع؟

إجابة سؤال “هل وجود دعامة في الحالب والجماع لها تأثيرات خطيرة” هي إنه لا يوجد أي علاقة بين تركيب دعامة للحالب وممارسة الجماع، وذلك بشهادة الأطباء والمتزوجين الذين أدلوا بتجارب عملية.

كما إن دعامة الحالب ليس لها أي تأثيرات على العضو على الذكري.

عليك معرفة أن عملية تركيب الدعامة في الحالب ليست عملية خطيرة على الإطلاق ولكنها من أبسط العمليات التي من الممكن أن يتم إجراؤها وتأكيدًا على إجابة سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع أمر خطير.

هو أمر ليس به أي خطورة ولا يؤثر بأي شكل من الأشكال على عملية الجماع.

هذه العملية قد تستغرق بعض الوقت لكي يلتئم الجرح الذي تم إجراؤه خلال العملية، وهذا الجرح مكانه في منطقة البطن.

اقرأ أيضًا: علاج الحصوة في الحالب الكبيرة والصغيرة بالأدوية وبالأعشاب وأسبابها

الأسباب المؤثرة على عملية الجماع

في صدد الإجابة عن سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع له تأثير، والإجابة عن هذا السؤال بلا، سنقوم بتوضيح الأسباب التي تمتلك تأثيًرا على عملية الجماع، ومن ثم نتطرق إلى عملية دعامة الحالب، حيث إن من الأسباب المؤثرة على الجماع:

  • الإصابة ببعض المشاكل الجنسية: في حالة الشعور بآلام أثناء الجماع وعدم الوصول إلى النشوة الجنسية فيكون هذا ناتج عن بعض الاضطرابات الجنسية والتي تسهم في التقليل من الرغبة الجنسية وممارسة الجماع.
  • الأمراض الصحية المتعددة: هناك بعض الامراض البعيدة عن الجنس التي لها التأثيرات على الرغبة الجنسية والجماع، والتي من ضمنها الأمراض المزمنة كمر سكر الدم وضغط الدم، بالإضافة إلى مرض الشريان التاجي في القلب والسرطانات والتهابات المفاصل بجانب الأمراض العصبية المختلفة.
  • تناول الادوية: هناك بعض الادوية التي يتم وصفها من قبل الطبيب يمكن ان تقوم بتثبيط هرمون السيروتونين الانتقائي، والذي يقلل من الشعور بالرغبة الجنسية، ومن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب.
  • السلوكيات الحياتية الخاطئة: من الممكن أن تكون ممن يتناولون المشروبات الكحولية بشكل كبير، فتناول كوبًا واحدًا لا يسبب ضررًا على الجماع ولكن في حالة إدمان المشروبات الكحولية سيؤثر على رغبتك الجنسية، وكذلك إدمانك للمخدرات.

بالإضافة إلى ممارسة التدخين التي تقلل من تدفق الدم وبالتالي تقل الإثارة الجنسية.

  • التعرض للجراحة: في حالة أن تتعرض المرأة لأي عملية جراحية تؤثر على الثديين أو إجراء أي عملية جراحية بالنسبة للزوجين تؤثر على المناطق التناسلية، سيقلل هذا من الرغبة في العلاقة الجنسية ويؤثر على الجماع.
  • الإرهاق والتعب: حيث إن قيام أحد الزوجين بالمجهود البدني الشاق في تربية الأولاد وخدمتهم بالأخص إذا كانوا يرعون والديهم في نفس الوقت، يكون هذا دافع قوي في التأثير على عملية الجماع وعدم ممارستها بالشكل الطبيعي.

عملية دعامة الحالب

في إطار الإجابة عن سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع، سنوضح أن تعرف دعامة الحالب باسم قسطرة الحالب والتي تتمثل في أنبوب طويل ومرن، وأهم ما يميزه طرفه الملتويين والمحددين بشكل دائرة.

يتم تمرير هذه الأنبوبة من المثانة إلى الكلية حتى يتم التخلص من البول، ويتم وضع هذه الانبوبة في الحالب لكي يتم توسيع وتبسيط عملية التبول.

كما إن من الممكن أن يتم أجراء هذه العملية باستخدام المنظار الطبي دون اللجوء إلى إجراء أي عمليات جراحية، حيث غنه يستخدم المنظار من خلال فتحة الشرج الخارجية.

يتم إجراء هذه العملية تحت المخدر النصفي أو الكامل، كما إنها لا تستغرق وقت كبير فهي من أبسط العمليات التي من الممكن أن يتم إجرائها، على الرغم أن هذه العملية في الماضي كانت من العمليات الشبه مستحيلة.

لكن نظرًا لتطور العلم أصبحت من أسهل وأبسط العمليات.

الحالات التي تحتاج دعامة حالب

يوجد حوالي خمسة حالات أساسية يلزم على المريض تركيب دعامة الحالب فورًا في حالة التعرض لأي منهم، وذلك قبل أن تتطور المشكلة، فبعد أن أجبنا عن سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع خطير، سنوضح الحالات الخمسة، والتي تتضمن ما يلي:

اقرأ أيضًا: علاج حصوة الحالب

1- انسداد مجرى البول يحتاج إلى دعامة حالب

يوجد العديد من الأسباب لتي تمنع وصول البول إلى الحالب والتي تتضمن ما يلي:

  • الإصابة ببعض التليفات الخارجية المتواجدة على جدار كلا من الرحم والكلى.
  • التعرض لبعض حصوات الكلى المتواجدة في حوض الكلية.
  • وجود حصوات في الحالب.
  • خطر الإصابة بأورام خارجية والتي تتمثل في أورام الرحم.

2- تعرض الحالب إلى قطع جزئي ودعامة الحالب

في بعض الأحيان يتعرض للمريض إلى القطع الجزئي للحالب والذي من الممكن أن يكون ناتجًا عن قطع بالسكين أو الإصابة بطلق ناري، ومن الممكن أن يتم قطعه عن طريق الخطأ أثناء العمليات الجراحية المعقدة.

3- تأثير تركيب دعامة الحالب عند إجراء عملية جراحية

في حالة أن يقوم المريض بإجراء أي عملية جراحية أخرى تخص هذه المنطقة فيتم تركيب دعامة في الحالب وتكون في أغلب الأحوال بناءً على رغبة المريض في ذلك.

فمن ضمن العمليات التي يتم إجرائها في هذه المنطقة هي زرع الحالب أو التخلص من حصوات الكلى أو تجميل حوض الكلية، فيتم وضع دعامة للحالب، وذلك حتى تلتحم العملية مع بعضها ومن ثمَ يتم التخلص من هذه الدعامة.

4- حالة الولادة بعيب خلقي تحتاج دعامة حالب

في حالة أن يولد الإنسان بعيب خلقي في الحالب سيكون في حاجته لتركيب دعامة وذلك سيتم ظهوره في مراحل متقدمة من العمر وليس منذ الصغر.

5- الإصابة بالاستسقاء الحلمي تتطلب تركيب دعامة حالب

حيث إن حالة الإصابة بالاستسقاء الحلمي ناتجة من ضغط الجنين على المسالك البولية ولذلك تكون الأم في هذه الحالة محتاجة إلى دعامة للحالب لكيلا يجعلها الضغط على المثانة تفقد قدرتها على السيطرة على التبول.

مضاعفات حادثة نتيجة إجراء عملية دعامة الحالب

في ظل الإجابة عن سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع يجمعهم تأثير سلبي على صحة الإنسان، سنوضح المضاعفات الحادثة نتيجة التعرض لإجراء عملية دعامة الحالب.

هذه المضاعفات ليست ضارة، ولكنها تتضمن بعض الأعراض البسيطة التي من الممكن التغلب عليها، والمتمثلة في:

  • في حالة عدم وضع القسطرة أو دعامة الحالب بشكل صحيح من الممكن أن يتم انزلاقها.
  • في بعض الأحيان يكون تركيب دعامة الحالب أمرًا فاشل وذلك بسبب عدم وجود أي حصوات في الحالب.
  • بعد إجراء العملية سيظهر بعض الأعراض الجانبية الراجعة على دخول الدعامة الجسم، وهي من الأجسام الغريبة التي سيتعرف عليه الجسم، فمن ضمن الأعراض التي تحدث ما يلي:
  1. الارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  2. الشعور بحرقة أثناء التبول.
  3. الرغبة الشديدة في التبول والذي تحدث بكثرة في أوقات قليلة.
  4. ملاحظة بعض قطرات الدم عند الدخول إلى المرحاض.
  5. الشعور بآلام بسيطة في منطقة العملية المتواجدة في المثانة أو الكلية.
  6. التشنجات الحادثة في منطقة الحالب والمثانة، والتي يتم ملاحظتها في منطقة البطن، وهي تشبه التقلص العضلي.

في أغلب الأحوال لن تستمر هذه الأعراض طويًلا وذلك بالحرص على تناول المشروبات والسوائل باستمرار.

أعراض عليك استشارة الطبيب عقب ظهورها

يوجد بعض الأعراض التي تظهر بعد إجراء العملية والتي تستلزم الذهاب إلى الطبيب ومعرفة أسبابها للاطمئنان، وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

  • التجلطات أو وجود أنسجة سميكة في البول تعمل على التبول بصعوبة.
  • ملاحظة قتامة لون البول والذي يستمر، مهما قمت بتناول مشروبات وسوائل.
  • الإصابة بالحمى التي تزيد درجة حراته عن ثمانية وثلاثون وسبعة من عشرة درجة مئوية.
  • التعرض لآلام شديدة لا يتم التغلب عليه بأي دوا من الادوية التي تم وصفها من قبل الأطباء.
  • عدم القدرة على التبول والتي يتم معرفتها من خلال قطرات البول التي تنزل بشكل قليل للغاية، والشعور بالتعب في منطقة أسفل البطن مما يزيد من الانزعاج.

اقرأ أيضًا: أفضل طريقة لتوسيع الحالب وطرق علاجه طبيعيًا

أنواع دعامة الحالب وكيفية إزالتها

في إطار الإجابة عن سؤال هل وجود دعامة في الحالب والجماع له تأثير سلبي، وبعد أن عرضنا الحالات التي يتم فيها تركيب دعامة الحالب، سنوضح ما هي أنواع دعامة الحالب، والمتمثلة ف الآتي:

  • الدعامة القصيرة المدى: وهي من الدعامات التي تتميز باتصال خيط في نهايتها، ويتم خروج هذا الخيط من مجرى البول، وذلك في حالة أن يكون الخيط مرئي في خارج الجسم، وبالتالي يمكن إزالته والتخلص منه بكل بساطة في عيادة الطبيب دون الحاجة للذهاب إلى المستشفى.

كما إن من الممكن أن يتم هذا في خلال بضعة أيام بعد إجراء الجراحة، ودون الحاجة إلى استخدام أي معدات جراحية خاصة.

  • الدعامة طويلة المدى: هي من الدعامات التي لا تحتوي على أي خيوط مرئية والتي تتطلب إجراءات بسيطة من خلال وضع منظار المثانة في مجرى البول، وبالتالي السماح للطبيب بتصوير شكل الدعامة المتواجدة داخل المثانة.

يقوم الطبيب بمسك الدعامة بمشابك تتصل بالمنظار ومن ثمَ يقوم بإزالتها، ولكي يقوم بفعل هذا يتطلب الأمر إجراءات إشاعة سينية قبل إزالة الدعامة.

دعامة الحالب وعلاقتها بالجماع تكاد تكون علاقة منعدمة، فلا يوجد أي تأثيرات ضارة أو نافعة لوجود دعامة الحالب على ممارسة الجماع.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.