إسرافيل عليه السلام وصفات الملائكة

إسرافيل عليه السلام هو أحد الملائكة المكرمين، ونسمع اسمه يتردد كثيرًا في كلام الفقهاء والعلماء والمفسرين والخطباء، كما تمتلئ الكتب بذكر اسمه في كثير من المواضع، وفيما يلي نتعرف عن بعض ما ورد عنه وثبت صحته على موقع زيادة.

إسرافيل عليه السلام

إسرافيل عليه السلام

هو الملك إسرافيل أحد الملائكة المكرمين الذين لا يعصون الله ما أمرهم، وهو الملك الموكل بالنفخ في الصور، لم يرد اسم إسرافيل في القرآن الكريم نصًا ولكن وردت المهمة التي وكل بها وهي النفخ في الصور في عدة مواضع.

أطلق الرسول صلى الله عليه وسلم اسم آخر هو “صاحب القرن” وسمي بهذا الاسم لأنه من سينفخ في القرن (الصور) يوم القيامة، إسرافيل وكله الله بالصور وقال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم أنه ينفخ في الصور ثلاث نفخات: النفخة الأولى نفخة الفزع، النفخة الثانية نفخة الصعق، والنفخة الثالثة نفخة القيام لرب العالمين.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل إبليس من الملائكة وذكر إبليس في القرآن الكريم

إسرافيل عليه السلام في الأحاديث الشريفة

تردد اسم إسرافيل في أحاديث كثيرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقد أثبت المحدثون صحة طرق الكثير منها، وهناك أحاديث كثيرة ضعيفة لم تصح عنه بينها المحدثون.

من الأحاديث الصحيحة التي صحت أسانيدها عن إسرافيل عليه السلام حديث أبو هريرة مع الرسول صلى الله عليه وسلم وفيه وصف دقيق عن إسرافيل والنفخات الثلاث وأحداث وأهوال يوم القيامة.

عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:”إنَّ اللهَ تعالى لما فرغ من خلقِ السمواتِ والأرضِ خلق الصُّورَ وأعطاهُ إسرافيل فهو واضعُه على فيهِ شاخصٌ ببصرِه إلى العرشِ ينتظرُ متى يؤمَرُ فقال أبو هريرةَ قلت: يا رسولَ اللهِ وما الصُّورُ؟ قال: قرنٌ فقلتُ: وكيفَ هوَ؟ قال: هو عظيمٌ والذي نفسي بيدِه إنَّ عظمَ دارةٍ فيه لكعرضِ السماءِ والأرضِ فينفخُ فيه ثلاثُ نفخاتٍ الأولى، نفخةُ الفزعِ ، والثانيةُ: نفخةُ الصعقِ، والثالثةُ: نفخةُ القيامِ لربِّ العالمين….”

عن عبد الله بن العباس كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ يومٍ، وجبريلُ عليه السَّلامُ على الصَّفا، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: يا جبريلُ والَّذي بعثك بالحقِّ ما أمسَى لآلِ محمَّدٍ سَفَّةٌ من دقيقٍ ولا كفٌّ من سَويقٍ فلم يكُنْ كلامُه بأسرعَ من أن سمِعَ هدَّةً من السَّماءِ أفزعته فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أمر اللهُ القيامةَ أن تقومَ ؟ قال: لا ولكن أمر إسرافيل، فنزل إليك حين سمِع كلامَك، فأتاه إسرافيل فقال: إنَّ اللهَ سمِع ما ذكرتَ، فبعثني إليك بمفاتيحِ خزائنِ الأرضِ، وأمرني أن أعرِضَ عليك أن أُسيِّرَ معك جبالَ تِهامةَ زمرُّدًا وياقوتًا وذهبًا وفضَّةً فعلتُ ، فإن شئتَ نبيًّا ملِكًا، وإن شئتَ عبدًا نبيًّا، فأومأ إليه جبريلُ أن تواضَعْ ، فقال: بل نبيًّا عبدًا ثلاثًا”. حديث حسن.

في الحديث النبوي الشريف السابق يظهر فيه القدرات الكبيرة التي قدرها الله للملائكة من قوى لا يتخيلها بشر وهذا فضل الله يأتيه لمن يشاء وهو على كل شيء قدير.

جاء ذكر إسرافيل عليه السلام في دعاء الرسول في صلاة قيام الليل:

“اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم”.

إسرافيل عليه السلام في كتب الأمم السابقة

من الأحاديث التي صحت أسانيدها التي تصف هيئة إسرافيل، الحديث الذي رُوي عن السيدة عائشة بإسناد حسن:

كنتُ عند عائشةَ رضِي اللهُ عنها وعندها كعبُ الأحبارِ فذكر إسرافيل، فقالت عائشةُ: يا كعبُ أخبِرْني عن إسرافيل؟ فقال كعبٌ: عندكم العِلمُ، قالت: أجل، قالت: فأخبِرْني، قال: له أربعةُ أجنحةٍ جناحان في الهواءِ وجَناحٌ قد تسَرْبل به، وجناحٌ على كاهلِه، والقلمُ على أذنِه، فإذا نزل الوحيُ كتب القلمُ، ثمَّ درسَت الملائكةُ، وملكُ الصُّورِ جاث على إحدَى رُكبتَيْه وقد نصب الأخرَى فالتقم الصُّورَ يحني ظهرَه، وقد أُمِر إذا رأَى إسرافيل قد ضمَّ جناحَه أن ينفُخَ في الصُّورِ، فقالت: عائشةُ : هكذا سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ”.

كعب من اليهود الذين أسلموا وحسن إسلامهم وكان يسأله الصحابة رضوان الله عليهم عن أخبار الديانات الأخرى وكان على اطلاع بكتب بني إسرائيل ويحدثونه، وهو من طبقة التابعين الثقات الذين رووا الأحاديث الصحيحة عن الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

فلم ينهى الرسول عن معرفة أخبار الأمم السابقة، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:( حَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلاَ حَرَجَ)

لكن يكون من باب العلم والمعرفة خاصةً وإن كان ما عندهم لا يخالف ما عندنا.

يتضح من حديث السيدة عائشة رضي الله عنها أن إسرافيل عليه السلام كان مذكور اسمه عند الأمم السابقة من اليهود والنصارى وكان في كتبهم أخبار عنه وعن هيئته.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كيف يموت ملك الموت والصفات التي يتصف بها الملائكة

صفات الملائكة

ذكرت صفات إسرافيل عليه السلام من صفات عامة تشترك فيها كل الملائكة وصفات خاصة ورد ذكرها في آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، ونذكر من الصفات التي ورد ذكرها عن الملائكة:

تخلق الملائكة من نور

لا توجد أدلة من الكتاب والسنة الصحيحة تبين مصدر النور الذي اقتبس منه لخلق الملائكة لأنه من الغيب، فالوارد بالأدلة خلق الملائكة من النور وخلق الجان من مارج من نار وخلق الإنسان من طين.

الملائكة مفطورون على الطاعة

فإنهم لا يعصون أمر الله أبدًا وليس لهم ذلك، وليسوا مخيرين في أفعالهم بل يفعلون ما يؤمرون.

لا يمكن للبشر رؤية الملائكة

هذا في الدنيا لأن البشر لهم حدود قدرها الله لهم لحكمة يعلمها ولا يستطيع ولا يطيق البشر في الحياة الدنيا ذلك إلا بمشيئة الله، وما نعلمه عن الرسل أن الرسول صلى الله عليه وسلم ثبت عنه أنه لم يرى جبريل عليه السلام على صورته الملائكية إلا مرتين وكان وصفه أنه من عِظم خلقه يملأ السماء ويزيد.

للملائكة أجنحة

ذكر الله في سورة فاطر أنه سبحانه وتعالى جعل منهم من له جناحان وبعضهم له ثلاثة أجنحة وبعضهم له أربعة أجنحة وهناك من تزيد أجنحتهم عن ذلك.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: رؤية الملائكة في ليلة القدر ما معناه وما هي دلالاته

الخلق الجميل للملائكة

هذا قول ابن عباس وقتادة وغيرهم وقيل أن الناس شاع عندهم تشبيه الجميل من البشر بالملك كما حدث من النسوة في وصف يوسف عليه السلام وذكر الله وصفهم في سورة يوسف مما اتخذه المفسرون دليلًا يثبت جمال خلقة الملائكة وحسنهم.

تفاوت الملائكة

استدل المفسرون والفقهاء بآيات من سورة فاطر والصافات والتكوير على تفاوت خلقة الملائكة والدليل أن منهم من له جناحان ومنهم من عنده أكثر.

كذلك هم متفاوتون في المنزلة والمكانة فلكل منهم مقام يعلمه الله ويرى علماء الدين أن جبريل ذو مكانة ومنزلة عالية بين الملائكة قدرها الله له، كما أن من أفضل الملائكة من شهد بدرًا منهم وهذا أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم.

طعام وشراب الملائكة

الملائكة لا يأكلون ولا يشربون، وظهرت هذه الصفة في قصة ضيف إبراهيم عليه السلام عندما زاروه في على هيئة بشر ولم تمتد أيديهم إلى الطعام.

الملائكة لا يتعبون ولا يملون

ذكر الله هذه الصفة في عدة مواضع من القرآن الكريم بأنهم لا يسأمون ولا يفترون من أداء ما وكل إليهم من العبادة والأوامر التي يأمرهم الله بها.

وصف الملائكة

لا يوصف الملائكة بالذكورة أو الأنوثة؛ حيث خلقت املائكة من الغيبيات التي لا يعلمها البشر ولا ينبغي لهم تصنيف خلق الملائكة أو وصفهم بغير ما ورد ذكره في القرآن الكريم أو ثبت في السنة النبوية الصحيحة.

ورد ذكر ذلك في سورة الصافات والزخرف وأن العرب كانوا يزعمون أن الملائكة إناث وأن الله سيحاسبهم على قولهم هذا لأنهم تجرأوا على الكلام فيما لا يعلمون من الغيب والتقول على الله وخلقه المطهرون.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسماء الملائكة ووظائفهم وما هي واجباتهم؟

لا يقاس الملائكة بمقاييس البشر

نهى العلماء عن قياس قوى الملائكة وقدراتهم بمقاييس البشر فيقول قائل مثلًا أن سرعة الملائكة تساوي سرعة الضوء أو غيره من المقاييس لأن ذلك يعتبر تقول في الغيب وسيحاسب الإنسان على كل ما يقول.

فلا يجب أن نؤكد فيما لا نعلم من غيب الله ولا نقرر بما لم يرد فيه دليل قاطع بل نشبه على سبيل المقاربة وليس على اليقين.

ملحوظة هامة

هناك أحاديث كثيرة ذكر فيها إسرافيل عليه السلام وغيره من الملائكة التي يجب على القارئ والباحث الانتباه حين يقرأها أو يستدل بها وأن يتحقق من مصدرها وأنها ثبتت صحتها عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

يوجد الكثير من هذه الأحاديث التي بها ضعف أو منكرة أو موضوعة ولا يجب أن يؤخذ ما فيها على سبيل الثبوت ويجب على من يستدل بها أن يبين صحة الحديث من ضعفه حتى لا يدخل على عقول العامة ما لا يجوز.

يسهل علينا بفضل الله في عصرنا الحديث عبر المصادر المعلوماتية المتنوعة والمتاحة من التحقق من مصدر الحديث ولله الحمد، إسرافيل عليه السلام الموكل بالصور وهناك أحاديث شريفة تكرر فيها اسمه وصفاته، وذكر إسرافيل في كتب الأمم السابقة وثبت ذلك.

الملائكة المكرمين من خلق الله الذي على كل شيء قدير، ذُكروا لنا صفات في كتاب الذكر الحكيم ولا يجوز لنا وصفهم بغير ما علمناه عنهم من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة المثبت صحتها من علماء الحديث الذين أفنوا أعمارهم في تدقيق الأحاديث النبوية الشريفة التي يسر الله لنا الوصول إليها، هذا والله أعلم وهو ولي التوفيق.

اترك تعليقا