أهم المعلومات عن المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية هي أكبر دول الشرق الأوسط من حيث المساحة، وأكبر دول شبه الجزيرة العربية، مما يعطيها موقعًا استراتيجيًا يتمركز بين قارات العالم القديم، كما تعد هي منبع الدين الإسلامي، فبمنطقة الحجاز غرب السعودية كان نبي الله صلي الله عليه وسلم ينشر دعوته، فقد ولد بمدينة مكة المكرمة وتوفي بالمدينة المنورة، فأصبحت بذلك أكثر دول العالم زيارة من قبل المسلمين، لرغبتهم في أداء مناسك الحج وزيارة بيت الله الحرام، ويمتد تاريخ المملكة العربية السعودية لأكثر من مائتي عام، مرت فيهم الدولة بالعديد من الصعاب والانتصارات، لذلك.. دعونا نقدم لكم أهم المعلومات عن السعودية.

تاريخ المملكة العربية السعودية مختصر

مرت المملكة العربية السعودية بالعديد من المراحل، فالدولة بشكلها الحالي لم تكن المحاولة الأولى التي يتم فيها تأسيس المملكة العربية السعودية، فقد تأسست الدولة السعودية الأولى ومن ثم الثانية ومن ثم الثالثة، فكانت كلها محاولات لإنشاء دولة سعودية في منطقة مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها التي كانت سابقًا تتكون من كل الدول المتواجدة بشبه الجزيرة العربية، ولم تنجح أي من تلك المحاولات إلا المحاولة الأخيرة بعام 1966 فضمت المملكة كافة الأجزاء الخاصة بالسعودية في شبه الجزيرة ولكنها لم تتمكن من ضم جميع الدول بها.

في العناوين التالية.. سنستعرض لكم تاريخ المملكة العربية السعودية باختصار منذ بداية ظهورها حتى تأسيسها الحقيقي سنة 1966 ميلاديًا.

اقرأ أيضًا : سفارة المملكة العربية السعودية وتاريخ العلاقة بين مصر والسعودية

الدولة السعودية الأولى

الدولة السعودية الأولى، أو كما يطلق عليها إمارة الدرعية تم تأسيسها عام 1744 ميلاديًا بمنقطة الدرعية، على يد الإمام محمد بن سعود بن محمد بن مقرن، والذي قد تبنى الفكر الوهابي الذي بدأه الإمام محمد بن عبد الوهاب، واستطاع الإمام محمد بن سعود السيطرة على المناطق التي تحيط بالدرعية بعد شنه للعديد من الحملات العسكرية.

بعد وفاة الإمام محمد بن سعود تولى ابنه الإمام عبد العزيز حكم الدولة السعودية الأولى، فتمكن في عام 1773 ميلاديًا من دخول إمارة الرياض بقلب شبه الجزيرة العربية، كما استطاع السيطرة على مناطق كثيرة بإقليم العارض، وبعد تولي ابنه الإمام سعود بن عبد العزيز حكم الدولة، شهدت الدولة السعودية الأولى أقصى توسع لها عن طريق ضمها لمنقطة الإحساء الواقعة بشرق شبه الجزيرة العربية.

رفضت الدولة العثمانية التوسعات التي قامت بها دولة السعودية الأولى، فضلًا عن خوفها من فقدان منطقة الحجاز بما فيها مكة والمدينة المنورة اللتان يعطياها أحقية التسمية بالخلافة الإسلامية، فأرسل السلطان العثماني أمره لوالي مصر محمد على باشا بإرسال جيش لمواجهة الدولة السعودية الأولى والقضاء عليها، وبالفعل هذا ما حدث، فقد أرسل محمد على ابنه إبراهيم باشا على رأس الجيش المصري إلى شبه الجزيرة العربية وانتصروا على الدولة السعودية الأولى ودخلوا عاصمتهم الدرعية وقضوا عليها تمامًا ودمروها.

الدولة السعودية الثانية

قام الإمام تركي بن عبد الله آل سعود بتأسيس الدولة السعودية الثانية في عام 1824 ميلاديًا بعد سقوط الدولة السعودية الأولى، فضمت الدولة أجزاء من السعودية والبحرين والكويت وقطر والإمارات وعمان، فاتخذ الرياض عاصمة له بعد تدمير الدرعة من قبل قوات إبراهيم باشا، واتبعت الدولة السعودية الثانية الأسس والأنظمة التي اتبعتها الدولة السعودية الأولى.

حدثت العديد من الخلافات بين الأسرة الحاكمة، فقام محمد بن رشيد بالسيطرة على حائل، وغادر الإمام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي العاصمة الرياض واتجه إلى قطر ومن ثم الكويت، فانتهت بذلك الدولة السعودية الثانية.

الدولة السعودية الثالثة

أسسها الملك عبد العزيز بعام 1902 واستطاع فرض نفوذه على العديد من المناطق بمملكة الحجاز ونجد وملحقاتها وطرد العثمانيون منها، وبعام 1932 اصبحت المملكة العربية السعودية متواجدة رسميًا.

اقرأ أيضًا : دراسة الطب في السعودية في مختلف جامعات المملكة

تأسيس المملكة العربية السعودية 1966

المملكة العربية السعودية الحديثة قد تأسست عام 1966 ميلاديًا، وتعد هي أكبر دول الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية مساحة، فهي تحتل مساحة تقارب من 80% من إجمالي مساحة شبة الجزيرة العربية، ولكنها لم تكن بهذا الشكل طوال الوقت، فقبل تولي الملك عبد العزيز آل سعود حكم البلاد، كانت المنطقة  قديمًا تتبع مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها، ومع قدومه تأسست المملكة العربية السعودية بعام 1932 ميلاديًا بصورتها الأولية، ومن ثم بدأ في ضم وتوحيد مناطق أخرى تحت مملكته بشكل مباشر حتى صارت بشكلها الحالي الذي نعرفه عام 1966 ميلاديًا.

الموقع الجغرافي للمملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية هي أحدى الدول المتواجدة بمنطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية، وبحجم 2.14 مليون كيلومتر مربع، تحتل المملكة المركز الثاني عشر في ترتيب أكبر دول العالم من حيث المساحة، والمركز الخامس في ترتيب أكبر دول قارة آسيا، والمركز الأول بدول الشرق الأوسط ودول شبة الجزيرة العربية.

تقع المملكة العربية السعودية في أقصى غرب القارة الآسيوية، بوسط شبه الجزيرة العربية، فتقع بين خطي طول 55.6 و34.5 شرق خط “غرينيتش”، ودائرتي عرض 15.6 و32 شمال خط الاستواء، ويجاورها 7 دول بشكل مباشر، فمن ناحية الشمال الغربي يجاورها المملكة الأردنية، ومن ناحية الشمال الشرقي يجاورها العراق والكويت، من ناحية الشرق يجاورها قطر والإمارات العربية المتحدة، ومن الناحية الجنوب الشرقي يجاورها سلطنة عمان، ومن ناحية الجنوب الغربي يجاورها دولة اليمن، كما تجاورها دولة البحرين عن طريق جسر يربط بين الأراضي السعودية والجزر البحرينية، وتحدها المياه كذلك من الجانب الشرقي والغربي، فشرقًا يحدها الخليج العربي، وغربًا يحدها البحر الأحمر وخليج العقبة.

اقرأ أيضًا : ملوك المملكة العربية السعودية والألقاب التشريفيّة لملوك المملكة العربية السعودية

حقائق عن المملكة العربية السعودية

  • تعتبر المملكة العربية أكبر دول العالم من حيث احتياطي النفط، من إنتاج وصادرات وتكرير، فتمتلك حوالي 19% من احتياطي النفط العالمي، وحوالي 12% من الإنتاج العالمي، وحوالي 20% من إجمالي مبيعات النفط بالسوق العالمية، مما جعل الصناعة النفطية بالمملكة العربية السعودية تمثل حوالي 75% من إجمالي الصادرات السعودية حسب الإحصاءات الأخيرة، فيقدر احتياطي النفط بها حوالي 267 مليار برميل، مما يمكنه أن يدعم المملكة العربية السعودية لمدة 80 عامًا بالنفط بدون انقطاع.
  • حسب إحصائيات عام 2018، فقد وصل عدد السكان الأصليين بالمملكة العربية السعودية إلى 33.7 مليون نسمة تقريبًا، يتحدثون جميعهم باللغة العربية بأكثر من لهجة، كما يدينون جميعهم بالإسلام، وبالرغم من شهرة الدولة بالنفط إلا أن أغلب المواطنين السعوديين يعملون بالوظائف والخدمات المختلفة، ويتوزع السكان على 118 محافظة سعودية بنسب مختلفة، وتعد العاصمة الرياض هي أكبر مدن المملكة من الناحية السكانية، حيث يسكن بها حوالي 5.3 مليون نسمة تقريبًا.
  • منطقة الحجاز هي أشهر المناطق بالمملكة العربية السعودية، فقد شهدت المنطقة الواقعة في غرب المملكة وعلى ساحل البحر الأحمر السيرة النبوية الكاملة لنبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، فتعد مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة هما أكثر المدن السعودية التي تتم زيارتها، حيث يقوم المسلمون فيهما بأداء مناسك الحج وزيارة المسجد النبوي وقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأداء الشعار الدينية الكاملة.

في النهاية.. وبعد أن نكون قد انتهينا من الحديث عن تاريخ المملكة العربية السعودية بالكامل منذ بداية نشأة الدولة بنهايات القرن الثامن عشر وصولًا ليومنا هذا، وبعد أن نكون قد أشرنا إلى بعض المعلومات الجغرافية والغير جغرافية الهامة عن المملكة العربية السعودية، نتمنى أن نكون قد ساعدناكم بحديثنا الليلة في التعرف على المملكة بشكل أكبر، ونسأل الله تعالى أن نكون قد أثرينا معلوماتكم عنها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.