قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني أسبابه وعلاجه وما هي أعراضه بالتفصيل

قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني نوفر لكم تفاصيله عبر موقعنا زيادة حيث أنه “الشهور الأولى هي الأصعب”  دومًا ما يتم ترديد هذه الجملة على مسامع الأم الحامل، وهو أمر مؤلم وسيء كثيرًا ويبعث على الأم الخوف والتردد بشأن هذا الطفل الرائع الذي في الطريق، ولكن الحقيقة أن كل ما هو جديد سنواجه صعوبة في التأقلم عليه، إن انتقلنا لمنزلٍ جديد قد نستغرق شهورًا كي نألفه، وكذلك الحال مع الأطفال، فهم في الشهور الأولى لهم شخصية يصعب على الأم التفاعل أو التفاهم معها، لأن طريقة الطفل في التعبير عن جوعه أو مرضه أو رغبته في النوم حتى هي البكاء، وهو أمر مزعج قليلًا للحامل.

أسباب قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني

ولكن اطمئني عزيزتي نحن هنا اليوم لإخبارك عن أمر مقلق لكِ للغاية وهو قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني أو في الشهور الأولى في العموم، لنعرّفك على أسباب هذا الأمر، وكيفية تنظيمه أو التماشي معه على الأقل خلال الشهور الأولى التي يحاول فيها الطفل التكيف مع البيئة الجديدة التي جاء إليها… فتابعينا.

كما سبق وأن قلنا فإن البيئة الجديدة التي انتقل إليها الطفل هي بيئة غريبة عليه، وتختلف اختلافًا كليًا عن البيئة الأولية وهي رحم الأم، لذا قد يواجه صعوبة في التكيف في بداية الأمر، أضف إلى ذلك أن قدرته الوحيدة في التعبير عن نفسه هي البكاء، ينبغي أن تراعي الأم هذين الشيئين لكي تستطيع التحكم في انفعالاتها.
ويمكننا القول أن هناك الكثير من أسباب قلة نوم الرضيع ويمكننا إجمالها في الآتي:

نرشح لك أولًا الاطلاع على المقال التالي للمزيد من التفاصيل والمعلومات:  نوم الطفل في الشهر الثاني

أو أيضًا اطلع على المقال التالي: خروج الحليب من انف الرضيع (أسبابه وطرق علاجه)

سبب عدم نوم الرضيع في الشهر الثاني

  • شعور الطفل بالجوع قد يمنعه من النوم، ويصيبه بالتشنجات والصراخ، وخاصة أن مقاومة الطفل الرضيع لشعور الجوع ليست قوية كفاية، إذ أن الغذاء كان يصل إليه بانتظام في رحم الأم، والآن بات عليه الصراخ كي ننتبه لجوعه.
  • ينبغي أن تتأكد الأم في الشهور الأولى من ملائمة الحفاض الذي يستخدمه الطفل لجسمه، لأنه ليس بالضرورة أن يتلائم الأكثر شهرة مع جسد الطفل، فهناك بعض أنواع الحفاض قد تسبب له حساسية وحكة، أو تسلخات، أو حتى تؤدي إلى تسرب البلل إلى ملابسه، وهذا بالتأكيد يشعره بالبرد.
  • قد يقل نوم الرضيع إن كانت البيئة المتواجد بها غير ملائمة له، إذا كان الضجيج عاليًا مثلًا أو إذا كان الجو باردًا أو حارًا زيادة عن اللازم.
  • في الغالب يشعر الأطفال بأوجاع وتقلصات في معدتهم في الشهور الأولي، إما للإكثار من الرضاعة أو لتناول الأم وجبات دسمة قبل الرضاعة، تؤدي إلى شعور الطفل بالانتفاخ ووجود تقلصات في معدته.
  • قد يعاني الأطفال في هذه السن المبكرة من أوجاعٍ عديدة في الأنف أو الأذن نتيجة للرضاعة، وخاصة الرضاعة أثناء النوم والتي تضر الطفل كثيرًا.
  • وجود العديد من الحشرات أو البعوض الذي يعتبر من أكثر الأمور إيذاءًا للصغير ولبشرته الحساسة الغضة.
  • إن كانت فترات نوم الطفل في النهار طويلة، ستواجه الأم صعوبة شديدة في نوم الطفل أثناء الليل.

قد تواجه الأم صعوبة في البداية في تحديد سبب بكاء الطفل أو قلة نومه، ولكنها مع مرور الوقت ستفهم وستدرك السبب الحقيقي وراء كل بكاء يبكيه طفلها.

أو يُمكن أيضًا أن نقرأ المقال التالي للمزيد من التفاصيل: تاخر المشي عند الاطفال بسبب الخوف وأهم الأطعمة المناسبة

أو أيضًا اقرأ المقال التالي: افضل حليب للرضع يسمن ولا يسبب غازات ويساعد على نمو طبيعي للطفل

أضرار قلة نوم الرضيع في الشهور الأولى

وينبغي أن نلاحظ أن الطفل في هذه الشهور الأولى يحتاج حوالي 16- 20 ساعة نوم في اليوم الواحد، ولا ينبغي أن تقوم الأم بتقليل هذه المدة لأن النوم هو العامل الأساسي الذي يساعد في نمو الطفل، وتؤدي قلة النوم إلى عدة أضرار قد لا تظهر في وقتها وإنما على المدى البعيد ومنها:

  • انخفاض تركيز الطفل وقلة إدراكه.
  • اضطرابات في النمو العقلي للطفل.
  • اضطرابات في السلوكيات الانفعالية الخاصة بالطفل نتيجة للعاملين السابقين.

لذا ينبغي أن تحرص الأم على حصول طفلها على قدر كافٍ من النوم.

كيفية علاج قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني

هناك بعض النصائح التي ينبغي أن تلاحظها الأم وتدركها لتتجنب مشكلة قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني أو الشهور الأولى في العموم ومنها:

  • أن تحرص الأم على حصول طفلها على كمياتٍ كافية من اللبن ومن الرضاعة تكفيه حتى يستيقظ في موعده الطبيعي بدلًا من الاستيقاظ وسط نومه.
  • تغيير الحفاض الخاص بالطفل قبل موعد نومه مباشرة كي ينام هادئ البال.
  • محاولة تدفئة المكان الذي سينام عليه الطفل من خلال إربة أو إناء يحتوي على الماء الساخن ويوضع في مكان الطفل قبل نومه.
  • تهيئة الحجرة وطرد الحشرات والتأكد من خلوها من الباعوض، والحرص على نوم الطفل على وسادة لإسناد ظهره، ولكي تزيد من شعوره بالأمان.
  • من الأفضل ألا يتم منع الطفل من النوم في فترات الصباح حتى وإن كان الغرض هو تعويده على نوم الليل، لأن ذلك قد يؤدي إلى نتائج عكسية فيصاب الطفل بالأرق.
  • يمكن استشارة الطبيب والتأكد من إمكانية تقديم أعشاب دافئة للطفل كالينسون مثلًا، فهي تساعد على تخليصه من التقلصات أو الانتفاخ.
  • غالبًا ما ينام الطفل على الأصوات المنتظمة الطويلة، كصوت الغسالة أو الثلاجة.
  • بعض الأطفال لا يشعرن بالأمان في عدم وجود الأم، فيمكن للأم حينئذ أن تقوم بوضع أحد ثيابها إلى جوار الطفل كي يشمها فيطمئن أن الأم إلى جواره.
  • يمكن للأم أن تخرج في نزهة مع طفلها أثناء النهار، فهذا يساعده على تنظيم نومه ويساعده في الحصول على قسط من الهدوء والراحة.
  • يمكن للأم أيضًا أن تملأ الصباح بالأنشطة كالألعاب أو الأغاني ويفضّل أن تخصص وقتًا لمداعبة طفلها، على أن يكون الليل هادئًا وتحاول أن تقلل فيه الأنشطة أو الحركة، وبهذا يرتبط الصباح في ذهنه بالاستيقاظ، والليل بالنوم.

في المجمل لا يمكننا القول أن هذه العوامل أكيدة في علاج المشكلة فقد يعاني الطفل من مشكلة طبية أخرى _عافاهم الله_ تستلزم زيارة الطبيب، وهذا الأمر يتم الانتباه إليه من خلال الأم التي تكون على دراية بطبيعة طفلها.

كما أنه من الهام جدًا أن تدرك الأم أن لكل طفل شخصية مستقلة، فليس من الضروري أن يحب الطفل النوم في الهدوء فقد يحب تواجد القليل من الضوضاء فتشعره بالأنس حتى يغط في النوم، لذا فإن الأمر كله يقع على عاتق الأم.

وقد تبدو مهمتك _عزيزتي الأم_ مهمة شاقة في البداية ولكنها مهمة رائعة ومليئة بالحب والدفء والأمان الذي نتمنى أن يشعر به طفلكِ معكِ، وهكذا نكون قد وفرنا لك قلة نوم الرضيع في الشهر الثاني وللتعرف على المزيد من التفاصيل تواصل معنا من خلال ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.