تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة

تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة من التجارب التي أفادتني كثيرًا لذا أرغب في روايتها لكم كي تستفاد كل امرأة من هذه التجربة الفريدة، حيث إن نبتة الخزامي لها العديد من الفوائد الصحية، وسوف أعرفكم من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات الهامة التي تدور حول تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة من خلال السطور التالية.

تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة

تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة

لقد كنت أعاني من ألم ورائحة غير مستحبة في المنطقة الحساسة، وعندما ذهب إلى الطبيبة المختصة، وصفت لي أدوية مضادة للفطريات وغسول، ولقد استمريت على هذه الأدوية لمدة أسبوع، ولكن لم أشعر بتحسن في حالتي كثيرًا، وكنت محبطة جدًا.

إلى أن وجدت في اليوم التالي من ذهابي إلى الطبيب فيديو لطبيب شهير يتحدث عن فوائد الخزامي للمنطقة الحساسة، وأشار أن الدراسات أفادت بأن استخدامه آمن تمامًا على هذه المنطقة، وقد ذكر أيضًا خصائصه في علاج الفطريات، وقررت أن أقوم بالتجربة.

بالفعل بدأت في عمل الوصفة التي كانت عبارة عن الآتي:

  1. قمت بإحضار كمية من عشبة الخزامي أو اللافندر.
  2. وضعتها في وعاء به كمية مناسبة من الماء، وقمت برفعه على النار حتى تمام الغليان.
  3. بعد غلي الخليط جيدًا يتم تصفيته من الماء الذي ينتج عنه في إناء حجمه مناسب للجلوس فيه لعمل جلسة استحمام مهبلي.

لقد قمت بتكرار هذه العملية ثلاث مرات أسبوعيًا، الأمر الذي أدى لحصولي على نتائج مبهرة ورائحة منعشة للمنطقة الحساسة، بالإضافة إلى شفائي من الفطريات التي كنت أعاني منها، فكانت تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة من أروع التجارب التي أتت ثمارها عند تجربتها.

اقرأ أيضًا: فوائد عشبة الخزامى للمنطقة الحساسة

طريقة أخرى مجربة لتطبيق وصفة الخزامي

في إطار عرضي لتجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة سوف أعرض طريقة أخرى مجربة لاستخدام الخزامي فيما يخص هذه المنطقة، وسوف نتعرف معًا على طريقة تحضير هذه الوصفة من خلال التالي:

  1. تُطحن حفنة من عشبة الخزامي أو اللافندر المجففة.
  2. يتم طحن الكمية بالطريقة اليدوية وليس بالمطحنة.
  3. يوضع المسحوق الذي تم طحنه في الفرن الذي تم تسخينه وإطفائه.
  4. يتم وضع هذا المسحوق في الملابس الداخلية، وارتدائها لمدة لا تقل عن ست ساعات؛ كي يقضي على الفطريات، ويعطي المنطقة رائحة رائعة.
  5. تكرر هذه الوصفة مرتين من كل أسبوع للحصول على النتائج المرجوة.

وصفة أخرى لغسول الخزامي

إن طريقة تحضير غسول اللافندر للمنطقة الحساسة تتوقف على حسب سبب الاستعمال، حيث يمكن وضعه مع زيت آخر لتكوين غسول، فإن غسول اللافندر يعمل على تقليل الحكة والتهيج المهبلي.

كما يجب أن يكون للزيت الآخر فوائد مفيدة أيضًا؛ حتى يكون الغسول قوي ولكن بما يتناسب مع البشرة.. ولعمل هذا الغسول أو المغطس المهبلي يمكنك اتباع طريقة الاستخدام التي تتمثل فيما يلي:

المكونات

يجب إحضار المكونات التالية لتطبيق الوصفة من خلال التالي:

  • زيت اللافندر الخام.
  • زيت النعناع.

اقرأ أيضًا: فوائد شرب الخزامى للرحم

طريقة التحضير

يجب إحضار مكونات الوصفة السابق ذكرها، واتباع الخطوات التالية:

  1. ضعي بضع قطرات من زيت اللافندر الخام، وقطرة واحدة من زيت النعناع، واضيفي هذه الزيوت لمياه الاستحمام.
  2. اجلسي في الماء لمدة لا تقل عن ربع ساعة.

يمكن أيضًا استخدام خليط هذه الزيوت لكل لتر من الماء في عبوة، ويتم استعماله بواسطة القطن لوضع الخليط على المنطقة الحساسة.

جدير بالذكر أنه يجب الالتزام بتكرار الوصفة كل يوم لمدة أسبوعين؛ للحصول على نتائج جيدة.

فوائد الخزامي للمنطقة الحساسة

هناك العديد من الفوائد الناتجة عن استخدام عشبة الخزامي كغسول للمنطقة الحساسة، حيث إنه يعتبر مطهر ومنظف للمهبل، وسوف نتعرف على هذه الفوائد من خلال التالي:

  • يساعد الخزامي على منع نزول الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
  • إن الخزامي يقوم بمعالجة التهابات المنطقة الحساسة بصورة طبيعية دون مواد كيميائية.
  • يساعد الخزامي في القضاء على الجراثيم والميكروبات التي تتواجد في المنطقة الحساسة، ويعمل على تعقيم المنطقة جيدًا.
  • يعمل اللافندر على تطهير الرحم، وطرد كافة الأشياء العالقة به مثل: بقايا الدم والإفرازات عقب انتهاء الدورة الشهرية.
  • يعمل الخزامي على تفتيح لون المنطقة الحساسة، ويجعلها بيضاء ذو رائحة رائعة.
  • إن استخدام الخزامي يفيد في تضييق المهبل، بالإضافة إلى شد الترهلات التي تنتج عن الولادة.
  • إن الاغتسال باللافندر يعطي إحساس بالنظافة والانتعاش في المنطقة الحساسة.
  • غسول الخزامي يعمل على التقليل من الأعراض المؤلمة التي تصاحب فترة نزول الدورة الشهرية.
  • إن استخدام الخزامي لفترات طويلة يعمل على تقليل الإصابة بسرطان المهبل وعنق الرحم.
  • يساعد استخدام الخزامي في التقليل من تشنجات الرحم، مما يزيد الإحساس بالراحة والاسترخاء.
  • تقوم عشبة الخزامي بمعالجة الآلام التي تنتج عن الولادة القيصرية والولادة الطبيعية، خاصةً في حالة وجود خياطة في منطقة الفرج، فهو يعمل على شفائها وعدم إصابتها بالالتهاب.
  • يقي استخدام اللافندر من الإصابة ببرودة الرحم، خاصةً خلال فترة الحمل.

اقرأ أيضًا: فوائد الخزامى للدورة الشهرية

مدى صحة استخدام الخزامي للمنطقة الحساسة؟

إن نبتة الخزامي من النباتات التي تتواجد في العديد من المناطق حول العالم، وهي من النباتات متعددة الاستخدامات؛ لما تتميز به من خصائص رائعة ومختلفة، حيث إنها تدخل في صنع الزيوت ومستحضرات التجميل.

فاللافندر من النباتات الغنية بالزيوت الطبيعية ذات الفائدة والرائحة المميزة، وسوف نتعرف على مدى صحة استخدامه للمنطقة الحساسة، حيث إن هناك دراسة تم إجراءها لمعرفة الأثر الناتج من استخدام اللافندر كغسول للمنطقة الحساسة.

ذلك بالإضافة إلى مقارنة مع دواء كلوتريمازول، وكانت تجربة الدراسة على النحو التالي:

قام المختصون بأخذ خمسة وأربعون عينة من سيدات يعانون من مشكلة الفطريات في المنطقة الحساسة.

تم أخذ العينة باستخدام مسحة قطنية معقمة؛ كي يقوموا بأخذ العينة من جوانب منطقة المهبل، ويتم وضعها في أنبوب معقم جيدًا.

تم عزل بكتيريا الكانديدا ألبيكانا من عينات الإفرازات المهبلية التي تم أخذها.

كانت النتائج الخاصة بعشرين امرأة إيجابية، وبناءً على ذلك أوضحت النتائج بأنه يوجد فرق ما بين غسول اللافندر والكلوتريمازول.. ولكن بمرور فترة زمنية وهي 48 ساعة لم يعد هناك أي فروق بينهم.

الجدير بالذكر أن هذه الدارسة أكدت على أن الخزامي يحتوي على خصائص فعالة في علاج عدوى الفطريات المهبلية، وأنه آمن للاستخدام للمنطقة الحساسة، ولا بد من إجراء دراسة أوسع من هذه.

محاذير استخدام عشبة الخزامي

تجربتي مع الخزامى للمنطقة الحساسة كانت ناجحة؛ لأني تحريت اتباع الطرق الصحيحة في الاستخدام، فبالرغم من فوائد الخزامي العديدة للمنطقة الحساسة وفوائده الأخرى للبشرة إلا إنه من الممكن استعماله بشكل خاطئ يؤدي إلى الإصابة بضرر كبير، وسوف نتعرف على محاذير استخدامه من خلال التالي:

  • إن زيت الخزامي يعد من الزيوت السامة، لذا يجب الحذر من تناوله عن طريق الفم أو إضافته إلى الطعام أو المشروبات.
  • يجب عدم استخدام هذه العشبة في حالة إصابة الشخص بحساسية تجاه مركباتها.
  • لا ينصح باستعمال اللافندر للنساء الحوامل أو المرضعات، حيث إنه لا تتوافر دراسة كاملة حول مدى صحة استخدامه وأمانه على المرأة الحامل والمرضعة.
  • يجب عدم منع تناول عشبة الخزامي أو الزيت المشتق منه قبل الخضوع لإجراء عملية جراحية.
  • يجب عدم الإفراط في استخدام هذه العشبة عن الحد الطبيعي المسموح به.

اقرأ أيضًا: علاج برد الرحم بالخزامى

هكذا أكون قدمت لكم تجربتي مع الخزامي للمنطقة الحساسة، وتعرفنا من خلال هذا الموضوع على فوائد الخزامي لعدوى المنطقة الحساسة، وتطرقنا لمحاذير استخدامه، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة التامة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.