تعلم النقد البناء وأمثلة عليه

تعلم النقد البناء وأمثلة عليه ليس أمرًا صعبًا، فيواجه عدد ليس بقليل من الأفراد بعض المشاكل عند تقديم البعض من الآراء أو النصائح في صورة نقد، فقد لا يتمكنون من توصيل مبتغاهم بصورة سليمة.

كما قد تكون الطريقة التي يقدمون بها النقد سلبية بشكل كبير حتى في حالة حُسن النية، وبالتالي الوقوع في بعض المشاكل مع الطرف الآخر، لذا ومن خلال موقع زيادة نقدم لكم تعلم النقد البناء وأمثلة عليه.

تعلم النقد البناء وأمثلة عليه

إن النقد من الأمور الأساسية في حياة البشر، فهو متواجد من حولنا في كل مكان، ويظهر ذلك عند إبداء شخص بعدم إعجابه بشيء محدد، فعلى سبيل المثال إن كنت تمتلك نوع من الملابس التي تفضلها، ولكن لا يفضلها أحد أصدقائك ويخبرك رأيه فيها.

ينقسم النقد إلى نوعين، الأول وهو النقد السلبي (النقد الهادم)، والثاني هو النقد الإيجابي (النقد البناء)، وعلى الرغم من أن كلاهما ينتقد فعل أو شيء مادي وملموس، إلا أن كلاهما يختلف عن الآخر بشكل كبير.

بالاستعانة بمثال الملابس السابق سنعرض أنواع النقد المختلفة عليه، فقد يبدي صديقك إعجابه بملابسك وأنها تلائمك، ولكنه يفضل إن قمت باختيار لون آخر مع البنطال، حيث إن ذلك سيتناسب معه بصورة أكبر، وذلك ما يعرف بالنقد الإيجابي.

بينما قد يعرض مدى استيائه من الملابس التي ترتديها، وأنها لا تناسبك إطلاقًا، كما أنه قد ينصحك بعدم ارتدائها مرة أخرى، ويعرف ذلك بالنقد السلبي.

نجد أن المثال واحد، وأنه قد تم انتقاد الملابس من نفس الشخص، ولكن بطريقة مختلفة، الأولى بصورة جيدة، ويمكنها جعل الطرفين يتناقشان في الأمر للوصول إلى أفضل الحلول، بينما الآخر قد ينهي النزاع بمشكلة كبيرة، أو أن تفقد ثقتك بنفسك.

على الرغم من أن تعلم النقد البناء وأمثلة عليه يبدوا سهلًا، إلا أن الأمر يحتاج إلى تدريب كبير، كما أنك ستحتاج إلى اتباع بعض نصائح تقديم النقد البناء، لذلك إليك أفضل طرق تقديم النقد البناء فيما يلي:

اقرأ أيضًا: أنواع الحوار من حيث الشكل والطابع.. وأشكال الحوار في الإسلام

طرق تقديم النقد البناء

ليس من الصعب تقديم بعض النصائح لتعلم النقد البناء وأمثلة عليه، حيث إن باتباعك بعض النقاط البسيطة ستتمكن من اختيار أفضل الجُمل، والتي يتماشى كل منها مع المواقف المختلفة.

بل قد تساعدك على نقد جميع أنواع الأشخاص ليبرزوا أفضل ما لديهم خاصة من لا يحبون النقد أو آراء الآخرين، ومن طرق تقديم النقد البناء ما يلي:

ترك المشاعر أثناء النقد

من أهم النقاط التي لا يجب إهمالها عند تعلم النقد البناء وأمثلة عليه، حيث لا يجب أن تتدخل المشاعر في النقد مهما كان، فإذا تركت نفسك لمشاعرك ستتغير نبرة صوتك، وبالتالي تأثر الطرف الآخر بما تقول، وبالتالي يحاول الدفاع عن نفسه ولو أخطأ.

فعلى سبيل المثال إن قمت بنقد أحد العمال نتيجة لما قام به من فعل أو عمل غير متقن فسوف يجادلك ولن ينتهي الصراع، بينما إذا انتظرت لفترة من الوقت حتى تهدأ وقمت بعرض رأيك عليه فسوف يحسن ذلك من موقفكما، وبالتالي بذل العامل لمجهوده في المرة القادمة.

اختر نبرة صوت مشجعة

حاول قدر الإمكان اختيار نبرة صوت تدل على التشجيع، فبتشجيعك للشخص الذي أمامك توقع منه الحصول على عمل مثالي، حيث سيحاول بذل كل جهده فيه، كما حاول أن تكون نبرة التشجيع هادئة بعض الشيء، وتجنب رفع صوتك قدر الإمكان.

لا تستخدم اللغة السلبية

يفضل الابتعاد عن اللغة السلبية، كأن تقوم بتعنيف أحد لعدم قيامه بالأعمال المسندة إليه بصورة سليمة، فاستخدامك هذا الأسلوب سيجعل من الطرف الآخر يجادل بشكل كبير للدفاع عن نفسه، وبالتالي غضب كلا الطرفين، لذلك يفضل تعلم النقد البناء وأمثلة عليه بصور صحيحة.

اقرأ أيضًا: أنواع الطاقة في جسم الإنسان والفرق بين الطاقة الإيجابية والسلبية

توقف عن النقد باستمرار

على الرغم من تعلم النقد البناء وأمثلة عليه قد لا يكون ذلك الخيار الأمثل لبعض الأفراد، فقد تقوم بانتقاد أحد أصدقائك دون جدوى ليصر على مبدئه، لذلك في تلك الحالة يفضل التوقف عن النقد، واتركه يفعل ما يريد حتى لا يتجنب كل ما قد تعرضه عليه في المستقبل.

كن إيجابيًا دائمًا

كونك إيجابي لا يعني أنك لا تنتقد الشخص الذي أمامك، ولكن لأن الإنسان لا يحب أن يسمع ما يقلل من أفعاله، أو أن يقوم أحد بانتقاده فيمكنك تقديم بعض الإيجابيات التي يتميز بها الطرف الآخر، كما يمكنك الثناء على المجهود الكبير الذي يقوم به.

ثم يمكنك بعدها طلب منه القيام بشيء محدد أو التحسين من شيء بالعمل الذي يقوم به، كالثناء على الرسم المعماري الذي قام به أحد مهندسين الشركة، ثم الطلب منه أن يغير الجزء الذي لا يعجبك من التصميم عبر عرض بعض الاقتراحات.

التشجيع على النقد الذاتي

لا يفضل عدد كبير من الأفراد أن يقوم شخص آخر بتقديم بعض النقض إليه، لذلك يمكنك اللجوء إلى إحدى أشهر وسائل النقد الإيجابي، حيث يمكنك تعليم الطرف الآخر كيف يمكنه أن ينقد أفعاله، وهو ما يُعرَف بالنقد الذاتي.

يساعد ذلك المرء على معرفة نقاط ضعفه وعلاجها، كما يطور من نقاط القوة، وهو ما يمكنه من إيجاد الحلول المناسبة في أسرع وقت، ويمكنك في البداية مساعدة الشخص الذي قمت بتعليمه هذا الأسلوب لمعرفة مدى تطوره.

المتابعة مع الطرف الآخر

يؤثر نقدك الإيجابي بشكل كبير على الطرف الآخر، لذلك بعد أن تقدم له النصيحة أحرص على أن متابعة ما وصل إليه من تقدم في تطوير نفسه، واحرص على تشجيعه، كما يمكنك مناقشة بعض الخطط المستقبلية التي يرغب في اتباعها وعرض بعض الآراء عليه.

كن هادئًا طوال الوقت

قد لا يكون الأمر سهلًا على بعض الأفراد تقديم نقد في مجمل الأمر، سواء أكان النقد إيجابيًا أو لا، لذلك حاول استجماع شتات أفكارك، وأن توجه كامل تفكيرك بالموضوع الذي ترغب في نقده أو تقديم بعض النصائح التي قد تحسن منه، ثم اطرحها على الطرف الآخر.

لا تبالغ في النقد

على الرغم من كون النقد الذي تقدمه نقدًا إيجابيًا إلا أنه قد يؤثر بطريقة عكسية مع الطرف الآخر مهما كان، وذلك عند نقدك لنفس الموضوع مرات عديدة من جهات مختلفة، أو أنك تستمر في النقد طوال الوقت دون إعطاء فرصة له للاعتماد على نفسه.

فقد يظن الطرف الآخر أنه مليء بالعيوب، وهو ما يجعله يفقد الثقة في نفسه.

حدد نقاط معينة

لا يجب أن تقوم بالنقد بطريقة عشوائية، فذلك سيجعل من الطرف الآخر يلاحظ أنك تقوم بالنقد لهذا الغرض ليس إلا ولن يستمع لك، لذلك يجب أن تحدد النقاط التي يجب النقد عليها فقط.

كما لا يجب أن يكون موضوع النقد عامًا، بل يجب تخصيص جزء محدد، وهو ما سيجعلك تتمكن من الحصول على أقصى استفادة ممكنة من قدرات الطرف الآخر.

أظهر أنك مهتم بالشخص الآخر

تعتبر لغة الجسد من أهم الطرق التي يمكن للمرء التعبير بها عن مدى اهتمامه من عدمه بالشخص الآخر، لذلك يمكنك النظر إلى عين من أمامك، ثم تقوم بطمئنته بأن كل شيء على ما يرام، ويفضل أن تكون منفتحًا الجسد، فذلك سيشعره براحة أكبر.

فلا يفضل أن تعقد رجليك أو ذراعيك وأنت واقف أو جالس، حيث يفضل أن يكون جسدك منبسطًا، وحاول إظهار تعاطفك معه مع مدح ما يفعل، وسوف تلاحظ رجوع ثقة الشخص الآخر إليه مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: التخلص من الافكار السلبية نهائيا بكل سهولة

انتقد الفكرة فقط

كونك تنتقد الفكرة لا يعطيك الحق لأن تنتقد الشخص نفسه، فذلك قد يكون بعيدًا صلب الموضوع، فعلى سبيل المثال إذا قام أحد الموظفين بطرح فكرة ولم تعجبك فمن غير المنطقي أن تقوم برفض الفكرة ثم تنتقد شكله كوصفه بالسمين.

كما أن إخبارك له أنه لا يرى الأمر من منظوركم لأن نظره ضعيف فذلك ليس نقدًا، بل قد يتم تصنيفه تنمرًا على الآخرين، وبذلك فأنت تنتقد الشخص بصورة سلبية قد تؤثر عليه بشكل كبير، لذلك لا تنتقد سوى السلوك أو الفكرة فقط، ما دام النقد في صلب الموضوع.

كل شخص معرض للخطأ، لذلك ليس من السيء أن تنتقد من أمامك أو أن يقوم هو بانتقادك، ولكن تأكد من اختيارك للعبارات السليمة لتقدم نقد بنّاء دون جرح مشاعر الآخرين.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.