علاج قلة السائل المنوي عند الرجال

علاج قلة السائل المنوي عند الرجال يتوقف على العديد من العوامل التي قد تكون هي السبب في حدوث ذلك العَرَض، ونظرًا لما ينتج من آثار جانبية ضارة للرجل عند معاناته من قلة السائل المنوي فلذلك من الضروري أن يتم العلاج وبطريقة صحيحة، ولذلك سنتناول الآن من خلال هذا المقال طرق علاج قلة السائل المنوي عند الرجال عبر موقع زيادة

علاج قلة السائل المنوي عند الرجال

تختلف طرق علاج قلة السائل المنوي عند الرجال وفقًا للعوامل المسببة في ذلك، وفيما يلي توضيح لطرق العلاج، وفقًا لكل حالة:

1- العملية الجراحية

في الحالات التي قد يعاني فيها بعض الرجال من وجود انسدادات في قنوات القذف، أو وجود توسع في بعض الأوردة مما يعمل على زيادة درجة حرارة الخصيتين فإن العمليات الجراحية هي الحل الأمثل لمثل تلك الحالات.

2- المضادات الحيوية

تساعد المضادات الحيوية في علاج الحالات التي تعاني من تلوث الخصيتين، حيث تعمل المضادات الحيوية على التخلص من جميع أنواع البكتيريا التي قد تتسبب في حدوث الالتهابات، وقد يوجد بعض الحالات التي يصعب فيها العلاج باستخدام المضادات الحيوية.

3- الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج أي اضطرب في الهرمونات عند الرجال والتي قد ينتح عنها انخفاض في مستوى هرمون الذكورة وأي هرمونات أخرى.

4- التخصيب المخبري

قد تفشل بعض الحالات في علاج مشكلة قلة كمية السائل المنوي، ولذلك يتم اللجوء إلى التخصيب المخبري والذي يساعد في نجاح الإخصاب مع انخفاض كمية السائل المنوي.

كمية السائل المنوي الطبيعي

لا يوجد كمية ثابتة للسائل المنوي عند جميع الرجال، وفي العموم فإن النسبة الطبيعية هي التي تكون بين 1.5 إلى 5 مل، وتتوقف الكمية على عوامل كثيرة مختلفة ترتبط بالسن وحالة الرجل الصحية، وغيرهم من العوامل.

» شاهد أيضًا: علاج ضعف حركة الحيوان المنوى بالأعشاب وهل هناك خطورة في استخدامها؟

أسباب قلة السائل المنوي

علاج قلة السائل المنوي عند الرجال

تختلف الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث قلة في كمية السائل المنوي عند الرجال، والتي من بينها ما يلي:

1- تقدم العمر

كلما تقدم الرجل في العمر كلما حدث انخفاض في مستوى هرمون الذكورة (التستوستيرون)، وهو ما ينتج عنه انخفاض في عدد الحيوانات المنوية، وفي كمية السائل المنوي، وجدير بالذكر أن حدوث ذلك العرض يعد من الأمور الطبيعية الشائع حدوثها، ولا تعد من المؤشرات السيئة.

وعادةً ما تصل كمية السائل المنوي لأعلى مستوياتها عند بلوغ الرجل سن الثلاثين، بينما تبدأ أن تقل مع بلوغ سن الأربعين والخمسين.

2- النظام الغذائي المتبع

تتأثر كمية السائل المنوي عند الرجال بنظام الغذاء الذي يتبعه الرجل، حيث تزيد بعض أنواع الطعام من نسبة هرمون التستوستيرون، مما ينتج عنه زيادة في كمية كلًا من الحيوانات المنوية والسائل المنوي.

ومن أشهر تلك الأطعمة الفاكهة، والخضار، والأسماك بأنواعها، والكثير من الأطعمة الأخرى، وكذلك توجد أطعمة أخرى تؤثر بالسلب على نسبة السائل المنوي، بالإضافة إلى تسببها في حدوث اضطرابات عديدة في الهرمونات.

ومن بين تلك الأطعمة أنواع الطعام المقلية المختلفة، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات.

» شاهد أيضًا: اكلات لزيادة الحيوان المنوى الذكري وطرق تحسين جودة الحيوانات المنوية

3- اتباع بعض العادات الخاطئة

هناك بعض العادات التي يتبعها كثير من الرجال وينتج عنها الكثير من الأضرار التي تؤثر سلبيًا على كمية السائل المنوي، كما تؤثر تلك العادات على جودة السائل وتعمل على ارتفاع نسبة تشوه الحيوانات المنوية، وهو ما ينتج عنه أضرار جانبية على القدرة الجنسية.

ومن أشهر تلك العادات السيئة هي التدخين، حيث يتسبب في حدوث خلل كبير في الهرمونات، بالإضافة إلى إعاقته وصول الدم إلى العضو الذكري بشكل طبيعي.

وكذلك عدم أخذ القسط الكافي من النوم ومن الراحة والتعرض لحالات الإرهاق الشديدة يعد من العادات السيئة التي تقلل من نسبة السائل المنوي عند الرجال.

4- قلة ممارسة الجنس

ترتبط كمية السائل المنوي عند الرجال ارتباط وثيق مع عدد المرات التي يقوم فيها بممارسة الجنس، وذلك لوجود علاقة عكسية بينهما، فكلما زاد عدد المرات في خلال فترة قليلة من الأيام فينتج عن ذلك انخفاض في عدد الحيوانات المنوية ونسبة السائل المنوي.

ولذلك ينصح بعدم تجاوز ممارسة الجنس أسبوعيًا عن ثلاثة مرات حرصًا على عدم انخفاض نسبة السائل المنوي أو عدد الحيوانات المنوية.

5- الإصابة ببعض المشكلات الصحية

هناك بعض المشاكل الصحية التي تؤثر بشكل كبير على نسبة السائل المنوي الذي يتم إطلاقه، ومن أكثر تلك المشاكل هي إصابة الخصيتين بأي مشكلة صحية، وذلك لأن السائل المنوي يتوقف انتاجه على الخصيتين بشكل أساسي.

وهنا لابد أن يلجأ الرجل إلى استشارة طبيب متخصص لعلاج تلك الحالة للحد من تفاقم الأعراض الجانبية التي تنتج عن ذلك والتي من أخطرها انخفاض القدرة على الإنجاب.

6- انسداد قناة القذف

قد يتسبب وجود انسداد في قناة القذف عند الرجال إلى قلة كمية السائل المنوي، ويرجع ذلك إلى عدم خروجه بالكمية الطبيعية له عند القذف، كما قد يحدث رجوع للسائل المنوي إلى الداخل، وتعرف تلك الحالة طبيًا باسم القذف العكسي، أو القذف إلى الوراء.

وفي تلك الحالة يحدث خروج السائل المنوي من خلال البول، وتعد تلك الحالة من الحالات المرضية التي تستدعي التدخل الطبي لعلاجها حفاظًا على صحة الرجل الجنسية.

7- اضطرابات القذف

قد تتأثر كمية السائل المنوي نتيجة لوجود بعد الاضطرابات الجنسية كحدوث ضعف في عملية الانتصاب، أو انخفاض مستوى الرغبة الجنسية، وانعدام القدرة على إطلاق الحيوانات المنوية، كما قد تتسبب في حدوث سرعة في القذف.

ويعد العامل الأساسي خلف اضطرابات القذف هو الأطعمة التي يتناولها الرجل، أو انخفاض مستوى هرمون الذكورة.

8- عوامل أخرى

الأنواع المختلفة من السرطانات، التعرض لفترات طويلة لبعض المواد الكيميائية، الإصابة بمرض الزلاقي، حدوث انسداد ميكانيكي في قنوات القذف، التعرض للإشعاع، الركوب فترات طويلة للدراجات الهوائية، المعادن الثقيلة.

أعراض قلة الحيوانات المنوية

تختلف أعراض قلة كمية السائل المنوي عند الرجال من رجل لآخر، ولكن بوجه عام فإن من أبرز تلك الأعراض هو عدم القدرة على التخصيب والحمل.

أما في الحالات التي تقل فيها كمية السائل المنوي نتيجة لوجود بعض الأسباب الهرمونية، ويمكن التعرف عليها بوجود أي من الأعراض الآتية:

  • الشعور بآلام، مع حدوث انتفاخ في الخصيتين.
  • انخفاض القوة الجنسية مثل عدم القدرة على انتصاب العضو الذكري لوقت طويل، أو انخفاض نسبة الرغبة الجنسية.
  • المؤشرات التي تدل على وجود اضطرابات كروموزومية.
  • قلة عدد الشعر الموجود في الجسم أو في الوجه.

تشخيص قلة الحيوانات المنوية

يمكن أن يتم التعرف على عدد الحيوانات المنوية لكل ملليتر سائل منوي عن طريق استخدام المجهر، وفي حالة وجود انخفاض في كمية السائل المنوي بالفعل فلابد من التعرف إذا كانت مشكلة الخصوبة ناتجة عن تلك المشكلة أم لا.

ويتم إجراء العديد من الفحوصات للرجل للتأكد من عدم وجود أي مشكلة أخرى تعيق الإنجاب، ومن بين تلك الفحوصات ما يلي:

  • عمل أشعة فوق صوتية على الخصيتين للتأكد إذا ما كان هناك أي ندوب فيها.
  • يتم عمل فحص للبول بعد القذف للتعرف على إذا ما كان الرجل يعاني من مشكلة القذف إلى الوراء.
  • عمل أشعة فوق صوتية عن طريق مستقيم الشرج للتمكن من رؤية البروستاتا وجميع القنوات التي تقوم بنقل السائل المنوي، وذلك للتعرف على إذا ما كان هناك أي انسداد في قنوات القذف.
  • عمل بعض الفحوصات المتعلقة بالجينات والهرمونات للتعرف على إذا ما كان هناك أي اضطرابات جهازية.

» شاهد أيضًا: زيادة الحيوانات الذكرية عند الرجل بالأعشاب

وبهذا ينتهي مقالنا حول علاج قلة السائل المنوي عند الرجال والذي وضحنا فيه الطرق المختلفة للعلاج والعوامل الأساسية للإصابة به، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.