محتوى يحترم عقلك

أضرار اللولب الهرموني مارينا

أضرار اللولب الهرموني مارينا عديدة، إذ يعد اللولب أو ما يطلق عليه في بعض الأحيان مارينا أحد الأجهزة الهرمونية التي يتم وضعها داخل الرحم للعديد من الأغراض، كما تلجأ إليه معظم السيدات لمنع حدوث الحمل، لكن ما لا يعرفه البعض أن هذا النوع من موانع الحمل قد يكون له العديد من الأضرار على المرأة والتي سنتعرف عليها أكثر من خلال موقع زيادة.

أضرار اللولب الهرموني مارينا

هناك العديد من الطرق الموجودة في الطب الحديث والتي تلجأ إليها الكثير من السيدات لتنظيم النسل ومنع حدوث الحمل في غير الوقت الذي تخطط فيه لحدوث ذلك، ومن أشهر هذه الطرق والأكثر شيوعًا بين السيدات هي تركيب جهاز اللولب، والذي يوجد منه نوعان أحدهما هو اللولب الهرموني.

إلى جانب كونه النوع الشائع إلا أنه أيضًا الطريقة الأكثر فاعلية لمنع حدوث الحمل، فلا يحدث الحمل فوق اللولب إلا في حالات نادرة جدًا، كما أن هناك البعض ممن يستخدمونه لعلاج نزول الدورة الشهرية بغزارة، لكن الاستخدام الأساسي له هو تنظيم النسل.

هذا الجهاز يكون عبارة عن قطعة بلاستيكية صغيرة تشبه حرف الـ T يوضع في الرحم فيعمل على منع حدوث الحمل بآلية معينة لمدة قد تصل إلى خمس سنوات، وعلى الرغم من وجود الكثير من المزايا التي جعلت السيدات يلجأن إلى هذه الطريقة دونًا عن غيرها إلا أن أضرار اللولب الهرموني مارينا كثيرة.

إذ يتسبب هذا الجهاز في التعرض لمجموعة من الآثار الجانبية والأضرار، وفي الحالات النادرة التي يحدث فيها الحمل على اللولب تكون السيدات أكثر عرضة لأضرار اللولب الهرموني مارينا، وهناك البعض من هذه الأضرار التي في حال حدوثها قد يلجأ الطبيب إلى إزالة اللولب من الأساس، وتتمثل أبرز هذه الأضرار بصورة عامة فيما يلي:

1ـ الشعور بألم في البطن

من أول الأعراض الجانبية التي تشعر بها المرأة في الكثير من الأحيان بعد تركيب اللولب هو ألم البطن الذي يكون عبارة عن بعض الانقباضات المشابهة لانقباضات التي تحدث خلال الدورة الشهرية، ويظهر هذا الألم خلال الفترة الأولى بعد وضعه.

اقرأ أيضًا: أضرار اللولب الهرموني

 2ـ حدوث تغير في الدورة الشهرية

من المحتمل أن يكون اللولب الهرموني سببًا في مواجهة بعض التغيرات في الدورة الشهرية، فقد تصبح غير منتظمة أو يتغير موعدها عن المعتاد، ومن الممكن أن تزداد أو تقل كثافتها أو تنقطع، وهذا العرض قد يحدث تدريجيًا بعد مرور بضعة أشهر من تركيب اللولب لأن الجسم يكون قد بدأ في الاعتياد عليه.

3ـ فقدان الوعي

هذا العرض يظهر بعد أن تقوم المرأة بتركيب اللولب الهرموني مباشرةً، إذ تشعر بالدوار الشديد وتفقد الوعي، لذا ينصح الطبيب بأن تبقى مستلقية لفترة بعد تركيبه إلى أن تشعر بالتحسن ومن ثم يمكنها النهوض والحركة ببطء وبصورة تدريجية.

4ـ الإصابة بعدوى الحوض

هذه العرض من الأعراض التي تحدث بصورة ضئيلة، ويحدث في الأسابيع الأولى من تركيب اللولب، لذا ينصح الأطباء بإجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان من عدم وجود أي نوع من العدوى.

أما في الحالات التي تكون قد تعرضت للعدوى بالفعل فقد تظهر عليها مجموعة من الأعراض التي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بألم أسفل البطن.
  • حدوث نزيف بصورة غزيرة.
  • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
  • تصبح الإفرازات المهبلية غير طبيعية وتحمل رائحة كريهة.
  • الشعور بألم أثناء الجماع.

لذا في حال الشعور بأيٍ من هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراء حدوثها، كما يقال إن اللولب قد يكون سببًا في الإصابة بأنواع أخرى من العدوى مثل عدوى الأمراض المنقولة جنسيًا وعدوى التهاب الحوض.

5ـ رفض الجسم للولب

هناك حالات نادرة قد ترفض أجسامها من الأساس وجود اللولب بداخله، إذ يطرده الرحم من مكانه ويتحرك، وهذا العرض يظهر بعد مرور وقت قصير من تركيبه، وهذا هو السبب الذي يجعل الأطباء يفحصون وجوده في المكان الصحيح من خلال الخيط.

هذا الفحص يمكن أن تقوم به المرأة لنفسها، وفي حال لم تتمكن من لمس الخيط أو شعرت أن المسافة أطول أو أقصر أو لامست البلاستيك الخاص باللولب، فقد يعني ذلك أنه قد تحرك من مكانه، لكن يجب الامتناع تمامًا عن محاولة إرجاعه دون استشارة الطبيب.

حيث عن تحرك اللولب في هذه الحالة أمر غير مؤكد، فمن الممكن أن تكون المشكلة في الخيوط، فربما التوت أو التفت داخل عنق الرحم، لذا يجب مراجعة الطبيب.

6ـ الحمل فوق اللولب

بنسبة 1% من الحالات التي تقوم بتركيب اللولب قد تتعرض المرأة لحالة تعرف طبيًا بالحمل فوق اللولب، أي أن الأمر نادر الحدوث تمامًا، لكن في حال حدوثه قد تكون المرأة أكثر عرضة للمزيد من المخاطر، والتي تتمثل في:

  • التعرض للعدوى.
  • تكون أكثر عرضة لأن يكون حملها خارج الرحم.
  • مخاطر الولادة المبكرة.
  • الإجهاض.

أما في حال رغبت المرأة في الحفاظ على صحتها والحفاظ على هذا الحمل، يجب عليها التوجه إلى الطبيب وإزالة الجهاز، على الرغم من أن هذا الأمر قد يحمل مخاطرة كبيرة إلا أنه الحل الأمثل.

اقرأ أيضًا: هل يمكن تركيب اللولب بدون دورة

7ـ ثقب الرحم

قد يتضرر الرحم كذلك عند تركيب اللولب، وهو من أضرار اللولب الهرموني مارينا النادرة، كما أنها أكثر الأضرار إيلامًا، وفي حال الشعور بأيٍ من الأعراض الآتية يجب مراجعة الطبيب على الفور:

  • الشعور بألم شديد في منطقة أسفل البطن.
  • تغيرات في طبيعة النزيف والدورة الشهرية.
  • عدم الشعور بخيوط اللولب.

8ـ ظهور أكياس في المبايض

في بعض الحالات قد تتمثل أضرار اللولب الهرموني مارينا في ظهر بعض الأكياس الصغيرة على الرحم والتي تكون مملوءة بالسوائل لكنها من الآثار النادرة، وفي الغالب تختفي هذه الأكياس وتزول بمفردها دون الحاجة للتدخل الطبي أو الدوائي.

قد تتسبب بعض هذه الأكياس في حدوث انتفاخ مصاحب بالشعور بألم أسفل البطن، وتزداد شدة الألم بشكل مفاجئ في حال تمزق الكيس داخل الجسم.

9ـ الاضطرابات النفسية

نظرًا لوجود تدخل هرمون من اللولب إلى الجسم فمن المؤكد أنه قد يكون ذو تأثير على الحالة النفسية العامة للمرأة، حيث يحدث خلل في التوازن الهرموني وينتج عن هذا الخلل الشعور بالاكتئاب والتقلبات المزاجية الحادة.

10ـ أضرار متنوعة للولب الهرموني

في إطار التعرف على أضرار اللولب الهرموني مارينا يكون من الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأعراض الأخرى التي قد تواجهها بعض السيدات عند تركيب اللولب إضافةً إلى ما سبق ذكره بالفعل من آثار جانبية، وتتمثل هذه الأضرار في:

  • ظهور حب الشباب.
  • الشعور بالغثيان.
  • زيادة نمو الشعر أو زيادة تساقطه حسب طبيعة تفاعل الجسم مع التغير الهرموني.
  • زيادة الوزن.
  • الشعور بألم في الثدي.
  • الإصابة بالصداع النصفي الشديد.

موانع استخدام اللولب الهرموني

ليست جميع السيدات قادرات على تركيب اللولب الهرموني، بل عن هناك العديد من الحالات التي يمنعها الطبيب من تركيبه، ومن أبرز هذه الحالات:

  • الإصابة المسبقة بالتهاب في الحوض.
  • معاناة المرأة من أحد أمراض الكبد.
  • وجود ورم ليفي في الرحم.
  • وجود عيب في شكل الرحم أو حجمه.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات، والتي من ضمنها سرطان الرحم وسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تحرك اللولب

كيف يمكن التقليل من الآثار الجانبية للولب الهرموني

أضرار اللولب الهرموني مارينا قد يتسبب بعضها في الشعور بألم، لذا هناك مجموعة من النصائح التي يمكن من خلالها التقليل من حدة هذه الأضرار كما يلي:

  • لتقليل الألم في البطن والتقلصات الحادثة بها، من المسموح تناول مسكنات الآلام التي يسمح تناولها دون استشارة مسبقة من الطبيب.
  • يكون الشعور مزعج للغاية بعد تركيب اللولب إلى أن يعتاد الجسم على هذا الجسم الغريب الموضوع بداخله، لذا في هذه الحالة يمكن عمل كمادات دافئة على المنطقة أسفل السرة.
  • يجب ارتداء الملابس الخفيفة القطنية في الأيام الأولى التي تلي تركيب اللولب.
  • يجب ارتداء فوطة صحية باستمرار بعد تركيب اللولب، وذلك لأنه يتسبب في حدوث نزيف غير متوقع وليس له علاقة بالدورة الشهرية وقد يستمر لبعض الوقت، وهذا العرض شائع ويحدث لجميع الحالات.

كيف يعمل اللولب على منع حدوث الحمل

قد يتساءل الكثير من الأشخاص عن الآلية التي يعمل بها اللولب والتي تؤدي إلى منع حدوث الحمل، والإجابة عن هذا السؤال تكمن في أن اللولب يعمل على جعل مخاط عنق الرحم أكثر سمكًا من الطبيعي، الأمر الذي يتسبب في منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وإتمام التخصيب.

كما أن هذا النوع من اللولب يكون محتوي على نوع معين من هرمون البروجيسترون الذي له دور في منع حدوث الحمل، كما يعمل على التخفيف من بطانة الرحم مما يساعد على توقف نزيف الدورة الشهرية.

مزايا استخدام اللولب

على الرغم من أضرار اللولب الهرموني مارينا الكثيرة التي سبق ذكرها، إلا أن له العديد من المزايا على الجانب الآخر التي تجعله الخيار الأمثل لمنع حدوث الحمل، ومن أهم هذه المزايا:

  • يظل اللولب ثابت في مكانه ويقوم بوظيفته لمدة قد تصل إلى 5 سنوات، ما دام لم يتحرك في الأيام الأولى بعد تركيبه.
  • من الممكن إزالته في أي وقت قبل مرور هذه السنوات الخمسة دون أن تعاني المرأة من أي آثار جانبية.
  • تعود خصوبة المرأة إلى طبيعتها بعد مرور وقت قصير من إزالة اللولب، ولا يحتاج الأمر إلى الكثير من الوقت كما هو الأمر في بعض وسائل منع الحمل الأخرى.
  • لا يتسبب في أي آثار جانبية لها علاقة بالوسائل المختلفة لتحديد النسل المتعلقة بهرمون الأستروجين.
  • من الممكن استخدام اللولب خلال فترة الرضاعة الطبيعية بعد استشارة طبيب.
  • ينصح الأطباء بالانتظار لمدة على الأقل شهرين من الولادة، وهذا هو الحل الأمثل لتجنب حدوث أي إصابة في الرحم أثناء وضع اللولب.
  • يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • يخفف في بعض الأحيان من الآلام التي تصاحب الدورة الشهرية.
  • فاعليته لمنع الحمل تصل نسبتها إلى 90%.
  • يلائم السيدات اللاتي لا يمكنهن تناول حبوب منع الحمل المحتوية على الأستروجين.

كيف تقوم المرأة بالاستعداد لتركيب اللولب الهرموني

في إطار التعرف على أضرار اللولب الهرموني مارينا يكون من الضروري العلم بأن هناك مجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها قبل تركيب اللولب، ومنها:

  • يجري الطبيب اختبار بدني لفحص حالة الحوض.
  • إجراء التحاليل اللازمة للتأكد من عدم معاناة المرأة من أي أمراض منقولة جنسيًا.
  • يجب تركيب اللولب خلال الدورة الشهرية.
  • إذا لم يتم تركيب اللولب الهرموني بعد مرور أسبوع من الدورة الشهرية يجب تناول موانع الحمل لأسبوع.
  • الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية كالإيبروفين عند تناولها قبل تركيب اللولب بساعتين تقلل من حدوث التشنجات.

اقرأ أيضًا: أهم 7 نصائح بعد إزالة اللولب ونوعين له

متى يجب على المرأة استشارة الطبيب بشأن اللولب

بعد تركيب اللولب قد تتعرض السيدة لأضرار اللولب الهرموني مارينا وهذا أمر طبيعي، لكن هناك مجموعة من الحالات التي يلزمها استشارة الطبيب أولًا والتي تتضمن:

  • الشك في حدوث حمل على اللولب.
  • حدوث نزيف شديد.
  • ضيق التنفس.
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • ألم أثناء الجماع.
  • تغيرات في طول خيط اللولب.
  • أن يخرج الجزء البلاستيكي الخاص باللولب.

على الرغم من أضراره إلا أن اللولب هو الطريقة الأمثل لتنظيم النسل ومنع حدوث الحمل، لذا لا يوجد داعٍ للقلق من تركيبه، فالأضرار الخطيرة نادرًا ما تحدث.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.