كوكب المريخ من الداخل وتضاريسه

كوكب المريخ من الداخل هو الكوكب الذي يطلق عليه الكوكب الأحمر، وترتيبه الكوكب الرابع من كواكب المجموعة الشمسية بالنسبة إلى قربه من الشمس، وهناك شبه كبير بينه، وبين كوكب الأرض من حيث مساحة اليابس التي تغطي سطحه على الرغم من أن مساحته بالنسبة إلى كوكب الأرض قليلة جداً، ويعتبر الكوكب الثاني بالنسبة إلى أصغر الكواكب في المجموعة الشمسية، مناخ كوكب المريخ شبيه جداً بمناخ كوكب الأرض، حيث نجد أن هناك ضعفاً، و رطوبة في الطقس، ويرجع هذا إلى الحجم الصغير لهذا الكوكب، بالإضافة إلى أن غلافه الجوي يتكون من النيتروجين، والأرغون، وثاني أكسيد الكربون، والماء، مما يؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة في الكثير من المناطق يؤدي هذا إلى صعوبة العيش على هذا الكوكب.

كوكب المريخ من الداخل

يعتبر هو الكوكب الأول المختلف في مداريين عن كوكب الأرض، ويبعد مسافة كبيرة عن كوكب الأرض، ودرجة الحرارة المتوسطة على هذا الكوكب تصل إلى 55 درجة، وهذا الكوكب نجد أنه يدور حول الشمس، وله الكثير من الظواهر، و من أهمها ظاهرة الاقتران، ويتواجد به اثنان من الأقمار، وكل منهم له المدار الخاص به، ومختلفة في دورانه حول الكوكب.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع أكبر كوكب في الكون وترتيب المجموعة الشمسية: اكبر كوكب في الكون وترتيب المجموعة الشمسية

سبب تسمية كوكب المريخ بهذا الإسم

أطلق العلماء على كوكب المريخ الكوكب الأحمر، لأنه يحتوي على كميات كبيرة من ثاني أكسيد الحديد على سطحه، مما يجعل هذا الكوكب غني باللون الأحمر، كما أن كلمة المريخ هي كلمة من الكلمات المشتقة من كلمة أمرخ، ومعناها البقعة الحمراء، واكتشف العلماء هذا الكوكب منذ فترات طويلة جداً من خلال الميكروسكوب، وأرسلوا إليه الكثير من الرحلات الاستكشافية، وتعرفوا على الكثير من المعلومات عن هذا الكوكب، كما أنه بحثت كثيراً عن محاولة الاستفادة من هو الحياه عليه، وتعرفوا على الكثير من التفاصيل عن مكونات الغلاف الجوي الخاص به، ومكونات التربة.

ومن هنا سنتعرف علي موضوع معلومات عن كوكب زحل خصائصه الكونية: معلومات عن كوكب زحل خصائصه الكونية

المكونات الداخلية لكوكب المريخ

  • كوكب المريخ من الكواكب الذي تبلغ قشرته حوالي 50 كيلو متر، وينتشر في هذه القشرة الكثير من المعادن الهامة جداً مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والألمنيوم، والحديد، فهو يحتوي على التربة الغنية بالعناصر الهامة جداً إلى نمو النبات، مثل الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنسيوم، والكلورين، كما أن نسبة التركيز الهيدروجيني به تصل إلى 8 و ثلاثة من عشرة، ويحتوي على النسب الكبيرة جداً من ملح البيركلوريك.
  • كوكب المريخ من الداخل يحتوي على نسبة مرتفعة من عنصر النيكل، والكبريت، والحديد، وتصل هذه النسبة إلى 17 في المائة من مكونات الكوكب، فهذه المكونات تحاط بطبقة رقيقة من السلكيات، كما أن قلب الكوكب يتميز بسهولته، ويمتد بمسافة طويلة جداً تصل إلى 65 كيلو متر.
  • الهواء على كوكب المريخ به نسبة مرتفعة من غاز ثنائي أكسيد الكربون، وتصل هذه النسبة إلى 95 في المائة من مكونات الغلاف الجوي، بالإضافة إلى وجود غاز النيتروجين الذي تصل نسبته إلى ثلاثة في المائة، وغاز الأرجون الذي تصل نسبته إلى واحد وستة من عشرة في المائة، ويحتوي على النسب البسيطة من بخار الماء، وغاز الأكسجين، ويعتبر الضغط الجوي لهذا الكوكب منخفض جداً بالنسبة إلى الضغط الجوي المتواجد على كوكب الأرض في الضغط الجوي هو الأكثر برودة من كوكب الأرض.
  • مساحه الماء على كوكب المريخ حوالي 35% من مساحة الكوكب، ولكنها لا توجد على شكل سائل، وإنما توجد على الشكل الجليدي الذي يتواجد في الأقطاب الشمالي، والجنوبي، كما ينتشر الجليد أيضاً على جميع الصخور المتواجدة بالكوكب، فهو كوكب من الكواكب الصخرية المغطاة بالصخور.

ونرشح لكم قراءة موضوع معلومات عن كواكب المجموعة الشمسية وكيفية تطور النظام الشمسي: معلومات عن كواكب المجموعة الشمسية وكيفية تطور النظام الشمسي

تضاريس كوكب المريخ

  • يوجد بكوكب المريخ أعلى الجبال في المجموعة الشمسية، ومنها الجبال التي يصل ارتفاعها إلى 25 كيلومتر، بالإضافة إلى وجود أطول الوديان، وهو سمي وادي البحار، ويعتبر من أطول الوديان في المجموعة الشمسية، والذي يبلغ طوله حوالي 4000 كيلومتر.
  • يوجد في هذا الكوكب الكثير من البراكين العملاقة، وخاصة المتواجدة على هضاب الكوكب، فنجد أن به أكبر البراكين على مستوى المجموعة الشمسية.
  • يوجد بالكوكب الكثير من السهول الرملية الغربية التي يوجد بها نسبة مرتفعة جداً من أوكسيد الحديد هو عبارة عن الطبقة الرقيقة التي تغطي هذا الكوكب.

 تركيب كوكب المريخ

يتركب هذا الكوكب من ثلاث طبقات، وهي القشرة، والستار، واللب، وكل طبقة تتكون من الاتي:

  • القشرة، وهي عبارة عن مجموعة من صخور البازلت، مثل القشرة المتواجدة في القمر، وكوكب الأرض، بالإضافة إلى وجود بعض الصخور البركانية الغنية بعنصر السيليكا.
  • الستار، وتشبه الطبقة التي توجد في كوكب الأرض، وأغلبه من الصخور، ويحتوي على الحديد، والأكسجين، و السيليكون، والمغنيسيوم.
  • اللب، ويعتقد الكثير من العلماء أنه يشكل مساحة من حوالي نصف مساحة الكوكب، وتتكون من مجموعة من العناصر، مثل النيكل والكبريت، والحديد، ويتميز بوجود اللولب السائل.

تضاريس كوكب المريخ

تنقسم تضاريس كوكب المريخ إلى ثلاث مناطق، ومنها:

المرتفعات الجنوبية.

السهول الشمالية.

المناطق القطبية.

وتتواجد المرتفعات الجنوبية المشهورة جداً على مستوى المجموعة الشمسية، ويتواجد في هذا الكوكب أكبر الجبال ذات القاعدة العريضة، والقمة البركانية الضخمة، والبراكين على هذا الكوكب تحتوي على العدد القليل من الحفر، مما يعني أنها صارت منذ فترات قصيرة جداً، وتوجد على هذه البراكين الرواسب من الحطام.

هذا الكوكب يحتوي على الكثير من المناطق المنخفضة جداً التي تشبه الأخدود العظيم الذي يتواجد على كوكب الأرض، ولكن العمق يكون أضعافاً مضاعفة بالنسبة إلى كوكب الأرض.

وجود الأخاديد العظيمة دليل على احتمال تدفق المياه على هذا الكوكب في قديم الزمان، لأنها طويلة جداً يبلغ بعض القنوات من الطول حوالي 97 كيلو متر.

يوجد بها هذا الكوكب الكثير من السهول المنخفضات التي توجد في الشمال، وتعتبر من أكثر السهول طول على مستوى المجموعة الشمسية، ويرجع هذا الأمر إلى تدفق المياه في الماضي، وخاصة في الجزء الشمالي من هذا الكوكب، لأن به القشرة الرقيقة أكثر من الجزء الجنوبي.

وللتعرف علي موضوع الكوكب الرابع بعدا عن الشمس…خصائصه وتضارسه وفرضية وجود الماء علي سطحه: الكوكب الرابع بعدا عن الشمس.. خصائصه وتضاريسه وفرضية وجود الماء على سطحه

مناخ الكوكب وغلافه الجوي

يتميز مناخ هذا الكوكب بالمناخ البارد بالنسبة إلى كوكب الأرض، ويعود هذا إلى بعد المسافة بين الكواكب، والشمس، ودرجة الحرارة المتوسطة على كوكب المريخ تصل إلى 162 درجة مئوية، أما في فصل الشتاء فتصل إلى 126 درجة مئوية.

الفصول على المريخ

اليوم على كوكب المريخ يصل إلى 24 وستة من عشرة ساعة على كوكب الأرض، وهي المدة التي يتمكن فيها الكوكب من أن يدور حول محوره، واليوم على هذا الكوكب يسمى باليوم الشمسي، وتحدث الفصول الأربعة على الكوكب عندما يميل الكوكب في اتجاه الشمس نجد حدوث فصل الصيف، والربيع، وفي النصف الآخر نجد فصلي الشتاء، والخريف.

أقمار كوكب المريخ

يحتوي هذا الكوكب على قمرين، وهم القمر فوبوس، والقمر ديموس، والقمر الأول يحتوي على الفوهات الصدمية، ويعتبر من الأجسام العاكسة القليلة جداً على مستوى المجموعة الشمسية، و درجة حرارته منخفضة جداً تصل إلى 4 درجة مئوية تحت الصفر، أما القمر الثاني فيتكون من الصخور الكربونية المعروفة تواجدها في النيازك الكربونية، ويتميز السطح أنه أملس، ويحتوي على العديد من الحفر.

وجود الماء على كوكب المريخ

لا يتواجد الماء على سطح كوكب المريخ بالشكل السائل بسبب الغلاف الجوي القارس البرودة، والسميك جداً، ولكن وجود الحفر العميقة دليل على أن الماء التي كان يتواجد على هذا الكوكب منذ فترة طويلة جداً من سنين، كما ان وجود الأخاديد، والقيعان الخاصة البحيرات الجافة، والاماكن التي تشبه الأنهار تعني أن هذا الغلاف كان في الماضي كثيف، وأنه كان يحتوي على الماء بشكل كبير جداً.

ولا يفوتكم قراءة موضوع كم عدد كواكب المجموعة الشمية تعرف علي أصغرهم وأكبرهم: كم عدد كواكب المجموعة الشمسية .. تعرف على أصغرهم وأكبرهم

تحدثنا في هذا المقال عن المكونات الداخلية لكوكب المريخ، وتعرفنا على أنه من الكواكب التي لا يمكن للحياة على سطحه، لأنه يحتوي على الغلاف الجوي المنخفض الأكسجين، وإذا تواجد الإنسان عليه لن يتمكن من النجاة، ولكن هذا الكوكب على الرغم من هذا كله إلا أنه به الكثير من الصفات المتشابهة مع كوكب الأرض.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.