محتوى يحترم عقلك

أدوية حماية بطانة المعدة

أدوية حماية بطانة المعدة ربما يتعرض الإنسان لبعض الاضطرابات والأمراض المعِدية التي تصل في بعض الأحيان إلى التهاب بطانة المعدة، ولذا يتسأل البعض منا عن أدوية حماية بطانة المعدة وكيفية حمايتها والحفاظ عليها، ويمكن أن يتعرض الشخص لمثل هذه الأمراض المعدية نتيجة لعدة عوامل منها تناول بعض الأدوية بصورة خاطئة، ولذا يجب التشخيص الجيد من قبل الطبيب وتناول العلاج المناسب تبعًا للحالة المرضية من خلال موقع زيادة 

أدوية حماية بطانة المعدة

أدوية حماية بطانة المعدة

  • يمكن أن ينتج التهاب المعدة الحاد نتيجة استخدام الأدوية المضادة للالتهابات وكذلك الإفراط في استهلاك الكحول وتناول المسكرات وقد يختفي المرض بمجرد توقف تناول هذه المواد. 
  • من ناحية أخرى، كما أن إلتهاب المعدة المزمن من الممكن أن ينتج عند بعض الحالات المرضية التي يتطلب علاجها استخدام المضادات الحيوية. 
  • وفي الحالتين، يمكن تناول الأدوية لمعرفة حامض المعدة وتهدئتها وتخفيف الأعراض المصاحبة للمريض.

كيفية علاج التهاب المعدة

  • هناك بعض الأدوية المعروفة بمضادات الحموضة تعمل على تقليل حمض المعدة وتسكين الآلام. وذلك لأن معادلة الحمض تقلل الالتهاب، وقد ينتج عن هذا الالتهاب بعض الآثار الجانبية ومنها الإسهال أو الإمساك، تبعًا لنوع مضاد الحموضة المستخدم.

شاهد أيضا: هل جرثومة المعدة تؤثر على الحلق وأعراضها ومضاعفاتها

أدوية لتقليل درجة حموضة المعدة

  • هناك بعض الأدوية التي تعمل على حصر الحمض داخل المعدة والمعروفة باسم حاصرات الحمض أو حاصرات الهيستامين (H-2) مثل رانيتيدين، وفاموتيدين،  والتي تعمل بشكل فعال على تقليل كمية الحمض المعدي التي تفرز في الجهاز الهضمي.
  • مثبطات ضخ البروتون مثل أوميبرازول وإيزوميبرازول، والتي تعمل على حجب أجزاء من الخلايا التي تنتج الحمض الذى يسبب الالتهاب. حيث تعمل هذه المثبطات على ضخ البروتون اللازم لتثبيط نشاط الحلزونية البوابية، والتي تعتبر أحد الأسباب الأساسية لحدوث التهاب المعدة.
  • يمكن تناول الأدوية الوقائية التي تحمى خلايا بطانة المعدة من التآكل بفعل حمض المعدة، ومنها سوكرالفات، والبزموت سبساليسيلات.
  • يمكن استخدام المضادات الحيوية مع مثبط ضخ البروتون والبزموت سبساليسيلات لعلاج عدوى الملوية البوابية.
  •  من أمثلة المضادات الحيوية التي يمكن وصفها كلاريثروميسين وأموكسيسيلين وميترونيدازول.

بعض النصائح الهامة للحفاظ على المعدة 

تغيير نمط الحياه من الممكن القضاء على الأعراض بكل سهولة إذا عرفنا سبب المرض وبغض النظر عن تناول الأدوية، فهناك بعض الأمور الهامة التي يمكن أخدها بالاعتبار قد تساعد في التئام بطانة المعدة، ومنع تكرار الأعراض المرضية، ومنها

  • الإقلاع عن التدخين
  • الإقلاع عن تناول الكحوليات.
  • تجنب الاستخدام الطويل لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية (المسكنات).
  • الابتعاد عن الأطعمة الحارة والتوابل.
  • يفضل تناول الطعام المغذي بكميات مناسبة.
  • يفضل ممارسة الرياضة بانتظام.
  • إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الحفاظ على وزن مثالي للجسم.
  • ينبغي تجنب التوتر والعصبية.

شاهد أيضا: أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل وطرق طبيعية للوقاية منها

 هل يمكن منع حدوث القرحة الهضمية المرتبطة بمسكنات الألم؟

  • نعم، يمكن تجنب حدوثها عند تناول الأدوية الخاصة بحماية المعدة، وذلك لأنه عند تناول المسكنات لفترات طويلة.
  •  حيث أن الإفراط فى استخدام المسكنات – مثل ديكلوفيناك وإيبوبروفين- يمكن أن يؤدي إلى إصابة المعدة والاثني عشر بالتقرحات. 
  • من عيوب هذه الأدوية أنها تسبب مشاكل في المعدة والأمعاء إذا قمنا بتناولها لعدة أسابيع أو أشهر، قد تتطور قرحة المعدة أو قرحة الاثني عشر نتيجة لذلك، ويعرف اصابتهم معاً باسم القرحة الهضمية. 
  • حيث يعتبر الاثني عشر هو الجزء الأول من الأمعاء خلف المعدة مباشرة والذى يتأثر بتعب المعدة، تقلل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من إنتاج هرمون البروستاجلاندين الذى يعمل على زيادة إنتاج مخاط المعدة.
  • وكذلك إنتاج المواد التي تعمل على تقليل حموضة المعدة، ويعتبر وجود هذا الهرمون هام جدا حتى لا تتعرض بطانة المعدة للتلف متأثرة بالأحماض المعدية، والتي تؤدي إلى التهاب المعدة، ومنها قد تتطور لحدوث القرح. 

أدوية لمنع قرح المعدة

  • يمكن للأدوية المختلفة أن تقلل من خطر الإصابة بالقرحة الهضمية. ومنها أنواع الأدوية التي تحتوي على مثبطات ضخ البروتون (PPIs) وحاصرات H2، حيث يعملان على تقليل حمض المعدة.
  • كما أن فعاليته تعتمد بشكل كبير على نسبة تناول الجرعة، فحينما تؤخذ بجرعات قليلة، فإن الأدوية تقلل فقط من فرص الإصابة بقرحة الاثني عشر، وعندما يتم تناولها بجرعات مناسبة، فإنها تمنع بشكل فعال في الوقاية من قرح المعدة والاثني عشر. 
  • كذلك يتم استخدام الميزوبروستول الشبيه بالهرمونات أيضًا لكونه من أدوية حماية بطانة المعدة، حيث أنه يقوم بزيادة إنتاج مخاط المعدة، مما يساعد على حماية جدار المعدة من الالتهابات.

نسب الاصابة بالقرحة الهضمية

  • لا يحتاج كل من يتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بانتظام إلى تناول الأدوية للحفاظ على المعدة، بل يعتمد هذا بشكل أساسي على مخاطر الإصابة بالقرحة الهضمية. 

ومن المرجح أن تكون نسب الإصابة عالية لدى كل من

  • كبار السن
  • سبق لك وجود قرحة هضمية
  • قمت بتناول العديد من المسكنات المختلفة في وقت واحد.
  • أخذ المنشطات لفترات طويلة.
  • تناول الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • تناول المسكنات دون استشارة الطبيب المختص.
  • أما الأشخاص صغار السن أو الشباب ممن لا تتوافر فيهم العوامل السابقة ليس لديهم أي عوامل خطر للإصابة بالقرحة الهضمية. لذلك لا يكاد يستفيدون من تناول الأدوية للوقاية من القرحة الهضمية.
  • وقد تسبب مثبطات ضخ البروتون بعض الآثار الجانبية عند بعض الأشخاص كالصداع والإسهال والإمساك وآلام المعدة. 
  • ولكننا لم نجزم إذا كان الاستخدام الطويل لمثبطات ضخ البروتون آمنة أم لا. 
  • وكما هو معلوم للجميع أن الشيء إذا زاد عن حدة تنقلب فوائده إلى أضرر ولذا يُعتقد أن استخدام مثبطات ضخ البروتون على المدى الطويل قد يزيد من فرص الإصابة بالتهابات الأمعاء والالتهابات الرئوية، أو التهاب الكلى.

كيف يمكن الوقاية من مشاكل المعدة والأمعاء؟

يمكن تقليل مخاطر حدوث مشاكل في المعدة والأمعاء عن طريق تناول أقل جرعة ممكنة من مسكنات الألم ، وتناولها فقط عند الحاجة لذلك. 

  • قد يكون الباراسيتامول أحيانًا بديلاً لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
  •  حيث أنه لا يزيد من خطر الإصابة بالقرحة الهضمية، وغالبًا ما يكون بنفس الفعالية. ولكن يجب توخي الحذر فلا ينصح بالافراط في تناوله لما له من آثارًا جانبية منها حدوث تلف الكبد إذا كانت الجرعة عالية جدًا أو إذا كنت تتناولها بانتظام.
  • ولذا من الأفضل التحدث إلى الطبيب حول مدى خطورة إصابتك بالقرحة الهضمية، بالإضافة إلى الأدوية التي يمكنك تناولها لحماية معدتك.

أعراض مشاكل المعدة الخطيرة

يمكن أن تختلف أعراض مشاكل المعدة من شخص لآخر بعد تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل الأسبرين والإيبوبروفين وغيرهما، حيث أن هذه الأعراض من الممكن أن تكون لها دلالة على وجود شيء أكثر خطورة مثل نزيف المعدة أو القرحة، ومن هذه الأعراض ما يأتي

  • آلام شديدة في البطن.
  • اضطرابات شديدة بحركة الأمعاء.
  • فقدان الوعي.
  • أن يتقيأ المريض دمًا أو مادة داكنة.
  • إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فلابد من استشارة الطبيب المختص على الفور.

شاهد أيضا: الأطعمة التي تقضي على جرثومة المعدة وكيفية التعامل مع هذا المرض

كيفية إيقاف آلام المعدة بعد تناول المسكنات

إذا كنت تعاني بالفعل من الألم وعدم الراحة، فإن المعاناة أكثر بعد تناول مسكنات الألم قد تكون مزعجة. ومع ذلك، هناك أشياء يمكنك القيام بها لمنع المسكنات من تهيج بطنك:

  1. لا تتناول المسكنات على معدة فارغة.
  2. توقف عن التدخين أو الإفراط في شرب الكحوليات.
  3. استشر طبيبك أو الصيدلي فى الجرعة اللازمة لأخذ المسكن فلا تتناول المسكنات من تلقاء نفسك.
  4. ينصح بزيارة الطبيب إذا كان الألم مستمرًا.
  5. قد يكون ألم البطن المستمر أو أي من الأعراض الأخرى أحد الأعراض التي تدل على تفاقم المشكلة لذا يفضل استشارة الطبيب إذا استمرت المعاناة من آلام في المعدة حتى مع تناول المسكنات.

وإلى هنا نصل إلى نهاية المقال الذى تحدثنا فيه عن أدوية حماية بطانة المعدة وكيفيه تناول المسكنات معها، ومتى يجب استشارة الطبيب وكيفية تجنب الإصابة بالأمراض المعدية التي تصل إلى الالتهاب والتقيح، وكيفية الحفاظ على المعدة وحمايتها من الأمراض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.