علاج الصداع النصفي

علاج الصداع النصفي نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه يعتبر الصداع النصفي أحد أنواع الصداع التي تصيب بعض الأشخاص وتجعلهم يشعروا بالنبض داخل رأسهم أو ألم في جانب من الرأس، وقد تظهر بعض الأعراض مع الصداع النصفي مثل الشعور بالميل إلى القيء والغثيان، ويعد من أشد أنواع الصداع لأنه قد يستمر لعدة ساعات وقد يصل الأمر إلى عدة أيام، ويؤثر على ممارسة الشخص للحياة اليومية بشكل كبير، ويجعله يرغب في الراحة والنوم والابتعاد عن الناس.

علاج الصداع النصفي

تنقسم أعراض الصداع النصفي إلى عدة مراحل وهي بادرة، أورة، ونوبات، وليس من الضروري أن يمر الشخص بجميع هذه المراحل فقد يصاب ببعضها فقط.

مرحلة البادرة: تبدأ هذه المرحلة قبل بداية الصداع النصفي بيومين وتحتوي على بعض الأعراض منها:

  • الشعور بتيبس في الرقبة.
  • الإصابة بالإمساك.
  • اضطرابات مزاجية فأحيانا يشعر الشخص بالراحة، وأحيانا يشعر بالحزن والاكتئاب.
  • الرغبة في النوم والراحة.
  • الإكثار من التثاؤب.
  • العطش المستمر

مرحلة الأورة: تبدأ أعراض هذه المرحلة قبل الصداع النصفي أو أثناء تواجده، وعلي الأغلب تكون هذه الأعراض أعراض بصرية، ولكن قد تشتمل على بعض الأعراض الأخرى، وتبدأ بالتدريج وتزداد مع مرور الوقت ومن أمثلتها:

  • الشعور بضعف النظر.
  • رؤية بقع من النور على سطح الأشياء واضطراب الرؤية.
  • مواجهة صعوبة أثناء التحدث.
  • حركات لا إرادية من القدم.
  • الشعور بألم في أحد جانبي الوجه.
  • وخز في القدم واليد.

مرحلة النوبات: قد يمتد الصداع النصفي إلى حوالي ثلاثة أيام وقد يقل عن ذلك إذا لم يتم أخذ بعض الأدوية له وقد يصاب بعض الأشخاص به بشكل قليل في حين أنه قد يتكرر عند بعض الأشخاص الآخرين وتتمثل أعراضه في:

  • الميل إلى القيء والغثيان.
  • ألم في جانب الرأس وقد يمتد إلى الجانبين.
  • الشعور بنبض في الرأس.
  • عدم الرغبة في سماع الأصوات المرتفعة أو التواجد في الأضواء العالية.
  • الشعور بالتضرر عند شم بعض الروائح ومنها رائحة الطعام.
  • يشعر الصداع النصفي الشخص بعدم القدرة على التركيز والإرهاق والرغبة في النوم.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الصداع من خلال: التهاب الاذن الداخلية والصداع واسياب الاصابة والاعراض المصاحبة

أسباب الصداع النصفي

  • قد تلعب العوامل الوراثية دوراً في حدوث الصداع النصفي عند بعض الأشخاص.
  • بعض العوامل الموجودة في البيئة قد تؤدي إلى الصداع النصفي.
  • حدوث تغير في نسبة الهرمونات عند المرأة قد يؤدي إلى إصابتها بالصداع النصفي، ويحدث ذلك في فترة الدورة الشهرية أو مع انقطاعها وفي فترة الحمل.
  • قد يؤدي تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات إلى الصداع النصفي.
  • الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • كثرة العصبية والتوتر وعدم الحصول على قسط كافي من النوم والراحة.
  • الأصوات المرتفعة والأضواء العالية.
  • بعض الروائح قد تؤدي إلى حدوث الصداع النصفي مثل دخان السجائر وبعض الروائح العطرية القوية.
  • قد يظهر الصداع كعرض من أعراض أحد الأدوية التي يتم تناولها.
  • كثرة المجهود والإرهاق على مدار اليوم.
  • حدوث تغيرات في الجو وخصوصاً الضغط الجوي.
  • قد تؤدي بعض الأطعمة إلى حدوث الصداع النصفي مثل الأطعمة المالحة والتي تحتوي على بعض الإضافات.

كما نرشح لك المزيد من التفاصيل عن الصداع عبر: اسباب صداع الرأس من الجانبين وطرق علاج الصداع النصفي

متى يجب التوجه إلى الطبيب

  • يجب عليك التوجه إلى الطبيب إذا صاحب الصداع ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم أو اضطرابات في التفكير أو ألم شديد في الرقبة.
  • إذا صاحب الصداع تنميل في أحد جانبي الجسم فيجب عليك التوجه إلى الطبيب.
  • إذا أصبت بالصداع بعد التعرض لحادث في الرأس فيجب التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • الشعور بالصداع بشكل متكرر.
  • الصداع الذي يتكرر وخصوصاً بعد عمر الخمسين.

ويمكن التعرف على أماكن الصداع المختلفة من خلال: أماكن الصداع في الرأس بالصور وتعريف الصداع وأنواعه المختلفة

ما هي عوامل الخطر المتعلقة بالصداع النصفي

  • يزداد خطر الصداع النصفي مع التقدم في العمر، ويبدأ هذا الصداع في أي سن ولكن مع فترة المراهقة يزداد مروراً بعمر الثلاثينيات.
  • يتأثر الصداع النصفي بالوراثة، ولذلك إذا كان هناك أحد مصاب به في العائلة فعلي الأغلب قد تزداد فرص حدوثه بين باقي أفراد العائلة.
  • تتعرض النساء إلى الصداع النصفي بشكل كبير أكثر من الرجال.
  • يصاب الأشخاص بالصداع النصفي مع اختلاف نسبة الهرمونات في أجسامهم.

تشخيص الصداع النصفي

  • يشخص الطبيب الصداع النصفي بناء على بعض العوامل ومنها أعراضه والفحص السريري للشخص بالإضافة إلى تاريخه الطبي.
  • يبحث الطبيب أولا عن تواجد هذا النوع من الصداع مع أحد الأفراد في العائلة.

بعد إجراء هذه الأمور إذا لم يستطيع الطبيب التشخيص فيضطر للجوء إلى:

  • فحص هذا الصداع باستخدام أشعة ct وذلك بإجراء صورة مقطعية على الرأس للتعرف إذا كان هناك أي أمراض أخرى مثل السرطانات أو النزيف والتي تؤدي إلى الصداع الشديد.
  • تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي ويوضح هذا النوع ماذا يحدث في أوعية الدماغ الدموية والتعرف على تواجد السكتات الدماغية والنزيف في المخ وغيرها من الأمراض التي تصيب جهاز الجسم العصبي والدماغ.

علاج الصداع النصفي

يتم علاج الصداع النصفي عن طريق محاولة إيقاف أعراضه ومنع تكراره بشكل كبير مرة أخرى، وتنقسم الأدوية المستخدمة في علاجه إلى نوعين وهما:

  • أدوية تقي من حدوث الصداع النصفي وغالباً ما تؤخذ بشكل يومي حتى تخفف من حدة الصداع وتمنع تكراره.
  • الأدوية التي تسكن الألم ويتم أخذها في فترة العلاج من الصداع النصفي وتساهم في تقليل الأعراض بشكل كبير.
  • يحدد الطبيب العلاج عن طريق التعرف على مدى شدة هذا الصداع والأعراض التي تظهر أثناء تواجده وتأثيره على حياة الشخص.

نصائح للتعامل مع الصداع النصفي في المنزل

  • يجب ممارسة تمارين الاسترخاء للحصول على الهدوء والاستقرار النفسي وتخفيف أعراض الصداع.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن لمنع حدوث الأنيميا التي قد تؤدي إلى الصداع، بالإضافة إلى تنظيم وجبات الطعام وعدم إضاعة بعض الوجبات.
  • الحصول على فترات كافية من النوم والراحة على مدار اليوم، والنوم في ما لا يقل عن ثماني ساعات متصلة.
  • تناول الماء والسوائل والعصائر لمنع حدوث جفاف الجسم، ويعد قلة تناول الماء من أهم أسباب الصداع.
  • احرص على ممارسة الأنشطة الرياضية لأنها تخفف من أعراض الصداع بالإضافة إلى أنها تقي الجسم من حدوثه، ومن أمثلة هذه الأنشطة ممارسة السباحة والمشي.
  • الابتعاد عن المشكلات والضغط النفسي لأنها تعد من أهم أسباب الصداع.
  • يجب اللجوء إلى استخدام بعض المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب إذا كان سبب الصداع هو نقص بعض الفيتامينات في الجسم.
  • استخدم بعض الأعشاب التي تقلل من أعراض الصداع كما أنها تقي الجسم من حدوثه مثل اليانسون.

علاج الصداع النصفي بالأعشاب الطبيعية

  • اليانسون: يعتبر اليانسون من أفضل الأعشاب المستخدمة في الوقاية من الصداع كما أنه يخفف من الأعراض المصاحبة له ويمكن تناوله مرتين خلال اليوم.
  • الزنجبيل: يستخدم الزنجبيل في علاج الكثير من الأمراض نظراً لاحتوائه على بعض المواد التي تواجه الالتهاب والإصابة بالبكتيريا والفيروسات، ويمكن تحضير الزنجبيل عن طريق إضافته إلى الماء المغلي وتحليته بالعسل الأبيض، وتناوله مرة أو مرتين خلال اليوم، ولكن عليك الحذر عند استخدام الزنجبيل مع الأدوية الخاصة بالسيولة
  • الروزماري: تعمل أعشاب الروزماري على طرد الميكروبات خارج الجسم بالإضافة إلى أنها تحتوي على مضادات الأكسدة، وتساهم في تخفيف جميع أنواع الصداع، ويتواجد منه كبسولات في الصيدلية، ويمكن تحضيره عن طريق إضافته إلى الماء المغلي مثل تحضير الشاي.
  • النعناع: يعتبر النعناع من أفضل الأعشاب المهدئة للجسم والتي تخفف من حدة الصداع كما أنه يساهم في راحة عضلات الجسم ويعمل على إيصال الدم إلى الدماغ، ولذلك يواجه الكثير من أنواع الصداع ويفضل تناوله مرتين خلال اليوم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الصداع النصفي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.