أعراض التسمم الغذائي الخفيف

أعراض التسمم الغذائي الخفيف متعددة، نظرًا لأنها تختلف حسب الحالة الصحية للفرد والسبب الذي أدى للإصابة، كما أنها قد تتشابه مع أعراض لأمراض أخرى، لذا نعرض اليوم في موقع زيادة أعراض التسمم الغذائي الخفيف.

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

أعراض التسمم الغذائي الخفيف بسيطة ويمكن علاجه فور تشخيصها، بالإضافة إلى أنها تختلف من شخص لآخر حسب المناعة وقدرته على التحمل، فقد يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالتسمم، لعدم اكتمال نمو جهازهم المناعي:

فهناك العديد من الأمور التي تظهر على الشخص لتؤكد أن هناك إصابة بالتسمم في الدم أو المعدة، ومنها:

  • الإصابة بالإسهال الشديد وتكراره.
  • الشعور بألم ومغص شديد في البطن يصعب تحمله.
  • فقدان الشهية وعدم الإقبال على الطعام نهائيًا.
  • القيء باستمرار، وخصوصًا عند تناول الطعام.
  • زيادة درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالصداع وألم شديد في الرأس بشكل عام.

اقرأ أيضًا: أعراض التسمم من الأكل وعلاجه

أعراض التسمم الغذائي الخطيرة

بعد التعرف على أعراض التسمم الغذائي الخفيف إليك بعض الأعراض التي بظهورها تكون إشارة للخطر ومنها:

  • الإصابة بالإسهال لمدة طويلة تدوم لعدة أيام مع وجود دم أثناء التبرز.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالمغص وألم شديد في البطن.
  • القيء باستمرار.
  • خسارة سريعة في الوزن بشكل كبير وملحوظ.
  • ظهور دم أثناء التبول.
  • الإصابة بالجفاف في الجسم، ويظهر ذلك من خلال الشعور بالجفاف في الفم، بالإضافة إلى قلة البول، وذلك نتيجة قلة السوائل في الجسم الناتجة عن الإسهال.
  • ضعف الأجزاء العصبية مثل عدم القدرة على الرؤية بوضوح والشعور بألم في الجسم وعدم القدرة على التحرك، وخصوصًا الذراعين حيث تضعف أعصاب الذراعين.

أسباب الإصابة بالتسمم الغذائي

بعد التعرف على أعراض التسمم الغذائي الخفيف هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة به، فمن الشائع أن التسمم يحدث نتيجة تناول شيء ملوث لكن هناك أسباب أخرى يجب معرفتها لتجنب الإصابة بالتلوث ووقاية أنفسكم ومنها:

  • يمكن أن يحدث تلوث للنباتات أثناء زراعة المحصول أو حصاده.
  • إعادة تصنيع النباتات التي تستخدم في المنتجات المعلبة يمكن أن يحدث تلوث.
  • تخزين الأطعمة في المخازن قد يحدث تلوث وذلك يتم من خلال ركن الأطعمة والمنتجات لفترة طويلة في المخازن مما يؤدي إلى تعرضها للحشرات والفئران.
  • أثناء شحن ونقل الأطعمة والمنتجات يمكن أن تتلوث بسبب سوء تغطيتها أو تلوث الجو أثناء الطريق، لذلك يجب تغطية المنتجات جيدًا.
  • أثناء تحضير المنتجات والأطعمة الجاهزة يمكن أن تتلوث الأطعمة نتيجة قلة نظافة المكان المستخدم لطهي الطعام، ويمكن أيضًا أن يتلوث الطعام أثناء تحضيره في المنزل، لذلك يجب الاهتمام بالنظافة دائمًا.
  • يمكن أن تتلوث الأطعمة من بسبب العدوى بالبكتيريا والفيروسات إلى الطعام.
  • تعد الأطعمة الجاهزة والسريعة من المطاعم من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتسمم الغذائي، خاصةً السلطات والنباتات.

بالإضافة إلى أن الأطعمة التي لا تتعرض للتسخين والحرارة المرتفعة لا يتم تنقيتها من البكتيريا والفيروسات المتواجدة فيها.

اقرأ أيضًا: علاج مغص البطن والإسهال

الأطعمة المعرضة للتلوث

هناك العديد من الفيروسات والكائنات الحية الفطرية التي تسبب تلوث الطعام مما يردي للإصابة بالتسمم الغذائي، ولكن كل فيروس وبكتيريا تلوث نوع من الأطعمة مختلف، لذا سوف نوضح لكم ذلك من خلال ذكر المواد الملوثة وأعراضها:

1.مادة العطفية

مادة العطفية تلوث اللحوم الحمراء والبيضاء كالدجاج، وذلك من خلال ملامسة براز الحيوان للحوم، بالإضافة إلى منتجات الألبان أيضًا كالحليب الغير مطهر، والماء أيضًا إذا لامست براز الحيوانات يحدث تلوث.

تبدأ ظهور أعراض التلوث من يومين إلى خمسة أيام من يوم تناول الطعام، لذا يلزم غلي الألبان بطريقة جيدة قبل تناولها.

2.مادة المطثية الوشيقية

يحدث تلوث من مادة المطثية الوشيقية من خلال حفظ الطعام في الأماكن ذات الحرارة الدافئة لمدة طويلة، حيث إنها تنشط في ذلك الطقس، بالإضافة إلى الأطعمة المعلبة التي تحتوي على نسبة حموضة قليلة والأسماك المدخنة التي تحضر وتستوي في الملح مثل: الأسماك التي تؤكل في شم النسيم، والبطاطس المخبوزة أيضًا في أوراق الألومنيوم.

تبدأ ظهور أعراض التسمم الغذائي في خلال 12 ساعة من تناول الطعام إلى حوالي 72 ساعة تقريبًا.

3.مادة المطثية الحاطمة

يتلوث الطعام من مادة المطثية الحاطمة عند وضع الطعام في الأطباق لتقديمه ولا يتم حفظ سخونة الطعام أو من خلال تبريد الطعام بطريقة بطيئة، وتظهر أعراض التسمم الغذائي من أول 8 ساعات وحتى 16 ساعة.

4.مادة الإشريكية القولونية

تنتشر في اللحم المفروم الغير مستوي جيدًا، وذلك بسبب ذبح المواشي وتلوث اللحم ببراز المواشي، بالإضافة إلى منتجات الألبان الغير مطهرة كالحليب، والمياه وقد تتلوث العصائر أيضًا بهذه المادة الملوثة، بالإضافة إلى براعم البرسيم.

تظهر أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي خلال أول يوم من تناول الأطعمة إلى ثمانية أيام.

5.مادة الجياردية اللمبلية الملوثة

تلوث مادة الجياردية اللمبلية الطعام خاصةً الخضراوات والفاكهة الغير معرضة للطهي والتسخين، ومن الممكن أن ينتقل التلوث من خلال المحضرين للطعام أو العمال العاملين في المطعم.

تظهر أعراض التلوث خلال الأسبوع الذي تم تناول الطعام فيه أو الأسبوع الذي يليه.

6.تلوث التهاب الكبد الوبائي

يحدث هذا النوع من التلوث من خلال المحار الذي يعيش في المياه الملوثة بالإضافة إلى الخضراوات والفاكهة الملوثة التي تؤكل نية دون تعرضها للتسخين والطهي، ومن الممكن العدوى به.

قد تظهر أعراض الإصابة بالتلوث الغذائي خلال 28 يوم من تناول الطعام.

7.مادة الليسترية الملوثة

تلوث مادة الليسترية اللحوم المطبوخة الجاهزة التي تباع في المحلات والمتاجر مثل اللانشون والرومي المدخن والهوت دوج، بالإضافة إلى الجبن الغير مغلفة بطريقة صحيحة وصحية.

أو الخضراوات والفواكه الغير مغسولة، كما تظهر مادة الليسترية أيضًا في تربة الزراعة الملوثة بالإضافة إلى المياه الملوثة أيضًا.

تبدأ أعراض التسمم الغذائي في الظهور من أول 9 ساعات من تناول الطعام الملوث إلى حوالي 48 ساعة تقريبًا.

8.فيروس نوروفيروس

يشبه فيروس نوروفيروس فيروس نورلك، يتكون في الخضروات الفواكه الملوثة الغير مغسولة، بالإضافة إلى المياه الملوثة، وتبدأ أعراض التسمم الغذائي في الظهور من أول 12 ساعة من تناول الطعام إلى 48 ساعة.

9.فيروس الروتا

يلوث فيروس الروتا الخضراوات والأطعمة النية، ومن الممكن أن يتم العدوى من شخص لأخر، وتبدأ أعراض التسمم الغذائي في الظهور من أول يوم تم تناول الطعام فيه حتى ثلاثة أيام.

10.فيروس السالمونيا

يلوث فيروس السالمونيا الأطعمة النية مثل: اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء كالدواجن، بالإضافة إلى الحليب الملوث والبيض، ويعد فيروس السالمونيا من أكثر الكائنات الحية الملوثة التي توجد في المطبخ.

حيث تنتشر على سطح أدوات المطبخ المستخدمة كالسكاكين والملاعق وبالتالي ينتقل الفيروس إلى الإنسان عند استخدام هذه الأطعمة، وتبدأ أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي في الظهور من أول يوم تم تناول الطعام فيه حتى ثلاثة أيام.

11.مادة الشيغيلا الملوثة

تنتشر مادة الشيغيلا الملوثة في الأطعمة البحرية بشكل عمومي، بالإضافة إلى الخضراوات والفواكه النية الملوثة، ومن الممكن أن تنتقل العدوى من شخص لأخر.

تبدأ أعراض ظهور التسمم الغذائي من أول يوم تم تناول الطعام فيه خلال 24 ساعة إلى حوالي 48 ساعة تقريبًا.

12.المكورات العنقودية الذهبية

تعد المكورات العنقودية الذهبية من أكثر المواد الملوثة التي تنتشر بسبب العدوى المنقولة من شخص مريض أو ملامسة سطح به الفيروس، كما تنتقل العدوى أيضًا من خلال الكحة والنفس والعطس.

تتواجد المكورات العنقودية الذهبية في اللحوم الملوثة والمساحيق الكريمية كالمقبلات، بالإضافة إلى المخبوزات المحشوة بالقشدة، وتظهر أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي من أول ساعة من تناول الطعام إلى 6 ساعات.

13.فيروس الضمة الجارحة

ينتشر فيروس الضمة الجارحة في الأطعمة البحرية التي يتم اصطيادها من المياه الملوثة، خاصةً المحار إذا تم تناوله نيئ، وتبدأ أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي في الظهور من أول يوم تم تناول الطعام فيه إلى حوالي 7 أيام.

اقرأ أيضًا: أطعمة لعلاج عسر الهضم

الإسعافات الأولية حين ظهور أعراض التسمم الغذائي.

هناك العديد من الإسعافات الأولية التي يجب القيام بها فور ظهور أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي للحد من تفاقم الوضع للأسوأ، وتتمثل هذه الإسعافات الأولية في التالي:

  • التوقف عن تناول الطعام وإخراج من الفم فورًا.
  • يجب الاستلقاء والحصول على الراحة التامة، حيث إن الإصابة بالتسمم الغذائي يؤدي إلى الشعور بالتعب الجسدي والإرهاق.
  • يجب تناول كمية صغيرة جدًا من الماء للحد من القيء، وذلك يساعد في عدم حدوث جفاف في الجسم نتيجة قلة السوائل في الجسم.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية التي تحتوي على الكحول.
  • الحفاظ على نظافة الجسم وخصوصًا اليدين لمنع انتقال العدوى من شخص لآخر.
  • الالتزام بالبقاء في المنزل خلال فترة المرض خاصةً أول يومين.
  • عدم تناول أي أدوية لوقف الإسهال أو القيء بالإضافة إلى خافض الحرارة إلا بعد التوجه للطبيب.
  • عند الشعور بأعراض الجفاف يجب أخذ محلول الجفاف الفموي، في حالة الضرورة القصوى.

طرق علاج الإصابة بالتسمم الغذائي

هناك العديد من الطرق التي تساهم في علاج حالة التسمم الغذائي الخفيف منها المنزلية ومنها الطبية، وتتمثل في التالي:

1- الطرق المنزلية لعلاج الإصابة بالتسمم الغذائي

هناك العديد من الطرق الطبيعية التي يمكن أن تعالج الإصابة بالتسمم الغذائي والتعامل مع الحالة لعلاجها، وتتمثل في:

  • الإكثار من تناول السوائل بكمية كبيرة بعد الانتهاء من القيء لتجنب حدوث جفاف في الجسم.
  • الراحة والاستلقاء بمكان مريح وتهدئة الأعصاب من الطرق المهمة للعلاج.
  • يجب تناول الأعشاب الطبيعية التي تساعد في تطهير المعدة من التلوث والتي تخفف من الألم المصاحب للتسمم، ومنها:

1. الزنجبيل

يساعد الزنجبيل في تخفيف أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي، حيث يعمل على تنشيط حركة الهضم عند امتصاص الجسم لعناصره الغذائية، بالإضافة إلى أنه يعزز من الشعور بالراحة ويمنع الشعور بالرغبة في القيء.

2. خل التفاح

يساعد خل التفاح في تهدئة المعدة ويقضي على الميكروبات والفيروسات المسببة لأعراض التسمم الغذائي الخفيف، ويتم تناوله بإضافة ملعقتين كبار من خل التفاح على كوب واحد من الماء الدافئ قبل تناول الوجبة.

3. العسل  

يحتوي العسل على مواد مضادة للالتهاب والبكتيريا بالإضافة إلى الفطريات مما يساعد في التخفيف من أعراض التسمم الغذائي، بالإضافة إلى أنه يعالج المشاكل في الهضم ويعالج الإمساك.

يتم استخدامه من خلال تناول ثلاث ملاعق يوميًا، ويمكن إضافته كنوع من التحلية إلى المشروبات الأخرى مثل: الشاي أو الأعشاب الأخرى.

4. الثوم

يعد الثوم مكافح قوي للتخلص من المواد الملوثة التي سببت التسمم، لكن يجب تناوله طازج غير مستوٍ لتجنب حدوث مضاعفات للمعدة ويمكن إضافة الثوم إلى الزبادي.

5. بذور الكمون

يحتوي الكمون على مواد مضادة للالتهاب والميكروبات وبالتالي يساهم في تطهير المعدة والتخلص من المواد الملوثة التي أدت للتسمم، ويساعد كذلك في علاج التهابات المعدة، ويمكن تناوله من خلال وضع بذور الكمون إلى الماء ونتركهم حتى يغلوا جيدًا ثم يمكنك تناوله دافئ.

6. بذور الحلبة

تساعد بذور الحلبة على التخلص من المواد التي سببت التسمم، بالإضافة إلى أنها تساعد في علاج المغص وألم البطن، ويمكن تناولها من خلال إضافة بذور الحلبة إلى الماء ونتركهم حتى يغلوا جيدًا.

كما يمكن تناوله بإضافة بذور الحلبة المغلية إلى الزبادي، حيث تعمل الزبادي أيضًا على تهدئة وتلطيف المعدة والتخفيف من أعراض التسمم.

7. الريحان

يساعد الريحان في علاج مغص وألم المعدة، بالإضافة إلى أنه يساعد على الاسترخاء.

اقرأ أيضًا: فوائد الكزبرة الخضراء للكلى

2- طرق علاج التسمم الغذائي بالأدوية

يوجد العديد من الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج الإصابة بالتسمم الغذائي، وذلك في حالة التسمم الخطيرة إما عن طريق تناول الأقراص بالفم أو أخذ الحقن الوريدية، ومن ضمن علاج أعراض التسمم الغذائي الخفيف أو الخطير ما يلي:

1- مضاد حيوي نيفروكسازيد

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

يعد من أقوى المضادات الحيوية التي تستخدم في تطهير المعدة نهائيًا من المواد الملوثة التي سببت التسمم الغذائي، بالإضافة إلى أنه يخفف جميع أعراض التسمم الغذائي الخفيف والشديد.

2- مضاد حيوي فورازوليدون

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

يعمل المضاد الحيوي فورازوليدون على علاج اضطرابات المعدة والجهاز الهضمي الشديدة الناتجة عن التسمم، بالإضافة إلى أنه مطهر قوي للمعدة من أي فيروسات أو بكتيريا، ولكن بسبب قوة المضاد الحيوي يمكن أن يسبب بعض الأعراض الجانبية لكنها لا تستدعي القلق.

3- دواء بنسلامين

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

يساعد بنسلامين في علاج أعراض التسمم الغذائي الخفيف حيث يعمل على تطهير المعدة من الفيروسات والميكروبات نهائيًا.

4- دواء أنتينال

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

يعد الأنتينال من أشهر أدوية علاج الإصابة بالتسمم الغذائي، حيث إنه مطهر معوي قوي لعلاج التسمم الناتج عن تناول الأطعمة الضارة.

عوامل خطر الإصابة بالتسمم الغذائي

سوف نوضح لكم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالتسمم الغذائي من خلال الآتي:

كبار السن

كبار السن من أكثر الأشخاص المعرضين للتسمم، خاصةً ذوي عمر 65، بسبب ضعف جهازهم المناعي وعدم قدرتهم على احتمال أية ميكروبات أو فيروسات.

الأطفال

بالأخص صغار السن الذين تكون أعمارهم دون 5 سنوات وذلك لأن جهازهم المناعي يكون غير مكتمل النمو.

السيدات الحوامل

تعد السيدات الحوامل من أكثر الأشخاص المعرضة لانتقال العدوى إليها والإصابة بالتسمم الغذائي لأنه في فترة الحمل تكون مناعة السيدات ضعيفة.

أصحاب الأمراض المزمنة

أصحاب الأمراض المزمنة تكون مناعتهم ضعيفة، لأن معظم الأمراض المزمنة يكون سببها مرض مناعي في الأصل، مثل: مرض السكري والضغط، وبالتالي يكونوا عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي.

اقرأ أيضًا: حل الغثيان بعد الأكل

طرق الوقاية من الإصابة التسمم الغذائي

هناك العديد من طرق الوقاية التي يجب القيام بها للحد من الإصابة بمرض التسمم الغذائي والتي تتمثل في النقاط التالية اللازم اتباعها خاصةً للأشخاص المعرضين للإصابة بشكل كبير:

  • يجب طهي الطعام جيًدا للتخلص من البكتيريا والفيروسات المتواجدة على الطعام، خاصةً اللحوم جيدًا بالإضافة إلى البيض حيث إنه يحتوي على مواد بكتيرية على القشرة.
  • غسيل الخضراوات والفواكه جيدًا وتطهيرها عن طريق غسلها بالخل وتدليكها بواسطة ليفة.
  • تناول الماء بكميات كبيرة قدر الإمكان.
  • الاهتمام بنظافة المنزل جيدًا بالإضافة إلى النظافة الشخصية أيضًا مع غسيل اليدين بالماء والديتول للتخلص من أي ميكروبات.
  • يجب الحرص على عدم ترك الطعام في مكان معرض للهواء وتغليفه بشكل محكم.

إن أعراض التسمم الغذائي الخفيف من الممكن معرفتها بسهولة ولها طرق علاج مختلفة تساهم في تخفيف آلامها لكن يلزم الحصول على استشارة الطبيب في حالة الأعراض الخطرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.