محتوى يحترم عقلك

تعديل سلوك الطفل العنيد

تعديل سلوك الطفل العنيد تكون عبر اتباع عدة طرق، فالطفل العنيد هو الذي لا يأبى تنفذ أوامر الغير فقد لمجرد الرفض، كذلك فهو لا يرجع عن معتقداته أو أفكاره مهما حاولت معه، لذلك فمن خلال موقع زيادة نقدم لكم بعض النصائح لتعديل سلوك الطفل العنيد.

تعديل سلوك الطفل العنيد

يمكن البدء في عملية تعديل سلوك الطفل العنيد تكون من خلال سن بعض القوانين من قبل الوالدين للطفل والتي من شأنها إجباره على الالتزام ها لتكون البداية في تعديل سلوكه.

ليتم تعديل سلوك الطفل العنيد يجب أن يبأ الأمر بوجود حالة من الوعي والإدراك عند الآباء حول طبيعة ذلك السلوك وطرق علاجه المختلفة، وعليه فها نحن نقوم بدورنا لتقديم بعض الخطوات التي تساعد في تعديل سلوك الطفل العنيد والتي منها:

  • يجب على الوالدين الحرص الدائم على تواجدهم أطول فترة ممكنة بين الأبناء، وذلك كونهم المقومين الأساسين لسلوكهم، كذلك فيجب على الوالدين أن يتركوا الطفل ليشعر باستقلال في الكثير من الأمور.
  • لا تعتبر إعطاءك لطفلك كل ما يطلبه هو نوع من أنواع الحنان أو حتى لا يشعر بالحرمان، فإنك تفسده وتتسبب في اتصافه بصفة العند فيما بعد.
  • كذلك فلا يجب التعامل إصرار الطفل بشكل عام على إنه عناد، قد يكون الأمر طبيعي ولا يستحق المبالغة.
  • قم بإشراكه في الألعاب الجماعية التي تساعد على توسيع أفقه، وتكسبه صفة المرونة والتفاعل مع الغير

كذلك ونحن في إطار حديثنا عن تعديل سلوك الطفل العنيد، فها نحن نتناول في الفقرات التالية بعض الأساليب المتبعة لإزالة تلك الصفة منه.

اقرأ أيضًا: تعديل سلوك الطفل السارق ولماذا يسرق؟ ودوافعه

تقديم قدوة صحيحة للطفل

في إطار عرضنا لطرق تعديل سلوك الطفل العنيد، فها نحن نعرض أهم لأساليب والمتمثلة في أن يكون للأبن قدوة صالحة في حياته ليتم الاقتداء بها، وبالطبع يجب أن تتمثل القدوة الأولى للابن في الأب والأم أو في إحدى أقاربه أو أصدقائه.

فطريقة معاملتك مع ابنك هي التي تحدد الكثير من معالم شخصيته الجيدة، وكذلك يمكنها أن تجعله أكثر الأطفال عندًا على الإطلاق في حال ما عاملت طفلك على أنك عدو له.

ففي حال حاول كل من الأب والأم بفرض رأيه على الأخر أمام الطفل فبالطبع سيخلق ذلك صفة العند لديه. كما يجب الابتعاد تمامًا عن فكرة تقديم رشوة للطفل لكي ينفذ ما تطلبه حتى لا يرتبط عنده الامر بتقديم شيء مقابل شيء مما يزيد صفة العند.

يجب عليك الحزم في الأمور الخطرة

بالحديث عن تعديل سلوك الطفل العنيد، فهناك بعد المواقف تستوجب أن تتحلى بصفة الحزم والشدة بها، ففي حال رأيت طفلك يمسك أله حادة بيده أو في حالة محاولة ضرب أحد أصدقاءه فلا يجب التهاون في مثل تلك الأمور ويجب التنويه بالشدة كون ذلك الفعل مرفوض.

أهم أعراض العند عند الأطفال

العند هو عبارة عن اضطرابات في سلوك الطفل نفسيًا وطبيًا، وتكون تلك الصفة ظاهرة لفترة وجيزة من الوقت أو من الممكن أن تكون نمط متواصل عند الطفل. فإن أردت معرفة الطفل العنيد، فها هي بعض العلامات الدالة عليه:

  • يكون الطفل عديم الاستجابة للأوامر، ويبدأ في رفض الذهاب إلى المدرسة أو إلي النادي وعدم تأدية الواجبات.
  • لا يشعر بالرضا اتجاه الأخريين، ويكثر من لوم الأب والأم، واعتراضه الدائم على كلامهم ويمكن أن يقوم بسبهم وشتمهم ويضرب إخوته.
  • يجد صعوبة في تكوين صداقات مع الأطفال الأخرى، ويجد صعوب في التعامل معهم.
  • قد لا يعجبه ما يقدم أمامه من الطعام فيرفض أنواع عديدة من الأطعمة، وأحيانًا يرفض تناول الطعام عامة.
  • قد يظهر لوالديه علامات الطاعة لما يقولون، ولكنه لا يُنفذ ما يقولاه ويقوم بالكذب عليهم.

اقرأ أيضًا: سلوك الطفل بعد الفطام

أسباب عناد الطفل

بالحديث عن تعديل سلوك الطفل العنيد، ففي حقيقة الأمر قد تتواجد الكثير من الأسباب التي تصل بالطفل لتلك الحالة، ويجب على الوالدين معرفة تلك الأسباب ليتم التعامل معها بشكل صحيح، ومن هذه الأسباب.

  • يأتي السبب الأول على هيئة إرادة داخلية من الطفل في أن يثبت نفسه واستقلاله، فيبدأ بعصيان الأوامر ورفض الروتين المفروض عليه مثل الذهاب إلى المدرسة، مما يتسبب في بداية ظهور صفة العند لديه.
  • أما عن ثاني الأسباب هو الشعور بالظلم والحرمان وعدم اهتمام الوالدين به بشكل كامل فتنتج تلك الصفة كردة فعل لإثبات النفس وإعلان سيطرته على الوضع أمام الوالدين.
  • كذلك فإذا أمر الأب الطفل بفعل شيء ورفض فيتمسك الأب بعناده فيكون حينها الأب قدوة سيئة لابنه.
  • أخيرًا فإن غياب الآباء لفترات طويلة عن المنزل فيفتقر الطفل لمن يعطيه الأوامر المباشر فتصدر القرارات ذاتيه من الداخل رافضة لأي تصحيح أو تعقيب.

أسباب أخري قد تؤدي للعناد

هناك بعض الحالات المرضية التي قد تؤدي إلى زيادة العناد عند الأطفال، فعلى سبيل المثال إذا عانى الطفل من مشكلة الإمساك، فقد يتكون لديه رد فعل عدواني تجاه الأشخاص والأشياء، لذلك فلا يجب إهمال ذلك العامل فقد يكون مسبب غير مباشر لمشكلة العناد عند الأطفال.

بعض القواعد الأساسية لتعديل سلوك الطفل

ونحن بصدد حديثنا عن تعديل سلوك الطفل العنيد، فهناك بعض القواعد والنصائح التي يمكنك القيام بها بهدف تعديل سلوك طفلك ومنها:

  • أولي الخطوات التي يجب البدء بها بتحديد السلوك الغير مرغوب فيه عند طفلك ومن ثم وضع الخطوات الواجب اتباعها لتعديل ذلك السلوك.
  • التحدث مع طفلك بشأن السلوك الغير مرغوب فيه بشكل هادئ وعقلاني، فمن خلال ذلك الحديث مع طفلك بشكل سلس ولطيف يمكنك كسبه وتوفير الكثير من الوقت والمجهود.
  • عندما يرتكب طفلك خطأ ما لا تبدأ بتعنيفه أو ضربه فذلك يقلل من معنويات الطفل وثقته بنفسه، مما يجعله ومع مرور الوقت يبدأ بالدفاع عن نفسه عن طريق التمسك بقراراته الخاطئة ومن ثم تنمو لديه صفة العند.

التصرف الصحيح هو العتاب بشكل لطيف وأن نشعر الطفل بالذنب عبر الكلام الطيب وأن نوضح الخطأ الذي فعله. ويمكنك استخدام كلمات مثل:(انت طيب ولا يمكنك فعل هذا، ما فعلته صحيح ولكن بالتصرف الخطأ)، فهذه الكلمات لا تنقص من معنويات طفلك ولا من ثقته ولكن تشعره بالذنب وترفع من معنوياته ولا يرتكب هذا الخطأ مجددًا.

هناك بعض القواعد الأخرى أيضًا

في إطار حديثنا عن تعديل سلوك الطفل العنيد هناك بعض القواعد الأخرى التي يجب عليك اتباعها منها:

  • لا تقم بتأجيل حساب طفلك على خطأ قد فعله، حتى يرتبط لديه السلوك بالعقاب مع ضرورة شرح سبب العقاب، كما يجب ان يكون العقاب ملائم لسن الطفل فلا يكون أقل ولا ازيد.
  • الاستمرار الدائم وعدم الكل والمل من تعديل سلوك طفلك الخاطئ هي واحدة من اهم خطوات علاجه،،فلا تشعر بالإحباط أو الضيق نظرًا لتكرار المعلومة، فذلك أمر طبيعي ويجب عليك الصبر حتى يبدأ سلوك طفلك في التحسن تدريجيًا.
  • يجب ان يكون الطفل قادر علي تصحيح الأخطاء بنفسه، كما يجب عليه الشعور داخليًا بأن السلوك الذي يفعله خطأ ليزيد من شعوره بالمسؤولية وترتفع ثقته بنفسه ويتخذ القرارات الصائبة.
  • إذا فعل طفلك سلوك جيد يجب عليك مكافتة للتعبير عن الامتنان له أو شكره، كما يجب عدم تأجيل ذلك لكي يربط السلوك الجيد بالشكر في الحال.

اقرأ أيضًا: قصص السلوك العدواني

نصائح تربوية

يجب على الوالدين آلا يتوقعوا تصرف الطفل بنفس منوال عقليتهم، فسيكولوجية الكبار مختلفة تمامًا عن سيكولوجية الطفل، فالكبار مروا بتجارب وخبرات لسنوات طويلة أما الطفل لم يمر بأي من تلك التجارب.

لذلك على الآباء آلا يتدخلوا في حياة الطفل بشكل مبالغ فيه، ولكن بشكل مرن وبأسلوب لطيف، كما يجب تجنب التعصب والثوران على أتفه الأشياء أمام أبنائهم، حتى لا يكونوا قدوة سيئة للتعصب على أتفه الأمور.

لا تعبث بممتلكات طفلك، ولا تسمح للأطفال الأخرى بفعل هذا لمجرد أنك غضبت منه، فهذا يفقده الشعور بالأمان، ويربط لديه غضبك بعدم الشعوربالأمان.

كما يجب تجنب ظهور بعض الصفات أمام طفلك مثل الضعف، التراخي، الإهمال، الشدة، الليونة والتدليل، فكلما كانت سياسة الوالدين مرنة وثابتة كلما قلت نوبات الغضب أو العناد والتشاجر عند الأطفال.

العند من أصعب الصفات وخاصة عند الأطفال لأنهم في الأغلب لا يدركون تبعات ذلك العناد، لذلك يجب عليك الصبر عند علاجك لتلك الصفة والتواصل مع طفلك بشكل صحيح للتغلب عليها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.