ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات

ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات ألم مزعج للغاية، إذ أنه يثير القلق حول وجود مشكلة مجددًا في العصب، ويبعث الرعب بداخل قلوب المصابين به، كما أنه يُعيق القدرة على تناول أي طعام أو شراب؛ لذا ومن خلال موقع زيادة سنتعرف اليوم على أسباب استمرار ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات.

ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات

ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات

يشتكي البعض من ظهور ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات منه وحشوه، إذ أنهم يلاحظون هذا الألم بوضوح كلما بادروا بتناول الطعام أو الشراب، وهذا الأمر يزيد من الإحساس بعدم الراحة، وكذلك الانزعاج لديهم، فهل ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات أمر طبيعي؟ ففي حقيقة الأمر أثبت الأطباء بأنه لا يمكن بعد سحب العصب، وحشوه أن يشعر المريض بالألم في نفس ذات الضرس مرة أخرى.

ذلك لأن عملية حشو العصب في الأساس تعمل على قتل العصب الملتهب وموته بشكل نهائي، حيث يقوم الطبيب بإصلاح الضرس المتدهور، والمصاب بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية من خلال قتل العصب، وإزالة اللب الداخلي والجذر التابعة إليه، ومن ثم يتم التنظيف الجيد، وإغلاق الضرس مرة أخرى بالحشو.

ربما يكون السبب وراء الشعور بألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات هو وجود ضرس آخر مصاب بالقرب من الضرس الذي تم حشوه مسبقًا، لكن في حالات نادرة وغير محتملة، قد يكون السبب وراء ذلك الآتي:

  • إذا لم يتم إزالة جميع الأنسجة من القنوات الداخلية للضروس والأسنان فمن الممكن أن يستمر الالتهاب، وبالتالي يستمر الشعور بالألم بعد حشو العصب.
  • الإغلاق الغير محكم للضرس بعد إزالة العصب، فهذا الأمر يجعله مهترئًا أي فاسدًا بمرور الوقت، نتيجة لاختراق البكتيريا للفراغات وتلويثها للضرس.
  • وجود بعض التشققات التي ظهرت مؤخرًا في جذر الضرس.
  • وجود خراج في الضرس، وهو عبارة عن جيب ممتلئ بالإفرازات تشكل نتيجة لعدوى بكتيرية، والسبب وراء حدوث الخراج في الأساس هو استمرار الالتهاب بعد سحب العصب.
  • التآكل في المادة التي تم استخدامها لحشو العصب بمرور الوقت.
  • ربما يكون السبب هو عدم التعقيم الكامل للضرس أثناء قتل العصب، ففي بعض الأحيان يكون شكل القنوات العصبية للمصاب معقد، أي تتواجد قنوات منحنية وضيقة، وهذا الأمر يمنع من اكتشاف العدوى المؤدية للالتهاب، ويحول دون التنظيف الكامل.
  • في حالات نادرة يكون الخطأ من طبيب الأسنان، إذ أنه يقوم بإجراء عملية حشو العصب بطريقة غير صحيحة.

اقرأ أيضًا: كيفية تمويت عصب الضرس في المنزل

الأعراض المصاحبة لألم الضرس بعد سنوات من حشو العصب

إلى جانب الألم الشديد، فقد يشعر البعض بعدة أعراض مزعجة، والتي تتطلب عدم الإهمال فيها؛ لأنها تكون دلالة ومؤشر على وجود مشكلة بالفعل، كما تتطلب العودة إلى طبيب الأسنان لاتخاذ الإجراءات السليمة، فمن هذه الأعراض ما يلي:

  • وجود قيح في الضرس وخروج إفرازات كريهة الرائحة باللون الأصفر والأحمر، فهذه علامات الخراج.
  • الانتفاخ في الوجه، وكذلك منطقة العنق.
  • الرائحة الكريهة أثناء التنفس، والشعور بالطعم الكريه.
  • التورم في اللثة، وحول الضرس الذي تم سحب العصب منه بوضوح.
  • تحول لون اللسان إلى لون غامق.
  • الصداع الشديد، خاصةً عند الضغط على الضرس أثناء الأكل، أو تناول المشروبات ذات الحرارة العالية.

إجراءات علاج ألم الضرس بعد حشو العصب بمدة

إن الحل لألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات، هو الذهاب لطبيب الإسنان حيث إنه في بادئ الأمر يقوم بأخذ صورة أشعة سينية على الضرس؛ للبحث عن الأنسجة المتضررة، فيقوم بإعادة حشو العصب مجددًا، وذلك من خلال الخطوات الآتية:

  1. يستخدم الطبيب حقنة لتخدير المنطقة المحيطة بالضرس.
  2. يقوم بوضع حاجز على الضرس المصاب؛ لوقاية اللثة وباقي أجزاء الفم.
  3. يبدأ الطبيب بحفر الضرس بعمق، حيث يقوم بإزالة الحشو ويمر بمينا الضرس واللب إلى أن يصل لقناة العصب.
  4. ينظف الطبيب الضرس من الداخل من خلال إزالة الأنسجة الملتهبة، وأي فضلات عالقة به من حشوات سابقة، وطعام، وكذلك آثار أدوية الفم.
  5. يجفف الطبيب الضرس باستخدام الأدوات المخصصة لذلك، ثم يقوم بإعادة ملؤه بالحشو ذات النوع الجيد والمصنوع من اللاتكس.
  6. يضع الطبيب في الضرس بعض مواد الحشوة الملغمية، حيث تحتوي تلك الحشوة على الزئبق، والفضة، ومعادن أخرى تحمي الضرس من أي التهابات مستقبلية مجددًا.
  7. قد يقوم الطبيب بتركيب تاج على الضرس؛ وذلك للتحسين من معدل بقاء الضرس وحمايته من التآكل.

كما أنه من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف بعض العلاجات الدوائية في حالة تفاقم الالتهاب وانتشار العدوى إلى باقي الضروس والأسنان المجاورة، حيث يتمثل العلاج في تناول المضادات الحيوية، وأخذ مسكنات الألم كالإيبوبروفين، والباراسيتامول، وكذلك أدوية الغرغرة الطبية.

اقرأ أيضًا: طرق علاج الضرس الملتهب في البيت طبيعيا

الفرق بين ألم سحب العصب من الضرس لسنوات والألم المؤقت

إن ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات يكون ناتج كما ذكرنا سابقًا بسبب وجود العدوى المؤدية للالتهاب في الضرس، ولكن الألم المؤقت هو الألم الذي يتعرض له المصاب لبضعة أيام بعد إجراء عملية حشو العصب، حيث إنه يختفي في غصون أيام قليلة مع العلاج الدوائي أو المنزلي.

إليك فيما يلي الأسباب التي تؤدي للشعور ببعض الحساسية عقب عملية حشو العصب مباشرةً:

  • من الطبيعي أنه بعد انتهاء مفعول الحقنة المخدرة الموضعية يشعر المصاب ببعض الألم نتيجة لاحتقان اللثة إثر إجراء العملية.
  • قد يحدث التهاب في الأنسجة المجاورة، على الرغم من إزالة جدر العصب.
  • من الممكن أن تتسبب الأدوات المستخدمة في التنظيف لعصب الضرس في تلف بعض الأنسجة عن غير قصد، ولكن هذا الأمر لا يستمر إذ تتم الأنسجة في الشفاء بعد انتهاء العلاج.
  • الارتفاع في الحشو، فقد يكون الطبيب لم يقوم بتسوية الحشو بشكل كافٍ، وهذا الأمر يؤدي إلى الشعور بالألم، وعلاجه من خلال مراجعة الطبيب لتسوية الحشو جيدًا.

نصائح للمحافظة على الضرس بعد سحب العصب

سنقدم لكم فيما يلي بعض النصائح الوقائية التي من خلالها يتم الحفاظ على صحة الأسنان والضروس واللثة، كما أنه من خلالها نستطيع تجنب حدوث الالتهابات الضارة التي تطلب منا الخضوع مجددًا لعملية حشو العصب المؤلمة:

أولًا: استخدم العلاجات المنزلية

إذا كنت قد أجريت حشو عصب لضرس لديك وتعاني من الألم، فقم باستخدام العلاجات المنزلية، إذ أنها تخفي الألم، كما تعمل على الوقاية من حدوث الالتهابات مجددًا، وإليك فيما يلي هذه العلاجات:

الغرغرة بالماء والملح

امزج ملعقة من الملح في الماء الدافئ، لتحصل على الماء المالح، وقُم بتناوله وبصقه عدة مرات أي تمضمض به لمدة 30 دقيقة، وكرر هذه العملية بمجرد أن تشعر بالألم، فمن خلالها ستتخلص من الألم وأي التهابات داخلية.

اقرأ أيضًا: 11 فائدة رائعة لاستخدام الماء والملح بعد خلع الضرس

العلاج بالثوم

يعتبر الثوم من العلاجات المنزلية الفعّالة التي يمكن استخدامها لإزالة الألم الناتج عن سحب العصب من الضرس، حيث إن الثوم يحتوي على الأليسين الذي يعمل بمثابة مضاد حيوي يقتل البكتيريا المتسببة في التهاب الأسنان والمؤدية إلى الشعور بالألم.

كما يمكن استخدام الثوم من خلال وضع فص نيئ على الضرس مباشرةً، وتركه لمدة 10 دقائق ثم إزالته.

تنظيف الضرس ببروكسيد الهيدروجين

اغمس قطنة في محلول بروكسيد الهيدروجين، وقُم بوضعها على الضرس لتنظيفه جيدًا، أو يمكنك المضمضة به لتنظيم الفم من الداخل بأكمله، على أن تأخذ الحذر من ابتلاعه.

ثانيًا: التنظيف للأسنان

يلزم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين في اليوم صباحًا ومساءً، حيث يُفضل اختيار المعجون الذي يحتوي على الفلوريد فهو صحي ويقوي الأسنان، كما أنه من الجدير بالذكر عند التنظيف تقوم بفعل حركات دائرية؛ لكي يتم التخلص من كل العوالق.

ثالثًا: حارب جفاف الفم

قد يكون جفاف الفم هو أحد الأسباب وراء نمو البكتيريا والإصابة بالعدوى المؤدية للالتهابات، وألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات، فإن الجفاف غالبًا ما يحدث بسبب تغيير الأدوية.

لذا فيلزم محاربة الجفاف من خلال تناول المياه بكميات كبيرة، أو استخدام العلكة الخالية من السكر لمنع التسوس.

رابعًا: السيطرة على الداء السكري

إذا زادت مستويات السكر في الدم، فمن السهل أن تحدث مشكلات عديدة في اللثة، لذا فيلزم السيطرة على الداء السكري، لكي لا يتم تعريض الضرس المحشو بحشو العصب للالتهابات.

خامسًا: التوقف عن نمط الحياة الخاطئ

ذلك من خلال الإقلاع عن التدخين، والتقليل من شرب الكحول، إذا أن التبغ المستخدم في تصنيع السجائر، والمواد الكحولية تؤثر بشدة على صحة اللثة والأسنان.

اقرأ أيضًا: ما هي مدة استمرار الألم بعد خلع الضرس؟

 قدمنا لكم أسباب ألم الضرس بعد سحب العصب بسنوات، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم من خلال قراءة هذا الموضوع، فألم الأسنان من أكثر الآلام التي يكرهها الإنسان ويتمنى ألا يتعرض لها أبدًا طيلة حياته، خاصةً تلك التي لا تزول بالمسكنات.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.