محتوى يحترم عقلك

حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة

حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة تُعتبر من الأدوية الحديثة التي يستخدمها البعض من أجل زيادة الوزن، وتكبير المؤخرة بالأخص، دون الحاجة إلى اللجوء إلى عمليات أو أي نوع من التدخل الجراحي، ولقد أشار عدد كبير ممن قام بتجربة هذه الحبوب إلى فعاليتها الكبيرة وقدرتها على تكبير حجم المؤخرة، لذا سوف نُوضح في موقع زيادة اليوم أهم النقاط المتعلقة بهذه الحبوب مثل مميزاتها، وعيوبها، وموانع استخدامها، ومتى يظهر مفعولها، تابعوا معنا..

حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة 

حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة

تُعرف حبوب موسيجور(Mosegor) بين الكثير من الأشخاص كونها مُحفز للشهية، يتم تناولها بهدف زيادة الوزن، وعلاج النحافة الحادة، وأيضاً يلجأ إليها البعض بهدف تكبير حجم الأرداف، والمؤخرة، والثدي.

لكن المفاجأة أنه لم يتم تصنيعها لهذا الغرض على الإطلاق فهي في الأصل دواء يُعالج الأمراض العصبية، حيث تنتمي إلى مجموعة من الأدوية التي تُعرف باسم مضادات الهستامين والسيروتونين.

تحتوي هذه الحبوب على تركيبة تمنع التأثير السلبي لبعض المواد كيميائية على الأوعية الدموية، وهذا بدوره يُساعد على منع الإصابة بالصداع النصفي.

إذن لماذا يُنصح باستخدامها من قبل الكثيرين بهدف تكبير المؤخرة وزيادة الوزن؟

  • الإجابة هي لأنها بالفعل أظهرت فعالية كبيرة فيما يخص هذا الأمر، حيث يُمكن أن يُساعد تناولها على زيادة وزن الشخص، لكن ليس بسبب الحبوب نفسها، بل لأنها تحتوي على مواد تُزيد من الشهية وهذا بدوره يؤدي إلى تناولكِ كميات أكبر من الطعام ومن هنا تأتي زيادة الوزن.
  • عرض زيادة الشهية يُعد أحد الأعراض الجانبية الخاصة بالحبوب، لذا فمن الممكن أن يحدث للبعض دون البعض الآخر، لأن الأمر يعتمد على طبيعة جسم الشخص، وكيفية استجابته للحبوب.
  • بالرغم من احتواء الحبوب على مادة بيزوتيفين (Pizotifen) وهي تلك المادة المسؤولة عن تحفيز الشهية إلا أنه لا يُنصح بتناول الحبوب فقط لغرض فتح الشهية وزيادة الوزن.

نصائح عند استخدام حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة

يجب قبل البدء في تناول هذه الحبوب أخذ النصائح التالية في الاعتبار، لتجنب حدوث أي مضاعفات أو آثار جانبية، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • يجب توخي الحذر عند ممارسة الأنشطة البدنية التي تحتاج إلى تركيز مثل قيادة السيارة، أو تشغيل الآلات الحادة، أو الثقيلة، لأن هذه الحبوب تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وهذا بدوره يؤثر على أداء الشخص لهذه الأنشطة، ومن الممكن أن يسبب حوادث.
  • يجب الابتعاد عن الأدوية الأخرى التي تتسبب في تثبيط الجهاز العصبي، خلال فترة تناول حبوب موسيجور.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية خلال فترة تناول الحبوب.
  • ينصح الأطباء الأشخاص الذين يتناولون حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة لفترة طويلة بعدم التوقف عن تناولها مرة واحدة، لأنها قد تُسبب أعراضاً مشابهة جداً لأعراض الانسحاب الخاصة بالإدمان.
  • يجب التوقف عن تناول الحبوب تدريجياً من خلال تقليل الجرعات، ويُفضل استشارة الطبيب قبل التوقف، وأن تكون هذه المرحلة تحت إشرافه.
  • بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتناولون حبوب موسيجور لأسباب علاجية، فقد لا تظهر أي أعراض تُشير إلى التحسن خلال الفترة الأولى، حيث قد يتطلب الأمر عدة أسابيع مع بعض الحالات، لذا يجب الالتزام بالجرعات التي حددها الطبيب ومراجعته بصفة دورية لتعديل الجرعات.
  • بسبب أن بعض المرضى قد يعتاد جسمهم على الحبوب وبالتالي يقل تأثيرها تدريجياً خاصةً بعد استخدامها لفترات طويلة، فقد يحتاج البعض إلى مراجعة الطبيب بهدف إيقاف العلاج لفترة ثم إعادته مرة أخرى، أو تغيير الجرعات.
  • يجب تجنب تناول الحبوب مع الأدوية المهدئة أو المسببة للنعاس مثل العلاجات الخاصة بمرض الأرق، أو نزلات البرد، والرشح، وعلاجات الحساسية، وأدوية مرض الصرع، والعلاجات المرخية للعضلات، وأي أدوية مخدرة أخرى.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول اضرار زيت الحلبة للوجه وللجسم وكيفية استخدامه للتسمين ولتكبير المؤخرة

استخدامات حبوب موسيجور

تتمثل استخدامات حبوب موسيجور الأساسية في الآتي:

  • علاج حالات الصداع النصفي أو ما يُعرف بالنوبات الشقيقة.
  • يُمكن أحياناً أن تُستخدم بهدف تحسين المزاج العام لدى كبار السن تحت إشراف طبيب مختص.

يرشح لك موقع زيادة قراءة المزيد من المعلومات حول زبدة الفول السوداني لتكبير المؤخرة طريقة استخدامها والأطعمة التي تزيد الوزن

أضرار حبوب موسيجور

الاَثار الجانبية لحبوب موسيجور من أهم الجوانب التي يجب التعرف عليها قبل البدء في تناول الحبوب، ومن الجدير بالذكر أن بسبب تلك الأضرار التي سوف تُذكر أدناه تم منع تداول الحبوب بالفعل في أكثر من دولة، وفيما يلي عرض للأعراض الجانبية الخاصة بحبوب موسيجور:

  • زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى نتيجة تناول حبوب موسيجور دون حاجة طبية.
  • تحتوي هذه الحبوب على مواد مدرة للبول وهذا بدوره يؤدي إلى إصابة الشخص بالجفاف.
  • نتيجة الجفاف تزداد حاجة الشخص إلى تناول الماء بصفة مستمرة.
  • قد تؤدي إلى الإصابة ببعض المشكلات النفسية مثل الاكتئاب، والقلق، ويُمكن أن تؤدي إلى تغيرات مزاجية حادة.
  • تؤدي إلى زيادة مُلحوظة في الوزن، نتيجة زيادة كمية الطعام المُتناولة من قبل الأشخاص الذين يتناولون الحبوب، وهذا بفضل قدرتها على فتح الشهية لدى البعض.
  • يُمكن أن تتسبب في أضرار جسيمة ومضاعفات على كل من الأم والجنين خلال فترة الحمل، لذا يُنصح بعدم تناول خلال فترة الحمل أو الرضاعة.
  • تؤثر بالسلب على عمليات الوعي، والأدراك، والانتباه لدى الشخص.
  • تُزيد من الشعور بالنعاس والخمول، والكسل، والتعب العام.
  • تؤدي إلى زيادة سرعة نبضات القلب.
  • تُساهم في حدوث اضطرابات فيما يخص مواعيد الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • تتسبب في إصابة الشخص باضطرابات في الرؤية.
  • تُزيد من الشعور بالدوار، والغثيان.
  • تؤدي إلى إصابة الشخص باضطرابات في النوم.
  • يُمكن أن تسبب الإمساك للبعض.

يمكنك الآن التعرف على المزيد من المعلومات حول وصفات صحراوية لزيادة الوزن وتكبير الأرداف والمؤخرة فعالة ومجربة

موانع استخدام حبوب موسيجور

لا يُنصح بتناول حبوب موسيجور دون استشارة طبيب مختص، كذلك لا يُفضل تناولها لهدف آخر غير الهدف الذي تم تصنيعها من أجله، لكن ولأن البعض قد يستخدمونها لأغراض أخرى مثل زيادة الوزن، وتكبير المؤخرة يجب توضيح أن هناك بعض الحالات التي يجب معها الامتناع عن تناول الحبوب تماماً، لأنها قد تؤدي إلى أضرار جسيمة، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • يُمنع تناول هذه الحبوب خلال فترة الحمل، والرضاعة تماماً.
  • يُمنع استخدامها من قبل مرضى الجلوكوما (المياه الزرقاء).
  • كذلك يجب تجنب استخدامها من قبل مرضى الكبد.
  • يجب تجنب تناولها من قبل مرضى القلب أو الشرايين.
  • كذلك الأشخاص الذين يُعانون من الوهن العضلي الوبيل.
  • تُمنع عن مرضى السكري.
  • يُمنع استخدام الحبوب مع المرضى الذين يعانون من فرط الحساسية للحبوب نفسها، أو لأي مكون من مكوناتها.
  • كذلك تُمنع عن المرضى الذين يعانون من انسداد في الأمعاء.
  • يُمنع استخدامها أثناء تناول أي أدوية مثبطة لأكسيدا أحادي الأمين ومنها (الفينيليزين، أيزوكاربوكسيد، فينيليزين).
  • يجب على الأشخاص الذين يعانون من سمنة مفرطة تجنب استخدامها والبحث عن بديل، أو استشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة.

نوصي بالاطلاع على معلومات أكثر عن فوائد شحم الجمل لتكبير المؤخرة وطريقة استخدامه

جرعة حبوب موسيجور ومتى يبدأ مفعولها؟

  • يُمكن رؤية مفعول حبوب موسيجور بعد مرور أربعة أسابيع من تناول الجرعة المحددة من قبل الطبيب المختص بانتظام.
  • إذا قررت إيقاف الدواء يجب البدء بتقليل الجرعة تدريجياً لمدة أسبوعين، لتجنب التعرض إلى نوبات الصداع.
  • عادةً يتم تناول جرعة تُقدر بـ 1.5 مليجرام يومياً.
  • يُمكن تقسيم الجرعة على مرتين في اليوم، بحيث يتم تناولها مرة كل أثنى عشر ساعة.
  • يجب الالتزام بالجرعة المحددة من قبل الطبيب خلال فترة العلاج.

ملحوظة: يختلف ظهور مفعول حبوب موسيجور من حالة إلى أخرى بناءً على عدة عوامل منها مدى استجابة الجسم للحبوب، وقابليته للتفاعل معها.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول الخميرة لتكبير الأرداف والمؤخرة مجربة طريقة الاستخدام

وفي النهاية نكون قد تعرفنا على فاعلية حبوب موسيجور لتكبير المؤخرة، وتعرفنا على جميع استخدامات حبوب موسيجور، وعرفنا متى تظهر نتائج هذه الحبوب، وتعرفنا كذلك على أضرار حبوب موسيجور، وموانع استخدامها، ونرجو أن نكون قد أفدناكم وفي انتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.