انتاج كتابي حول المرض

انتاج كتابي حول المرض المرض هو حالة تصيب الإنسان إما أن تكون عضوية أو أن تكون نفسية، ويكون الجسم في حالة غير طبيعية، ويكون كما سوف نرى عبر موقع زيادة هناك ضعفاً في وظائف الجسم المختلفة.

وصف المرض

  • هو حالة غير طبيعية تصيب الجسد البشري وتجعله مرهقاً وضعيفاً.
  • يستخدم مصطلح المرض على أي إعاقة أو أي تغير يصيب الإنسان.
  • يوجد للمرض علم خاص بها يعرف بالطب البشري الذي يقوم بدراسة جميع الأمراض البشرية وكيفية علاجها وتشخيصها.
  • هناك علم يدرس جميع الأمراض الخاصة بالحيوان يدعي بالطب البيطري.
  • يكون الفرد أثناء المرض مرهقاً وفي حالة ضعيفة.
  • يطلق على المرض مصطلح داء.
  • في حالة عدم اكتمال البنية الجسدية للفرد، يمكن اعتبار الفرد يعاني من مرض ما.
  • توجد إعاقات حادة تستمر مع الفرد مدى الحياة إذا كانت إعاقات عقلية أو جسدية.
  • يستخدم مصطلح المرض بصورة أوسع ليتضمن الإعاقات، والإصابات، والعدوي، والمتلازمات، الأعراض، والسلوكيات الغير منطقية.
  • يوجد الكثير من العدوي الذي لا تصيب الجسد مباشرة، وإنما هي استجابة يقوم بها الجسم بشكل مباشر فعلى سبيل المثال الحمى وذلك لأن الإنسان يتخلص من جميع السموم والفيروسات عند ارتفاع درجة الحرارة.
  • هناك مجموعة من الأمراض يستجيب إليها الجسم مباشرة وتتضمن الأعياء، فقدان الشهية، الحساسية المفرطة، الاكتئاب، النعاس طول الوقت، وعدم القدرة على التركيز.

الأمراض العقلية

هناك العديد من الأسماء المرادفة للأمراض العقلية.

  • الاضطراب العقلي أو النفسي.
  • مشاكل سلوكية.
  • مشاكل عاطفية.
  • الاضطراب السيكولوجي.
  • الجنون الذي يسبب تلف الدماغ ويؤدي إلى ضعف أداء العقل.
  • علم النفس الشاذ.
  • والأمراض العقلية تتضمن أيضاً العديد من الأنواع مثل القلق النفسي بشكل عام، خلل كبير في الإدراك، الاكتئاب الحاد، نقص في التركيز والانتباه، عدم استقرار عاطفي واضطراب سلوكي.
  • الأمراض العقلية ترجع إلى أسس بيولوجية وتنقسم هذه الأسس إلى أسس تشريحية أو وكيميائية أو وراثية أو نفسية مثل الصدمات والصراعات النفسية.
  • تؤدي الأمراض العقلية إلى حدوث الكثير من المشاكل للفرد في علاقته مع أفراد عائلته.
  • تؤدي أيضاً إلى عدم ترك قدرة الفرد على الذهاب للعمل أو المدرسة على سبيل المثال.
  • الأمراض العقلية تعتبر مسمى شامل لفئة كبيرة من الأمراض.

تشخيص الأمراض النفسية والعقلية

لتحديد التشخيص والتحقق من الأعراض يمكنك إجراء الفحوصات الآتية:

  • الفحوصات المختبرية وتشمل فحص شامل لوظائف الغدة الدرقية واختبارات للكحول والمخدرات.
  • الفحص البدني وأثناء هذا الفحص يستبعد الطبيب جميع المشاكل الجسدية.
  • التقييم النفسي ويكون هذا الفحص عبارة عن ملأ استمارة تساعد الطبيب في الإجابة عن كل ما يدور في عقل المريض من أفكار وعن مشاعره والأعراض الذي تصيبه.

يمكنك تحديد أي مرض عقلي لديك بالطرق الآتية

  • الأعراض الذي نصيبك ولكن يجب معرفة الكثير من الأعراض حتى لا يأخذ منك ذلك وقتاً وجهداً لذلك لابد من التشخيص الدقيق حتى يمكنك معرفة العلاج المناسب.
  • كلما زادت معلوماتك عن الأعراض الذي تشعر بها يزيد من معرفة مختص الصحة العقلية بالعلاج المناسب لك.
  • يستخدم دليل DSM-5 الذي نشرته جامعة أمريكية لتشخيص الأمراض العقلية وتستخدم شركات التأمين هذا الدليل لتسديد تكاليف العلاج.

فئات الأمراض العقلية

  • اضطرابات النمو العصبي وتشمل هذه الفئة جميع المشكلات الذي تبدأ عادة في سن الطفولة أو غالباً عندما يكون الطفل في بداية المرحلة الابتدائية ومن الأمثلة على ذلك مرض التوحد، وفقد التركيز، وفرط في النشاط.
  • طيف الفصام وتسبب هذه الاضطرابات انفصال عن الواقع مثل التفكير الزائد والهلوسة ومن أبرز الأمثلة على ذلك الفصام.
  • الاضطرابات المرتبطة أو ثنائي القطب وتأتي هذه الاضطرابات مع نوبات هلوسة، واكتئاب، والنشاط والطاقة المفرطة.
  • اضطرابات القلق ويمكن اعتبار القلق عاطفة تحدث للفرد وهو توقعه بحصول خطر أو محنة يمكن أن تحدث في المستقبل ويمكن أيضاً أن يشمل سلوكاً لتجنب المواقف الذي تسبب القلق الزائد.
  • الوسواس القهري وتضمن هذه الفئة اضطراب مثل الهواجس، والأشغال بأشياء غير طبيعية، ومن الأمثلة على ذلك اضطراب نتف الشعر.
  • الصدمات والاضطرابات المرتبطة بالإجهاد وهي الذي تحدث الأنسان عندما لا يستطيع التكيف مع أحداث الحياة الصعبة والمجهدة، ويشمل هذا الاضطراب الإجهاد الحاد، واضطراب الكرب الذي تليها الصدمة.
  • الاضطرابات الفصامية وهي الذي تفقد إحساس الإنسان بالذات مثل فقدان الذاكرة.
  • الأعراض الجسدية والاضطرابات المرتبطة بها وهي عندما يكون الشخص لديه أعراض جسدية تسببت في الكثير من الاضطرابات العاطفية الذي عندما تصيب الشخص يفعل الكثير من المشاكل أثناء العمل.
  • الاضطرابات التغذية واضطراب الشهية وتكون هذه الاضطرابات متعلقة بالأكل بشكل عام والذي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحة الشخص ومن أعراض هذا الاضطراب فقدان الشهية.
  • اضطرابات التخلص وهي الذي يريد الشخص التخلص الغير سليم منها على سبيل المثال البول الذي يتم بالصدفة أو عن قصد ومن الأمثلة على ذلك (تبلل السرير).
  • اضطرابات النوم أو الاستيقاظ وهذه الاضطرابات تكون شديدة جداً مثل الانقطاع عن النفس أثناء النوم، أو الأرق الشديد.
  • الاختلالات الوظيفية الجنسية وتشمل الاستجابة الجنسية السريعة مثل القذف المبكر أو اضطرابات النشوة عند الإناث.
  • اضطرابات الهوية الجنسية وهي رغبة الشخص في أن يكون جنسياً أخر.
  • الاضطرابات السلوكية وهي الذي تشمل التحكم السلوكي والعاطفي مثل هوس السرقة.
  • الاضطرابات المتعلقة بتعاطي المواد المخدرة، وتشمل مشاكل الإفراط في تناول الكحوليات والمخدرات والكافيين ويمكن أن تشمل أيضاً إدمان القمار.
  • الاضطرابات العصبية الذي تؤثر بشكل كبير على التفكير والإدراك ومن هذه المشكلات الهذيان.
  • الاضطرابات الشخصية ومن أعراض هذه الأمراض عدم الاستقرار العاطفي ومشاكل كثيرة في الحياة والعلاقات ومع أفراد الأسرة بشكل عام ومن الأمثلة على ذلك الاضطرابات المعادية للمجتمع.
  • اضطرابات الخطل الجنسي وهي الاهتمام الجنسية المتزايد الذي يسبب عجز الشخص أو ضيقه أو حدوث خطر محتمل لشخص أخر مثل السادية الجنسية والاضطراب المتعلق بحب الأطفال.
  • أمراض عقلية أخرى هناك الكثير من الأمراض العقلية ولكن لا تحتوي على المعايير الكاملة لوصفها.

العلاج

  • يتوقف العلاج المناسب حسب التقييم النفسي الخاص بكل شخص وفي كثير من الأحيان يعتبر الجمع بين طرق العلاج أفضل بكثير.
  • وإذا كان لديك مرض نفسي يمكن التحكم فيه يمكنك تلقي العلاج عن طريق مقدم الرعاية المختص، إما إذا كان المرض شديداً مثل الانفصام في الشخصية فلابد من فريق كامل تلبية جميع الاحتياجات النفسية.

فريق العلاج الخاص بك

  • صيدلي.
  • ممرضاً ممارساً.
  • استشاري أو اختصاصي في علم النفس.
  • أحد أفراد عائلتك.
  • طبيب عائلتك.
  • موظف اجتماعي.
  • طبيب متخصص في تشخيص المرض النفسي وعلاجه.

الأدوية

  • الأدوية النفسية لا تشفي المريض العقلي تماماً، ولكن تقلل من الأعراض الملحوظة.
  • يعتمد اختيار هذه الأدوية على الوضع الخاص بك وما مدى استجابة الجسم للعلاج.

أنواع الأدوية النفسية

  • الأدوية المضادة للاكتئاب وهي التي تستخدم في علاج القلق، والاكتئاب، وتساعد في تحسين الكثير من الأعراض مثل الحزن واليأس وصعوبة في التركيز وقلة النشاط.
  • الأدوية المضادة للقلق وهي التي تساعد على علاج اضطرابات القلق والهلع بشكل عام وتساعد في تقليل الأرق والهياج ويفضل استخدامها على المدى القصير.
  • الأدوية المثبتة للمزاج وتستخدم هذه الأدوية لعلاج الاضطرابات ثنائية القطب وكما ذكرنا سابقاً تنطوي على نوبات الاكتئاب والهلوسة
  • الأدوية المضادة للذهان وتستخدم لعلاج الفصام ويمكن استخدامها أيضاً لعلاج الاضطرابات ثنائية القطب.

برامج علاج للمرضى في المستشفى أو المرضى المقيمين

  • في الكثير من الأحيان يحتاج المريض العقلي الشديد إلى رعاية كاملة في مستشفى الأمراض النفسية.
  • لا يمكن اعتناء الشخص بنفسه لأن ذلك قد يؤدي إلى إيذاء نفسه أو إيذاء شخص آخر.
  • علاج تعاطي المخدرات يعتبر الكثير من المدمنين لديهم مريض نفسي ويزيد من هذا المرض بشدة ويجعله أكثر سوءاً لذلك تحتاج إلى طبيب مختص يعطى العلاج المناسب.
  • المشاركة في رعايتك حيث من خلال تعاونهما مع مختص الصحة العقلية تستطيعوا الحصول على العلاج المناسب استناداً على أغراضك.
  • عندما يكون المرض النفسي شديداً يجب أن يكون الطبيب شخصاً مقرباً من المريض حتى يصل إلى قدر كبير من التحسن.

نمط الحياة والعلاجات النفسية

لن يتحسن المريض العقلي دون رعاية مهينة، ولكن يمكن للشخص المريض أن يقوم ببعض الأشياء بنفسه مثل.

  • الالتزام بخطة علاجية يجب أن تستمر على جلسات العلاج حتى إذا وصلت إلى قدر عالي من التحسن، ولا تتوقف عن تناول الأدوية النفسية تماماً.
  • إذا توقفت عن الأدوية قد تعود إليك أعراض المرض مرة أخرى.
  • قد تظهر عليك أعراض تشبه أعراض الانسحاب إذا توقفت عن تناول الدواء فجأة.
  • إذا كان لديك مشاكل مزعجة فتحدث إلى طبيبك فوراً.
  • تجنب الكحوليات وتعاطي المخدرات حيث يوجد الكثير من الناس الذي تناول الكحوليات والمخدرات كنوع من الترفيه ولكن يصبح علاجه بعد ذلك صعباً لذلك يعتبر الإقلاع عليها تحديداً حقيقياً.
  • إذا لم تتمكن من الإقلاع عن الكحوليات والمخدرات بنفسك، يمكنك استشارة طبيبك أو العثور على مجموع دعم تساعدك في الإقلاع.
  • حافظ على نشاطك دائماً لأن التمرينات الرياضية تساعد في التحكم في اضطرابات القلق والاكتئاب.
  • الأدوية النفسية تسبب في حدوث زيادة في الوزن، لذلك يجب المشي دائماً والسياحة أو أي شكل من أشكال الأنشطة الرياضية.
  • اتخذ خيارات صحية حيث يعتبر الأكل الصحي أمراً مهماً لصحة العقلية والجسدية أيضاً.
  • لا تتخذ قرارات مهمة عندما تكون الأعراض شديدة حيث عقل الأنسان في ذلك الوقت يجعله يفكر بطريقة غير واضحة.
  • تحديد الأولويات يجب تنظيم وقتك بطريقة صحيحة ووضع أهدافاً معقولة وإعداد قائمة بالمهام اليومية.
  • تعلم تبني موقف إيجابي، يجب التركيز على الأشياء الإيجابية الذي تجعل حياتك أفضل وربما تحسن من صحتك.

أسئلة يمكن طرحها على طبيبك

  • ما نوع المرض الذي لدي.
  • ما المدة الذي يمكن أن يستغرقها العلاج.
  • لماذا لا أستطيع التغلب على هذا المرض بمفردي.
  • هل يساعد العلاج.
  • كيف تتعامل مع المرض الذي أصيبت به.

ما يمكن أن يقوم به الطبيب

أثناء مقابلتك مع الطبيب سوف يطرح عليك بعض الأسئلة منها

  • متي كانت المرة الأولى لهذه الأعراض.
  • كيف تؤثر الأعراض على حياتك اليومية.
  • ما الأدوية التي تناولتها عند ظهور هذه الأعراض.
  • ما الذي تتوقعه من العلاج.
  • هل تتناول الكحول، أو وتتعاطي المخدرات.
  • ما الذي يشعرك أنك في أسوأ حالاتك.

الأعراض الجسدية

  • الشعور بأحاسيس مختلفة من صعوبة في التنفس، وأعراض عامة مثل التعب والوهن.
  • قد تكون تلك الأعراض لها سبب طبي، أو لها علاقة بحالة طبيبة مثل السرطان أو أمراض القلب.
  • قد تكون الأعراض متعددة وواحدة وقد تكون خفيفة، أو متوسطة، أو شديدة.

الأسباب

لا يوجد أسباب محددة ولكن قد يلعب أحد هذه العوامل دوراً كبيراً في الأعراض الجسدية

  • عوامل بيولوجية مثل الحساسية الشديدة للألم.
  • التأثير العائلي وقد يكون بيئاً أو جنيناً.
  • سمة شخصية سليمة وقد تؤثر على إدراك المرض.
  • نقص الوعي وهذا يسبب الكثير من الأعراض بالجسد.
  • السلوك المتعلم حيث يعتبر الانتباه من الفوائد المهمة لأعراض الأمراض.

عوامل الخطر

  • الشعور الزائد بالقلق والاكتئاب والتوتر.
  • المعاناة الشديدة من حالة طبية كأمراض القلب أو التعافي منها.
  • المعاناة الشديد من أحداث الحياة المجهدة والصدمات الصعبة
  • التعرض لصدمة شديدة مثل الاعتداء الجنسي في الطفولة.
  • الحصول على مستوي أدني من الحالة الاجتماعية أو الاقتصادية أو التعليم.

الوقاية من الأعراض الجسدية

  • إذا كنت تعاني من مشاكل حادة كالقلق والاكتئاب يجب استشارة أطباء مختصين.
  • يجب ممارسة أساليب إدارة الإجهاد حتى تقلل من التوتر الذي يصيبك.
  • يجب الحصول على العلاج المبكر إذا ظهرت عليك الأعراض.
  • الالتزام بخطة العلاج.

 

من آداب زيارة المريض

  • اختيار التوقيت المناسب، فيجب عدم زيارة المريض وقت النوم أو الطعام.
  • عدم الاستعجال في زيارته.
  • كما يعتبر من آداب زيارة المريض الدعاء له دائماً.
  • ومن الآداب أيضاً يتم تذكير المريض بأجر الصبر على بلاء المرض.
  • عدم الإطالة في الزيارة حتى لا يشعر المريض بالمشقة والحرج.

وفي النهاية نكون قد ذكرنا كل ما يخص المرض وأنواعه كالأمراض العقلية والجسدية وكيف يمكن الوقاية منها، وأهم الأساليب الذي يجب متابعتها عند زيارة المريض.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.