تجربتي مع استئصال الرحم

تجربتي مع استئصال الرحم من أكثر التجارب مرارة وصعوبة التي قد تتعرض لها النساء، وذلك بسبب عدم وجود أي طريق آخر تسلكه المرأة سوى هذا الحل المرير، وهذه التجربة يترتب عليها عدة تغييرات لعل أهمها هو انقطاع الدورة الشهرية؛ لذا سوف أعرفكم من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات الخاصة بتجربتي مع استئصال الرحم من خلال السطور التالية.

تجربتي مع استئصال الرحم

تجربتي مع استئصال الرحم

إن تجربتي مع استئصال الرحم من أصعب التجارب التي مرت علي في حياتي، عندما تزوجت لم يحدث الحمل إلا بعد سبع أعوام، وبعد ذلك رزقني الله -سبحانه وتعالى- بطفل ملأ علي حياتي كلها، وبعدها قررت أن أحمل مرة ثانية بعد ولادتي مباشرةً، وبالفعل حملت مرة ثانية.

كانت فرحتي شديدة بالحمل قررت الذهاب إلى الطبيب لفحص الجنين، وكانت هنا بداية الصدمة، كان الجنين قلبه لا ينبض، وقام الطبيب بإعطائي أسبوع للتأكد من أن نبض الجنين  توقف نهائيًا، وبالفعل تأكد الطبيب من توقف نبض الجنين بشكل نهائي.

حينها قرر عمل عملية تنظيف لي، ولكن استمر النزيف بعد العملية ولمدة شهرين، إلى أن قرر الطبيب بعمل عملية كحت للرحم وتنظيف مرة ثانية، ولم يتوقف النزيف بعدها أيضًا، وطلب الطبيب عمل أشعة مقطعية على الرحم، وكانت النتيجة صادمة وصعبة علي، حيث اكتشف الطبيب وجود أورام سرطانية، وقام الطبيب بوصف أدوية لعلاج الورم.

لكن ظل النزيف مستمر ولم يتوقف، وحالتي لم تستجب للعلاج، بعد ذلك قرر الطبيب اللجوء إلى عملية استئصال الرحم، ولقد وجدت صعوبة في بداية الأمر، ولكن الآن أشعر بالرضا لقضاء الله وقدره.

اقرأ أيضًا: هل عملية استئصال الرحم خطيرة

أسباب استئصال الرحم

ضمن إطار عرض تجربتي مع استئصال الرحم سوف نتعرف معًا على أسباب التي تؤدي إلى استئصال الرحم، حيث تضطر بعض السيدات إلى اللجوء لعميلة استئصال الرحم كي تتفادى المشكلات الصحية الخطيرة التي قد تصيبها، وهذه الحالات ليست عند إصابة المرأة بسرطان الرحم فقط، إنما هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تتمثل فيما يلي:

1- الإصابة بالتصاق المشيمة

إن بعض الحوامل يصابون بالتصاق المشيمة في جدار الرحم، الأمر الذي ينتج عنه نزيف حاد بعد عملية الولادة، وحينها يلجأ الطبيب إلى استئصال الرحم للحفاظ على صحة الجنين.

2- بطانة الرحم المهاجرة

في بعض الحالات ينمو النسيج الرابط للرحم في الخارج الأمر الذي ينتج عنه ألم شديد، بالإضافة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالعقم في بعض الحالات، ويقوم الطبيب المعالج بإزالة أنسجة بطانة الرحم قبل عملية استئصال الرحم.

3- الإصابة بالنزيف الحاد

قد تصاب المرأة بنزيف حاد لا يتوقف بعد خوضها لعملية الولادة القيصرية مباشرةً، وحينها يصف لها العلاج المناسب الذي يعمل على توقف النزيف، ولكن في حالة عدم استجابة الحالة إلى العلاج واستمرار النزيف يلجأ الطبيب إلى عملية استئصال الرحم.

4- الإصابة بأورام الرحم السرطانية

تعتبر الأورام السرطانية من أكثر مسببات عمليات استئصال الرحم تصل إلى حوالي 10 %، مثال على الأورام السرطانية: سرطان المبيض وسرطان الرحم، ويلجأ الطبيب إلى عملية استئصال الرحم للحد من خطر الإصابة بالسرطان.

اقرأ أيضًا: نصائح بعد عملية استئصال الرحم

5- هبوط الرحم

قد يحدث في بعض الأحيان عند السيدات انزلاق في الرحم، حيث إنه يسقط في المهبل ويتبع هذا السقوط مشاكل متعددة تواجه المرأة التي تعاني من هذا الأمر، ويحدث ذلك عند السيدات اللواتي يعانون من السمنة المفرطة، أو عند النساء اللواتي انقطع عنهم الدورة الشهرية.

الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالضغط الزائد في الرحم، بالإضافة إلى الإصابة بالآلام شديدة في المعدة، ومشاكل في المسالك البولية، وحينها يلجأ الطبيب أولًا إلى علاج الأمر عن طريق إصلاح أنسجة الحوض الضعيفة، ولكن في حالة عدم نجاح العلاج يلجأ الطبيب إلى عملية استئصال.

6- الأورام الليفية

من الممكن أن تؤدي الأورام الليفية إلى إصابة المرأة بالنزيف الحاد المصاحب بألم وتعب شديد، ويوصف الطبيب المعالج بعض الأدوية أو الإجراءات الأقل تدخلًا من عملية استئصال الرحم والتي تتمثل في استئصال الورم العضلي لمعالجة الأورام الليفية، ولكن في حالة استمر نمو الأورام الليفية، يلجأ الطبيب إلى عملية استئصال الرحم.

أنواع عملية استئصال الرحم

إن السيدات اللواتي يتعرضن إلى عملية استئصال الرحم يشعرون بالحزن الشديد، ولكن يلجأ الأطباء في حالة عدم استجابة الحالة المرضية للعلاج وللحفاظ على حياتهن، وهناك أكثر من طريقة لعمليات استئصال الرحم من خلال التالي:

  • استئصال الرحم بشكل كامل.
  • استئصال جزء مخن الرحم، وإبقاء عنق الرحم.
  • استئصال الرحم الجذري من عنق الرحم، والجزء العلوي من منطقة المهبل، التي تعد من العلاجات المستخدمة لسرطان الرحم.

الجدير بالذكر أن عملية الاستئصال تتم بطرق مختلفة مثل العمليات الجراحية وعن طريق المنظار ومن خلال عملية الشفط، ويقوم الطبيب بقرار ذلك الإجراء بناءً على حالة المرضية، وسوف نتعرف على طرق استئصال الرحم المستخدمة وهي:

  • يتم من خلال جرح بسيط عبر المهبل واستخراج الرحم، وهي من العمليات التي لا يصاحبها الآلام كبيرة.
  • من الممكن استئصال الرحم عن طريق البطن من خلال عمل شق في منطقة أسفل البطن، وهذه الطريقة يتم استخدامها في حالة سرطان الرحم، لأنه يتم استئصال الرحم كاملًا.
  • يتم استئصال الرحم بواسطة المنظار حيث يتم تقطيع الرحم إلى قطع صغيرة، وبعد ذلك يتم إخراجه بالمنظار.
  • يتم تقطيع الرحم بواسطة المنظار وشفطه عبر المهبل.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل بعد إزالة لحمية الرحم؟

تأثير استئصال الرحم على صحة المرأة

إن عملية استئصال الرحم تعد من أحد العمليات الصعبة، التي يترتب عليه العديد من الآثار النفسية والجسدية للمرأة، وسوف نتعرف على الآثار الجسدية التي تحدث للمرأة بعد هذه العملية فيما يلي:

1- الإفرازات المهبلية الدموية

تلاحظ المرأة  بعد استئصال الرحم نزول إفرازات مهبلية دموية، وهذا الأثر يكون في خلال الأيام أو الأسابيع التالية للعملية أو بعد العملية مباشرةً؛ لذا ينصح في هذه الفترة قيام المرأة بارتداء الفوط الصحية في هذه الفترة.

2- ألم المهبل وتورمه

شعور المرأة بآلام ووجع شديد في منطقة المهبل بعد إجراء عملية الاستئصال، بالإضافة إلى تعرض المرأة بعد العملية إلى التهاب شديد وتورم في المهبل، خصوصًا في حالة تعرض المرأة لاستئصال الرحم عن طريق  شق البطن.

أما عند استئصال الرحم عبر المهبل، يكون هنا وقت التعافي أقل، ومن الممكن أن تعود المرأة لممارسة حياتها الطبيعية خلال  ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد إجراء العملية.

الجدير بالذكر إنه هناك آثار جانبية أخرى تحدث للمرأة عند استئصال الرحم الكامل، حيث يتم في هذه العملية استئصال المبيضين أيضًا، ومن أهم هذه الآثار ما يلي:

  • الإصابة بجفاف في المهبل
  • التعرق الغزير في الليل
  • اضطرابات النوم والأرق

3- هبوط أعضاء الحوض

من الممكن أن تصاب أعضاء الحوض بالهبوط بعد استئصال الرحم على المدى البعيد، وهذا بسبب أن المهبل لم يعد كما كان من قبل متصل بالرحم، الأمر الذي يؤدي إلى انتفاخ المهبل خارج الجسم، ومن الممكن أن تهبط الأعضاء الأخرى أيضًا والتي تتمثل في: المثانة، الأمعاء إلى أسفل، الأمر الذي يترتب عليه مشكلات متعددة في التبول.

4- التأثير النفسي لعملية استئصال الرحم

إن الكثير من السيدات يعانون قبل عملية استئصال الرحم من الآلام الشديدة الجسدية والنفسية، كما أن المرأة بعد استئصال الرحم تمر بفترة نفسية عصيبة، حيث إن إزالة الرحم يترتب عليه عدم القدرة على الإنجاب مرة ثانية، والتأثير النفسي يصبح أكبر في حالة كانت المرأة صغيرة في العمر.

بالرغم من أن إزالة الرحم يترتب عليه انقطاع الدورة الشهرية، الأمر الذي يؤدي إلى شعور المرأة بالراحة، ولكن هذا الأمر لا يقلل من فقدان المرأة لجزء مهم في جسدها، ولا يعوض فقدانها للأمومة، الأمر الذي يترتب عليه زيادة عصبية المرأة وتوترها وقلقها المستمر؛ لذلك ينصح المرأة بالذهاب إلى الطبيب النفسي في حالة شعورها بالضغط العصبي.

اقرأ أيضًا: اعراض الورم الليفي في الرحم

5- تأثير إزالة الرحم على الجماع

إن الكثير من السيدات يعتقدن أن عملية استئصال الرحم تعني التوقف عن الجماع، ولكن هذا غير حقيقي، حيث إن الرغبة في الجماع تبقى كما هي عند المرأة بعد استئصال الرحم، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية بعد إجراء عملية إزالة الرحم، وهذه الآثار تتمثل فيما يلي:

  • إصابة المرأة بجفاف في المهبل مما يجعلها تعاني من الآلام خلال الجماع، وذلك بسبب انخفاض نسبة هرمون الاستروجين في الجسم.
  • في حالة تزامن عملية استئصال الرحم مع انقطاع الدورة الشهرية، قد تتأثر مع الرغبة الجنسية المرأة وتنخفض.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

بعدما عرضت لكم تجربتي مع استئصال الرحم، تجدر الإشارة إلى أنه هنالك العديد من النصائح التي من شأنها أن تساعد المرأة على الشفاء بشكل أسرع، وهذه النصائح تتمثل في التالي:

  • يجب أخذ قسط من الراحة لفترة من الوقت بعد إجراء العملية.
  • ينصح بعدم حمل الأوزان الثقيلة.
  • يجب تناول الأدوية المسكنة التي تساعد على تخفيف الألم الناتج عن العملية الجراحية.
  • يلزم التوقف عن القيام بالأعمال المنزلية حتى يتم التعافي بشكل نهائي.
  • ينصح المريضة بالمشي الخفيف كي يتم تسريع عملية الشفاء والتعافي.
  • يجب على المرأة المتزوجة عدم ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها لمدة ستة أسابيع.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالألياف، التي تعمل على تجنب الإصابة بالإمساك.
  • المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج لحين التعافي التام.
  • يفضل أن تقوم المرأة بممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.

اقرأ أيضًا: نصائح وتعليمات ما بعد استئصال الورم الليفي

هكذا أكون قدمت لكم تجربتي مع استئصال الرحم، كما تعرفنا على أسباب المرضية التي تؤدي إلى استئصال الرحم، بالإضافة إلى أهم النصائح التي يجب اتباعها بعد إجراء العملية، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.