تجربتي مع الشواك الأسود

تجربتي مع الشواك الأسود من التجارب المؤلمة التي مرت في حياتي، حيث إنني شعرت بأعراض عديد ومختلفة، ومررت بأكثر من مرحلة إلى أن توصلت للشفاء، لذا من خلال موقع زيادة سوف أعرض عليكم تجربتي مع الشواك الأسود بشكل مفصل وعرض أسبابه وأعراضه وطرق علاجه المختلفة، وذلك من خلال السطور القادمة.

تجربتي مع الشواك الأسود

تجربتي مع الشواك الأسود

كنت أعاني من حدوث تغييرات في لون جلدي، حيث ظهرت بشكل مفاجئ بعض البقع الداكنة ولها ملمس مخملي نوعًا ما، في منطقة الرقبة وتحت الإبط.

كنت في البداية أظن أنها تغيرات طبيعية للجلد وسوف تزول عند استخدام كريمات التفتيح المختلفة، ولكنها لم تثمر عن نتائج فعلية في التخلص من هذه البقع، بل استمرت هذه المناطق في التزايد بشكل مستمر.

لجأت إلى استخدام الوصفات الطبيعية التي تساعد على تفتيح البشرة، واستمريت عليها لفترة طويلة من الوقت، ولكنها أيضًا لم تساعد على التخلص من هذه البقع.

لذا لجأت إلى زيارة طبيب الجلدية لمعرفة ما أسباب ظهور هذه البقع، وبعد عمل العديد من الفحوصات المختلفة، أخبرني الطبيب أنني مصاب بمرض الشواك الأسود.

لم أكن أعلم عن مرض الشواك الأسود أي معلومات من قبل، أخبرني الطبيب أنه عبارة عن حالة مرضية تصيب الجلد بحدوث تغيرات مختلفة وقد يكون ملمسها مخملي قاتم، وعادة ما تظهر هذه التغيرات بين مناطق تجاعيد الجسم والمناطق القابلة للثني، مما يتسبب في زيادة سمك الجلد وصدور الروائح الكريهة منه.

نصحني الطبيب ببعض النصائح الخاصة مثل فقدان الوزن الزائد بالإضافة إلى وصف العديد من الأدوية والكريمات التي تعالج أعراض هذا المرض.

اقرأ أيضًا: بقع بنية على الجلد 

أسباب الإصابة بمرض الشواك الأسود

بعد أن تعرفنا على تجربتي مع الشواك الأسود بشكل مفصل، من المهم معرفة أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

أولًا: الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

مقاومة الأنسولين تتسبب بشكل أساسي في الإصابة بمرض الشواك الأسود، وهو الهرمون الذي يفرز من البنكرياس حتى يسمح للجسم بمعالجة السكر.

ثانيًا: زيادة الوزن إلى حد السمنة

عادة ما يتعرض أصحاب الوزن الزائد الفائق عن اللزوم إلى الإصابة بمرض الشواك الأسود، حيث إن السمنة تعد من أهم الأمور التي تسبب الإصابة بمقاومة الأنسولين.

ثالثًا: خلل هرمونات الجسم

عادة ما يصاب الأشخاص الذين لديهم خلل في هرمونات وظائف الجسم المختلفة بمرض الشواك الأسود، وذلك مثل: (تكيسات المبايض، قصور الغدة الدرقية).

رابعًا: تناول جرعات عالية من أدوية معينة

قد يتسبب تناول جرعات كبيرة من بعض الأدوية مثل: (موانع الحمل أو البريدنيزون والنياسين) في إصابة الشخص بمرض الشواك الأسود.

خامسًا: الإصابة بأمراض السرطان المختلفة

في بعض الأحيان قد يصيب الشواك الأسود الأشخاص الذين يعانون من الورم السرطاني الذي يصيب مناطق الجسم المختلفة، مثل المعدة والقولون والكبد.

اقرأ أيضًا: أسباب البقع الداكنة وطرق علاجها

أعراض مرض الشواك الأسود

بعد أن تناولنا تجربتي مع الشواك الأسود بالتفصيل، وعرض أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، من المهم معرفة الأعراض الناتجة عنه والتى توضح الإصابة، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث العديد من التغيرات المختلفة في الجلد بشكل عام.
  • تحول ملمس الجلد إلى المخملي السميك داكن اللون.
  • ظهور البقع وتغيرات الجلد بصورة بطيئة.
  • انبعاث روائح كريهة من مناطق الجلد المصابة.
  • إصابة الجلد بالحكة والتهيج المستمر.

عوامل خطرة تتسبب في الإصابة بالشواك الأسود

هناك بعض العوامل خطرة قد تؤدي إلى الإصابة بالشواك الأسود، والتي من ضمنها ما يلي:

  • كلما اكتسب الشخص المزيد من الوزن الزائد كلما زادت فرص الإصابة بالشواك الأسود.
  • يتسبب تراكب العرق في المناطق القابلة للثني في الحجم في الإصابة بالشواك الأسود.
  • في بعض الأحيان قد ينتج الشواك الأسود من جينات وأسباب وراثية.

مضاعفات الشواك الأسود

تزيد فرص الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بمرض الشواك الأسود من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى أنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض السرطان المرتبطة بالاضطرابات الهرمونية.

متى يجب زيارة طبيب الجلدية؟

يجب الذهاب على الفور إلى الطبيب المعالج لتشخيص الحالة المرضية عند ظهور التغيرات الجلدية بشكل مفاجئ في الجلد، من أجل تناول العلاج المناسب لها.

كيفية تشخيص مرض الشواك الأسود

يقوم طبيب الجلدية بعمل بعض الاختبارات مثل:

  • أخذ عينة صغير في الحجم من الجلد، لإجراء الاختبار داخل المختبر.
  • إجراء اختبار دم أو اختبار الأشعة السينية، وذلك في حالة إذا كان سبب الإصابة بالتغيرات الجلدية غير معروف.

اقرأ أيضًا: ازالة البقع السوداء من الوجه

كيفية علاج الشواك الأسود

من خلال تجربتي مع الشواك الأسود، تختلف طرق علاج المرض وذلك وفقًا للعوامل المسببة له، ومن ضمن طرق العلاج ما يلي:

أولًا: فقدان الوزن الزائد من الجسم

الوزن الزائد من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بالشواك الأسود، وبالتالي فقدان الوزن الزائد يؤدي إلى تحسن البشرة للأشخاص الذين يعانون من مرض الشواك الأسود.

في بعض الأحيان قد يؤدي فقدان الوزن إلى تحسين ملمس الجلد الخشن الناتج من الشواك الأسود، ولكن يظل لون الجلد داكن كما هو.

ثانيًا: علاج الاضطرابات الهرمونية في الجسم

من المهم معالجة الاضطرابات الهرمونية التي تعد من أهم الأسباب التي تتسبب في الإصابة بالشواك الأسود، وذلك من خلال تناول بعض الأدوية التي تساعد في ضبط الهرمونات في الجسم، ويجب أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

ثالثًا: علاج أعراض مرض السكري

عادة ما يحتاج مرض الشواك الأسود إلى استقرار مستويات السكر في الدم وعادة ما ينتج ذلك بعد العمل على ضبط مستويات الأنسولين وذلك من خلال تناول بعض الأدوية التي تنظم مستويات السكر في الدم أو تناول بعض الأطعمة الغذائية الخاصة، تساعد هذه الطريقة على اختفاء أعراض الشواك الأسود.

رابعًا: تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب

هناك العديد من الأدوية أو المكملات الغذائية المختلفة التي تتسبب عند تناولها في الإصابة بمرض الشواك الأسود، لذا يجب اتباع الطبيب قبل تناول الأدوية لمعرفة مدى خطورتها على الصحة واستبدالها بأنواع أخرى تناسب الحالة المرضية.

خامسًا: علاج أعراض مرض السرطان

يمكن السيطرة على مرض الشواك الأسود عند التخلص من الأورام السرطانية في الجسم أو القضاء عليها من خلال العلاج الإشعاعي أو الكيميائي.

سادسًا: علاج الشواك الأسود باستخدام الليزر

يعد الليزر أحد أهم التقنيات الحديثة التي تستخدم في العلاج التجميلي للبشرة، وتم اعتماد ليزر ألكسندريت لعلاج  مرض الشواك الأسود، وذلك بعد أن أثبتت فاعليته من خلال العديد من التجارب السابقة.

استطاع ليزر ألكسندريت التخلص من 95% من أعراض الشوك الأسود في مناطق الجسم المختلفة بعد مرور 7 جلسات فقط، من خلال استخدام ليزر طويل النبض.

يساعد ليزر ألكسندريت في علاج أعراض الشوك الأسود بشكل قوي وفعال، بالإضافة إلى كونه يساعد على تنعيم البشرة والبقع الداكنة والخشنة والسميكة في الجلد.

سابعًا: علاج الشواك الأسود باستخدام الأدوية المختلفة

عادة ما يفضل استخدام الكريمات التي تحتوي على نسبة كبيرة من مادة تريتينوين الموضعية، ومادة لاكتات الأمونيوم، بالإضافة إلى استخدام الكريمات التي تعالج حالات التصبغ الثلاثية.

هناك العديد من الأدوية المختلفة التي ساعدت في علاج أعراض الشواك الأسود، والتي من ضمنها ما يلي:

  • استخدام زيت السمك في التخلص من أعراض الشوك الأسود، حيث إن يساعد بشكل كبير في تحسين صحة الجلد وقلة فرص ظهور البقع الداكنة.
  • استخدام البودوفيلين والعلاجات المركبة بالإضافة إلى اليوريا الموضعية.
  • استخدام حمض الساليسيليك وكريم التخلص من التصبغ الثلاثي.
  • يمكن استخدام بعض الوصفات الطبيعية التي تساعد على التفتيح.

اقرأ أيضًا: بقع سوداء على الجلد مع حكه

عرضنا عليكم تجربتي مع الشواك الأسود بشكل مفصل، وأوضحنا أهم الأسباب والأعراض والمضاعفات وطرق العلاج المختلفة، ونتمنى بذلك أن نكون قد قدمنا لكم معلومات مفيدة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.