تجربتي مع تضخم الطحال

تجربتي مع تضخم الطحال كانت واحدة من التجارب الصعبة في البداية ولكن بمرور الوقت ومع التوصل لأنسب علاج للمشكلة أصبحت تجربة ذات نفع كبير، ولأنني أعلم مدى الألم النفسي قبل الجسدي الذي يُسببه تضخم الطحال قررت أن أشارككم تجربتي مع تضخم الطحال من خلال هذا الموضوع المُقدم لكم عبر موقع زيادة.

تجربتي مع تضخم الطحال

بدأت تجربتي وأنا في عمر الأربعين بعد أن تم تشخيصي بمرض خثار الوريد البابي وهو مرض متعلق بالجهاز الدموي في وريد باب الكبد، في البداية كنت أظن أن هذا المرض سيُفضي بحياتي إلى الموت خاصةً لأنني لم أسمع به من قبل.

لكن بعد متابعة مع الطبيب وزيارات متكررة له أوضح لي بأن هذا المرض له الكثير من العلاجات بالرغم من صعوبته إلا إنه يوجد له أدوية مخصصة ونسبة الشفاء منه مرتفعة.

بعد تأقلمي مع مرض خثار الوريد البابي واعتيادي على جرعات الدواء المحددة، بدأت أشعر بأمور لم أتحسس بها من قبل مثل الألم الشديد في بطني وانتفاخها خاصةً في الجزء العلوي منها، الشعور بالإعياء المستمر والإرهاق.

في البداية ظننت أن هذه الأمور طبيعية نتيجة ضغط العمل في هذه الأثناء، ولكن ما جعلني أنتبه هو أمر بسيط قد يكون مصدر سخرية ولكن في الحقيقة كان السبب في إدراكي بأن هناك ثمة شيء خطأ هو شعوري بالشبع!

نعم هكذا، شعوري بالشبع أمر غريب بالنسبة لي فأنا شخص دائمًا ما تكون شهيته في ذروتها، فأحب الطعام وأتلذذ به وأذوب به وأهيمُ في تغزله إذًا فكيف أشعر بالشبع أمام أشهي وألذ الأطعمة.

استمر هذا الوضع لفترة طويلة وأنا أشعر بالندم بجانب شعور بالتعب، كنت أندم أمام كل وجبة أشعر بعدم الرغبة في تناولها كان الأمر في البداية غريب ولكن بمرور الوقت بدأت اعتاد عدم رغبي في تناول أي طعام وشعوري دائمًا بالشبع وامتلاء بطني وأنا أتناول بالكاد لُقُمات.

بسبب استمرار هذا الوضع تدهورت حالتي مما أدى إلى إصابتي بفقر الدم، من هنا كان نقطة انطلاق بمعرفتي بمرض تضخم الطحال عندما أوضح لي الطبيب أن تضخم الطحال نتيجة مترتبة لمرضي الأساسي خثار الوريد البابي.

ثم شرح لي كل ما يتعلق بمرض تضخم الطحال بين أسبابه وعلاجه وطرق تشخيصه وكانت هذه بداية مسار تجربتي مع تضخم الطحال والتي قررت أن أعرضها لكم كاملة خلال السطور القادمة.

اقرأ أيضًا: هل تتسبب الملاريا في تضخم الطحال 

ما هي أعراض تضخم الطحال؟

بالطبع الكثير مننا يعلم أن الطحال عضو يتواجد أسفل القفص الصدري من الجهة اليسرى، وظيفته الأساسية هي تخزين الدم في صورة مركزة ويقوم بإفرازها عند حاجة الجسم لها بالإضافة إلى فوائده العديدة لصحة الإنسان يُمكنك بالطبع البحث عنها.

لكنني هنا سأشرح ما يخص تجربتي مع تضخم الطحال والتي كانت سببًا في معرفتي كافة الأعراض المتعلقة بهذا المرض فقال لي الطبيب بأنه توجد الكثير من الأمراض المؤدية لتضخم الطحال أبرزها هي أمراض الكبد، العدوى، السرطان.

ثم أوضح لي أن تضخم الطحال في الغالب لا يظهر له أعراض ملموسة يُمكن من خلالها أن نُفسر ما يحدث بأنه تضخم للطحال وهو ما حدث معي بشكل شخصي أثناء تجربتي مع تضخم الطحال ظننت أن الأعراض التي أُعاني منها في البداية طبيعية.

لكن على جانب آخر فهناك بعض الأعراض التي يُمكنك من خلالها التعرف على وجود مشكلة في طحالك ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالتضخم والانتفاخ في منطقة الجزء العلوي الأيسر من منطقة البطن.
  • الألم في منطقة البطن بشكل عام.
  • ألم طفيف في الكتف الأيسر.
  • الشعور بالشبع وامتلاء البطن بالرغم من عدم تناول أي طعام أو بعد تناول كمية ضئيلة منه وهو السبب الذي أنار مصابيح الشك داخلي خلال تجربتي.
  • الإصابة بمرض فقر الدم.
  • الإرهاق والإعياء بشكل عام.
  • العدوى بصورة متكررة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • اصفرار الوجه وشحوبه.
  • الشعور بالغثيان والضعف.
  • انخفاض الصفائح الدموية في الجسم وبالتالي التعرض للنزيف.
  • الشعور بالحكة.
  • فقدان الوزن بصورة كبيرة.
  • بعض الحالات قد يحدث بها نزيف.
  • هناك بعض الحالات التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب على الفور ومنها صعوبة التنفس أو الألم عند أخذ نفس عميق، الألم الشديد والشعور بانفجار داخل الجزء العلوي الأيسر من البطن، لا داعي للقلق لم ينفجر شيئًا في حقيقة الأمر ولكنه مجرد شعور ليس إلا.

ما هي أسباب تضخم الطحال؟

شرح لي الطبيب بأنه توجد عدة أسباب تؤدي إلى تضخم الطحال وقد يكون هذا التضخم مؤقت ينتهي بعلاج السبب الأساسي المؤدي للتضخم وأبرز أسبابه هي:

  • الإصابة بالعدوى الفيروسية المختلفة.
  • العدوى الطفيلية مثل عدوى الملاريا.
  • العدوى البكتيرية.
  • الإصابة بالتهاب الشغاف وهي عدوى تُصيب بطانة القلب الداخلية.
  • تليف الكبد أو أي مرض يتعلق بالكبد مثل خثار الوريد البابي.
  • الإصابة بأمراض تُدمر الخلايا الدم الحمراء مثل فقر الدم الانحلالي.
  • بعض أنواع السرطانات مثل سرطان الكبد، سرطان الدم، سرطان النخاع النقوي، السرطانات اللمفاوية.
  • اضطرابات في عملية التمثيل الغذائي.
  • تجلط الدم في الكبد أو الطحال.
  • الإصابة بمرض الداء النشواني.
  • الضغط على أوردة الطحال أو الكبد.

اقرأ أيضًا: تضخم الكبد والطحال

ما هو تأثير تضخم الطحال على وظيفة الجسم؟

الأصل في عمل الطحال هو تخزين الدم وتنقيته والقضاء على أي خلايا دم قديمة وضارة في الجسم، بالإضافة إلى منعه لحدوث أي عدوى وذلك بسبب إنتاجه للخلايا اللمفاوية، بجانب توفيره لخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية التي يحتاجها الجسم.

أما ما يحدث في حالة تضخم الطحال هي التأثير على كافة وظائف الجسم، وبسبب تضخم الطحال ونموه بصورة أكبر من الطبيعية فتزداد تنقيته للدم بصورة أكبر ولكن لم تقتصر هذه التنقية على خلايا الدم الحمراء فقط ولكن تشمل أيضًا الخلايا غير الطبيعية.

بالتالي يؤدي ذلك إلى تقليل الخلايا السليمة المتواجدة في مجرى الدم ويقوم بحبس عدد كبير من الصفائح الدموية وقد يؤدي ذلك إلى انسداد الطحال وبالتالي التأثير على كافة وظائف الجسم.

من هم أكثر الأشخاص عرضة بالإصابة بمرض تضخم الطحال؟

لا يوجد عمر معين للإصابة بمرض تضخم الطحال ولكن توجد مجموعة معينة تكون أكثر عرضة عن غيرها بالإصابة بالمرض ومنهم ما يلي:

  • الأشخاص المصابون بأمراض العدوى الفيروسية.
  • الأشخاص المصابون بأمراض تختص باضطرابات التمثيل الغذائي التي تؤثر على عمل الكبد والطحال.
  • الأشخاص المصابون بمرض الملاريا أو المعرضين لخطر الإصابة به.

كيف يتم تشخيص مرض تضخم الطحال؟

أثناء تجربتي قام الطبيب بعدة أمور أثناء فحصه وتشخيصه للمرض ومن هذه الأمور:

  • عمل اختبار دم مثل صورة الدم الكاملة CBC وذلك حتى يقوم بقياس أعداد خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.
  • بعد ذلك طلب الطبيب بأن أقوم بعمل الفحوصات التصويرية وذلك من خلال موجات فوق الصوتية أو من خلال CT وهي أشعة تصوير مقطعي وذلك حتى يتم تحديد حجم الطحال.
  • في النهاية قد يطلب الطبيب لزيادة التأكد أشعة رنين مغناطيسي وذلك لكي يتأكد من تدفق الدم من خلال الطحال.

المضاعفات الناتجة عن تضخم الطحال

كل ما كنتُ أخشاه هي مضاعفات هذا التضخم لذلك سألت طبيبي عن مضاعفاته في حالة عدم علاجه أو الإهمال بها وقال لي إنه يُمكن السيطرة على هذا العرض وبالتالي لا تحدث أي مضاعفات ويُمكن علاجه بسهولة ولكن في حالة الإهمال وعدم العلاج ينتج عنها:

  • ضعف جهاز المناعة في جسم الإنسان وذلك بسبب تقليل عدد خلايا الدم الحمراء وكذلك خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  • التعرض بصورة كبيرة للنزيف.
  • قد يحدث تمزق وتلف كامل للطحال مما يؤدي إلى اللجوء لاستئصاله.

ما هو علاج تضخم الطحال؟

بعد أن سمعت كل ما سبق لم يعد يشغلني سوى أمر واحد ما هو العلاج لهذا التضخم، كما لو كنت غارقًا أبحث عن طوق النجاة حتى أوضح لي الطبيب أن العلاج يكمن في:

  • الأدوية المعالجة للأسباب الرئيسية للتضخم من الأساس.
  • كذلك هناك طريقة أخرى وهي العلاج من خلال الأشعة التداخلية فتحدث خلال هذه الطريقة فتح شق بسيط لا يتعدى 2 ملي ويقوم من خلاله الطبيب بإدخال قسطرة صغيرة الحجم تسير في مجرى الدم وصولًا للطحال.
  • بعد ذلك يتم حقن الجسم بحبيبات صغيرة للغاية حتى يتم سد بصورة جزئية لشرايين الطحال ومن ثم تقل عملية تكسير الدم وبالتالي تتحسن حالة المريض، ويُمكن عودة المريض إلى منزله في يوم العملية ذاته والعيش بصورة طبيعية بجانب تناول المضادات الحيوية والالتزام بإرشادات الطبيب.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم الطحال

كانت هذه خلاصة تجربتي والتي أوضحت لكم كافة تفاصيلها بجانب كل ما يتعلق بأسباب المرض وعوامل الخطر الخاصة به وأعراضه وكذلك طرق علاجه، مُتمني لكم سلامة الصحة والشفاء من كافة الأسقام، وأتمنى أن أكون قد أفدتكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.