تجربتي مع بايوجينرز

تجربتي مع بايوجينرز بدأت بشكل مفاجئ وسريع، ويمكن القول أن معرفتي بهذا الدواء كان وليد الصدفة، وأنا أعتبر هذه التجربة من أكثر التجارب الهامة التي يمكن للشخص أن يمر بها، ولإدراكي لمدى أهميتها يتوجب عليَ نشرها من خلال موقع زيادة للإفادة والتوعية بها.

بداية تجربتي مع بايوجينرز

بداية تجربتي مع بايوجينرز

بدأ الأمر بشعوري بالتعب والإعياء معظم الوقت، والرغبة الملحة في الاستلقاء على الفراش دون حراك، وبمضي الوقت زاد الأمر أكثر حتى أصبح شاقًا جدًا، وبتُ لا أقوى على الحركة أغلب اليوم، وكانت الأعراض تتزايد يومًا بعد يوم.

بعد مرور شهران كاملان على هذه الأعراض بدأت أدخل في نوبات من الاكتئاب والسلبية في الحركة والاستجابة، خاصةً بعد تعرضي لمرات متتالية إلى الإغماء بشكل مفاجئ، وصعوبة التنفس والشعور بالغثيان والدوار وفقدان الشهية إلى أخره.

تجاهلت الأمر من بدايته واعتقدت أنه ضعف عام وعابر، لكن الأعراض أخذت في التزايد كما أوضحت، وكانت أصعب من أن تحتمل، حيث كانت تزداد صعوبة وتطورًا وتلاحقًا، وكلما حاولت أن أشحذ همتي لأستطيع الحركة سقطت أرضًا.

في إحدى المرات تعرضت للإغماء أثناء تواجدي في الجامعة، وأدت السقطة إلى جرح في الرأس، وارتجاج بالمخ نتيجة اصطدام الدماغ في درجة من درجات السلم، نقلت على إثر هذا كله إلى المستشفى وقاموا بالإسعافات اللازمة لتضميد الجرح وغيره.

لاحظ طبيب المستشفى شحوب وجهي وظهور الهالات السوداء أسفل العين، كما لاحظ شرودًا في البصر وتذبذب النظرات، فطلب من عائلتي إجراء أشعة بسرعة على المخ؛ ليطمئن ما إن كان المخ قد تعرض لمضاعفات أخرى نتيجة السقوط.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع دواء بريستيك

بايوجينرز كعلاج لفقر الدم

بعد ظهور الأشعة تبين الطبيب من وجود ارتجاج بسيط في المخ، وهذا لا يعد سببًا لما لاحظه من ضعف وفتور على وجهي، فطلب مني إجراء بعض التحاليل ليطمئن أكثر فأوصى لي بتحاليل مختلفة كصورة الدم ومخزون الحديد وفيتامينات B12 وD.

قمت بإجراء التحاليل المطلوبة وتوجهت إليه فور ظهور النتيجة، والتي أوضحت أني أعاني من فقر شديد بالدم، وانخفاض معدل الهيموجلوبين بنسبة كبيرة، حتى أنها وصلت لدرجة 8 والمعدل الطبيعي لها لدى الإناث 12:14.

بعد نقاش مع الطبيب الذي وصفت له الأعراض التي أعاني منها منذ شهور، وجه لي عدة نصائح، ولكونه دكتور مخ وأعصاب رشح لي الذهاب إلى طبيب أمراض دم ومناعة؛ ليبين لي نوع فقر الدم أو الأنيميا التي أصبت بها؛ حتى يتسنى له وضع بروتوكول العلاج المناسب.

لم أستطع إهمال الأمر هذه المرة لعدم قدرتي على تحمل الأعراض، فتوجهت فعلًا لطبيب أمراض الدم والمناعة الذي رفض كتابة أي علاج قبل إجراء بعض التحاليل الأخرى؛ ليحدد نوع الأنيميا، وطبقًا لنوعها يتمكن من وضع روتين العلاج.

بعد ظهور نتيجة التحاليل اتضح نوع الأنيميا وهو “Iron deficiency anemia” أي فقر الدم لنقص الحديد، وكانت المشكلة تكمن لدي في عدم قدرة جسمي على امتصاص الحديد بشكل جيد، مما أدى إلى تدهور الحالة في وقت ليس بالطويل.

وضع الطبيب نمطًا للعلاج، كما شدد بضرورة الالتزام به؛ منعًا لسوء الحالة أكثر، كما أوصى بالمتابعة في البداية كل أسبوعين لمدة ثلاثة أشهر، ثم المتابعة الشهرية، وطلب مني الالتزام بالأدوية والمكملات الغذائية لضمان نتيجة مرضية.

كان من ضمن لائحة العلاج عقارًا يسمى بايوجينرز الذي أكد الطبيب على ضرورة استخدامه في مقدمة الأدوية الأخرى، والالتزام بالجرعات التي حددها مع نظام معين للطعام؛ ليتمكن الجسم من استعادة القدرة على القيام بوظائفه البيولوجية من جديد.

اقرأ أيضًا: علاج فقر الدم بالأدوية

بايوجينرز كعلاج للنحافة

نظرًا لما تعرضت له من تدهور في الحالة الصحية وفقدان الشهية أصبح جسدي هزيلًا وفقدت الكثير من الوزن جراء هذه التجربة، وكنت قد راجعت النشرة الداخلية لعقار بايوجينرز، وما له من قدرة على إعادة بناء الجسم بشكل صحي وعلاجه من النحافة.

كانت جرعة بايوجينرز المحددة هي وضع كيس واحد على كوب من اللبن أو العصير الطبيعي مرتين يوميًا، مع تناول أكبر قدر ممكن من الأطعمة الصحية المعدة بالمنزل بعيدًا تمامًا عن الوجبات السريعة التي يعدد ضررها أكبر من نفعها، وقد ساعدني في اكتساب الوزن.

اقرأ أيضًا: اسماء ادوية لزيادة الوزن مجربة وسريعة المفعول في الصيدليات والنحافة

خصائص بايوجينرز العلاجية

بعد مشاركة تجربتي مع بايوجينرز معكم، فيجب القول أن هذا المكمل له خواص وفائدة قوية.

حيث يحتوي بايوجينرز على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل دائم، فهو يحتوي على الكربوهيدرات والبروتينات الموجودة في اللحوم والألبان والأسماك، كما يشتمل على:

  • مكملات غذائية – أحماض أمينية
  • كالسيوم – نحاس – حديد
  • مغنيسيوم – منجنيز – فوسفور
  • بوتاسيوم – ريتينول – سيلينيوم
  • صوديوم – زنك – كالسيوم
  • فيتامين E – فيتامين B12
  • فيتامين B6 – فيتامين B5
  • فيتامين B3 – فيتامين B2
  • فيتامين B1 – حمض النيكوتينك

دواعي استعمال بايوجينرز

لكل عقار دوائي دواعي استعمال، ومهما كان هذا الدواء آمنًا فعلينا أن نتجنب نسبة الخطر منه مهما كانت ضئيلة، فهو يستخدم فقط في حالات محددة وهي:

  • فقر الدم وانخفاض مستوى الهيموجلوبين
  • سوء التغذية لدى الكبار والأطفال
  • الدخول أو الخروج من عملية جراحية
  • الحروق
  • حالات مرضى الأورام الذين يعالجون بالإشعاع، أو جلسات العلاج بالكيماوي

نواهي استعمال بايوجينرز

بايوجينرز مكون من مواد طبيعية، لذا لا توجد له آثار جانبية تذكر.

نتائج استخدام بايوجينرز

ترتب على استخدامي لبيوجينرز نتائج مذهلة جدًا لم أكن أتوقع أن أصل إليها، ومن هذه النتائج لاحظت ما يلي:

  • تحسن في مستوى النشاط الذهني والعضلي
  • ارتفاع في مستوى المناعة
  • اعتدال نسبة الهيموجلوبين في الدم
  • قوة العظام أكثر من السابق
  • تلاشى الشعور بالدوار، وزيادة النشاط الجسدي
  • استعادة الوزن المفقود

نصائح من خلال تجربتي مع بايوجينرز

كان عليَ أن أتقدم ببعض النصائح من خلال تجربتي مع بايوجينرز كمكمل غذائي، كما ينبغي توضيح بعض الأمور لتجنب نتائج غير مرجوة، ومن النقاط الهامة التي يجب التحذير منها:

  • عدم إهمال الشعور المتكرر بالدوار والتشتت الذهني.
  • البعد عن التخمينات الغير هادفة، التي ينتج عنها وضع المريض لنظام علاج قد يأتي بنتيجة عكسية.
  • عدم الانصياع لآراء أشخاص غير مختصين في مجال الطب، خاصةً أمراض الدم والمناعة وسوء التغذية.
  • زيادة الحرص على النظام الغذائي الصحي؛ لتجنب الدخول بدائرة المرض والعلاج طويل المدى.
  • عدم الاستهانة بجملة نقص معدل الهيموجلوبين بالدم؛ لأنها بالغة الخطورة، وقد ينتج عنها وفاة الشخص بشكل مفاجئ.
  • عمل متابعة دورية للجسم بالكامل كل 6 أشهر أو كل سنة كحد أقصى؛ لإنقاذ أي مشكلة صحية في بدايتها.
  • الالتزام بالجرعات الدوائية المحددة من قِبل الطبيب، بلا زيادة أو نقصان.
  • المواظبة على تناول الأطعمة الصحية قدر الإمكان، والبعد عن الوجبات السريعة.
  • ممارسة الرياضة التي تحفز من نشاط الجسم وقدرته على مقاومة أي مرض مفاجئ.
  • عدم الإفراط في النشاط الجسدي وبذل مجهود يفوق طاقة الشخص الطبيعية مما يعود عليه بالسلب.
  • الاستمرار في أخذ جرعات بايوجينرز للكبار أو الأطفال بشكل عام؛ لكونه مكمل غذائي جيد جدًا بجانب الطعام الصحي، لكن يجب إيقافه عندما يقول الطبيب أو الصيدلي، لأن حتى الفيتامينات لا يجب الإفراط بها.
  • تجنب السهر لفترات طويلة.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بأكبر قدر ممكن؛ لأنها ترهق الجسم، وتؤدي للشعور بالغثيان والدوار.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع دواء deanxit

بهذا المقال أكون قد سردت تجربتي مع بايوجينرز بشكل كامل، للإفادة منها، وليتعلم كل من يقرأ هذه التجربة عدم الإهمال الذي قد يودي بصاحبه إلى الموت.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.