تجربتي مع تليف الثدي

تجربتي مع تليف الثدي من التجارب الصعبة التي مرت في حياتي، والتي يمكنها أن تساعد كل امرأة تعاني من تليف الثدي على مواجهة تلك الفترة، لذا من خلال موقع زيادة سوف أعرض عليكم تجربتي مع تليف الثدي بشكل مفصل، مع عرض أسبابه وأعراضه وطرق علاجه وذلك من خلال السطور القادمة.

تجربتي مع تليف الثدي

تجربتي مع تليف الثدي

في يوم من الأيام اكتشفت ظهور حبة صغيرة في الحجم تشبه الفراولة في منطقة الثدي، ذهبت على الفور إلى المستشفى للاطمئنان على صحتي، وعندما التقيت بالطبيبة طلبت منه إجراء الفحوصات الطبية بشكل سريع من أجل معرفة ما هذه التكتلات.

في بداية الأمر أخبرتني الطبيبة أنها من الممكن أن تقوم بالفحص اليدوي أولًا، وأثناء عملية الفحص تغير وجه الطبيبة بشكل كامل، مما جعلني أشعر بالخوف والقلق الشديد.

بدأت تخبرني الطبيبة أن الثدي اليمين بتواجد بداخله شيء مريب ولكن أن شاء الله أن تكون شيء بسيط، في هذه الأثناء كدت أن أشعر بمشاعر الخوف والقلق بشكل كبير.

طلبت الطبيبة بعض الأشعة لمعرفة ما إذا كان ورم حميد أم خبيث، بالفعل توجهت على الفور إلى مركز الأشعة في المستشفى وقمت بإجراء جميع الفحوصات والأشعة المطلوبة.

في ذات الوقت أخبرتني الطبيبة أن لا بد من أخذ عينة من الصدر ويتم فحصها وغالبًا ما تصدر نتيجتها بعد مرور أسبوع، خرجت من المستشفى وأنا أشعر بحالة غريبة تمامًا واستثمرت الوقت في البكاء والخوف من المستقبل.

قرر زوجي أن نذهب إلى مستشفى حكومي خاص بالأورام الليفية، وبالفعل في اليوم التالي ذهبنا إلى أحد الأطباء داخل المستشفى وكنت أبكي بشدة من الخوف أن يقوم الطبيب بالتأكيد على كلام الطبيب الأولى.

بدأت الطبيب يطمأني للغاية وأخبرني أنه لا داعي للقلق وأنه عبارة عند عدة أورام ليفية صغيرة في الحجم لا يمكن أن تتحول إلى أورام خبيثة يصاب بها 90% من السيدات والفتيات، وتقوم السيدة بالمتابعة مع الطبيب على مدار 6 أشهر.

بالإضافة إلى أنها لا تحتاج إلى الأشاعات وأخذ العينة، وأنها فقط عندما تكبر في الحجم يلجأ الطبيب المختص في إزالتها عن طريق استئصالها بشكل جراحي، وتبدأ المرأة في الفحص كل 6 أشهر متتالية من أجل الاطمئنان.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ورم الثدي الحميد

أسباب ظهور الأورام الليفية في الثدي

إن تليف الثدي من الحالات الشائعة التي تنتشر بين عدد كبير من السيدات والفتيات مما يتسبب لهن القلق والخوف، ومن خلال تجربتي مع تليف الثدي، هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأورام الليفية في الثدي، والتي من ضمنها ما يلي:

  • تظهر الأورام الليفية في الثدي نتيجة إلى حدوث تغيرات في الهرمونات في جسم المرأة مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون، مما يؤثر بشكل مباشر على الثدي وتحفيز نمو وتكاثر خلايا الثدي.
  • حدوث تغيرات داخل هرمونات الغدة اللبنية والخلايا الدهنية، مثل هرمون الثيروكسين عامل النمو والأنسولين.
  • قد تظهر الأورام الليفية في الثدي نتيجة إلى إصابة الثدي بالالتهابات المختلفة.
  • في حالة وجود تاريخ سابق للعائلة في الإصابة بالأورام الليفية في الثدي.
  • في بعض الأحيان قد يكون سبب ظهور الأورام الليفية في الثدي هو كثرة الأحمال والرضاعة التي قد تؤثر على هرمونات الغدد اللبنية في الثدي بشكل مباشر.

أعراض الإصابة بالأورام الليفية في الثدي

من خلال تجربتي مع تليف الثدي، اكتشفت الأعراض التي قد توضح بالإصابة بالأورام الليفية، والتي تتمثل فيما يلي:

  • حدوث العديد من التغيرات الواضحة والملحوظة في شكل وحجم الثدي.
  • شعور المرأة بالعديد من الآلام داخل منطقة الثدي التي تحتوي على الأورام الليفية.
  • في بعض الاحيان قد تخرج إفرازات صفراء أو بنية اللون أو تحتوي على لون غامق من داخل حلمة الثدي.
  • الأورام الليفية تؤدي إلى حدوث العديد من الاضطرابات المختلفة في الدورة الشهرية عند النساء، بالإضافة إلى زيادة أعراض وآلام الدورة الشهرية.
  • ظهور كتل صغيرة في الحجم داخل الثدي، قابلة للتحرك عند تحسسها تحت الجلد، بالإضافة إلى كونها واضحة في حجمها ومنتظمة في الشكل.
  • عادة ما تكون غير مؤلمة، ولكنها عندما تصبح لينة في الشكل، تشعر المرأة بالعديد من الآلام المختلفة بعض الشيء وخاصة خلال الفترة التي تسبق الدورة الشهرية.
  • شعور المرأة بشكل دائم بالألم والانتفاخ والامتلاء داخل الثدي.
  • شعور المرأة بالثقل والآلام في منطقة تحت الذراعين.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سيليكون الثدي

كيفية تشخيص الأورام الليفية في الثدي

بعد أن تعرفنا على الأسباب والأعراض من خلال تجربتي مع تليف الثدي، لا بد من معرفة الطرق المختلفة التي يتبعها الطبيب المختص لتشخيصها، والتي تتمثل فيما يلي:

أولًا: الفحص السريري لمنطقة الثدي

يقوم الطبيب المختص بعمل الفحوصات اليدوية لمنطقة الثدي، للبحث عن العقد الليمفاوية التي تواجد بداخله أو في المناطق المجاور له، وعند التأكد من وجود أمور غير طبيعية يبدأ في التأكد بالطرق الأخرى.

ثانيًا: الفحص باستخدام التصوير الماموغرام

جهاز الماموغرام، عبارة عن آلة تقوم بفحص ثدي المرأة المصابة، وذلك في حالة تواجد تكتلات أو ثقل أو تصلب داخل منطقة الثدي، وهو عبارة عن أشعة سينية تستخدم لفحص النساء اللاتي تعدوا عمر الثلاثين.

ثالثًا: الفحص باستخدام التصوير الالتراساوند

يقوم التصوير الالتراساوند بعمل وظيفة التصوير الماموغرام، وذلك بالنسبة للسيدات اللاتي لم يتعدوا عمر الثلاثين عام، وذلك من اجل فحص كمية السوائل التي تتواجد داخل الثدي بالإضافة إلى فحص التكتلات التي تتواجد بين أنسجة الثدي المختلفة.

رابعًا: الفحص من خلال أخذ جرعة من الثدي

يتم في هذا الفحص أخذ عينة صغيرة من أنسجة الثدي، ويتم وضعها تحت المجهر الإلكتروني، وفي حالة ظهور الكتل أو الصلابة أو السماكة، يتم فحص الجرعة من أخرى لمعرفة إذا كان الورم خبيث أم حميد، وفي بعض الاحيان قد يتم تحويل الحالة المرضية إلى إزالة هذه التليفات.

أنواع الأورام الليفية في الثدي

من خلال تجربتي مع تليف الثدي، هناك عدة أنواع مختلفة من الأورام الليفية التي قد تصيب منطقة الصدر لدى العديد من النساء، والتي تتمثل فيما يلي:

أولًا: الأورام الغدية الليفية المعقدة

تحدث الأورام الغدية الليفية المعقدة في الثدي نتيجة إلى فرط نمو أنسجة الثدي مما يتسبب في الإصابة بحالة التضخم النسيجي، ويتم تشخيصها من خلال أخذ عينة من أنسجة الثدي.

اقرأ أيضًا:

ثانيًا: الأورام الغدية الليفية اليافعية

تعد من أكثر أنواع الأورام التي تنتشر بين فئة المراهقين الذين يتراوح عمرهم ما بين 10 إلى 18 عام، وفي بعض الأحيان يمكن أن تزيد هذه الأورام في الحجم بشكل كبير، ولكن مع مرور الوقت يتقلص حجمها ويختفي بعضها بشكل تلقائي.

ثالثًا: الأورام الغدية الليفية الضخمة

تقوم هذه الأورام بالضغط بشكل مستمر على أنسجة الثدي وفي بعض الأحيان قد تحل محله، وعادة ما تزيد في الحجم بمقدار 5 سنتيمتر، لذا عادة ما يلجأ الطبيب المعالج إلى إزالة هذه الأورام بشكل مباشر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب الأستروجين لتكبير الثدي

رابعًا: أورام فيلوديس

في بعض الأحيان قد تتحول اورام فيلوديس إلى أورام خبيثة على الرغم من كونها أورام حميدة، لذا عادة ما يلجأ الطبيب في إزالتها على الفور.

كيفية علاج الأورام الليفية في الثدي

من خلال تجربتي مع الأورام الليفية في الثدي، هناك عدة طرق مختلفة للتخلص من هذه الأورام بشكل نهائي، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

أولًا: المتابعة الدورية عند الطبيب المعالج

يتم المتابعة بشكل مستمر عن الطبيب المعالج وذلك في حالة إذا كانت الأورام الليفية صغيرة في الحجم، ولا تتسبب في أي أعراض خطيرة، وبعد أن يتأكد الطبيب أنها أورام حميدة ليفية بالثدي.

تستمر المتابعة بشكل مستمر إلى أن تختفى من تلقاء نفسها.

ثانيًا: إزالة الأورام الليفية من الثدي بالجراحة

عادة ما يفضل الطبيب المعالج أن يقوم بالتدخل الجراحي لإزالة الأورام الليفية من داخل الثدي خاصة في حالة السيدات الذين تعدوا عمر الثلاثين عام.

كما أنه يلجأ الطبيب إلى استخدام هذه الطريقة في حالة إذا كانت الأورام الليفية كبيرة عن المعدل الطبيعي لها وتنمو بشكل كبير داخل أنسجة الثدي.

تبلغ فرصة رجوع الأورام الليفية مرة أخرى في الثدي حوالي 15% بعد إزالتها بالجراحة.

ثالثًا: إزالة الأورام الليفية بجهاز الماموتوم أو البليس

يعد جهاز الماموتوم من أحدث الطرق التي تساعد على إزالة الأورام الليفية الحميدة الصغيرة في الحجم المتواجدة داخل الثدي، وذلك من خلال استخدام الأشعة التداخلية وتوجية الموجات الصوتية.

بعد ذلك يتم عمل فتحة صغيرة في الحجم داخل الثدي، ويدخل من خلالها إبرة تستطيع أن تقطع أجزاء عديدة من الورم وشفطها بطريقة سريعة، إلى أن ينتهي الورم، ويمكن بعد ذلك تحليل الأجزاء المتبقية باثولوجي.

تتم هذه العملية من خلال استخدام مخدر موضعي ولا تترك أي آثار جراحية ضارة على منطقة الثدي.

رابعًا: اتباع نظام غذائي صحي

من الأفضل أن تقوم المرأة باتباع نظام غذائي صحي لا يحتوي على نسب عالية من الدهون، وذلك لأنها قد تتسبب بشكل مباشر في زيادة الهرمونات الأنثوية، وذلك من خلال تناول كميات من الخضروات والفواكه.

بالإضافة إلى ذلك يجب تناول فيتامين سي والتقليل من تناول المشروبات المنبهة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.

يمكن أن يتم تدليك منطقة الثدي باستخدام زيت الخروع مما يساعد على التقليل من حجم الأورام الليفية بجانب استخدام كمادات الماء الدافئة.

اقرأ أيضًا: بحث عن سرطان الثدي

قدمت لكم تجربتي مع تليف الثدي بشكل مفصل مع شرح وتوضيح أسباب الإصابة به وأبرز أعراضه وأنواعه وكذلك طرق علاجه المختلفة، ونتمنى أن تستفيدوا من تلك التجربة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.