تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن

تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن من التجارب المؤلمة التي مررت بها، فقد أدركت حينها لماذا الولادة المبكرة من أكثر الأمور التي تقلق وتسبب الخوف للمرأة الحامل، فمن الممكن أن يصيب جنينها أي مكروه أو أذى، وخاصة الولادة في الشهر الثامن.

سوف أعرفكم من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات التي تدور حول تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن من خلال السطور التالية.

تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن

بدأت تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن عندما حملت بعد زواجي مباشرةً، ولم أكن أعاني من أي شيء أو من خطورة على الحمل أو الجنين طوال الحمل، ولكن في بداية الشهر السابع من الحمل لقد انتفخ كل جسدي تمامًا، وعندما ذهبت إلى الطبيب لمعرفة السبب وراء هذا الانتفاخ المفاجئ، وحينها طمأنتني الطبيبة وعدت إلى المنزل.

لقد استمر هذا الانتفاخ مع بداية الشهر الثامن من الحمل، وفي اليوم السابع من الشهر الثامن استيقظت من النوم على آلام تشبه آلام الدورة الشهرية، ولكن كان أقوى بكثير، وذهبت إلى المستشفى على الفور واتصلت بالطبيب المعالج لي، وجاء على الفور، وحينها كنت مطمئنة لعدم نزول ماء الولادة.

قام الطبيب بقياس الضغط، وكان الضغط مرتفع، واكتشف الطبيب وجود زلال الحمل، وقام الطبيب بإعطائي تخدير عام، وقام بتوليدي قيصري، وإخراج الجنين قبل أن يحدث له أي ضرر، ولقد ولدت صبي، ولكن كان غير مكتمل النمو، وهذا بسبب ولادته المبكرة.

قاموا بأخذه إلى الحضانة، وقال الطبيب لي أنه قد يحتاج إلى أن يبقى في الحضانة لمدة أسبوعين حتى تتحسن حالته، وبعدها بأربعة أيام توفى في الحضانة، وكانت هذه التجربة من أكثر التجارب المؤلمة التي مرت في حياتي.

اقرأ أيضًا: نصائح للحامل في الشهر الثامن لتسهيل الولادة

أسباب الولادة في الشهر الثامن

إن الولادة في الشهر الثامن قد تحدث بسبب عوامل متعددة، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة فرصة الولادة في الشهر الثامن، وسوف نتعرف على هذه الأسباب من خلال تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن فيما يلي:

  • في حال كانت المرأة الحامل تعاني من ارتفاع في ضغط الدم.
  • إذا كانت المرأة الحامل مصابة بمرض السكري أو بمرض السكري للحمل.
  • قد يتسبب تدخين السيدة الحامل أو استنشاق رائحة دخان السجائر بشكل دائم في حدوث خطر الولادة المبكرة.
  • في حال كانت المرأة حامل في توأم أو عند الحمل متعدد الأجنة.
  • إذا كانت المرأة الحامل قد سبق لها حدوث الولادة المبكرة.
  • إهمال الأم تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة.
  • حدوث الإجهاض المتكرر.
  • تعرض الأم لتوتر عصبي وقلق ناتج عن الضغوطات والمشاكل النفسية.
  • قد يتسبب الإجهاد البدني الشديد خلال فترة الحمل في حدوث الولادة في غير موعدها.
  • إن تغير وضع المشيمة من الأسباب التي تؤدي إلى الولادة في الشهر الثامن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية الغير مناسبة للحمل دون أخذ رأي الطبيب المعالج.
  • زيادة الوزن المفرط أو نقصه خلال الحمل.

أعراض الولادة في الثامن

تتشابه أعراض الولادة في الثامن مع أعراض الولادة العادية التي تحدث في موعدها، وسوف نتعرف على هذه الأعراض التي تتمثل فيما يلي:

  • الإحساس بضغط شديد وثقل في منطقة أسفل الحوض، والشعور كأن الجنين يريد الخروج.
  • الشعور بوجع بسيط في منطقة أسفل الظهر.
  • حدوث تشنجات وتقلصات تتشابه مع الآلام الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم شديد في البطن قد يرافقه الإصابة بالإسهال.
  • الإحساس بانقباضات وتشنجات مفاجئة مع ملاحظة وجود فاصل زمني بينها يقرب من عشر دقائق أو أقل بين كل تنشج والأخر.
  • حدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية، حيث تلاحظ المرأة الحامل زيادة السوائل والإفرازات المهبلية بشكل كبير ومستمر، بالإضافة إلى تغير لونها إلى اللون الوردي.
  • الإصابة بنزيف دموي مستمر.

اقرأ أيضًا: اعراض الولادة المبكرة في الشهر الثامن 

المشاكل التي تنتج عن الولادة في الثامن للجنين

إن الولادة في الشهر الثامن أو الولادة المبكرة بشكل عام قد تسبب في الكثير من المشكلات الصحية بعد فترة قصيرة من الولادة ومشكلات تحدث على المدى البعيد، ومن أهم المشاكل سوف نتعرف عليها من خلال التالي:

مشكلات الولادة الصحية على المدى القصير

سوف نتعرف على المشاكل التي تصيب الطفل المولود في الشهر الثامن، والتي يمكن للطبيب اكتشاف أعراضها وقيام الطبيب بالتشخيص الفوري لها بعد ولادته بوقت قصير، وسوف نتعرف على هذه المشاكل فيما يلي:

  • قد يصاب الطفل المولود في الشهر الثامن بالتهاب في الأمعاء، وهذه الحالة تظهر أعراضها بعد ولادته بفترة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعان تقريبًا.
  • إصابة الطفل المولود مبكرًا بنزيف وسوائل في الدماغ.
  • قد ينتج عن الولادة المبكرة إصابة الطفل بعيب خلقي في القلب، يُدعى القناة الشريانية المفتوحة.
  • إصابة المولود في الشهر الثامن بخلل في التنسج القصبي الرئوي.
  • تعرض الطفل المولود مبكرًا إلى مشاكل تتعلق بانتظام التنفس، وقد ينقطع النفس مع بطء في ضربات القلب.
  • إصابة الطفل المولود في الشهر الثامن بمرض اليرقان.
  • قد ينتج عن الولادة المبكرة إصابة المولود بالتهابات مختلفة، تتمثل في التالي: التهاب الرئة والتهاب السحايا.
  • إصابة الطفل الرضيع بمرض فقر الدم.
  • إصابة الطفل المولود باعتلال الشبكية.

مشاكل الولادة الصحية على المدى البعيد

سوف نتعرف على بعض المشاكل الصحية التي قد تصيب الطفل الذي تم ولادته في الشهر الثامن من الحمل، والتي لا تظهر إلا في مراحله العمرية المتقدمة، وهذه المشاكل تكون على النحو الآتي:

  • تظهر على الطفل بعد فترة زمنية من ولادته المبكرة اضطرابات في الأذن والعين.
  • يصاب الطفل المولود في الشهر الثامن باضطرابات سلوكية ومشاكل الإدراك.
  • إصابة الطفل بالشلل أو بالسكتة الدماغي.
  • ظهور مشاكل في الفم والأسنان.

طرق العناية بمولود الشهر الثامن

إن الطفل المولود في الشهر الثامن قد يحتاج إلى رعاية واهتمام  كبير من قبل الأم، وذلك بسبب أنه من الممكن أن يتعرض لمشاكل صحية في أي وقت نتيجة ولادته المبكرة قبل موعده، وخاصةً في حالة كان مولود وزنه أقل من الوزن الطبيعي، وسوف نتعرف على نصائح لرعاية الطفل المولود في الشهر الثامن فيما يلي:

  • إن الطفل المولود في الشهر الثامن قد يحتاج إلى الرضاعة الطبيعية، وذلك لما فيها من أجسام مضادة التي تساعد في تعزيز مناعته وتساهم في استكمال نمو بسرعة، لذلك يفضل إرضاعه لمدة سنتين كاملين .
  • يجب أن تحرص الأم على معرفة كافة المشاكل الصحية التي قد يصاب بها الأطفال الرضع الذي تم ولادتهم قبل موعدها، وهذا كي تقدر على معرفة أعراضها، كي تذهب إلى الطبيب عند ملاحظتها أي عرض منهم على الطفل.
  • لا يجب على الأم إرضاع الطفل المولود في الشهر الثامن بشكل صناعي، لأن الرضاعة الطبيعية هي الحل الأمثل للمحافظة على صحة الطفل.
  • يجب على الأم أن تحرص على مراقبة الطفل المولود في الشهر الثامن بدقة فائقة، وخاصة مراقبة طريقة تنفسه خلال الجلوس أو النوم، وهذا لأنه قد يصاب بانقطاع تنفس مفاجئ خلال النوم، وهذا نتيجة ولادته بجهاز تنفسي ورئة غير مكتملين، الأمر الذي يجعله لا يقدر على التنفس بشكل جيد.

نصائح لتجنب الولادة المبكرة في الشهر الثامن

هناك العديد من النصائح التي تساعد في الوقاية من الولادة المبكرة في الشهر الثامن من الحمل التي يجب على المرأة الحامل الالتزام بها، سوف نتعرف على هذه النصائح من خلال تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن فيما يلي:

  • الاهتمام بالتغذية السليمة عن طريق تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة طوال فترة الحمل.
  • يجب الحرص على تناول المكملات الغذائية الهامة التي يصفها الطبيب المعالج في كل مرحلة من فترات الحمل.
  • ينبغي على الأم الابتعاد عن كل ما يسبب لها الضغط العصبي والتوتر خلال فترة الحمل، والحرص على الاسترخاء من وقت لأخر.
  • تجب بذل المجهود البدني الزائد، والحرص على عدم ممارسة التمارين الرياضية العنيفة.
  • يجب على المرأة الحامل التوقف عن التدخين بكافة أنواعه.
  • عدم تناول أي أنواع أدوية دون الرجوع إلى الطبيب لاستشارته.
  • يجب على الحامل المتابعة المستمرة لوضع الجنين، وتطورات نموه بشكل دائم مع الطبيب المعالج.

اقرأ أيضًا: الطفل الخديج في الشهر الثامن 

هكذا أكون قدمت لكم تجربتي مع الولادة في الشهر الثامن، وتعرفنا من خلال هذه التجربة على أسباب الولادة التي تحدث في الشهر الثامن أو الولادة المبكرة بشكل عام، والعديد من المعلومات الأخرى.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.