تجربتي مع النحت البارد

تجربتي مع النحت البارد من التجارب المميزة التي مرت في حياتي، حيث إن تقنية نحت الجسم بواسطة الليزر البارد تساعد في الحصول على قوام ممشوق، الهدف منه التخلص من الدهون الزائدة في بعض مناطق الجسم كالخصر والأرداف والساقين، لذا سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات المتعلقة بتجربتي مع النحت البارد.

تجربتي مع النحت البارد

تجربتي مع النحت البارد

لقد كنت أعاني من الوزن الزائد منذ فترة المراهقة فقط كنت الفتاة السمينة الوحيدة بين أصدقائي الرشيقات اللواتي كانوا يتمتعن بجسم ذو قوام ممشوق ومميز، حينها قررت أن أجرب أنظمة الرجيم المتعددة، لقد بدأت بنظام الصيام المتقطع، ولقد بدأ يؤثر على مظهري بالإيجاب.

لكن كلما توقفت عن اتباع هذه الأنظمة يزداد وزني مرة ثانية، لذا قررت أن اتبع نظام صحي طوال الوقت، ولقد أصبحت أعاني من مشاكل نفسية بسبب أن التغيير الذي طرأ على قوامي غير ملحوظ مقارنةً بالمجهود والمعاناة التي أقوم بها كي أحافظ على مظهري.

كما أنني كنت دائمًا ما أحافظ على القيام بممارسة التمارين الرياضية، فكنت أرغب في الحصول على قوام مميز كباقي الفتيات اللواتي بنفس عمري، لأن وزني كان يجعل الآخرين يظنون أن عمري أكبر من سني الحقيقي، وهذا الأمر كان يؤذي نفسيتي كثيرًا.

إلى أن قرأت ذات يوم عن تقنية النحت البارد، وكانت هناك تعليقات كثيرة من السيدات والفتيات اللواتي نجحت تجاربهم مع تقنية النحت البارد، ففي البداية ظننت أن عملية النحت البارد هي عملية جراحية تحتاج إلى عمل شق في الجسم، كي يتمكن الطبيب من إزالة الدهون الزائدة.

لكن عندما قررت الذهاب إلى الطبيب لمعرفة التكاليف والإجراءات اللازمة لهذه العملية، شرح لي الطبيب كيف يتم عمل النحت البارد، واتضح أن هذه العملية عبارة عن تسليط الطبيب لليزر على الجلد لسحب الدهون الزائدة، ولقد أخذت موعد لعمل هذه العملية، ولقد حددت المناطق التي أرغب في إزالة الدهون منها.

خضعت بالفعل لهذه العملية، وخرجت في اليوم نفسه من المشفى، وبعدها بدأت أشعر بالتميز والمظهر الذي طالما حلمت بالحصول عليه، ولكن هناك أمر سلبي في هذه العملية، هو أنني بدأت ألاحظ أن وزني يزيد تدريجيًا مرة أخرى، لذا قررت أن أواظب على الحمية الغذائية وعلى التمارين الرياضية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نحت الجسم بالليزر

فوائد النحت البارد للجسم

إن النحت البارد للجسم يعتبر التقنية البديلة للعمليات الجراحية التي يتم من خلالها شفط الدهون الزائدة في الجسم، حيث إن هذه التقنية تساعد في نحت الجسم بالليزر الذي يساعد في تفتيت الدهون الزائدة.

كما تساعد تقنية نحت الجسم بالليزر البارد على منع تكون الدهون المتراكمة في مناطق الجسم المتعددة والتي تتمثل في الآتي: (البطن، الجانبين، أعلى الذراعين، الفخذين، والذقن)، وسوف نتعرف من خلال تجربتي مع النحت البارد على أهم فوائده فيما يأتي:

  • لا ينتج عن تقنية النحت البارد حدوث أي نزيف، وذلك لأن هذه التقنية لا تعتبر إجراء غير جراحي.
  • النحت البارد يتطلب وقت أقل للتعافي من العمليات الجراحية، حيث إنه لا يتعدى سوى عدة ساعات للشفاء.
  • النحت البارد لا يتسبب في إحداث أي ندبات، لأنه يعمل على تفتيت الدهون دون عمل أي فتحات جراحية في الجسم.
  • لا ينتج عن النحت البارد أضرار وآثار جانبية عديدة.
  • يساعد النحت البارد على شد الجلد المترهل بعد الانتهاء من العملية.

خطوات إجراء النحت البارد

إن إجراء نحت الجسم بالليزر البارد لا يعتبر من العمليات الجراحية، بل هو إجراء بسيط، يتم التعافي منه بعد فترة زمنية بسيطة، وسوف نذكر لكم خطوات هذه الإجراء من خلال الآتي:

  1. يقوم الطبيب بتحديد المنطقة الذي يرغب المريض في إزالة الدهون منها.
  2. يضع الطبيب المخدر الموضعي وهو عبارة عن كريم يدهن لتقليل الشعور بالوخز الذي قد يتسبب في إزعاج المريض.
  3. يقوم الطبيب بوضع جهاز الليزر وتفتيت الدهون على المنطقة التي تم تحديدها من قبل.
  4. قد يشعر المريض بالقليل من البرد عند البدء في الدقائق الأولى من هذا الإجراء، أو قد يشعر بشيء يشبه شد الجلد وامتصاصه.
  5. إن الخلايا الدهنية تتجمد خلال هذا العلاج، ويتم القضاء عليها وتفتتها بسبب درجة حرارة الليزر المنخفضة.
  6. يقوم الجسم بتحويل الدهون الزائدة إلى مادة سائلة، يكون من السهل إخراجها من الجسم عن طريق البول، ويتم تصريف هذا الدهون أيضًا بشكل طبيعي عن طريق الجهاز الليمفاوي.
  7. سوف يتم ملاحظة تقلص حجم المنطقة التي تم تحديدها لإجراء النحت لها، وقد يستمر عمل هذا الإجراء لعدة أسابيع أو شهور، كي يتم الحصول على جلد مشدود، وجسم ممشوق، وقد يتم ملاحظة تتطور النتائج مع مرور الوقت.
  8. إن هذا الإجراء يتطلب من وقت يتراوح من نصف ساعة إلى ساعة، ويتم تحديد ذلك تبعًا للمنطقة التي يتم علاجها وعلى كمية الدهون الموجودة فيها.

أنواع عمليات شفط الدهون

هناك العديد من أنواع الإجراءات المتعارف عليها التي تعمل على إزالة الدهون والتي من بينها عملية النحت البارد بالليزر، وسوف نتعرف على باقي الإجراءات التي تعرفت عليها أثناء تجربتي مع النحت البارد، وهذا من خلال التالي:

  • شفط الدهون بالنحت البارد بالليزر.
  • عملية شفط الدهون الجاف.
  • شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية.
  • عملية شفط الدهون المتورم.
  • شفط الدهون بمساعدة الطاقة.
  • عملية شفط الدهون بالليزر.

اقرأ أيضًا: شفط الدهون بالليزر 

حالات لا تستجيب للنحت البارد

إن نحت الجسم بالليزر البارد يساعد في التخلص من الدهون الزائدة في مناطق محددة في الجسم عند كلٍ من الرجال السيدات، ولكن النحت البارد توجد حالات لا يمكنه علاجها بشكل فوري وسريع أو لا يتمكن من حلها على الإطلاق بل هناك إجراءات أخرى مخصصة لها.

في إطار عرض تجربتي مع النحت البارد سوف نتعرف على هذه الحالات فيما يأتي:

  • لا يمكن للنحت البارد التخلص من الدهون الزائدة في الجسم بشكل سريع وفوري.
  • هناك بعض الحالات تظهر نتائجها بشكل فوري، أما أغلب النتائج قد تتطلب أسابيع متعددة، وقد تأخذ عدة شهور كي تظهر نتائجها بالكامل.
  • تجد الإشارة أن النحت البارد لا يعمل على التخلص السمنة، لأنه يعتبر مثل العمليات الجراحية لشفط الدهون الهدف منه ليس التخلص من الوزن الزائد، بل التخلص من الدهون في مناطق محددة، فهو ليس مثل عمليات التكميم، أو عملية ربط الأمعاء.

الإجراءات التي يجب اتباعها قبل الخضوع النحت البارد

هناك العديد من الإجراءات التي ينصح بها الطبيب المريض قبل الخضوع لهذا لعملية النحت البارد، وسوف نتعرف على هذه الإجراءات من خلال التالي:

  • ينصح الطبيب بضرورة أن يكون الجسم الذي سوف يخضع للعملية أن يكون في حدود الوزن الطبيعي.
  • يلزم أن يمتنع عن تناول الأدوية التي تسبب سيولة في الدم، كي لا تُسبب حدوث كدمات، وهذه الأدوية تتمثل في: مضادات الالتهاب، وبعض الفيتامينات والمكملات العشبية.
  • يجب تناول وجبات خفيفة قبل الخضوع لهذا الإجراء وذلك لمنع الإصابة الغثيان الذي ينتج عن هذه التقنية.
  • يلزم ارتداء ملابس واسعة ومريحة.
  • يلزم إخبار الطبيب بكافة الأدوية التي كان يتناولها الشخص في الفترة التي تسبق هذا الإجراء.
  • يجب أن يتعرف الطبيب على التاريخ المرضي الكامل للحالة.

نصائح بعد إجراء النحت البارد

لا يوجد إجراءات محددة يقوم الشخص باتباعها في فترة تعافي غير بعض الإجراءات التي يجب تنفيذها في الساعات الأولى بعد هذا الإجراء، وبعد ذلك يمكن إكمال اليوم بصورة طبيعية، وسوف نتعرف على هذه النصائح من خلال التالي:

  • في حال شعور الشخص الخاضع لإجراء النحت البارد بأي ألم من الممكن له أن يتناول مسكنات الألم دون استشارة الطبيب.
  • قد ينصح الطبيب الحالة بعدم تناول أي مسكنات الألم قبل الخضوع لإجراء النحت البارد وذلك كي لا يتسبب في حدوث أي كدمات.
  • من الممكن أن يقوم الشخص بتناول الأدوية المضادة للالتهابات الغير الستيرويدية مثل دواء “الإيبوبروفين” كل أربع ساعات تحت إشراف الطبيب.
  • من الممكن القيام ببعض الإجراء التي تقلل الشعور بأي آلام ناتجة عن هذا الإجراء، مثل القيام بالآتي: (وضع كمادات دافئة مكان العملية، تمرينات التنفس العميق، تمرينات رياضية بسيطة، عمل جلسات تدليك).

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تجميد الدهون

حالات صحية لا يجب أن تخضع للنحت البارد

هناك بعض الحالات التي لا يجب لها الخضوع لعمل تقنية نحت الجسم بالليزر البارد، وسوف نتعرف على هذه الحالات من خلال تجربتي مع النحت البارد فيما يأتي:

  • في حال كان الشخص يعاني من اضطرابات الدورة الدموية.
  • لا يجب عمل هذا الإجراء في المناطق المصابة وفي الجروح المفتوحة.
  • حالات الحمل والرضاعة الطبيعية.
  • المصابون بمرض رينود.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة لتخثر الدم.
  • في حالات اعتلال الأعصاب السكري.
  • المصابون بالألم العصبي الناتجة عن مرض الهربس.
  • الحالات التي تعاني من مشاكل جلدية، مثال على ذلك: مرضى الصدفية، والتهابات الجلد، والإكزيما، والطفح الجلدي.
  • في حالة الإحساس بالتخدير وفقدان الشعور بالجلد.
  • الحالات التي تعاني من ضعف الدورة الدموية.
  • في حالات عدم انتظام الهيموجلوبين البارد الانتيابي.

الحالات القابلة للخضوع للنحت البارد

هناك حالات يسمح لها بالخضوع لتقنية نحت الجسم بالليزر البارد، وهذه الحالات سوف نتعرف عليها من خلال التالي:

  • الأشخاص الذين لا يعانون من أي أمراض أي الذين يتمتعون بصحة جيدة.
  • الأشخاص الذين لا يعانون من حساسية من درجة الحرارة المنخفضة.، حيث إن هذا الإجراء يعتمد على العلاج بدرجة الحرارة المنخفضة.
  • الأشخاص أصحاب الوزن المناسب.
  • هذا الإجراء يتناسب كلٍ من الرجال والسيدات الذين لديهم الدهون في مناطق محددة من الصعب تفتيتها من خلال ممارسة التمارين الرياضية.
  • الأشخاص الذين يتمتعون بجودة الجلد أفضل.

الأعراض الجانبية بعد عملية النحت البارد

إن عملية النحت البارد هي عبارة عن شفط الدهون مثل أي عملية جراحية تجميلية، فمن الممكن أن تتأثر بعض الحالات بعد الخضوع لهذا الإجراء، وقد يتم حدوث مضاعفات مثلها كباقي العمليات الأخرى، وسوف نتعرف على الأعراض الجانبية المحتملة لهذا الإجراء من خلال التالي:

  • من الممكن الإصابة بكدمات شديدة بعد الخضوع لهذا الإجراء، قد تستمر إلى عدة أسابيع حتى تختفي.
  • قد يصاب الشخص الخاضع لهذا الإجراء بالالتهابات الناتجة عن درجة الحرارة المنخفضة.
  • من الممكن أن تتكون جلطات دموية في الوريد تتسبب في حدوث التهاب ومضاعفات تتبع لها..
  • قد يشعر الشخص بالتنميل بعد إجراء هذا الإجراء، ولكن هذا التنميل يكون مؤقتًا.
  • قد ينتج عن هذه العملية الإصابة بالعدوى، ولكن هذه المضاعفة من النادر حدوثها.
  • من الممكن حدوث مشكلات خلال قيام الطبيب بالتخدير.
  • قد يصاب الشخص بحساسية من الأدوية أو المواد المستخدمة خلال الجراحة.

اقرأ أيضًا: مين جربت شفط الدهون بالليزر 

عرضت لكم تجربتي مع النحت البارد، كما تعرفنا أيضًا من خلال هذه التجربة على فوائد ومميزات النحت البارد، بالإضافة إلى ذكر خطوات العملية، وبعض المعلومات الهامة عن إجرائها، وأتمنى أن أكون قدمت لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.