تجربتي مع السكر التراكمي

تجربتي مع السكر التراكمي كانت من التجارب الصعبة في البداية، ولكن حين اتبعت أسلوب حياة صحي تحولت التجربة، وأصبحت أقل تعقيدًا كما أنني تمكنت من التحكم في إدارة نسبة السكر في الدم، وخفض نسبة السكر التراكمي فيه، وذلك من خلال خطوات كثيرة سأعرضها لكم عبر موضوعنا هذا في موقع زيادة.

تجربتي مع السكر التراكمي

تجربتي مع السكر التراكمي

مررت ببعض الأعراض كالعطش الشديد، وعدم وضوح الرؤية في بعض الأحيان وزيادة التبول والإرهاق المستمر، وكانت الأعراض تختلف وتتنوع من حين لآخر حتي ذهبت إلى الطبيب، وأجريت فحص السكر التراكمي، ووجدت أنني مصاب بمرض السكري وإذا كنت قد تجاهلت هذه الأعراض، ولم أذهب إلى الطبيب لأصبحت حالتي أخطر بكثير من حالتي الآن.

لم أكتفي بالذهاب للطبيب، ولكنني ظللت أبحث كثيرًا عن معلومات كافية حول هذا المرض كي أتمكن من التعامل معه بصورة صحيحة، والآن سأقدم لكم تلك المعلومات.

من خلال تجربتي مع السكر التراكمي توصلت إلى أنه مصطلح يطلق علي الهيموجلوبين السكري، ويعني عدم تمكن الجسم من استخدام الجلوكوز الموجود بشكل سليم وفعال، مما يدفعه للالتصاق بكريات الدم الحمراء والتراكم في الجسم.

تجدر الإشارة إلى أن خلايا  الدم يتم تجديدها كل شهرين أو ثلاثة أشهر لذلك فإن قياس نسبة السكر التراكمي يمكن اتخاذها في تلك الفترة عن طريق تكوين فكرة شاملة عن متوسط مستوي السكر بالدم.

اقرأ أيضًا: تحليل السكر التراكمي 

أعراض السكر التراكمي

من تجربتي مع السكر التراكمي وجدت أن هنالك بعض الأعراض التي تشير إلى وجود السكر التراكمي في الدم، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • التبول الشديد طوال اليوم وتعرض الجسم لفقدان الماء المستمر.
  • زيادة ملحوظة في الوزن وذلك لزيادة الشهية وتناول المزيد من الحلويات والسكريات.
  • الشعور الدائم بالأرق والسهر وعدم إمكانية النوم بشكل طبيعي وعميق.
  • الشعور بالدوار يوميًا.
  • الصداع المستمر بدون وجود سبب واضح.
  • تسارع ضربات القلب مع بعض الاضطرابات في عملية التنفس.
  • وجود جفاف حول الفم وبعض الآلام في البطن.
  • شرب الماء والسوائل بشكل أكبر من الاحتياج الطبيعي.
  • عند إنجاز الأشياء التي تحتاج إلى تركيز ستشعر بعدم وضوح الرؤية في العين.
  • إحساس المريض ببعض الروائح تخرج من فمه تشبه رائحة الفواكه.
  • مشاكل في الجهاز البولي والكلي فتؤثر على حموضة الدم.
  • التعرض لبعض المشاكل في الأعصاب بما يسمي ظاهرة اعتلال الأعصاب.
  • وجود مشكلة في ضغط الدم.

مخاطر السكر التراكمي

إن الأعراض السابق ذكرها قد تتفاوت في خطورتها والشعور بها، ولكن هنالك بعض المخاطر التي قد تحدث عند وجود السكر التراكمي، ومن هذه المخاطر ما يلي:

  • حدوث مشاكل متعلقة باللثة والأسنان.
  • ضيق الأوعية الدموية ومرونتها فيعيق تدفق الدم بشكل سليم؛ فيؤدي إلى التقليل من إمداد الدم والأكسجين، ومنها الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية، ومنها يحدث عدم قدرة الجسم على الشفاء من الجروح.

إلى جانب ذلك تجدر الإشارة إلى أنه هنالك بعض المشاكل الإضافية قد تحدث بسبب السكر التراكمي، كالضعف الجنسي للرجال والنساء وضعف في الصحة العقلية.

كيفية الاستعداد لتحليل السكر التراكمي

لا توجد استعدادات معينة قبل الفحص فهو بمثابة تحليل دم بسيط فمن تجربتي مع السكر التراكمي وجدت أنه يمكننا الأكل أو الشرب دون مشكلة.

يتم اجراء التحليل عن طريق سحب عينة دم بحقن في الوريد من قبل أحد المتخصصين ثم ارسال العينة إلى المعمل ليتم فحصها ويمكنك بعدها ممارسة يومك بشكل عادي وطبيعي.

اقرأ أيضًا: تحليل السكر التراكمي صائم أم فاطر ؟ 

نتيجة تحليل السكر التراكمي

في الأغلب بيتم تحديد نتائج فحص السكر التراكمي بالنسبة المئوية، وتكون النتائج كالتالي:

  • إذا كانت النتيجة أقل من 5.7%؛ فهذا يعني ان الجسم طبيعي وخالي من المرض السكري.
  • إذا كانت النتيجة تتراوح من 5.7% إلى 6.4%؛ فهذا يعني أن الجسم يعاني من مرحلة ما قبل السكري والتي تشير إلى أن نسبتك في الإصابة بالسكري عالية جدًا.
  • أما إذا كانت النسبة 6.5 % وأكثر؛ فهذا يعني أن الجسم مصاب بمرض السكر.

عوامل تؤثر على نتائج فحص السكر

تجدر الإشارة إلى أنه هنالك بعض العوامل التي قد تؤثر علي دقة علي نتائج الفحص، ومن تجربتي مع السكر التراكمي وجدت أن بعض هذه العوامل قد تتمثل في:

  • إذا كانت نسبة الحديد في الدم منخفضة؛ فهذا يجعل نتيجة فحص الهيموجلوبين السكري أو بما يعرف بالسكر التراكمي أكثر من الحقيقة.
  • هناك نوع سائد من الهيموجلوبين سائد بين معظم الأشخاص يسمى A؛ لذا إذا كان لديك نوع آخر غير سائد؛ فذلك قد يؤثر على نتيجة الفحص بالزيادة أو النقصان.
  • حال حدوث نزيف شديد فهذا يؤثر على معدل الهيموجلوبين لديك فيجعل نتيجة الفحص منخفضة عن الحقيقة.
  • إذا كنت مصاب بـأمراض الكلى ونسبة الدهون مرتفعة لديك فهذا من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع في نسبة السكر التراكمي.
  • فقر الدم والإصابة بمرض فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط ذلك يؤدي لانخفاض في نسبة السكر التراكمي.
  • انخفاض نسبة الهيموجلوبين، وهذا يمكن أن يحدث بسبب إعطاء الحديد أو نقل دم، أو تناول بعض من الفيتامينات وانخفاض عمر كريات الدم الحمراء، أو تضخم الطحال أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو الإصابة بأمراض الكبد المزمنة.

عدد مرات تحليل السكر التراكمي

يجب أن نعلم أن عدد مرات تكرار التحليل يعتمد على نوع المرض السكري الذي نعاني منه، وأيضا على العلاج المستخدم، وكيفية تعاملنا معه؛ فيمكننا إجراء الفحص علي سبيل المثال:

  • كل عام مرة إذا كنت تعاني من أعراض ما قبل السكري.
  • كل عام أربع إذا كنت مصاب بالسكري من النوع الأول.
  • مرتين كل عام حال كونك مصاب بالسكري من النوع الثاني، ولكن مستوى سكر الدم لديك ثابت ولا تستخدم الأنسولين.
  • كل عام أربع مرات إذا كنت مصاب بالسكري من النوع الثاني، ولكن تعاني من مشكلة الحفاظ على مستوى السكر في الدم وتستخدم الأنسولين.
  • حين يغير الطبيب خطة العلاج ستكون بحاجة إلى إجراء اختبار السكر التراكمي.

اقرأ أيضًا: معدل السكر التراكمي الطبيعي 

علاج السكر التراكمي

من خلال تجربتي مع السكر التراكمي رأيت أن كل طبيب يختلف عن الآخر في تعامله مع السكري؛ فالعلاج يختلف وأيضُا طريقة التعامل؛ لذلك يجب أن تتبع العلاج الموصوف لك من قبل الطبيب الخاص بك والمناسب لحالتك، لكن يجب عليك أن تتبع نظام صحيًا كي تتمكن من إدارة نسبة السكري في جسمك، وذلك من خلال:

  • ممارسة الرياضة يوميًا كالمشي أو السباحة.
  • الامتناع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • تناول الأدوية الموصى بها الطبيب في مواعيدها بانتظام.
  • الاهتمام بصحة القدمين لأن السكري يعيق تدفق الدم إلى القدمين ويقلله.
  • الاهتمام بصحة ونظافة الفم.
  • السيطرة على ضغط الدم ونسبة الأنسولين.
  • تجنب التوتر أو القلق والضغوطات النفسية.
  • تجنب العصبية.
  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات.

أطعمة مفيدة لمرض السكري

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد بعض الأطعمة التي يجب أن تتناولها حين تصاب بمرض السكري لتساعدك على توازن السكر داخل جسمك، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • العدس يعتبر من البقوليات التي لها تأثير كبير في السيطرة على مستوى السكر في الدم؛ فيحتوي على ألياف قابلة للذوبان، مما يساعد على تقليل امتصاص الكربوهيدرات.
  • زيت الزيتون البكر فهو غني بالمواد مضادة للأكسدة، ويحافظ على الأوعية الدموية والقلب التي قد تتأثر من مرض السكري.
  • السبانخ والخضراوات الورقية كاللفت والسلق وغيرها، حيث إن احتوائها على ألياف يبطئ من عملية امتصاص الكربوهيدرات في الجسم.
  • الحمص فهو يساعد علي امتصاص الجسم للسكريات.
  • القرفة.
  • بذور الشيا.
  • المكسرات.
  • الفاكهة.
  • الأسماك الدهنية كالسردين والسلمون والرنجة.
  • الحبوب الكاملة كالارز البني والبرغل والذرة والمعكرونة الكاملة الحبوب.
  • التوت.
  • البطاطا الحلوة.

أطعمة خطرة على مرضى السكر

من تجربتي مع السكر التراكمي وجدت أنه مثلما يوجد العديد من الأطعمة المفيدة لمرضى السكري، أيضًا هنالك أطعمة يجب تجنبها، والتقليل منها قدر الإمكان عند إصابتك بالسكري، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • السكر
  • منتجات الالبان كاملة الدسم
  • المخبوزات
  • الأطعمة المقلية
  • الزبيب
  • الكحول
  • اللحوم المصنعة
  • الخبز الأبيض
  • الفواكه المجففة

أعشاب تساعد على خفض السكر التراكمي

أود أن اقترح عليك بعض الأعشاب التي قد تساعد على خفض نسبة السكر التراكمي في الدم، ومن هذه الأعشاب ما يلي:

  • الزنجبيل: أثبتت بعض الأبحاث أن الزنجبيل يعمل على خفض نسبة السكر التراكمي مع الحفاظ على نسبة الأنسولين، كما يساهم في التخسيس، وهذا يعني تجنب مخاطر الدهون على مرضي السكري.
  • نبات إكليل الجبل: له تأثيرات تشبه الأنسولين على الخلايا؛ فيعمل على تحقيق التوازن في مستوى السكر التراكمي في الدم.
  • القرفة: تساعد خلايا الجسم على استجابتها للأنسولين بشكل أفضل ومنه يتم خفض نسبة السكر في الدم.
  • بذور الحلبة: تحتوي على مواد كيميائية، وألياف تعمل على إبطاء هضم السكر والكربوهيدرات، كما أيضًا هنالك بعض الأبحاث تقول أن بذور الحلبة تأخر من ظهور النوع الثاني من مرض السكري.

 اقرأ أيضًا: علامات ارتفاع السكر في الدم

من تجربتي مع السكر التراكمي أرى أن مرض السكري أصبح ملاصقًا لحياتنا اليومية جميعًا؛ لذلك يجب أن ننتبه إلى الأعراض جيدًا، ونتجه إلى الفحوصات لمعرفة في أي مرحلة من مراحل السكري، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.