محتوى يحترم عقلك

تجربتي مع شمع الأذن

تجربتي مع شمع الأذن من التجارب التي حظيت بها مؤخرًا ورأيت أنه من الضروري مشاركتكم بها لعلمي تمام العلم أن الكثيرين يعانون من تلك المشكلة ولا يعرفون كيف يتصرفون، ناهيك عن كونهم يهابون الذهاب إلى الطبيب، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف إلى تفاصيل تجربتي تلك.

تجربتي مع شمع الأذن

بدأ الأمر منذ شهر تقريبًا حيث وجدت أنني لا أستطيع السماع جيدًا بأذني اليمنى، حاولت أن أقوم بتنظيفها في المنزل باستعمال السدادات القطنية، فوجدت أن الأمر يزداد سوءًا، ومن هنا قررت أن أذهب إلى طبيب مختص في مُحاولةٍ لتخطي مخاوفي، أخبرني الطبيب أن ما أعاني منه ما هو إلا نتاج تراكم الشمع بداخل الأذن وهو ناتج عن عادات خاطئة.

بالإضافة إلى أنه أخبرني بعد الفحص أن محاولاتي لتنظيف الأذن بالقطن جعلت الشمع يدخل بشكلٍ أعمق إلى الأذن، ومن هنا جاء القرار بالعلاج المناسب الفوري، وقد وقع الاختيار على جلسة شفط شمع الأذن، وأخبرني الطبيب عن مدى أمانها وفعاليتها.

اقرأ أيضًا: أفضل الطرق لإزالة شمع الأذن في البيت

بدء التخلص من شمع الأذن

في البداية وقبل البدء في الإجراء قام الطبيب بالاستعانة بمجهر ليستطيع رؤية شمع الأذن بشكل أفضل ومن ثم استطاع شفطه بجهاز مخصص لذلك دون الحاجة إلى استعمال أي سائل، وقد كان هذا الإجراء خاليًا من أيِّ آلام، إلا بعض الشعور بالانزعاج من تيبس الشمع في أذني.

لكن عندما لاحظ الطبيب ذلك قام بوضع بعض قطرات زيت الزيتون في أذني لتليين الشمع ونصحني أن آتي له بعد يومين، هذه الفترة أوصاني باستعمال الزيت ووضعه في مجرى الأذن اليُمنى كُل ليلة قبل أن أخلد إلى النوم.

بعد انقضاء الفترة المُحددة وتوجهي إلى الطبيب قام بإجراء فحصٍ في إطار التأكد من كون ما كان في أُذني من شمع مُتراكم قد ذهب، ولم يترك وراءه أي نوعٍ من أنواع الخُدوش والجروح على إثر عملية التنظيف، وهو ما يُعد إشارةً على نجاح تجربتي مع شمع الأذن.

آلية ري الأذن

في يوم من الأيام أثناء بحثي بشكل أكثر تفصيلًا عن شمع الأذن وطريقة علاجه متأثرًا ومدفوعًا بتجربتي مع شمع الأذن السابقة توصلت إلى أن هناك تقنية علاجية تُسمى ري الأذن والتي تقوم في الأساس على إدخال سائل للأذن ليقوم بطرد الشمع الزائد للخارج.

مما عرفته أيضًا أن الأطباء لا ينصحون بهذا النوع من العلاج في بعض الحالات المعينة ومنها الخاضعين لعملية أنوب طبلة الأذن، تتم العملية تلك بداية بتليين الشمع بالزيوت والملينات المعتادة ثم اتباع ما يلي من خطوات:

  1. يتم تدفئة المياه والمحاليل التي سيتم الاستعانة بهم في العملية إلى درجة حرارة تماثل حرارة الجسم لتجنب التعرض للغثيان والدوار.
  2. إجلاس المريض باستقامة وإدخال المحلول إلى الأذن المصابة باستخدام محقنة داخل القناة السمعية الخارجية، في حالة استخدام ملينات يُنصح بالانتظار من ربع على نصف ساعة قبل الحقن.
  3. يتم حقن المادة بدرجة لا تتعدى ثلثي القناة السمعية الخارجية من الخارج.
  4. في حالة شعور المريض بأي ألم أو ضغط يتم إيقاف عملية الري.
  5. تجميع أجزاء الشمع الخراجة من الأذن بلطف دون أن تتعرض الأذن للأذى
  6. تجفيف الأذن عبر منشفة أو باستخدام بعض قطرات من الكحول.
  7. في حالة عمل هذه العملية في المنزل يمكن تكرارها إلى خمس مرات في حالة عدم نجاحها، كما يجب استشارة الطبيب في حالة استمر عدم خروج الشمع من الأذن.

إزالة شمع الأذن بالمكشطة

أحد الأصدقاء أخبرني أنه كان يعاني من شمع في الأذن ولكنه في نفس الوقت كان قد خضع سابقًا لجراحة بها، وهو ما يجعل من الصعب الاستعانة بالطرق المعروفة للتخلص من الشمع، وهنا لجأ لطبيب متخصص والذي أخبره انه سيطبق معه تقنية العلاج بالمكشطة.

هي تقنية تناسب الأشخاص الذين خضعوا لجراحة في الأذن أو تركيب الأذن لديهم غير منتظم أو مصابين بأمراض بها، وهنا يستخدم الطبيب أداة صغيرة لاستخراج الشمع بمساعدة منظار حتى لا يُعرض الأذن للأذى، عانى صديقي بعدها من عدم القدرة على إدراك الأصوات لفترة ولكن الطبيب أخبره أن ذلك طبيعي.

اقرأ أيضًا: تنظيف الأذن من الشمع بزيت الزيتون

ملينات شمع الأذن

لم يكن ما حدث أثناء تجربتي مع شمع الأذن هو العلاج الوحيد، فقد كان هُناك أكثر من طريقة للعلاج، وقد تعرفت على بعضٍ من أبرزها بعدما رويت لأحد الأصدقاء تجربتي والذي شاركني بدوره تجربته مع المشكلة ذاتها.

لكن كان هُناك اختلاف جذري في واقع الأمر من حيث العلاج، ففي تجربته الخاصة مع شمع الأُذن المُتحجر نصحه الطبيب الصيدلي بأن يستعين ببعض الملينات والتي كانت تتنوع كما يلي:

1 – ملينات شمع الأذن المائية

تتمثل هذه الآلية في الاستعانة بمواد كيميائية مثل حمض الأسيتيك، وبيروكسيد الهيدروجين، وكذلك دوكوسات الصوديوم، وبيكربونات الصوديوم بالإضافة إلى المحلول الملحي.

2 – ملينات شمع الأذن الزيتية

تتمثل في استخدام مجموعة من الزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز وزيت التربنتين وزيت الكافور المعدل.

3- ملينات شمع الأذن غير المائية الزيتية

تضمنت تلك الملينات ساليسيلات الكولين وبيروكسيد الكارباميد وكذلك الغليسيرول.

اقرأ أيضًا: طريقة رائعة لاستخراج الشمع والأوساخ من الأذن

الوقاية من انسداد شمع الأذن

ما أود أن اختم به تجربتي مع شمع الأذن هو النصائح التي وصفها لي الطبيب الذي أجرى لي عملية شفط الشمع والتي كانت للوقاية من التعرض لتلك المشكلة مرة أخرى، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

  • الابتعاد عن الطرق المنزلية في تنظيف الأذن والتي تتم بواسطة أدوات صغيرة.
  • تجنب التنظيف المبالغ فيه للأذن اتقاءً لتهيجها وإصابتها بالعدوى.
  • اللجوء إلى الطبيب المختص في حالة الشعور بضغط أو ألم أو عدم القدرة على السماع وكذلك في حالة حدوث نزيف.
  • الابتعاد عن تشميع الأذن.
  • سؤال الطبيب عن الطرق الآمنة لتنظيف الأذن في المنزل.

مشكلة شمع الأذن من المشكلات التي يُعد التعرض لها أمرًا شائعًا للغاية، ولكن ذلك لا يبرر اللجوء إلى طرق منزلية غير آمنة بشأنها إصابة الأذن بمشكلات أخرى قد تفوق في أضرارها ومخاطرها مُشكلة تجمع الشمع بحد ذاتها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.