تجربتي مع حجامة الوجه

تجربتي مع حجامة الوجه الحجامة وفوائدها ومميزاتها وأثارها الجانبية والمزيد من التفاصيل سو اقدمها لكم اليوم، حيث انها من طرق العلاج القديمة والتي مازالت تحقق الكثير من نسب النجاح في مجالها، ولكن بالنسبة لمصطلح حجامة الوجه فإنه قد يكون جديد على مسامعنا.

كما أن العلاج بالحجامة يعتبر من طرق العلاج التي استخدمت كثيراً في الطب الصيني والمصري القديم، وهذا النوع من العلاج يعتمد على الكؤوس والتي تخلق فراغ على الجلد مما يعمل على تنشيطه، لذا في مقالة اليوم عبر موقع زيادة سوف نتعرف على تجربتي مع حجامة الوجه.

تجربتي مع حجامة الوجه

تجربتي مع حجامة الوجه 3

في الجزء التالي من المقال سوف أقدم لكم تجربتي مع حجامة الوجه والتي رغبت في أن أجربها خاصة بعدما كانت بشرتي تعاني من الإرهاق الشديد وانعدام النضارة بصورة واضحة جداً.

وبعدما قرأت عن فوائدها الرائعة وبحثت عن إحدى المراكز المتخصصة في القيام بهذا النوع من الحجامة قررت أن أجربها، وبالتالي يمكن أن نقول أن تجربتي مع حجامة الوجه كانت رائعة حيث شعرت بعد الجلسة بإحساس رائع من الهدوء والصفاء في البشرة.

حيث أن حجامة الوجه قد ساعدتني على الحصول على تنظيف عميق للبشرة، كما أنها قامت بتعزيز إنتاج الكولاجين في البشرة، وشعرت بنوع من التماسك في بشرتي مما ساعد كثيراً في التقليل من مظهر التجاعيد والخطوط الدقيقة التي كانت توجد على بشرتي.

كما أن حجامة الوجه كان لها دور كبير في زيادة لمعان البشرة وتوهجها بصورة ملحوظة وكان هذا بفضل تحسين تدفق الدورة الدموية في الجسم، وإن حجامة الوجه كان لها دور فعالة أيضا في تقليل أي انتفاخ كنت أشعر به في وجهي، حيث أنه يقوم بإزالة السموم من البشرة.

مميزات حجامة الوجه

يمكن أن تقوم بالحجامة على الجسم وكذلك على الوجه، حيث أن الحجامة على الوجه هي تقنية حديثة وخفيفة تساعد على تجديد نشاط البشرة، وهنا يمكن أن نقوم باستخدام كؤوس وأكواب صغيرة وخفيفة الوزن حيث أن جلد البشرة يكون حساس على عكس الجلد الخاص بباقي الجسم، حيث:

  • إن الشفط الفراغي الناتج عن أكواب الحجامة يعطى المزيد من إحساس الهدوء بالنسبة للبشرة وبالتالي فإن ذلك له دور كبير في تحسين مظهر البشرة ويساعد على توفير نوع من تنظيف البشرة العميق.
  • كما أن حجامة الوجه تساعد جداً في تقليل معدل ظهور تجاعيد الوجه والخطوط الدقيقة، كما أنها تساعد على التخلص من الأوساخ والشوائب التي قد توجد على سطح البشرة.
  • تعتبر علاج فعال للتخلص من الزيوت الزائدة في البشرة وتعمل على تنظيم انتاج الزيوت.
  • تقوية الجلد والنسيج الضام، والحرص على إرخاء توتر العضلات.

طريقة استخدام حجامة الوجه

حجامة الوجه غالباً ما تحتاج حوالي 1/2 ساعة حيث يقوم الشخص المتخصص هنا بتنظيف الوجه والرقبة ثم يتم استعمال زيوت أساسية من أجل القيام بعملية تدليك الوجه والرقبة بلطف، وهذا يتم من خلال استعمال أكواب صغيرة.

وهنا يقوم الشخص المتخصص بإبقاء الكأس على الوجه وهذا يخلق فراغ وشفط ويعمل على إخراج السموم من الوجه ثم يتم نقل الكأس من أجل خلق تأثير يشبه التدليك.

نصائح يجب معرفتها قبل عمل حجامة الوجه

بالرغم من ذكر الفوائد الرائعة لحجامة الوجه، إلا أن هناك بعض النصائح التي يجب معرفتها قبل إجراء الحجامة وهي كالتالي:

  • يمتنع القيام بحجامة الوجه مرتين في الأسبوع حيث أنه ذلك قد يؤذي الكولاجين في البشرة.
  • من الضروري أن تقوم بشرب كمية كبيرة من السوائل والمياه بعد القيام بالحجامة.
  • من غير المفضل القيام بالحجامة على البشرة الملتهبة أو المجروحة خاصة إذا كنت تعاني من البثور النشيطة أو القروح والطفح الجلدي.
  • يجب الامتناع عن الكحول والطعام الدسم والدهني خاصة بعد الحجامة حيث قد يضعف من فوائدها على الجسم.

الآثار الجانبية لحجامه الوجه

الآثار الجانبية لحجامه الوجه

بصورة عامة تعتبر حجامة الوجه والرأس هي من الطرق العلاجية الآمنة، ولكن قد يكون لها بعض الآثار الضارة والتي منها ما يلي:

  • الدوخة والدوار.
  • الغثيان.
  • التعرق البارد.
  • الكدمات البسيطة.
  • تصبغات جلدية مؤقتة.
  • الإغماء.
  • التورم.
  • الألم.

وفي نهاية المقال نشير إلى أن حجامة الوجه يجب ان تتم من خلال شخص متخصص، وسوف تلاحظي نتائج رائعة بالفعل بعد الحصول على الجلسة ولكن يجب اتباع التعليمات الصحيحة حتى لا تسبب لكى آثار جانبية ونتمنى أن تكون مقالة تجربتي مع حجامة الوجه قد أعجبتكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.