تجربتي مع تليف الرئة

تجربتي مع تليف الرئة كانت واحدة من التجارب الشاقة عليّ، بالإضافة إلى صعوبتها والتفاصيل الخاصة للتعايش معها وخاصةً في البداية.

حيث إن مرض تليف الرئة يحتاج إلى الكثير من الصبر والمحاولات المستمرة؛ حتى نحصل في النهاية على نتيجة تُمكننا من التعايش بشكل مستقر مع المر؛، لذلك قررت أن أعرض كافة التفاصيل الخاصة بهذه التجربة من خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة.

تجربتي مع تليف الرئة

تجرربتي مع تليف الرئة

بدأت تجربتي منذ أكثر خمسة عشر عامًا عندما تم تشخيصي  بمرض تليف الرئة، في هذه الفترة من عمري كان سني صغير على استعياب هذا المرض وصور التأقلم معه ولكن بمرور الوقت، درست المرض وأدركت كيفية التعايش معه بسهولة ويسر.

من خلال تجربتي فهمت طبيعة هذا المرض، وعرفت أن مرض تليف الرئة هو مرض يحدث بسبب تلف أنسجة الرئة وضمورها؛ مما يؤدي إلى ظهور نسيج صلب وقاسي؛ ليكون من الصعب أن تؤدي الرئة وظيفتها بسببه، وتعد وظيفة الرئة الأساسية هي تحميل الدم بالأكسجين وتخليصه من ثاني أكسيد الكربون.

في الغالب لا يتمكن الأطباء من تحديد السبب الرئيسي في تليف الرئة؛ لأن هذا المرض يحدث بسبب عوامل مختلفة، وفي هذه الحالة يطلق الأطباء على مرض تليف الرئة التليف المجهول، وذلك بسبب عدم معرفتهم بالسبب الرئيسي للتليف.

عن طريق تجربتي مع تليف الرئة حدث أن الأدوية المعالجة للمرض ساعدتني على التخفيف من أعراض المرض، وتحسين حالتي بشكل عام، ولكن الطبيب في البداية قال لي أنه قد يلجأ إلى زراعة الرئة؛ لأنه حل آخر يتم اللجوء له في حالة فشل الأدوية في السيطرة على الأمر.

اقرأ أيضًا: ما هو تليف الرئتين 

أعراض تليف الرئة

خلال تجربتي مع تليف الرئة كانت تظهر عليّ بعض الأعراض الواضحة والشائعة بين أصحاب هذا المرض، ألا وهي:

  • ضيق التنفس، وتُعتبر هذه أول وأقوى العلامات التي تخص مرض تليف الرئة
  • السعال الجاف
  • الإعياء والتعب
  • فقدان الوزن بصورة غير طبيعية
  • ألم في العضلات والمفاصل
  • التعجر لأطراف أصابع الأيدي والقدم

عندما لاحظت ظهور هذه الأعراض وتدهور حالتي يومًا بعد يوم ذهبت إلى الطبيب وتم تشخيصي بمرض تليف الرئة، وشرح لي الطبيب أن هذه الأعراض قد تتزايد وتتفاقم من شخص إلى آخر على حسب سرعة انتشار المرض.

كما أوضح لي ان بعض الأشخاص الذين يُعانون من شدة المرض تظهر عليهم أعراض ضيق التنفس بصورة أكبر بكثير عن غيرهم من أصحاب نفس المرض، ويحتاج هؤلاء الأشخاص وضعهم على جهاز التنفس الصناعي حتى تتم السيطرة على الحالة.

أما في الحالات المتوسطة والتي يُمكن التعامل معها والسيطرة عليها من خلال الأدوية فيُنصح لها بتناول المضادات الحيوية، مثل كوتيكوستيرويدات، أو أي أدوية أخرى تعمل على الحد من الألم، وهو ما حدث معي خلال تجربتي مع تليف الرئة.

أسباب الإصابة بتليف الرئة

لعبت تجربتي مع تليف الرئة دورًا هامًا في معرفتي كل ما يتعلق بالمرض وأولهم هي الأسباب المؤدية له،حيث  يتسبب تليف الرئة في حدوث صلابة للأنسجة المحيطة بالحويصلات الهوائية والتي تفصل بين الرئة، وبالتالي يكون هناك نوع من الصعوبة في انتقال الأكسجين إلى الدم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه العملية المؤدية لتليف الرئة قد تحدث لعدة أسباب يُمكننا تقسيمها بين 4 أسباب رئيسية وهم:

تليف الرئة بسبب العوامل البيئية

قد يحدث تليف الرئة لأسباب بيئية وقد يكون بسبب التعرض للسموم أو الملوثات الشديدة بسبب بعض الأعمال مهنية وهذه السموم تتمثل في:

  • التعرض إلى ألياف الأسبستوس.
  • التعرض إلى غبار السيليكا.
  • التعرض إلى غبار الفحم.
  • التعرض إلى غبار المعادن الثقيلة.
  • التعرض إلى غبار الحبوب.
  • روث الحيوانات أو الطيور.

تليف الرئة بسبب بعض الأدوية

أثناء تجربتي مع تليف الرئة كان يزداد الأمر سوءًا ولم أدري ما هو السبب؛ لذلك حتى شرح لي الطبيب أن هناك بعض الأدوية التي تؤثر بالسلب مع مرض تليف الرئة وفي بعض الأحيان قد تتسبب في حدوثه، ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية العلاج الكيميائي، تؤدي الأدوية الكيميائية المخصصة لعلاج مرض السرطان إلى حدوث تليف للرئة، مثل الميزوتريكسات مثل تريكسال، تريكسوب، أو السيكلوفوسفاميد جميعهم يتسببون في حدوث تليف الرئة.
  • أدوية القلب، تؤدي أدوية القلب التي تعم لفي تنظيم ضربات القلب مثل الأمودارون، كوردارون، نيكسترون، باسيرون فجميعها تتسبب في ضرر لنسجة الرئة، وبالتالي حدوث تليف لها.
  • بعض المضادات الحيوية وهو ما حدث معي بشكل شخصي خلال تجربتي مع تليف الرئة، فهنالك بعض المضادات الحيوية التي تؤثر بالسلب على أنسجة الرئة ومن هذه الأدوية النيتروفيورانتوين، ماكروبيد، ماكرودانتين، الإثامبيوتول.
  • أدوية مضاد الالتهاب، تؤدي بعض الأدوية المضادة للاتهاب إلى حدوث تليف للرئة ومن هذه الأدوية الريتوكزيماب، السالفاسالازين.

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض تليف الرئة 

تليف الرئة بسبب العلاج الإشعاعي

يلعب العلاج الإشعاعي دور كبير ومؤثر في الإصابة بمرض تليف الرئة، وخاصةً لأصحاب أمراض سرطان الرئة وسرطان الثدي، قد تظهر بعض الأعراض الخاصة بمرض تليف الرئة بعد بداية علاجهم الإشعاع،ي وقد لا تظهر إلا بعد سنوات وقد لا تظهر تمامًا، ويتوقف ذلك على حسب:

  • حجم الجزء المتعرض للإشعاع من الرئة.
  • كمية الإشعاع الذي تم امتصاصه.
  • وجود العلاج الكيميائي بجانب الإشعاعي.
  • وجود أمراض أخرى في الرئة غير السرطان.

أمراض تؤدي للإصابة بتليف الرئة

من خلال تجربتي مع تليف الرئة وجدت أن هنالك بعض الأمراض والحالات الصحية التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض، ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • التهاب الرئة
  • التهاب العضل
  • التهاب المفاصل الروماتويدي
  • الذئبة الحمامية الجهازية
  • التهاب العضلات
  • مرض النسيج الضام المختلط
  • التهاب الجلد
  • تصلب الجلد
  • الساركويد

على الرغم من كل هذه الأسباب المؤدية للمرض، إلا أنه في بعض الحالات قد يحدث تليف للرئة دون سبب واضح، وأُطلق على هذا تليف الرئة المجهول السبب، ولكن بعض الأبحاث والنظريات التي قام الطبيب بتبسيطها لي خلال تجربتي مع تليف الرئة.

أفادت بأن العوامل الوراثية قد تلعب دور في الإصابة بمرض تليف الرئة، كذلك بعض الفيروسات التي تُصيب خلايا الجسم تؤدي للمرض أو التدخين، كذلك الأشخاص المُصابون بمرض الارتداد المعدي المريئي معرضون للإصابة بالمرض.

ما هي عوامل خطر تليف الرئة؟

من الضروري معرفة عوامل الخطر التي قد تُزيد من فرص الإصابة بمرض تليف الرئة لذلك كنت حريص للغاية أثناء تجربتي مع تليف الرئة أن أعرف هذه العوامل ومنها ما يلي:

  • العمر: في الغالب يتم تشخيص الأطفال والرضع بمرض تليف الرئة، إلا انه قد يُصاب به البالغين خاصةً في منتصف العمر أو كبار السن.
  • التدخين: الكثير من المدخنين يُصابون عن غيرهم بمرض التليف الرئوي.
  • الجنس: أثبتت الدراسات أن الرجال أكثر عرضة من النساء بالإصابة بمرض تليف الرئة.
  • علاج السرطان: عند التعرض للإشعاع الكيميائي على منطقة الصدر أو تناول أدوية العلاج الكيميائي يُزيد من خطر الإصابة بمرض تليف الرئة.
  • وظائف ومهن معينة: هنالك بعض المهن التي تُزيد من خطورة الإصابة بمرض تليف الرئة، مثل مهن مجال الزراعة أو التعدين.
  • العوامل الوراثية: تلعب العوامل الجينية دورًا كبيرًا في التأثير على خطر الإصابة بمرض تليف الرئة.

مضاعفات تليف الرئة

إن مرض تليف الرئة قد يتسبب في ظهور بعض المضاعفات المرضية الأخري، ومنها ما يلي:

ارتفاع ضغط الدم في الرئة: ارتفاع ضغط الدم في الرئة او ما يُعرف باسم ضغط الدم الرئوي قد يحدث بسبب تليف الرئة وتتأثر به شرايين الرئة، ويحدث ذلك عند ضغط النسيج الندبي على الأوردة والأوعية الشعرية الصغرى وبالتالي زيادة مقاومة الدم في الرئة.

  • فشل القلب بالجانب الأيمن: يُعرف فشل القلب بالجانب الأيمن باسم القلب الرئوي، ويحدث فيه ضخ الدم في الحجرة السفلية اليمنى من القلب بصورة كبيرة وأكبر من الطبيعي لنقل الدم من خلال الشرايين الرئوية المسدودة بشكل جزئي.
  • فشل الجهاز التنفسي: بسبب انخفاض مستوى الأكسجين في الدم بصورة كبيرة جدًا، قد يؤدي ذلك إلى فشل الجهاز التنفسي، وعادةً يحدث هذا في الحالات المتأخرة جدًا من مرض تليف الرئة.
  • سرطان الرئة: في حالة التليف الرئوي الطويل الأمد قد يحدث خطورة في الإصابة بمرض سرطان الرئة.
  • مضاعفات أخرى: قد يتسبب تليف الرئة في وجود مضاعفات أخرى، مثل تجلط الدم في الرئتين أو إصابة الرئة بعدوى أو هبوط الرئة.

اقرأ أيضًا: عملية سحب الهواء من الرئة 

كيفية تشخيص تليف الرئة

أثناء تجربتي مع تليف الرئة مررت بطريقتين لتشخيص المرض، وتتمثل هاتان الطريقتان في:

تشخيص تليف الرئة عن طريق اختبارات التصوير

تتمثل هذه الطريقة من الكشف عن المرض من خلال اللجوء إلى تصويره بالأشعة المختلفة، وتتمثل هذه الطريقة في:

  • الأشعة السينية إكس راي
  • اختبارات التصوير
  • الأشعة المقطعية سي تي
  • الموجات الصوتية على القلب

تشخيص تليف الرئة عن طريق وظائف الرئة

تتمثل هذه الطريقة بمعرفة مدى فعالية عمل الرئة وتتمثل هذه الاختبارات في:

  • قياس معدل التنفس.
  • قياس نسبة الأكسجين.
  • ممارسة اختبار التحمل.
  • أخذ عينة من الرئة.
  • منظار القصبات.

علاج تليف الرئة

خلال تجربتي مررت بأنواع مختلفة من العلاجات، ومنها ما يلي:

  • كنت أعتمد دائمًا على الابتعاد عن تسبب المرض نفسه، فمثلًا تجنبي للتدخين ساهم بجزء كبير في العلاج من المرض.
  • ممارسة التمارين التنفسية الصحيحة تُساعد في العلاج.
  • وصف لي الطبيب خلال تجربتي بعض الأدوية المُساعدة في العلاج وعلى رأسها أدوية الكورتيزون.
  • في حالة عدم استجابة المريض لما سبق؛ فيتم إعطائه جلسات الأكسجين البيتي حتى نضمن الحفاظ على نسبة الأكسجين في الدم.
  • العلاج التأهيلي من ضمن العلاجات المُساهمة في الشفاء من المرض.
  • في النهاية قد يرى الطبيب أن الحل الأمثل هو زراعة الرئة في حالة فشل ياقي العلاجات الأخرى.

اقرأ أيضًا: علاج تليف الرئة بالعسل والثوم

تمارين لعلاج تليف الرئة

أثناء تجربتي كنت اتبع بعض التمارين التي ساعدتني وبصورة كبيرة جدًا في التأقلم مع المرض والتعايش معه، ومن هذه التمارين ما يلي:

تمرين التنفس بشفتين مضمومتين لعلاج تليف الرئة

دائمًا ما كنت أمارس هذا التمرين؛ لأنه يُساعد على السيطرة على التنفس، وبالتالي يُعيد قدرتي على التنفس بصورة وشكل طبيعي، وخطواته كالآتي:

  1. التنفس من خلال الأنف لمدة 3 ثوانِ.
  2. بعد ذلك عليك أن تضم شفتيك.
  3. الخطوة الثالثة هي أن تتنفس ببطء شديد بشفتين مضموتين لمدة 4 ثوانِ.
  4. في النهاية عليك تكرار هذه العملية ما يقرب من 3 مرات خلال اليوم.

تمرين التنفس من البطن لعلاج تليف الرئة

من المعروف أن التنفس البطني يُساعد كثيرًا في تقوية الحجاب الحاجز ويُعالج ضيق التنفس عن تليف الرئة وخطوات هذا التمرين:

  1. قُم بوضع أحد يديك على صدرك والأخرى على بطنك، في بداية التنفس لا بد أن تشعر بتحرك اليد الموضوعة على البطن، أما الموجودة عند صدرك فمن الضروري أن تكون ثابتة قدر الإمكان.
  2. أما الخطوة الثانية هي التنفس ببطء عن طريق أنفك مع مراعاة تحرك بطنك باتجاه يديك.
  3. في النهاية عليك أن تقوم بإخراج الزفير ببطء مع ضم شفتيك، ثم اضغط على بطنك بطريقة لطيفة، وهذه الطريقة ترفع من الحجاب الحاجز، وبالتالي تُساعدك على إخراج الهواء من رئتيك.
  4. قُم بتكرار هذا التمرين حوالي مرتين في اليوم حتى تشعر بالتحسن.

تمرين التنفس المنتظم لعلاج تليف الرئة

المقصود بالتنفس المنتظم هو أن يتلائم نفسك مع خطواتك الجسدية في نفس الوقت، وما عليك فعله هو:

  1. قُم بعد نفسك أثناء المشي قدر المستطاع.
  2. تنفس ببطء وقُم بالعد ببطء أيضًا.
  3. قُم بإخراج الزفير بصورة بطيئة أثناء أخذك خطوتين في المشي، ويُمكنك تطبيق هذا التمرين بشكل خاص عند صعود الدرج.

تمرين التنفس باسترخاء وعمق لعلاج تليف الرئة

عادةً ما يستخدم هذه الطريقة في التنفس هم من يتدربون على تمارين اليوجا والتأمل، ولكنها على جانب آخر لها فائدة كبيرة في تحسن وتنظيم النفس، وخطواتها هي:

  1. الاسترخاء بشكل تام والتنفس من الأنف فقط.
  2. خروج الزفير بصورة بطيئة عن طريق شفتين مضموتين.
  3. تكرار هذا التمرين على الأقل مرة واحدة في اليوم بشكل يومي للحصول على أفضل النتائج.

اقرأ أيضًا: طرق تساعد على النوم والاسترخاء 

إلى هنا كانت نهاية تجربتي مع تليف الرئة، والتي حدثتكم فيها باستفاضة عن كل ما يتعلق بالمرض من أسبابه وأعراضه والمضاعفات الخاصة به، كذلك عوامل الخطر المؤدية، وأتمنى أن تكون تجربتي قد عادت عليكم بالنفع والاستفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.