تجربتي مع ماء الرئة

تجربتي مع ماء الرئة كانت تجربة قوية أثرت على حياتي لذا أود أن أرويها لكم اليوم عبر موقع زيادة ، كما أنها من الموضوعات التي يبحث عنها الكثير منا، لمعرفة أهم التجارب، بالإضافة إلى أهم الأعراض والأسباب، وهو ما نعرضه في المقال.

اقرأ أيضا: هل الماء في الرئة خطير

تجربتي مع ماء الرئة

تجربتي مع ماء الرئة

أقدم لكم تجربتي مع ماء الرئة ورحلتي مع الإصابة بمياه على الرئة في فترة من العمر، وتتلخص فيما يلي، حيث كنت أعاني في عمر الثلاثين من وجود صعوبة بالغة في التنفس خاصة أثناء النوم ليلاً، وكان الصداع النصفي يزورني بشكل كبير بين فترة والأخرى.

قررت أن أزور الطبيب المعالج للاطمئنان على صحتي، ولكن الطبيب طلب العديد من التحاليل، وقررت أن أتناول الأدوية التي وصفها الطبيب دون الانتظار لإجراء التحاليل.

بدأت أشعر بتحسن، ولكن عاودني الألم مرة أخرى، لكن مع وجود وخز في الصدر بشكل شديد، وكنت أشعر بأنني لا أستطيع أن أتنفس بشكل جيد في الساعات الأولى من الصباح، بالإضافة إلى عدم قدرتي على صعود السلم.

أصبحت الأعراض تزداد حدة يوماً بعد يوم، وقررت الذهاب مرة أخرى للطبيب بعض إجراء الفحص المعملي، وكان تشخيص الطبيب في غير المتوقع.

تجربة سيدة مع ماء الرئة

أثناء تجربتي مع ماء الرئة قرأت عن تجارب بعض النساء معها، حيث قالت: قد أكد الطبيب على أنه توجد نسبة كبيرة من السوائل في الجسم تسبب في تراكم المياه على الرئة، وأصبح القلق والخوف يساورني، ولكن الطبيب طمأنني، ووصف الطبيب العديد من الإرشادات المميزة التي تساعد في زوال تلك السوائل سريعاً.

كما وصف لي دواء المورفين، بجانب التهوية الجيدة في مكان المعيشة، وكنت أتناول الكثير من الأكسجين للعمل على تنظيم نبضات القلب مرة أخرى، وأصبحت التزم بتعليمات الطبيب لتخطى الأزمة دون اللجوء لأي تدخل جراحي.

لم يسلم الأمر من أن يدخل الطبيب المعالج القسطرة من خلال التدخل الجراحي، حتى يتمكن من إزالة المياه الموجودة على الرئة، واستغرقت العملية حوالي ساعة من التخدير النصفي، وبدأت الأعراض تزول يوماً بعد يوم.

أصبحت في صحة جيدة، ولا أعاني من ضيق في التنفس أو وخزات متفرقة في الصدر، وأستمر السعال فترة بعد إجراء العملية، إلا أن الأعراض اختفت مع التئام الجرح.

اقرأ أيضًا: علاج ماء الرئة مجرب بالأعشاب

أعراض تجمع الماء في الرئة

أهم أعراض تجمع الماء في الرئة

تعددت أعراض تجمع الماء في الرئة التي تعرفت عليها أثناء تجربتي مع ماء الرئة ، حيث أنها تختلف حسب نوع الإصابة، ومن تلك الأعراض ما يلي:

1- أعراض تجمع ماء الرئة بشكل طويل الأمد

  • تشتمل على ضيق حاد في النفس، ما يفقد المريض القدرة على القيام بأي نشاط جسدي.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل جيد عند الاستلقاء.
  • حدوث صوت على هيئة صفير في الصدر بشكل مستمر.
  • عدم القدرة على التنفس في فترات كثيرة من النوم ليلاً.
  • زيادة بالغة في الوزن، وحدوث تورم في منطقة القدمين.
  • حدوث انتفاخات متعددة في الجزء السفلي للجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق على فترات مختلفة من النهار.

2- أعراض تجمع مياه الرئة ذات الارتفاع العالي

  • الشعور بالصداع المزمن طوال فترات النهار.
  • حدوث اضطرابات متتالية في نبضات القلب.
  • حدوث ضيق في التنفس أثناء ممارسة الرياضة اليومية.
  • ارتفاع حاد في درجات حرارة الجسم، يصحبه السعال.
  • حدوث صعوبة حادة في المشي بشكل طبيعي.

3- أعراض تجمع الماء في الرئة الطارئة

  • حدوث آلام على هيئة وخز في الصدر.
  • وجود صعوبة بالغة في التنفس، والتعرض للاختناق.
  • الخوف والقلق بشكل كبير.
  • حدوث سعال مصحوب ببلغم شديد لونه يميل إلى اللون الأزرق.
  • عدم توازن في نبضات القلب.
  • حدوث صعوبة في التنفس مع التعرق بكثرة.
  • حدوث تغير ملحوظ في لون البشرة بشكل كبير.

اقرأ أيضا: تجربتي مع جلطة الرئة

أسباب خطر تجمع الماء في الرئة

توجد عدة أسباب رئيسية تؤدي إلى تكون مياه في الرئة يمكنك التعرف عليها عبر تجربتي مع ماء الرئة، ومن تلك الأسباب ما يلي:

  • حدوث ما يسمى بفشل القلب الاحتقاني، ويقصد به أن القلب يتوقف عن ضخ المياه المناسبة للجسم.
  • يتسبب التوقف في حدوث زيادة بالغة في الضغط على الأوعية الدموية للقلب الصغيرة منها والدقيقة.
  • تراكم الكثير من السوائل يتسبب في عدم وصول الأكسجين إلى باقي أنحاء الجسم.
  • حدوث ما يسمى بالنوبة القلبية، والعديد من أمراض القلب المزمنة.
  • حدوث تضرر وآلام في عضلة القلب.
  • ارتفاعات حادة ومفاجئة في ضغط الدم.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي، ما ينتج عنه تراكم المياه على الرئة.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • حدوث تعفن في الدم الموصل للقلب، وأيضاً للرئة.
  • حدوث التهابات حادة في البنكرياس.
  • الإفراط بشكل كبير في تناول المخدرات، والكحوليات.
  • حدوث التهابات أو تضخم في الرئتين.
  • التعرض أكثر من مرة لحوادث الغرق.
  • التعصب بشكل كبير على أبسط الأمور ما ينتج عنها الضغط المرتفع.

كيفية تشخيص مياه الرئة

كيفية تشخيص مياه الرئة ؟

توجد عدة طرق مميزة لتشخيص وجود مياه على الرئة أم لا، ومن خطوات التشخيص ما يلي:

  • إجراء تحليل فحص دم شامل، لتوضيح مدى زيادة السوائل في الجسم.
  • الكشف من خلال تصوير الصدر بالأشعة السينية: يكون الهدف من تلك الأشعة من تحديد الزيادة التي تحدث في السوائل.
  • اختبارات خاصة بالدم: لمعرفة أهم مستويات الأكسجين ونسبته.
  • إجراء مخططات كهربائية على القلب، للبحث الجيد عن أهم المشاكل التي تدل على الإصابة بنوبات القلب من هدمه.

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض تليف الرئة

طرق علاج تجمع الماء في الرئة

توجد عدة طرق يمكن أن نتبعها في علاج ماء الرئة، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • العلاج بالأكسجين: من أول الطرق التي يتبعها الطبيب في العلاج.
  • استخدام المخلفات الخاصة بالضغط: حيث أنها تساعد بشكل كبير على التقليل من الضغط الناتج عن تراكم السوائل في الرئة.
  • تناول الأدوية الخاصة بالقلب: حيث أنها تتحكم بشكل كبير في النبض وضغط الدم.
  • كما أنها تقلل من التحميل على الأوعية الدموية دون أن تقلل من عملها.
  • استخدام القسطرة: والتي تساعد بشكل كبير في إخراج ما تبقى من السوائل الزائدة في الرئة.
  • تناول عقار المورفين (Morphine): وهو يستخدم بشكل مباشر لكي يقلل من حدة القلق وضيق التنفس معاً.
  • التهوية الجيدة من خلال الضغط العالي للهواء.
  • لا بد من ممارسة الرياضة بشكل منتظم لضبط نبضات القلب مرة أخرى.
  • العمل بعين واعية على الهدوء والثبات النفسي حال التعرض لأي مشكلة دون التعصب.
  • البعد عن الأطعمة السريعة التي تزيد من نسبة السوائل في إعدادها.

محظورات عند تناول عقار المورفين

محظورات في تناول عقار المورفين

توجد عدة محظورات لابد من الأخذ بها جيداً في حالة تناول دواء المورفين، ومن تلك الاحتياطات ما يلي:

  • لا يجب استعماله في حالة الإصابة بفرط الحساسية تجاه العديد من مكونات الدواء.
  • لا يستخدم في حالة الإصابة بصداع نصفي مزمن.
  • يحذر استخدامه في حالات فشل القلب الاحتقاني المستمرة.
  • لا يستخدم للمرضى الذين يعانون من عدم انتظام في إيقاع القلب.
  • يمنع استخدامه في حالات الإصابة بقرحة المعدة.
  • لا يجب استخدامه في حالة قلة إفرازات الغدة الدرقية.
  • لا يستخدم في حالات أمراض الكبد أو الانخفاض المصاحب للبروتين في الدم.
  • لا يستخدم في حالات الحمل أو الرضاعة إلا تحت إشراف طبي مشدد.
  • لا يستخدم عند الأطفال إلا في حالة الإصابة الشديدة.
  • يمكن تقسيم الجرعة على فترات متقاربة حتى تنتهي فترة العلاج بشكل سريع.
  • تختلف فعالية الدواء من شخص لآخر، لذلك لا بد من الانتظار والمراقبة الجيدة.

اقرأ أيضا: أعراض التهاب الرئة البكتيري 

وبهذا نكون تحدثنا عن تجربتي مع ماء الرئة، بالإضافة إلى أهم الأعراض التي تؤكد وجود مياه على الرئة، بجانب طرق العلاج، أهم المحظورات من إحدى طرق العلاج.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.