تجربتي مع عملية القلب المفتوح

تجربتي مع عملية القلب المفتوح قد تكون متشابهة مع بعض التجارب الأخرى لمن أجرى القلب المفتوح وقد تختلف مع البعض الآخر، لأن حالات القلب المفتوح مختلفة من حالة إلى أخرى على حسب المشكلة التي يعاني منها كل مريض، لهذا سوف أوضح لكم عبر موقع زيادة تجربتي بالتفصيل موضح لكم بعض الأمور المتعلقة بهذه العملية التي مررت بها.

اقرأ أيضا: نسبة نجاح عملية القلب المفتوح

تجربتي مع عملية القلب المفتوح

تعد عملية القلب المفتوح من العمليات الصعبة وتتمثل التجارب التي قرأت عنها وقد مر بها البعض في الآتي:

1- التجربة الأولى

  • ذكر أحد المرضى، أنه دخلت لإجراء عملية القلب المفتوح في الأسبوع الماضي، لأني كنت أعاني من ضيق الشريان التاجي الذي يمد القلب بالأكسجين.
  • طلب مني الطبيب التوقف عن الأكل والشرب في الليلة التي تسبق العملية، كما طلب مني أن أقضي حاجتي قبل الدخول للعملية، وبالفعل تم إجراء عملية قلب مفتوح لي.
  • لكن بعد خروجي من العناية المركزة فقد تعرضت لنزف مرة أخرى.
  • لهذا دخلت إلى العمليات مرة أخرى لإعادة الخياطة وظللت في العيادة لمدة 5 أيام كنت أحتاج خلالها لعملية نقل دم لتعويض ما تم فقدانه في النزيف.
  • كنت أشتكي من ألم في يدي اليسرى ولهذا أخذت مسكنات إلى أن اختفى الألم بحمد الله.

2- التجربة الثانية

قالت إحدى المريضات خلال تجربتي مع عملية القلب المفتوح أنه:

  • لقد أجريت عملية قلب مفتوح بهدف تركيب دعامات في القلب وقد أخذتني الممرضة في يوم العملية إلى غرفة العمليات.
  • نظر الطبيب إلى بعض الأشعة والتحاليل الخاصة به وأعطى لي طبيب البنج حقنة البنج ولم أشعر بشيء بعدها.
  • وبعد انتهاء العملية بقيت في العناية المركزة عدة أيام.
  • كان يتم إعطاء سوائل لي في الوريد من خلال إبرة في الذراع، بالإضافة إلى إمدادي بأكسجين إضافي عند الحاجة.
  • بعد أن خرجت من العناية المركزة انتقلت إلى غرفة عادية لمتابعة حالة القلب وضغط الدم والتنفس.
  • تم استعادة الصحة بشكل تدريجي ومنع عني الطبيب الزيارات في الأسبوع الأول حرصًا على سلامتي لعدم التعرض لأي عدوى.
  • كنت أشعر ببعض المضاعفات بعد العملية ومنها ألم العضلات والصدر.
  • كما كنت أعاني من فقدان الشهية واحتباس البول وعدم الرغبة في النوم.
  • لكن هذه الأعراض بدأت بالزوال بشكل تدريجي في غضون شهر بعد إجراء العملية.

اقرأ أيضا: كم يعيش الإنسان بعد عملية القلب المفتوح

أسباب إجراء عملية القلب المفتوح

أسباب إجراء عملية القلب المفتوح

توجد بعض الأسباب التي ترجع إلى السبب في إجراء عملية القلب المفتوح قد تعرفت عليها عبر تجربتي مع عملية القلب المفتوح، ومنها:

  • إصلاح أي ضرر في بعض المناطق في القلب.
  • القيام باستبدال صمامات القلب التي تسمح بتدفق الدم إلى عضلة القلب.
  • استبدال قلب متضرر بقلب سليم.
  • زرع جهاز طبي يساعد على تنظيم ضربات القلب.

علامات فشل عملية القلب المفتوح

وصف لي الطبيب بعض العلامات التي لو ظهرت فإنها تشير إلى فشل إجراء عملية القلب المفتوح ومنها:

  • الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية.
  • التعرض للإصابة بالفشل الرئوي أو الكلوي.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • وجود ألم شديد في منطقة الصدر.
  • حدوث إنتان في مكان الجرح ويظهر ذلك بشكل أكثر لمن يعاني من السمنة أو السكر.
  • إيجاد صعوبة في التنفس.
  • التعرض للالتهابات في الرئة.
  • السعال بشكل مستمر وخروج مخاط وردي اللون من المريض.
  • التبول بشكل متكرر أكثر من المعتاد.

الاستعداد لإجراء عملية القلب المفتوح

من خلال تجربتي مع عملية القلب المفتوح كان هناك بعض الأمور التي كان لابد من الالتزام قبل إتمام العملية ومنها:

  • لقد أخبرت الطبيب بكل أنواع الأدوية التي أتناولها في الفترة الحالية، لأن الطبيب منعني من تناول بعض الأدوية.
  • طلب مني الطبيب قبل إجراء العملية بأسبوعين التوقف عن التدخين.
  • كما طلب مني عدم تناول الأيبوبروفين والأسبرين لأنها تؤدي إلى سيولة الدم.
  • كذلك طلب مني الطبيب الاستحمام بنوع معين من الصابون الذي يقوم بقتل البكتيريا والميكروبات على الجلد وبالتالي تقليل فرصة الإصابة بالعدوى.

اقرأ أيضا: هل ضعف عضلة القلب خطير

ما بعد إجراء عملية القلب المفتوح

من خلال التجربة التي مررت بها في إجراء عملية القلب المفتوح فما لاحظته بعد العملية كان كالتالي:

  • بعد أن استيقظت من البنج وجدت أنبوبين أو 3 أنابيب متصلة بالصدر لتصريف السوائل عن المنطقة المحيطة بالقلب.
  • كما وضع لي الطبيب أنبوب في الذراع أحصل من خلال التغذية اللازمة وأنبوب آخر في المثانة لتفريغ الزوائد.
  • كما كنت مربوط بجهاز طبي لقياس معدل ضربات القلب.
  • مكثت في العناية المركزة حوالي 3 أيام وبعدها انتقلت إلى غرفة عادية.

نصائح ضرورية بعد عملية القلب المفتوح

تجربتي مع عملية القلب المفتوح العناية المنزلية

طلب مني الطبيب بعض الأمور في فترة العناية المنزلية بعد إجراء العملية ومنها:

  • الحفاظ على منطقة الجرح نظيفة ودافئة وجافة.
  • في حالة الرغبة في الاستحمام ينبغي أن يكون ذلك بالماء فقط ولفترة لا تزيد عن 10 دقائق.
  • حذرني الطبيب من الحفاظ أثناء الاستحمام على منطقة الجرح بحيث لا يصل الماء إليها.
  • كما طلب مني الطبيب أخذ قسط كافي من الراحة والابتعاد عن ممارسة أي أنشطة بدنية عنيفة.
  • كذلك طلب مني الطبيب عدم تناول الكافيين على الإطلاق في الفترة بعد العملية مباشرة.
  • وضح لي الطبيب بعض العلامات الخطيرة التي لو ظهرت يجب الاتصال به على الفور ومنها احمرار مكان الجرح أو ارتفاع درجة الحرارة أو خروج إفرازات من الجرح.
  • كما وصف لي الطبيب موعد للمتابعة لزيارة الطبيب بعد إجراء العملية.
  • طلب مني الطبيب الابتعاد تمامًا عن تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين خاصة في ساعات الليل.
  • كما طلب مني وضع وسادة تحت الرأس للحصول على قسط كافي من النوم المريح.

اقرأ أيضا: تمارين تقوية عضلة القلب في المنزل

في النهاية وبعد التعرف على تجربتي مع عملية القلب المفتوح فهي من العمليات الصعبة التي مررت بها، لكن المتابعة مع الطبيب المتخصص قبل موعد العملية وبعد إجراء العملية من العوامل الهامة التي يجب الاهتمام بها لعدم التعرض لأي مشاكل صحية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.