محتوى يحترم عقلك

تجربتي مع العكبر

تجربتي مع العكبر أذهلت الجميع من فوائدها، فالعكبر عبارة عن مادة صمغية تتكون من صمغ الشجر بالإضافة إلى شمع النحل ولعابه، ويمتاز بغناه بالعديد من العناصر المهمة والضرورية والتي تمد الجسم بالعديد من الفوائد وتخلصه من عدة مشكلات صحية مختلفة، ومن خلال موقع زيادة سنعرض لكم تجربتي الخاصة مع استخدام العكبر.

تجربتي مع العكبر

بدأت قصتي مع العكبر أنني في إحدى المرات شعرت بألم شديد في معدتي لم أكن أقدر على تحمله، أعتقدت في البداية أن هذا ناتج عن تناولي شيء من الخارج ملوث وما إلى ذلك، في البداية عملت على تناول بعض الأعشاب الطبيعية المهدئة للمساعدة على تخفيف هذا الألم.

لكنها لم تجدي نفعًا فبعد أن أصبح الألم أقل عاد مرة أخرى بعد أقل من يومين، بل ازدادت شدته عن السابق، وهذا ما دفعني إلى الذهاب إلى طبيب مختص بمشكلات الجهاز الهضمي، والذي أخبرني بإصابتي بقرحة في المعدة، كما وصف ليّ مجموعة من العقاقير الطبية والتي يجب أن أتناولها لفترة شهر على الأقل حتى أجد نتيجة فعالة.

لكن حتى بعد انتهاء هذه المدة لم أجد أي تغيير، فكان الألم يختفي لفترة بسيطة ويعود مرة أخرى، فكان يلازمني شعور أنني لن أتخلص من هذه المشكلة مهما حاولت، فكل حل أقوم بتجربته يبوء بالفشل بل إن هناك البعض منها تسبب في جعل حالتي أسوأ من السابق.

كنت لا أقدر على تناول أغلب أنواع الطعام، فكنت أصاب بالقيء ولا يبقى الطعام في معدتي لبضعة ساعات حتى.

اقرأ أيضًا: أجود أنواع العسل

رؤية الصديقة والحصول على الحل

في إحدى المرات وأثناء جلوسي مع صديقاتي قصصت عليهم ما حدث ليّ في الآونة الأخيرة وإصابتي بقرحة المعدة، وشرحت لهن ما حدث معي والأدوية التي كتبها الطبيب والتي لم تجدي نفعًا، فأخبرتني إحداهن أنها كانت تعاني من نفس المشكلة منذ فترة طويلة وتوصلت إلى الحل وهو استخدام العكبر.

بدأت في إخباري عن فوائده المتعددة في علاج الاضطرابات الهضمية المختلفة خاصةً القرحة التي تصيب المعدة، وبالفعل بدأت أبحث عما أخبرتني به من فوائد، ووجدت العديد من الأطباء يتحدثون عن هذا الأمر، فشرعت في اليوم التالي لشراء المكملات الغذائية التي تحتوي عليه كمادة فعالة، وعملت على تناولها مرة يوميًا لمدة امتدت شهر تقريبًا.

كنت أحرص على ألا أتغافل عنها مهما حدث، وخلال هذه الفترة تمكنت من ملاحظة تحسن أحوالي بصورة كبيرة، هذا بالإضافة إلى الفوائد الأخرى التي ظهرت على جسدي وشعري وبشرتي، ومنذ هذه اللحظة وأنا لا يمكنني الاستغناء عنه بأي شكل فقد اعتبرته من أهم الأشياء القادرة على تحسين أحوالي الصحية في الكثير من الجوانب الجسدية عامةً وقرحة المعدة خاصةً.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد العكبر للبشرة والشعر

تجاربكم مع العكبر

من خلال التعرف إلى تجربتي مع العكبر نتعرف إلى بعض التجارب الأخرى، فلا تتوقف فوائده عند حد معين بل تتضمن العديد من الأمور، ونستعرض بعض هذه التجارب في الآتي:

1- تجربة علاج الأكزيما

عقب الاطلاع على تجربتي مع العكبر نطلع على هذه التجربة، إذ يقول صاحبها إنه كان شديد الاهتمام بنفسه وصحته، فكان دائمًا ما يشتري المنتجات التجميلية والعطور الغالية، ويرغب في الظهور بأفضل شكل ممكن وسط من حوله، بالإضافة إلى استخدام الغسول للوجه والجسد، واتباع كافة طرق النظافة والحفاظ على الصحة التي كان يعلمها من الأطباء.

لكن في إحدى المرات وجد أن هناك مجموعة من البقع التي تظهر على جسده، وتفاجئ بها بصورة كبيرة فهو لم يكن مصدر هذه البقع أو طبيعة حدوثها، أعتقد في البداية أنها مشكلة مؤقتة وباستخدام الكريمات ستختفي سريعًا، ولكن كانت الصدمة أنها لم تختفِ بل بدأت في الانتشار في جميع أجزاء الجسد، وهذا ما جعله يشعر بالخوف الشديد.

حتى استشر طبيب صيدلي قريب منه، والذي أخبره أن هذا مرض جلدي يحتاج فقط إلى كريم موضعي ويمكن التخلص منه بسهولة، وبالفعل اشترى هذا الكريم وبدأ في تطبيقه من اليوم التالي، وعلى الرغم من أنه كان يسبب له شعور مزعج وحكة إلا أنه كان يستمر عليه حتى يتخلص من هذه المشكلة المزعجة.

خاصةً بعدما لاحظ أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يبتعدون عنه بسبب هذه البقع البيضاء فكان يعتقد أنه سيخسر جميع من حوله بسببها.

الوصول إلى العلاج الصحيح

من خلال عرض تجربتي مع العكبر نعرض الحل الذي توصل إليه صاحب التجربة، وكان يرفض دائمًا الذهاب إلى الطبيب خاصةً بعدما تعرض له من الطبيب الصيدلي المرة السابقة، وعندما التقى بأحد أقاربه وأخبره عن المشكلة قاله له إن الحل الوحيد هو العكبر.

روى له عما عانى منه من المشكلات الجلدية التي لا تنتهي منذ وقت طويل والذي لم يقدر على حلها باستخدام أي علاج طبي، وكان المنقذ الوحيد بالنسبة إليه العكبر، وبالفعل بعد هذا الحديث شرع في شراء الكريم الموضعي بمُستخلص العكبر، وفي البداية لم يكن يعلم عن كيفية استخدامه للتخلص من مشكلة الأكزيما.

إلا أنه عاود الاتصال بقريبه حتى يتمكن من معرفة الجرعة المناسبة، والتأكد من أنه لا يعاني من أي مشكلة صحية أخرى تمنعه من استخدامه، وبالفعل بدأ في تطبيق الكريم بعد إجراء اختبار الحساسية ولم يظهر أي عرض جانبي عليه.

بعد مرور حوالي أسبوعين بدأ في ملاحظة النتائج المذهلة، وكان يحرص على تطبيق ما أخبره به، فكانت الأكزيما تختفي بالتدريج، وهذا ما شجعه على إكمال العلاج حتى يتخلص منها نهائيًا في أقرب وقت.

2- تجربة خفض مستوى السكر

في سياق الحديث عن تجربتي مع العكبر نتحدث عن تجربة خفض مستوى السكر، إذ يعد العكبر من المواد الفعالة في إدارة مستوى السكر، فتروي صاحبة التجربة وتقول إنها تعاني من مستوى السكر المرتفع منذ فترة طويلة، فهي كانت تشتهي تناول المنتجات المُحلاة.

فكانت لا تكترث بارتفاع مستوى السكر كانت كل ما تهتم إليه تناول ما ترغب به من أطعمة فقط، وعلى الرغم من الدوار وكثرة التبول وخلل الرؤية الذي كانت تعاني منه إلا إنها لم تهتم بحجة أن هذه الأعراض تختفي سريعًا، ولكن هذا الأمر بدأ يؤثر على عملها.

حيث كانت تعمل في إحدى الوظائف الدقيقة التي تحتاج قدر عالٍ من التركيز، حتى وجدت أنها قد تتعرض لمشكلات وخيمة، فعملت على أخذ إجازة مرضية حتى تتمكن من ترتيب أمور حياتها وتصل إلى حل لهذه المشكلة بعيدًا عن التوقف عن تناول الأطعمة، بل وكانت ترفض بشكل قاطع الذهاب إلى الطبيب للعثور على حل أو علاج للمشكلة.

فكانت تجد أنها ستتمكن من حله بنفسها بسهولة، ولكن أعراض هذا الارتفاع لم تتوقف عند هذا الحد بل وجدت أنها تخسر المزيد من الوزن وبدا يظهر عليها آثار التعب والإرهاق الشديد فكان جميع من حولها يرون الأمر بوضوح.

ما بعد اشتداد المرض

من منطلق ذكر تجربتي مع العكبر نذكر ماذا فعلت بعد زيادة شدة الأعراض، فكانت تسمع الكثير من التعليقات ممن حولها والتي كانت أغلبها بل جميعها سلبية، وبدأت تؤثر على نفسيتها بالسلب، ففي إحدى المرات كانت عرضة للإصابة بغيبوبة سكر بسبب ارتفاع مستوى السكر الكبير ولولا وجود عائلتها بجانبها لم تكن تعلم ما قد يحدث لها.

منذ هذه اللحظات تأكدت بأن ما تفعله في صحتها أمر خاطئ، وعاهدت نفسها على البدء في البحث عن علاج مناسب، ولكن على الرغم من ذلك لم تعتمد على الذهاب إلى الطبيب بل قامت بتطبيق إحدى الوصفات الطبيعية، والتي بالطبع باءت بالفشل بسبب الارتفاع الشديد في السكر، ولكنها لم تيأس.

بل عملت على البحث على الإنترنت عن أنسب الطرق التي يمكن استخدامها لحل هذه المشكلة، وتمكنت من الوصول إلى إحدى الدراسات التي أجريت على العكبر وأكدت أنه فعال في علاج ارتفاع مستوى السكر في الدم، ووجدت أنه لن يضرها شيء من تجربته، وقامت بشراء المكمل الغذائي الخاص به وبدأت في تناوله.

هذا بجانب أنها حاولت مرارًا وتكرارًا تقنين تناول الحلويات حتى يجدي العلاج نفعًا، وبالفعل بعد مرور حوالي شهرين من استخدامه وجدت أن الأعراض بدأت تصبح أقل شدة من السابق، بل وتمكنت من استعادة صحتها كالسابق.

اقرأ أيضًا: أعشاب وأطعمة تساعد علي تخفيض السكر في الدم

3- تجربة تقليل آلام المفاصل

من خلال التعرف إلى تجربتي مع العكبر نتعرف إلى تجربة تقليل آلام المفاصل، فيقول صاحب التجربة إنه كان يعمل بوظيفة ذات مشقة بدنية عالية، في بداية الأمر لم يحدث له أي مشكلة صحية فكان يعتقد أن الأمر سيجري بصورة بسيطة ولن يحتاج إلى اتباع الإرشادات التي كان يُنصح بها دائمًا.

لكن بمرور بعض الوقت وجد أنه يعاني من بعض المشكلات الصحية خاصةً فيما يتعلق بالمفاصل والعظام، ظن في البداية أنه يحتاج فقط إلى الراحة وسيعود كالسابق فعمل على الحصول على إجازة نسبيًا طويلة، بالإضافة إلى أنه كان يتناول كافة المكملات الغذائية التي تساعده على تقوية المفاصل.

لكنها لم تجدي نفعًا، فكان لا يشعر بأي ألم أثناء فترة الإجازة، ولكن بمجرد عودته إلى العمل عاد الألم مرة أخرى بل وبشدة أكثر من السابق، وهنا تأكد أن عليه الذهاب إلى الطبيب لاستشارته في الأمر ومعرفة المشكلة وما حلها، وبالفعل بعدما ذهب إليه أخبره أنه يعاني من التهاب المفاصل.

نصحه بتناول المكمل الغذائي الذي يحتوي على العكبر لمدة 3 أشهر حتى يتخلص من هذه المشكلة قريبًا، وبالفعل بدأ في تنفيذ نصائح الطبيب وحرص على تناول المكمل بصورة يومية، ومنذ الشهر الأول وبدأت النتائج تظهر عليه، فكان يرغب في التوقف عنه، ولكنه تذكر أنه يتوجب عليه الانتهاء من الجرعة بأكملها حتى لا يعود الألم مرة أخرى.

العكبر من المواد الطبيعية التي تساعد على التخلص من عدة مشكلات صحية مزعجة، بالإضافة إلى توافره في العديد من الأشكال مثل المكملات الغذائية والكريم الموضعي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.