تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف

تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن هناك الكثير من الأفراد يفضلون اتباع أنظمة فقدان الوزن التي تعتمد على البروتين أو أي من مشتقاته، حيث يعمل البروتين على تسهيل عملية خسارة الوزن، كما أنه يقوم بتدعيم المجهود البدني والرياضي، فعنصر البروتين من العناصر الجوهرية في الحصول على صحة سليمة، لأنه يساعد أعضاء الجسم على أداء مهامها، لا سيما فيما يتعلق بإنتاج الهرمونات وتجديد الخلايا.

ونظرًا لتلك الأهمية البالغة للبروتين للجسم عمومًا، ولفقدان الوزن بشكل خاص، فقد صار يعتمد عليه في أكثر من شكل، ومنها: بودرة البروتين، التي سيتكون محور حديثنا اليوم بشكل أساسي.

نحصل على بودرة البروتين من تقطير الأجبان، وهي تمد الجسم بما يحتاجه من أحماض أمينية تدخل في تكوين الجهاز العضلي، ويقوم الكثير من الرياضيين بالاعتماد على مسحوق البروتين من أجل تدعيم أجسادهم، وتكبير العضلات، وتدعيم استجابتها، وكذلك صار يتجه إليه الكثيرين ممن يتبعون أنظمة التخلص من البدانة، وسوف نتحدث في هذا المقال عن فعالية مسحوق البروتين في إنقاص الوزن الزائد.

أولًا: تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف

تعتبر بودرة البروتين من المواد الفعالة في التنحيف، نظرًا لما تعطيه للجسم من طاقة كبيرة تعمل على تدعيم الجهاز العضلي، ومن ثم ترفع من فعاليته في حرق الدهون والتخلص من السعرات الزائدة في الجسم.

وعند استعراض عدد من تجارب إنقاص الوزن التي اعتمدت على مسحوق البروتين، فقد قالت أكثر من حالة أن تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف، اعتمدت بشكل أساسي على مراعاة العوامل الآتية:

  • يتعين مزج بودرة البروتين مع كمية من اللبن أو كمية من المياه، ولتدعيم قدرة الجسد على استخلاص الأحماض الامينية، ينصح بتناول المزيج مع أكلة بسيطة تتكون من نسبة بسيطة من السكريات وكمية من الكربوهيدرات.
  • إذا اعتمدت على أسلوب غذائي يحتوي على بودرة البروتين، فيتعين عليك الإطلاع على الكتيب الذي يبين المواد الغذائية التي استخلصت منها بودرة البروتين، حتى تستطيع حساب نسبة السكريات التي سوف تحصل عليها.
  • يتعين عليك استهلاك الأغذية الصحية التي لا تحتوي على سعرات حرارية عالية خلال باقي اليوم لأن الجسم بالفعل يكون قد استهلك كمية كبيرة من السعرات الحرارية من بودرة البروتين، حيث إن عدم الاهتمام بنسبة السعرات الحرارية التي يستهلكها الجسم يضر بعملية فقدان الوزن.
  • يجب أن يتضمن النظام الغذائي الصحي عنصر البروتين والعصائر الصحية عوضًا عن الوجبات، مع الاهتمام بأداء الأنشطة الرياضية والالتزام بسلوكيات مناسبة صحيًا، لأن العصائر تعطي إحساس بعدم الجوع، وتساهم في التحكم في معدل سكر الدم بالشكل المطلوب، كما قد تساهم في حرق الدهون بشكل أفضل.

ثانيًا: ما هو الوقت المثالي لاستهلاك بودرة البروتين للتنحيف؟

يشير المختصون أنه لكي تكون تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف ناجحة، فمن الأفضل استعماله بالصورة الآتية:

  • خلال الساعات الأولى من اليوم يحتاج الجهاز العضلي إلى إمداده بعنصر البروتين، ومن ثم فإضافة بودرة البروتين إلى طعام الإفطار سوف يساهم في إمداد الجهاز العضلي بما يحتاجه من مواد غذائية لتدعيمه وتكوينه.
  • يفضل تناول مشروب بودرة البروتين في اللبن أو الماء، بعد مرور نحو 30 دقيقة من أداء الأنشطة الرياضية، لأنه يساعد في إمداد الجسم بما يلزمه من طاقة وبروتين لدعم تكوين الجهاز العضلي وتعزيز وظائفه.

كان ذلك ما يخص الاعتماد على بودرة البروتين للتنحيف، ولكن هل مسحوق البروتين هو شكل البروتين الوحيد الذي يتم الاعتماد عليه في برامج إنقاص الوزن؟ بالطبع لا.

رابعًا:  ما هو شكل النظام الغذائي المعتمد على البروتين في إنقاص الوزن؟

  • تؤكد العديد من الدراسات على أن الالتزام ببرامج غذائية تعتمد على عنصر البروتين بشكل أساسي، تساهم في التخلص من الدهون في الوقت الذي تعمل على تدعيم الكتلة العضلية.
  • فالأطعمة التي تتضمن تركيز كبير من البروتينات تساهم في إعطاء الإحساس بالشبع وزيادة فعالية عملية التمثيل الغذائي، وتعزيز قدرات الجهاز العضلي.
  • وعموما، ينصح باتباع برامج غذائية تمد الجسم ببروتين بنحو 20% من السعرات الحرارية المتاحه له، أي التقليل من استهلاك الدهون والكربوهيدرات لصالح البروتين ومن ثم يعمل ذلك في النهاية على خسارة الكيلوجرامات.
  • وتتحدد نسبة البروتين التي يحتاجها الإنسان على عدد من الأمور، منها: السن، ومعدل المجهود البدني، والجنس، والكتلة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: فوائد البقدونس المغلي للتخسيس والتنحيف والتخلص من الوزن الزائد

خامسًا: ما هي الأغذية المسموح بها في النظام الغذائي البروتيني؟

يتعين أن تتضمن الأنظمة الغذائية التي يعتمد عليها في التنحيف، ما يلي:

  • المواد البروتينية التي لا تحتوي على دهون، مثل: الأسماك، والحليب منزوع الدسم، والفاصولياء، والبيض.
  • الخضار، وبخاصة الخضار الورقي.
  • الفاكهة التي لا تحتوي على نسبة كبيرة من السكر، مثل: التوت.
  • كافة أنواع البقول الملائمة للريجيم.

أما الأغذية التي يتعين الابتعاد عنها، فهي:

  • الحلويات والسكر الزائد.
  • المقليات، والدهون، والكربوهيدرات، كالمكرونة.

كما نرشح لك أيضًا المزيد من خلال: ما هي فوائد الكينوا للجسم والتنحيف؟ وطريقة تحضير الكينوا

سادسًا: إرشادات بخصوص النظام الغذائي البروتيني

حتى يصبح نظامك الغذائي أكثر فعالية، فيوصي الخبراء باتباع النصائح التالية:

  • تناول البروتين في الصباح، فوجبة البيض في الفطار هي وجبة مثالية.
  • وزع البروتينات على كل طعامك، ولا تنس تضمين الخضار.
  • ابتعد عن الكربوهيدرات المكررة، كالمكرونة، والعيش، حيث يمكنك تعويضها بنسب بسيطة من الحبوب الكاملة الغنية بالبروتين.
  • يمكنك الاعتماد على البروتين كطعام بين الوجبات الأساسية.

كما يمكن التعرف على المزيد عبر: فوائد الكركم للتخسيس والتنحيف مجرب بأفضل الوصفات

سابعًا: ما هي مميزات وعيوب النظام الغذائي البروتيني للتنحيف؟

جميع البرامج الغذائية للتخلص من الوزن الزائد، لها منافع كما لها سلبيات، ويسري هذا الأمر كذلك على البرامج الغذائية البروتينية.

مميزات النظام الغذائي البروتيني للتنحيف

وتتمثل أهم مميزات النظام الغذائي البروتيني، فيما يلي:

  • يساعد في تكوين الجهاز العضلي وتدعيمه.
  • يعزز قدرة الجسم على التخلص من السعرات الحرارية.
  • يوفر للإنسان الإحساس بالشبع، فعندما تهتم بتوزيع البروتينات في غذائك اليومي، سوف تلاحظ أنك لم تعد تشعر بالجوع كما في السابق.

عيوب النظام الغذائي البروتيني للتنحيف

وبالنسبة لما يتعلق بعيوب النظام الغذائي البروتيني للتخلص من الوزن الزائد، فيمكن أن نذكر منها:

  • في بعض الأحيان قد يؤثر بشكل سلبي على الجهاز الكلوي للإنسان، خاصة لدى الأفراد الذين يعانون من مشاكل بالكلى، حيث لا يسمح لهم بالالتزام ببرامج غذائية غنية بالبروتينات إلا بعد الحصول على موافقة الطبيب المتابع لحالتهم، لأن إنتاج البروتينات المفرطة يتم عبر الجهاز الكلوي، ومن ثم قد يتسبب ذلك في تدهور أداء الكليتين.
  • يقوم الجسد بتبديل البروتينات إلى جلوكوز.
  • في بعض الأحيان قد لا يساعد في حصول الجسم على ما يحتاجه من جميع العناصر الغذائية، بمعنى أن هناك برامج غذائية بروتينية لا تسمح سوى بإدخال كميات صغيرة للغاية من الكربوهيدرات، الأمر الذي قد يؤثر على التوازن الغذائي للجسم، كما قد يتسبب في عدم حصول الجسم على كفايته من الألياف، ومن ثم يعاني الإنسان من عدة مشكلات، من أبرزها: الإمساك.
  • قد تتسبب الأنظمة الغذائية البروتينية في ظهور روائح الفم غير المرغوبة، وكذلك قد تتسبب أحيانًا في ارتفاع احتمالات التعرض لمشاكل القلب المختلفة.

ومن ثم، فإن البروتين فعال للتنحيف، مع الاهتمام بسلبياته.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.