محتوى يحترم عقلك

تجربتي مع اللبان الجنسي

تجربتي مع اللبان الجنسي أثرت بشكل كبير في العلاقة الحميمة، حيث إن هذا النوع من اللبان يعمل على زيادة الرغبة الجنسية بشكل أكثر من الطبيعي، ويعتبر فعال بنسبة جيدة في علاج برودة العلاقة الزوجية؛ لذلك عن طريق موقع زيادة أحببت أن أقدم إليكم الاستفادة التي خرجت بها من تجربته، وأذكر أيضًا مختلف فوائده.

تجربتي مع اللبان الجنسي

في بداية الأمر كنت أعاني من البرودة أثناء إقامة العلاقة الحميمة، وأشعر أنني لا أُريد أن أفعل هذا الأمر، ولكن لم أكن أعلم أين يكمن السبب في ذلك الشعور، وقُمت بالبحث عن المنتجات التي يمكن أن أتناولها وتُعطيني مفعول قوي وجيد، وبأقل الآثار الجانبية التي تنتج عنها أيضًا.

لذلك طالت رحلة بحثي بعض الشيء، ولكني في النهاية وجدت ما يُعرف بـ “اللبان الجنسي” أو “القطرة الجنسية” أو “النسكافية الجنسي”، وهو مُتاح على المواقع الإلكترونية وصفحات الفيس بوك، وسعره ليس باهظ بل مناسب واقتصادي.

بحثت أكثر عن هذا المنتج، ووجدت أنه لبان يتم استخراجه من النباتات البرية، ويستعمل في زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة التي تعاني من البرود الجنسي؛ لذلك قلت إنه مناسب معي وأنني سوف أقوم بتجربته.

لذلك قُمت بشراء عبوة واحدة منه لتجربته، وهي تحتوي على حوالي 30 قطعة فقط، وسعره يتراوح من 200 جنيهًا مصريًا إلى 500 جنيهًا مصريًا عبر المواقع الإلكترونية المختلفة والتي في الغالب تكون غير موثوقة، وحوالي 50 ريالًا سعوديًا للقطعة الواحدة منه في السعودية.

اقرأ أيضًا: خلطة مجربة لعلاج الضعف الجنسي وضعف الانتصاب بالأعشاب

طريقة عمل اللبان الجنسي

استكمالا لحديثنا عن تجربتي مع اللبان الجنسي، لا بد أن أنذكر لكم أن هذا النوع من المنشطات والمحفزات الجنسية، يعمل على التلاعب بدماغ المرأة وأعضائها التناسلية أيضًا، وهذا ما جعلني أشعر بقابلية أعلى للاستثارة والنشاط الجنسي.

حيث إنه يعتمد على مجموعة من المواد الطبية التي يتم من خلالها معالجة حالات نفسية وذهنية، مثل: علاج الاكتئاب الحاد، والجدير بالذكر أن هذا النوع من المواد يكون له بعض التأثيرات الإيجابية على النواحي الجنسية لدى المرأة؛ لذلك تستخدم تراكيب مشابهة لها في صناعة القطرة الجنسية أو أية منتجات تساهم في زيادة الشهوة لدى النساء.

كما أنني لاحظت أن تلك المنشطات الجنسية، تعمل على تغيير التوازن في ناقلات الإشارات العصبية، وبشكل محدد تتمثل في المواد الآتية:

  • مادة نورأدرينالين.
  • مادة دوبامين.
  • مادة سيروتونين.

بالإضافة إلى أن اللبان الجنسي والمنتجات الأخرى التي تدخل في التحفيز الجنسي للنساء، تساعد على إعادة توازن هذه المواد إلى طبيعتها، أو أنها تقوم بالتعويض عن النقص الموجود؛ وهذا من أجل الحفاظ على الاستقرار والتوازن في دوائر الإثابة.

طريقة استخدام القطرة الجنسية

يمكنني أن أوضح لكم الطريقة المستخدم من أجل الاستفادة بكافة مميزات هذا المنشط، حيث إنه من خلال تجربتي مع اللبان الجنسي، علمت أنه يتم إضافة عدد يتراوح من 5 إلى 10 نقط أو قطعة واحدة على العصير أو الشاي أو أي مشروب يتم تناوله قبل العلاقة الحميمة بحوالي ساعة كحد أقصى و45 دقيقة كحد أدنى، ولا يوجد له لون أو طعم.

اقرأ أيضًا: أعشاب تؤخر سن اليأس

معلومات حول اللبان الجنسي

استكمالا لتجربتي مع اللبان الجنسي، وأثناء جمعي لكافة المعلومات التي وردت عنه، وجدت مجموعة من البيانات حوله، والتي يمكنني أن أوضحها عبر النقاط الآتية:

  • يشتمل هذا اللبان على خلاصة الماكا، حيث إنها تعتبر من أحد الأعشاب التي يوجد فيها مواد كيميائية، ونالت شهرة كبيرة بسبب فاعليتها وتأثيرها القوي في زيادة معدل الشهوة والرغبة الجنسية لدى النساء.
  • يحتوي اللبان الجنسي على مجموعة من الفيتامينات التي تؤثر على قدرة الوصول إلى النشوة الجنسية بشكل فعال جدًا، ويستمر مفعولها حتى 15 دقيقة أو 20 دقيقة.
  • تبتعد المرأة الحامل عن تناول هذه المنتجات المنشطة؛ لأن المواد الكيميائية الموجودة فيها تؤثر بشكل سلبي على صحتها وسلامة الجنين أيضًا.

مميزات القطرة الجنسية

خلال استكمال سرد تجربتي مع اللبان الجنسي، يكون من الجدير بالذكر أن أوضح بعض النقاط المهمة حول هذا المنتج، حيث إن له تأثير فعال وقوي وهذا ما لاحظته عندما قُمت بالبحث عنه بشكل أدق، وسأذكر لكم مزايا القطرة الجنسية التي تطلعت إليها عبر النقاط الآتية:

  • منح المرأة حماس شديد.
  • يساهم في تضخم وإثارة البظر.
  • ارتفاع معدل إثارة الثدي.
  • العمل على زيادة الإفرازات المهلبية لدى المرأة.
  • الوصول إلى الذروة بصورة مستمرة دون أي انقطاع.
  • إضافة حرارة للمرأة وتحفيز الدورة الدموية في المنطقة الحساسة أيضًا.
  • ضخ كمية كبيرة من الدم في أماكن الإثارة لدى المرأة.

أطعمة مُفيدة للعلاقة الزوجية

خلال حديثي عن تجربتي مع اللبان الجنسي، وأثناء بحثي عن الطرق الطبيعية التي يمكنها أن تُزيد من الرغبة الجنسية، وجدت مجموعة من الأطعمة الطبيعية التي تساعد على زيادة الشهوة الجنسية لدى كلا الزوجين وليس المرأة فقط، والتي سأذكرها لكم خلال السطور الآتية:

1- المأكولات البحرية

يمكن اختيار المحار البحري من أجل الوصول إلى علاقة زوجية جيدة، حيث إنه يحتوي على نسبة كبيرة من معدن الزنك، وهو أهم المعادن الأساسية للوصول إلى النضج الجنسي، وهو يساهم في تحفيز الجسم لإفراز هرمون التستوستيرون لدى الرجال، ويعتبر من أهم الهرمونات التي تتحكم في الشهوة الجنسية.

2- بذور الرمان

تتميز بذور الرمان باحتوائها على مادة البوليفينول، والتي يكون فيها مركبات عديدة مرتبطة بتقليل فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والحد من التعرض إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية أيضًا.

كما أن تلك البذور تشتمل على نسبة مرتفعة من المغذيات الدقيقة، والتي تعد لازمة بشكل رئيسي من أجل تحفيز إنتاج الهرمونات الجنسية، وتحتوي كذلك على مادة الفلافين، وهي ضرورية من أجل الانتصاب بشكل جيد.

بالإضافة إلى أنه يشتمل على فيتامين سي، والذي يكون عامل فعال في الحد من الشعور بالتوتر والقلق، وزيادة القدرة على تحمل الألم الناتج عن العلاقة الزوجية.

3- بذور اليقطين

تعتبر بذور اليقطين من المواد الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من معدن الزنك مثل المحار، وتعد من أهم وأشهر المصادر الغنية بالماغنسيوم، وتشتمل على مضادات للأكسدة ومضادات ارتفاع ضغط الدم، والعديد من المغذيات الطبيعية التي تحمي القلب من الأمراض، والتي تعود بالنفع على الصحة الجنسية.

بالإضافة إلى وجود نسبة عالية من الحديد، وهو الذي يساهم في منح الجسم الشعور بالنشاط والحيوية، وأحماض أوميجا 3 الدهنية تعزز من صحة المرأة وتحميها من التعرض إلى أي مرض، والحد من حدوث الالتهابات في الجسم.

اقرأ أيضًا: العلاقة الحميمة بين الزوجين

4- بذور الكتان المطحونة

يتمتع هذا الغذاء الطبيعي بالعديد من الخصائص المُفيدة، حيث إنه يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، ويعمل على زيادة تدفق الدم التي تصل إلى الأعضاء التناسلية، كما أن المواد التي تحتويها بذور الكتان مماثلة لهرمون الأستروجين الموجود في جسم النساء، وتتميز بخواص مضادة للبكتيريا والفيروسات المتنوعة أيضًا.

بالإضافة إلى أنها تشتمل على الأحماض الدهنية أوميجا 3، والتي تساهم في تحسين وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية وزيادة الرغبة الجنسية، وتحتوي على حمض الأرجينين، والذي يعتبر من أهم الأحماض الأمينية، حيث إنه يقوم بتحفيز وتنشيط تدفق الدم، ويحافظ على صحة الحيوانات المنوية لدى الرجال.

أنصحكم بعدم استعمال المنشطات والمحفزات الجنسية بكثرة، سواء للرجل أو المرأة، حيث إنها كما تتمتع بفوائد متعددة، إلا أن كثرة استخدامها يؤدي إلى العديد من الأضرار والآثار السلبية على الصحة العامة، وفي التعامل على المدى البعيد، ولكن يمكن تناولها باعتدال وعلى فترات متباعدة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.