تجربتي مع دواء ستراتيرا

تجربتي مع دواء ستراتيرا سأتحدث عنها معكم اليوم مع توضيح ما هو دواء ستراتيرا ومتى يمكن استخدامه وما هي الأعراض الجانبية له وأيضاً موانع استعمال هذا الدواء.

اقرأ أيضًا: علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الأطفال بالأعشاب

تجربتي مع دواء ستراتيرا

تجربتي مع دواء ستراتيرا

  • يعتبر دواء ستراتيرا أحد الأدوية الهامة جداً التي تستخدم في علاج مشكلات فرط الحركة وتشتت الانتباه التي تصيب شريحة كبيرة من البشر، خاصة الأطفال وصغار السن.
  • بدأت تجربتي مع دواء ستراتيرا عندما كانت ابنتي تبلغ من العمر 7 سنوات، حيث طلبت إحدى مدرساتها في المدرسة مقابلتي.
  • فذهبت إليها وفوجئت بها تخبرني أن جميع المدرسون قد لاحظوا أن ابنتي لا تستطيع التركيز أثناء الحصص المدرسية بشكل ملحوظ، كما أن حركتها داخل الفصل نشطة جداً بشكل مبالغ فيه.
  • ونصحتني بعرض الطفلة على أحد الأطباء للاطمئنان عليها والتأكد من أنها لا تعاني من أية مشكلات صحية.
  • فاصطبحت طفلتي إلى أحد الأطباء المتخصصين بالفعل، وبعد الكشف عليها وعمل جميع الفحوصات الطبية اللازمة، أخبرني الطبيب أن ابنتي تعاني من تشتت في الانتباه وفرط في الحركة بالفعل.
  • وأخبرني أن هذه المشكلة يعاني منها عدد كبير من الأطفال في الوقت الحالي، وكتب لها دواء ستراتيرا وأخبرني بالمواعيد والجرعات المحددة التي يجب الالتزام بها.
  • وقد استمر كورس العلاج الخاص بابنتي 5 شهور تقريباً قبل أن تتعافى تماماً وتستطيع ممارسة حياتها بشكل طبيعي دون فرط في الحركة وتشتت في الانتباه.

اقرأ أيضًا: علاج فرط الحركة عند الأطفال

هل يمكن تناول دواء ستراتيرا في أي سن؟

من الضروري جداً مراعاة السن المناسب قبل استخدام دواء ستراتيرا:

  • طبقاً للدراسات التي تم إجراؤها على دواء ستراتيرا لعلاج فرط الحركة، يمكن البدء في تناول هذا الدواء عند الحاجة، ابتداء من 6 سنوات بالنسبة للأطفال.
  • ولا يجب أن يتم استعمال هذا الدواء مع الأطفال من سن 1 إلى 5 سنوات.

اقرأ أيضًا: فرط الحركة عند الأطفال عمر ثلاث سنوات 

متى يجب عدم استعمال دواء ستراتيرا؟

من تجربتي مع دواء ستراتيرا وبعد الرجوع إلى الإرشادات الطبية الخاصة بهذا الدواء، أوضح لكم موانع استعمال دواء ستراتيرا:

  • الإصابة بأمراض القلب.
  • مشكلات ضغط الدم ارتفاعا وانخفاضاً.
  • المرضى الذين يعانون من الجلوكوما.
  • الإصابة بالأمراض التي لها علاقة بالغدة الدرقية.
  • حالات تشوهات القلب الهيكلية.
  • إن كان المريض يعاني من حساسية من أي مكون من مكونات دواء ستراتيرا يجب أن يمتنع عن تناول هذا الدواء.

هل يمكن للحوامل والمرضعات تناول دواء ستراتيرا؟

ينصح الأطباء الحوامل والمرضعات بالامتناع التام عن تناول دواء ستراتيرا أثناء فترات الحمل والرضاعة.

  • وذلك لأن مكونات هذا الدواء من الممكن أن تنتقل للجنين من الأم أثناء فترة الحمل، كما يمكن أن تصل للطفل أيضاً من خلال حليب الرضاعة.
  • فلا داعي أبداً أن يدخل جسم الطفل مكونات كيميائية هو لا يحتاج إليها فعلياً، بل على العكس قد تسبب له أضراراً هو في غنى عنها.

اقرأ أيضًا: فرط الحركة عند الأطفال

هل دواء ستراتيرا له آثاراً جانبية؟

نعم هناك بعض الآثار الجانبية التي من الممكن أن تصيب المريض عند تناول دواء ستراتيرا، لذلك يجب الالتزام التام بالجرعات والمواعيد التي يقوم الطبيب بتحديدها وذلك للحد من هذه الآثار.

وتتمثل آثار دواء ستراتيرا الجانبية فيما يلي:

  • الشعور بالقلق والتوتر.
  • الصداع وعدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  • فقدان الشهية والشعور بالغثيان في بعض الأوقات.
  • الإصابة بمشكلات في التبول.
  • جفاف الفم.
  • الآلام في منطقة المعدة.

كيف أعرف أن طفلي مصاباً بفرط الحركة وتشتت الانتباه؟

هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها معرفة هل الطفل مصاباً بفرط الحركة وتشتت الانتباه أم لا، وهذه الأعراض هي:

  • إن كان الطفل كثير الحركة بشكل أكبر من المعتاد للأطفال في مثل هذا السن.
  • عدم قدرة الطفل على التعلم والاستيعاب بشكل طبيعي.
  • عجز الطفل عن تنفيذ الأوامر البسيطة التي يتم طلبها منه.
  • إن كان لا يستطيع الكلام بشكل واضح وغير قادر على استخدام مفردات اللغة بشكل صحيح.
  • النوم بشكل أكثر من المعتاد للأطفال.
  • الإصابة بالصداع أو الدوخة أو الغثيان المستمر.
  • عدم قدرة الطفل على تذكر الأحداث التي حدثت حديثاً في حياته.
  • التعامل بعنف مع الأطفال الآخرين.

أسباب تشتت الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال

هناك عدة أسباب من الممكن أن تؤدي إلى إصابة الطفل بتشتت الانتباه وفرط الحركة قد تعرفت عليها عبر تجربتي مع دواء ستراتيرا مثل:

  • الوراثة، فإن كان الأب أو الأم أو كليهما مصاباً بهذا المرض، فمن الممكن جداً أن يصاب الطفل أيضاً به.
  • وجود خلل في المواد الكيميائية التي تقوم بتوصيل الرسائل داخل دماغ الطفل.
  • التسمم المزمن أيضاً يعتبر من أسباب إصابة الأطفال بفرط الحركة وتشتت الانتباه.
  • إن كان الطفل لا ينام عدد ساعات مناسبة كل يوم، من الممكن أن يصاب على المدى الطويل بمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه.
  • عدم علاج تضخم اللوزتين عند الطفل يؤدي أيضاً على الإصابة بهذا المرض.
  • حدوث مشكلة دماغية للطفل بسبب التعرض لحادث مثلاً قد يؤدي إلى إصابة الطفل بتشتت الانتباه وفرط الحركة بسبب هذا الخلل الدماغي.

اقرأ أيضًا: فرط الحركة عند الأطفال عمر سنة

أرجو أيها القارئ العزيز أن تكون قد استفدت من تجربتي مع دواء ستراتيرا، وعرفت معلومات تساعدك على استخدام هذا الدواء بشكل آمن، وأتمنى لك الصحة والعافية دائماً.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.