تجربتي مع سورة الواقعة لمنع الفقر وجلب الرزق

تجربتي مع سورة الواقعة وقراءة آياتها للرزق وتيسير الحال، حيث أن بها العديد من الأسرار والفوائد العظيمة التي نوّد مشاركتكم إيَّاها، وتعد سورة الواقعة من السور المكيّة التي نزلت على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ما عدا آية واحدة نزلت في المدينة المنورة كما أشار العلماء المؤرخين، وقد تم التأكد من خلال بعض الأحاديث النبوية الشريفة على أنها سورة تجلب الرزق وتمنع الفاقة أيَّ الفقر، وإليكم فيما يلي عبر موقع زيادة الإلكتروني تجربتي مع سورة الواقعة بالتفصيل.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: تجربتي مع سورة يس لقضاء الحوائج وفضلها

تجربتي مع سورة الواقعة

تجربتي مع سورة الواقعة

تتحدث سورة الواقعة عن ما سيقع من أهوال يوم القيامة والمصاعب التي سوف يتعرض لها الناس وما سيحدث للأرض والجبال حسب ما جاء في الآيات، ويبلغ عدد آيات سورة الواقعة 96 آية وعُرِفَت بأنها سورة جالبة للرزق مانعة للفقر وتوجد بعض التجارب التي تؤكد على ذلك الأمر وهذا فيما يلي:

التجربة الأولى

ترويها سيدة تبلغ من العمر 45 عامًا وتقول: “لقد كنت أرعى والداي طيلة سنوات عمري ولم أبخل بشيء من أداء واجبي نحوهما، وقد وصلت إلى عمر 40 عامًا بدون زواج ونسيت حالي وجعلت نفسي في رعاية والداي ولم أعد أفكر في الارتباط، وكنت أقرأ سورة الواقعة كل يوم بشكل مُنتظم وعند القراءة كنت أشعر بالرهبة والخوف والخشوع.

في إحدى الأيام رجوّتُ الله تعالى أن يَمّنَّ عليَّ بزوجٍ يكون ونسًا ورفيقًا لي في ما تبقى من عمري، وأن يكون عونًا في رعاية والداي وبرَّهما وقد كنت أقرأ سورة الواقعة مرة واحدة في الليلة، ثم مرة واحدة مع قراءة سورة الزلزلة في الليلة التالية وهكذا كل يوم.

إلى أن جاءتني صديقة في يومٍ من الأيام وكانت تحكي عن رجلٍ كان يعرفنا ويريد الزواج بي، فقررت أن أستخير الله تعالى في الأمر حتى أني وافقت على هذا الشخص ولم أترك والدي حتى توفي بعد أن تزوجت بعامين، ثم لحقت به والدتي ببضعة أشهر ولكني لا أزالُ أنعمُ بخير قراءة سورة الواقعة وأحرص كل الحرص على المداومة عليها مرة كل يوم جمعة.

التجربة الثانية

تحكيها سيدة كانت تعاني من الفقر وضيق اليدِّ وكانت قد سمعت عن فضل قراءة سورة الواقعة في أنها تجلب الرزق وتمنع الفقر فقالت:

  • “كنت أقرأ سورة الواقعة بنيّة الرزق وكذلك بنيّة الاجتهاد في العمل الصالح، وكنت أستذكر الله كثيرًا ليل نهار ولقد استجاب الله لي، حيث بدأت أشعر بأن أبواب الرزق والخير تُفتح لي من حيث لا احتسب وبدأت أيضًا ألحظُ كثرة المال والأرزاق المتعددة التي مَنَّ بها الله عليَّ ولا زلت حتى الآن استكثرُ من قراءة سورة الواقعة كل يوم بعد صلاة العشاء.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: علامات الشفاء بعد قراءة سورة البقرة و 4 خطوات للتخلص من الحسد

التجربة الثالثة

يحكيها شاب في عمر 35 عامًا ويقول: “كنت أعاني من عدم توفر عمل يساعدني على المعيشة وواجبات بيتي وعائلتي، وقرأت على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عن فضل قراءة سورة الواقعة، وأنها سورة تمنع الفاقة أو الفقر فَعزمتُ على أن أقرأها كل يوم بعد صلاة العشاء والفجر.

وفي إحدى المرات التي كنت أقرأ خلالها سورة الواقعة، أتاني صديقٌ وأخذ يحكي معي عن مشروع جديد ينوّي أن يقوم به ويحتاجني معه لخبرتي واجتهادي، وما أن وافقت على هذا العمل حتى بدأت أستشعر فضل الله تعالى على حياتي بعد ذلك، إذ أن الأموال بدأت تزيد في يدي حتى أني قمت بعمل مشروعٍ خاصٍ بي وأصبحت من أصحاب الأعمال والمال والنجاح، ولا زلت أُداومُ على قراءة هذه السورة العظيمة كل يوم عند صلاة الفجر مع الدعاء.

التجربة الرابعة

تحكيها فتاة عزباء كانت تبحث عن وظيفة حيث تقول: “كنت أقرأ الكثير من الكتب الدينية حتى أصل إلى أدعية مُعينة تساعدني على إجابة الله تعالى لي وأن يحقق جميع ما أريد وبخاصة في الحصول على وظيفة، إلى أن جاء أمامي أحاديث متعددة وأقاويل لبعض الشيوخ والعلماء المسلمين عن فضل قراءة سورة الواقعة وهناك من يقول أن هذه الأحاديث ضعيفة والبعض الآخر يؤكد على صدقها.

وتُكمل الفتاة قائلة: “لقد داومت على قراءة سورة الواقعة ليس فقط لجلب الرزق أو لتيسير وظيفة، بل لأنها سورة تتحدث آياتها عن عظيم النعيم الذي سيراه المؤمن وعظيم ما سيراه الكافر، وما أن استمريتُ على القراءة حتى بدأت استشعر مع الوقت بتفريج كروبي وتيسير أحوالي ليس في الحصول على الوظيفة ولكن في الزواج أيضا.

ولازلت أقرأ سورة الواقعة مرة في اليوم مع الإلتزام بالدعاء والاستغفار وقيام الليل وعمل الصدقات قدر المستطاع، وسيحقق الله تعالى بإذنه جميع أموركم بالتيقُّن في الإجابة”.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: سورة لتيسير الأمور وقضاء الحوائج من القرآن الكريم وبعض الأدعية

أدلة على أن قراءة سورة الواقعة تمنع الفقر وتجلب الرزق

تجربتي مع سورة الواقعة

بعد أن أشرنا إلى تجربتي مع سورة الواقعة نأتي إلى إثبات مشروعيتها بأنها سورة مانعة للفقر وجالبة للرزق وبخاصة عند قراءتها 7 مرات وذلك على النحو التالي:

  • توجد بعض أحاديث نبويّة تُفيد بأن قراءة سورة الواقعة 7 مرات بشكل مُنتظم و دائم، تساعد الشخص الذي يبحث عن الرزق والاستكثار منه باستشعار هذا الأمر، علاوة على السعادة النابعة في نفس الشخص عندما يقرأ آيات الله تعالى ويستلذ معانيها داخله.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

“لما نزل هذا (وقليلٌ من الآخرين) شقَّ على أصحاب رسول الله صل الله عليه وسلم فنزلت: ثُّلةٌ من الأولين، وثُّلةٌ من الآخرين، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: “إني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنّة،بل ثلث أهل الجنّة،بل نصف أهل الجنّة، وتُقاسمونهم في النصف الثاني”.

  • كما روي عن ابن عباس رضي الله عنه قال:

“مُطِرَ للناس على عهد رسول الله صل الله عليه وسلم فقال: “أصبح من الناس شاكرٌ ومنهم كافرٌ، قالوا: هذه رحمةٌ الله، وقال بعضهم: لقد صدق نوء كذا وكذا قال: فنزلت هذه الآية: “فلاَ أُقسمُ بمواقع النجوم”، حتى بلغ: “وتجعلون رزقكم أنَكم تُكذّبون” الآية 75-82 الواقعة.

  • كما جاء عن عائشة رضي الله عنها قالت:

“لا تعجز إحداكُنَّ أن تقرأ سورة الواقعة”

  • أيضًا روي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال:

“قرأت على رسول الله صل الله عليه وسلم سورة الواقعة، فلمَّا بلغتُ ( فَروحٌ وريحانٌ) قال لي رسول الله: فَروحٌ وريحانٌ يا ابن عمر”.

  • قال رسول الله صل الله عليه وسلم:

“من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدًا، وقد أمرت بناتي أن يقرأن كل ليلة”.

كما يمكنكم الاطلاع على: سورة البقرة لإنجاب الذكور وفضلها

آراء فقهاء الدين الإسلامي حول سورة الواقعة

من خلال تجربتي مع سورة الواقعة وما بها من أسرار وعجائب لجلب الرزق بفضل الله تعالى، نجد أن البعض من العلماء المسلمين يُقرّون على أن قراءة سورة الواقعة بالنيّة المطلوبة لتحقيق الأمر المُراد، تؤكد على أن الأمر مقضيٌّ بإذن الله فعلى سبيل المثال، إذا كانت قراءة سورة الواقعة بنيّة الزواج وتيسير الزوج أو الزوجة الصالحة فسيستشعر الشخص بأن الله تعالى قد يسّر له أمر الزواج ممّن يرغب.

إلى جانب ذلك تيسير أمور أخرى كـ المغفرة والرحمة لمن يقرأها ويستمع إليها أيضًا، كذلك روي عن رسول الله صل الله عليه وسلم بأن المداومة على قراءة سورة الواقعة في كل يوم، تعمل على حماية الشخص القارئ لها من أن يتعرض للفقر بالإضافة إلى مساعدته بفضل الله عز وجل بالسراء.

كما أكد الفقهاء في باب قراءة سورة الواقعة عن ابن عباس رضي الله عنه عن رسول الله صل الله عليه وسلم- قال:

“سورة الواقعة سورة الغنى فَاقرءوها وعلّموها أولادكم”.

وهناك تأكيد على أن المُداومة على قراءة سورة الواقعة كل يوم قبل النوم مع الاستمرار في ذكر الله تعالى والدعاء الكثير بيقين تام، سوف يساعد الشخص على تسهيل أموره في الزواج والرزق ولكن بدون أن يتواكل المرء بل عليه أن يسعى وهو مُتيقن من أن الله سبحانه وتعالى سوف يستجيب مهما تأخر الأمر عليه.

اقرأ أيضا للتعرف على: تجربتي مع سورة مريم لفك السحر بجميع أنواعه

وفي ختام مقالنا اليوم عزيزي القارئ نكون قد استعرضنا معكم تجربتي مع سورة الواقعة وقصص من الواقع تؤكد على أن سورة الواقعة جالبة للرزق، كما أشرنا أيضًا إلى بعض الأحاديث التي أفادت بالتأكيد على قراءة سورة الواقعة وأنها من السور التي تمنع الفقر مع تأكيد ذلك حسب آراء البعض من فقهاء الدين الإسلامي.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.