تجربتي مع عملية الحول

تجربتي مع عملية الحول تعلمت منها الكثير، حيث إن عملية الحول تعتبر من العمليات التي تحتاج إلى الصبر لكي تحصلون على نتائج أفضل ولكي تعود العين لرؤية الأشياء بشكل سليم.

وذلك لأن الحول يتسبب في جعل محاور العين غير متوازية مع الهدف الموجود أمامها، وقد خضعت لهذه العملية بنفسي وسوف أشرح لكم عبر موقع زيادة تجربتي مع عملية الحول كاملة وطرق التخلص منه.

اقرأ أيضا: عملية الجسم الزجاجي في العين

تجربتي مع عملية الحول

تجربتي مع عملية الحول

نحن غارقون في نعم المولى عز وجل، غافلون عن شكره، فمنذ طفولتي وأنا أعاني من حول ملحوظ إلى حد كبير في إحدى عيني، بما أنني فتاة، فقد كان هذا الأمر يسبب لي الكثير من المضايقات والإزعاج، ذلك أن هذا الأمر كان يفقدني الثقة بنفسي.

كنت أعلم منذ البداية أنه لا توجد طريقة لعلاج هذا الأمر سوى الخضوع لعملية في العين، لكنني كنت أخشى الأمر، ذلك أن كثير من هذه العمليات تبوء بالفشل، كما لا يخفى الآثار الجانبية التي يتعرض لها المصاب بعد مروره بالعمليات المختلفة.

لم أكن أعرف ما علي فعله تحديدًا أو حتى من أين أبدأ، لكنني عمدت إلى خوض التجربة من بدايته الصحيحة، فعمدت إلى  سؤال أهل العلم، فذهبت إلى طبيب ثقة، أجرى لي بعض الفحوصات، وأرشدني إلى ما علي فعله بشكل دقيق، حتى يسر الله لي الأمر وخضت تجربتي مع عملية الحول.

لن أخفي عليكم الرعب النفسي الذي كنت أعاني منه في كثير من الأحيان، خوفًا من عدم نجاح العملية، لكنني بفضل الله تجاوزت هذه النقطة وباءت العملية بنجاح باهر، وها أنا الآن أنقل إليكم تجربتي مع عملية الحول، ذلك أنني أرغب أن أفيد كل من يعانون من هذه المشكلة، كما أريد أن أضع أقدامهم على بداية الطريق الصحيح.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الحول والحور

خطوات تجربتي مع عملية الحول

تهدف عملية الحول إلى جعل العينين ينظران في نفس المسار ويتحركان معًا كأنهم شيء واحد، وهذه العملية قمت بإجرائها بسهولة، وسوف أقوم بعرض  كل الخطوات التي مررت بها أثناء تجربتي مع عملية الحول إليكم:

1ـ قبل إجراء عملية الحول

قام الطبيب الخاص بي بعمل فحوصات شاملة لي حتى يتأكد من سلامة صحتي، كما أخبرته بكافة الأدوية التي أتناولها للحد من حدوث أي مخاطر أثناء إجراء العملية.

2ـ أثناء القيام بعملية الحول

  • في البداية قام الطبيب بإعطائي مخدر كلي بالعين وبعدها قام باستخدام المنظار الذي يعمل على جعل العين مفتوحة طوال فترة العملية.
  • بعدها قام بعمل شق جراحي بسيط في العين لكي يصل من خلاله إلى العضلات ويقوم بتثبيتها وتعديلها.
  • بعد ذلك قام الطبيب بربط هذه العضلات بالعين مرة أخرى وقفل الشق بالغرز التي ستختفي من نفسها بعد مرور وقت معين على العملية.

3ـ بعد إجراء عملية الحول

أخبرني الطبيب أنه من الطبيعي أن أشعر ببعض الآلام البسيطة بعد إجراء العملية، ولكنها ستزول عند المداومة على المسكن، وقد يشعر المريض أيضًا بحكة بسيطة في العين لفترة ما وهذا الأمر غير مقلق ويزول من نفسه أيضًا.

وقد تستغرق عملية التعافي حوالي أسبوعين وهذا يتوقف على المريض وحالة الحول التي كان يعاني منها، لذا يمكن القول أن هذه النقطة بالذات من الأمور النسبية، إلا أن الفارق بين مدة التعافي أو الشعور بآلام أو حكة يكون طفيفًا، فإن زاد عن معدل معين، تتوجب الاستشارة الطبية.

4ـ فترة النقاهة

  • وهي التي تبدأ بعد الانتهاء من إجراء العملية حيث يقوم المريض بالمكوث في المستشفى لساعات معينة فقط بعد العملية.
  • لا تستوجب هذه الحالة وضع أي ضمادات على العين حيث أن المريض سيشعر ببعض التهيج فقط في العين.
  • يفضل أن يبتعد المريض عن القراءة أو مشاهدة الأجهزة المضيئة مثل التلفاز أو التليفون لحين التعافي.
  • يجب أيضًا أن يبتعد المريض عن ممارسة السباحة أو الألعاب التي تسبب تهيج الرمال لمدة شهر، والمداومة على وضع قطرات العين التي يصفها الطبيب لنفس المدة.
  • بعد مرور تلك الفترة سيحدد لك الطبيب فترات المتابعة، وهي خطوة هامة للغاية، ذلك أن المتابعة الدورية بمثابة الرقيب الذي ينبئك بأي خطر محتمل.

اقرأ أيضًا: علاج الحول عند الكبار

أسباب الإصابة بالحول

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بالحول، وعادة ما يكون هذا الحول موجود من الطفولة وتم معالجته ولكنه تطور وعاد من جديد، ومن الأسباب التي عرفتها أناء خوض تجربتي مع عملية الحول ما يلي:

  • الإصابة بالنزيف الدماغي والجلطات الدماغية.
  • الأورام التي تصيب الجهاز العصبي المركزي.
  • الأمراض التي تصيب الغدة مثل مرض كريفز.
  • التعرض لإصابات بالغة في الرأس.
  • الإصابة بالوهن العضلي القوي.
  • كذلك الإصابة بمرض السكر البولي.
  • من ضمن الأسباب أيضًا التي تؤدي للإصابة بالحول وجود ضعف شديد في أحد العينين ينتهي بحدوث الحول.
  • إجراء بعض العمليات الجراحية في العين مثل عملية انفصال الشبكية وإزالة الماء البيضاء وهذه العمليات تضعف العضلات الخارجية للعين مما ينجم عنه الإصابة بالحول.

أعراض الحول

أعراض الحول

يوجد بعض الأعراض التي تشير إلى الإصابة بالحول، وهذه الأعراض قد تختلف من شخص لآخر على حسب نسبة الحول التي يعاني منها، ومن ضمن الأعراض التي حدثت لي ما يلي:

  • وجود صعوبة في تقدير الأحجام أو رؤية الأشكال المجسمة بشكل طبيعي.
  • الشعور بتثاقل في العين بشكل دائم، لاسيما عند التعرض للإرهاق البدني، أو التأثيرات النفسية المختلفة.
  • الإصابة بازدواجية في الرؤية.
  • وجود صعوبات عند القراءة أو مشاهدة أشياء قريبة للعين.
  • تداخل الصور مع بعضها البعض.
  • الشعور بإرهاق بصري دائمًا.

اقرأ أيضا: علاج انحراف العين البسيط عند الأطفال

طرق علاج الحول للشخص البالغ

يمكن علاج الحول للبالغين بأكثر من طريقة وهذا ما توصلت إليه أثناء زيارتي للطبيب وعند خوض تجربتي مع عملية الحول، وهذه الطرق تتمثل فيما يلي:

1ـ إجراء عملية جراحية للعضلات الخارجية للعين

وذلك لأن المسبب الرئيسي للحول هو قوة العضلات الموجودة حول العين أو ضعفها، وتتم العملية عن طريق إصلاح هذه المشكلة على حسب حالة كل مريض والعودة للرؤية الثنائية بشكل متوازن، ويتم إجراء العملية في العيادة التابعة للطبيب المشرف على الحالة وبالاعتماد على التخدير سواء كان موضعي أو كلي وهذا بناءً على حالة المريض، وبعد العملية لا يشعر المريض بأي آلام بالغة بل تكون بسيطة تختفي عند تناول المسكنات، وتساعد هذه العملية على علاج بعض المشكلات مثل:

  • الحد من التعرض للإرهاق البصري.
  • القضاء على مشكلة الرؤية بصورة مزدوجة، وإصلاح المشكلة بشكل كامل.
  • تحسين العلاقات الاجتماعية وزيادة فرصة العمل بسبب وجود تحسن في الشكل الجمالي.
  • علاج مشكلة الشلل البصري.
  • تعديل النظرة الثنائية لكي تقوم بوظيفتها بصورة سليمة.
  • تعديل محيط الرؤية واتساع المدى البصري.
  • ولا يخفى الآثار النفسية الجيدة التي تتكرها هذه العملية على المصاب، بعد التخلص من مشكلة الحول التي يعاني منها.

2ـ الاعتماد على النظارات التي تحتوي على عدسات موشورية

إذا كانت العين بها انحرافات بسيطة مع وجود ازدواج بالرؤية خفيف تتمكن هذه النظارات من معالجة هذا العيب، وذلك لأن المشور يعمل على جعل الصورة موازية للعينين ولكنه لا يعالج المشكلة بشكل أساسي، والموشور هو عدسة شفافة يتم وضعها على النظارات الطبية في حالة كان المريض حالته بسيطة.

بينما إذا كان المصاب يعاني من أي انحرافات كبيرة فلا تتمكن هذه النظارات من علاجه، كما أن الحول في هذه الحالة قد يلاحظه بعض الأشخاص، لذلك فهي طريقة غير فعالة، لاسيما للفتيات.

3ـ القيام بالتدريبات البصرية

تستخدم التدريبات العضلية عن طريق تدريب عضلة العين على العمل، فهناك حالات من الحول تظهر عندما يقومون بقراءة شيء قريب وهذا ما يعرف بمرض قصور التقارب، وفي هذه الحالة يتم التدريب عن طريق قراءة بعض الأشياء عن قرب أو ثقب الإبرة وغيرهم من الأشياء التي تحتاج إلى تقارب.

والمداومة على هذه التمرينات يساعد على تعديل الحول في حالة لم يكن هناك ضعف حاد في العضلات، أما إذا كانت المشكلة تكمن في ضعف العضلات، فهذه الطريقة لا تجدي أبدًا، ويفضل الاستعانة بطبيب لإرشادك إلى التمارين الفعالة.

4ـ حقن العضلة بمادة البوتولين

في حالة إصابة عضلات العين بالشلل البصري يتم حقن العضلات بمادة البوتولين على شكل جرعات تعمل على تقليل الانحراف الموجود بالعين وتعديل عملها، وتسهم مادة البوتولين في تعديل العضلات مؤقتًا حيث تستغرق حوالي أشهر قليلة وينتهي مفعولها، وفي بعض الحالات قد تقضي على الشلل البصري نهائيًا فقد يحتاج لجراحة بسيطة فقط وتنتهي المشكلة بعد عملية الحقن.

اقرأ أيضًا: مرض المياه الزرقاء في العين

هل عملية الحول بالليزر ناجحة دائما؟

عملية الحول بالليزر

من ضمن المعلومات التي جمعتها حول إجراء عملية الحول بالليزر أنها غير ناجحة في جميع الحالات وذلك لأنها لا تعالج العين المصابة بالكسل ولا تساعد أيضًا في علاج حالة الحول الكلي وتكون ناجحة فقط إذا كان الشخص مصاب بالرؤية الازدواجية فقط.

كما أن الليزر يستخدم في علاج حالات الحول القابل للتحسن أو ما يسمى بالحول الخفي الذي بعدها يقوم المريض باستخدام النظارة لفترة معينة، وللخضوع لتلك التجربة يجب عليكم استشارة الطبيب أولًا ومعرفة ما إذا كانت حالتكم ستحل بالليزر أم لا.

اقرأ أيضًا: علاج الكيس الدهني في العين بدون جراحة

مخاطر عملية الحول

من خلال تجربتي مع عملية الحول تعرفت على المخاطر التي ستحدث عند إجراء هذه العملية، وتأكدت من أن هذه العملية لا ينجم عنها نهائيًا فقدان البصر كما يشاع بين الناس، ولكن الأخطار التابعة لها تتمثل فيما يلي:

  • قد لا تتوازى العينين بطريقة كلية، أو قد لا يحصل المريض على نتيجة مرضية بنسبة 100%.
  • انخفاض قدرة الرؤية عن الحد الطبيعي.
  • عدم تجاوب المريض للمخدر، وهي من المشاكل الكبرى.
  • قد لا يحدث أي تحسن بالعين وتظل مشكلة الازدواج البصري قائمة، وهذا يعني فشل العملية.
  • التعرض للعدوى أثناء إجراء العملية، وهي مشكلة نادرة الحدوث.

وفي نهاية هذا المقال أتمنى للجميع الشفاء العاجل من أي أمراض وأود أن أكون قد قدمت لكم معلومات وافية بعد تجربتي مع عملية الحول، لكي تساعدكم في التعرف على جميع الخطوات التي ستقومون بها أثناء خوضكم التجربة بأنفسكم، وستحصلون بإذن الله على نتائج مرضية بنسبة لن تقل عن 100%.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.