محتوى يحترم عقلك

تجربتي مع العصب الحائر

تجربتي مع العصب الحائر مقلقة في بدايتها، ففي بدايتها لم أكن أعلم عنها الكثير لكن عندما أعلمني طبيبي ما أحتاجه من معلومات صارت الرؤية أوضح بالنسبة لي، ونجحت في اجتياز هذه الفترة العصيبة؛ لذلك أردت أن أشارككم تفاصيل هذه التجربة، وذلك من خلال موقع زيادة لتعم الفائدة على الجميع.

تجربتي مع العصب الحائر

تجربتي مع العصب الحائر

منذ فترة أثناء سفري لمأمورية تتبع عملي شعرت ببعض الأعراض الغريبة التي لم تنتابني من قبل، فقد شعرت ببعض الآلام في أذني مع شعوري بأن قلبي ينبض بسرعة غير طبيعية.

فلم أعر الأمر أهمية، وقلت لنفسي أن هذا يمكن أن يحدث بسبب السفر أو مجهود السفر حيث إنني كنت مسافر لمسافة طويلة، وعدت بعدما أتممت مهمتي في العمل.

لكن بعدها بعدة أيام بدأ الأمر يتكرر ولكن يأخذ وقت أطول، ثم تطور الأمر إلى أنني في يوم أثناء وجودي في عملي أصبت بحالة إغماء مفاجئة؛ فنصحني زملائي في العمل أنه لا يجب أن أهمل في نفسي، وأنه يجب الذهاب للطبيب، وكانت هذه هي بداية تجربتي مع العصب الحائر.

بالفعل أخذت بنصيحتهم لأن الموضوع أصبح مقلق بالنسبة لي، فذهبت للطبيب الذي قام بفحصي وسألني أسئلة كثيرة جدًا حول أعراض أشعر بها، وعن عادات هل أفعلها أم لا، وكثير من الأسئلة الأخرى، ومن ضمن ما فعله هو أنه ثبتني في سرير الكشف ثم بدأ بقلب السرير بحيث يصبح في اتجاه رأسي بالمقلوب أي أن تصبح رأسي لأسفل وقدمي لأعلى.

قبل أن يكمل قلب السرير أصبت بالإغماء، فقام بإفاقتي ثم في النهاية أخبرني أنني أعاني من التهاب العصب الحائر، فضحكت وقلت له أن سبب حيرتي في مرضي هو العصب الحائر، فضحك وقال لي ألا أقلق لكن يجب أن أهتم بالأمر، لأن إهمال العلاج يمكن أن يؤدي إلى عواقب لا يحمد عقباها.

فأثار كلامه انتباهي وطلبت منه أن يخبرني عن هذا المرض لأني أكن قد تعرضت له من قبل أو حتى أعرف أحد قد أصيب به ممن أعرفهم، فلم يبدي أي اعتراض وأخبرني أنه سيخبرني بكل ما أريد معرفته، وفيما يلي سأروي لكم مزيد من التفاصيل عن تجربتي مع العصب الحائر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب الأعصاب

ما هو العصب الحائر؟

بدأت أسئلتي مع الطبيب بأنني أريد أن أعرف لماذا تمت تسميته بهذا الاسم، وأين موقعه في جسدي، فقال لي أن العصب الحائر يطلق عليه أيضًا العصب العاشر، وهو يبدأ من الجمجمة ويتشعب ليرتبط بأعضاء كثيرة في جسم الأنسان.

فالعصب الحائر يرتبط بالقلب، ويتصل أيضًا بالأمعاء، كما يرتبط بقوة مع الجهاز الهضمي، حيث المرارة والكبد، و الطحال، إلى جانب ذلك فهو يتصل بالجهاز البولي حيث الكليتين والحالب، ويرتبط مع الأعضاء التناسلية، كما يرتبط بالرئتين ، واللسان، والأذن، الرقبة.

أي أنه يتصل ويتشعب في أغلب أنحاء الجسم؛ لذلك تمت تسميته بالعصب الحائر، ومن المسميات التي أطلقت عليه أيضًا هو، العصب القمحي والعصب المبهم.

وظيفة العصب الحائر

بعدما أجابني الطبيب عن سؤالي عن العصب الحائر، وما سبب تسميته بهذا الاسم وكانت هذه معلومات جديدة أضيفت إلى تجربتي مع العصب الحائر التي لم أمر بها من قبل، فسألته بعدها عن الوظيفة التي يقوم بها العصب الحائر، وسبب سؤالي هو تشعبه لأغلب أعضاء الجسم فهذا يعني أن له أهمية كبيرة.

فقال لي بالفعل هو من الأعصاب الهامة جدًا للجسم، ويقوم بنوعين من الوظائف، فلم أفهم فقال لي أن العصب الحائر له دور في وظائف الجسم الحركية، ودور في وظائف الجسم الحسية، وعدَّد لي الوظائف كما يلي:

الوظائف الحركية للعصب الحائر

ظننت عندما ذكر لي كلمة الوظائف الحركية أنها تتعلق بحركتنا كالسير وحركة الأقدام مثلًا، لكن المقصود كان غير ذلك تمامًا، فالوظائف الحركية هي ما يلي :

  • خفض وتنظيم معدل نبضات القلب.
  • يعمل على هضم الطعام، حيث إنه يساهم في إحداث التقلصات التي تحدث لا إراديًا في المعدة، ومعظم الأمعاء، والمريء والجهاز الهضمي بشكل عام.
  • يعمل على تحفيز العضلات الموجودة في مؤخرة سقف الفم، وهذه العضلات ترتبط بالحركة التي تحدث في الحنجرة، والحلق، والبلعوم.

الوظائف الحسية للعصب الحائر

تشمل هذه الوظائف أجزاء كثيرة في جسم الإنسان، وترتكز في الأماكن التالية:

  • للعصب الحائر دور في الإحساس بطعم الأشياء بقربه من جذر اللسان
  • ينظم العصب الحائر خاصية الإحساس واللمس عندما يلمس أحد جسدنا أو ما يشعر به الجلد من أحاسيس مختلفة.
  • يقوم بتنظيم الإحساس في الجزء الخارجي من قناة الأذن، كما أنه مسئول عن الإحساس في أجزاء معينة في الحلق.
  • يعد العصب الحائر هام جدًا حيث أن يجعلنا نميز بين الروائح، والأصوات، والأذواق كما له دور مهم في تعرفنا على المعالم.
  • يوفر أغلب معلومات الإحساس للمريء، والحنجرة، والرئتين، والقصبة الهوائية، القلب، وأغلب الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: أنواع الأعصاب في جسم الانسان

أعراض الإصابة بالتهاب العصب الحائر

بعدما ذكر لي الوظائف التي يقوم بها العصب الحائر، طمعت في معلومات أكثر أضيفها إلى تجربتي مع العصب الحائر، فسألته عن أعراض الإصابة بالتهاب العصب الحائر هل هي ما شعرت به فقط أم أنه توجد أعراض أخرى.

بالفعل أجابني بأنه توجد أعراض أخرى، وكنت أعلم أنه سيرد عليّ بهذه الإجابة؛ لأنه لا يوجد شخص يصاب بكل أعراض المرض دفعة واحدة، فبدأ يسرد لي أعراض مرض التهاب العصب الحائر، وهي كما يلي:

  • القيء والغثيان.
  • آلام في الأذنين.
  • قد يحدث فقدان للصوت أو أن يجد الشخص صعوبة في الكلام.
  • تحدث اضطرابات في ضغط الدم بالارتفاع أو الهبوط.
  • ضربات القلب تصبح في معدلات غير طبيعية، فهي تضطرب مثل ضغط الدم أيضًا.
  • أغلب حالات الإغماء التي تحدث بين الناس دون أسباب واضحة يكون سببها العصب الحائر.
  • فقدان الشهية للأكل أو الشرب دون أسباب واضحية يعتبر من أعراض الإصابة بالتهاب العصب الحائر.
  • صعوبة البلع والخلل الذي قد يحدث في البلعوم يكون من أعراض الإصابة بالتهاب العصب الحائر.
  • من الممكن أن تكون الإصابة بالصمم أحد أعراض الإصابة بالتهاب العصب الحائر إذا لم تكن هناك أسباب أخرى قد أدت إلى الإصابة بالصمم.
  • الإصابة بمرض غستروبرسس ويسمى أيضًا خزل المعدة، فقد أثبت الأطباء أن سبب الإصابة بهذا المرض هو تلف في العصب الحائر، ويؤدي ذلك المرض إلى تقلصات في الجهاز الهضمي يمنعه من إفراغ المعدة من الغذاء بشكل سليم؛ أي أن هذا المريض يجعل من يصاب به يتخلص من الطعام عن طريق القيء بعد فترة قصيرة من الأكل، ولا تتم عملية الهضم بصورة طبيعية.

أعراض أخرى للإصابة بالتهاب العصب الحائر

كما ذكر لي أنه من الممكن أن تظهر بعض الأعراض الأخرى عند الإصابة بالتهاب العصب الحائر، لكن ظهورها ليس شرط أن يجعلنا نشخص الحالة على أنها التهاب في العصب الحائر مثل الأعراض السابقة، وهذه الأعراض هي ما يلي:

  • التعب المزمن
  • القلق والاكتئاب
  • حرقة في المعدة
  • الشعور بالدوار

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب الأعصاب في الجسم

أسباب الإصابة بالتهاب العصب الحائر

بعدما فرغ الطبيب من حديثه عن الأعراض التي تصاحب مرض التهاب العصب الحائر، أردت أن أكمل تجربتي مع العصب الحائر بمعرفتي لأسباب المرض، وطرق العلاج، فالعلاج طبيعي سأعرفه لأنه يجب أن يكتب لي العلاج،.

إذن فلا بد أن أسأله عن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب الحائر، وبالفعل سألته وذكر لي الأسباب التالية :

  • الإصابة بمرض السكري: ارتفاع نسبة السكر في الدم يتسبب في تلف الأوعية الدموية وذلك بسبب التغير الذي يحدث في كيمياء الأعصاب، فيمكن أن يشمل التلف الذي حدث للأوعية الدموية تلف في العصب الحائر، ويشمل هذا مرض السكري بنوعيه الأول والثاني.
  • إجراء عدد من العمليات الجراحية: يمكن أن ينتج عنها تلف في العصب الحائر، خاصة العمليات الجراحية التي تتم في الأمعاء الدقيقة أو المعدة والجهاز الهضمي.
  • إدمان الكحوليات: إن ذلك الأمر يدمر الجسم بالكامل، لكن إذا أردنا تخصيص الأمر بالنسبة للعصب الحائر، فإدمان تناول المشروبات الكحولية يصيب الجهاز العصبي اللاإرادي بالضرر.

فينتج عن ذلك تلف العصب الحائر؛ لأنه جزء من الجهاز العصبي اللاإرادي ويطلق على هذا التلف في هذه الحالة اسم الاعتلال العصبي الكحولي.

  • العدوى الفيروسية: في حالة الإصابة بعدوى فيروسية في المجاري التنفسية العليا يمكن أن يحدث تلف للعصب الحائر، ويتزامن مع ذلك الإصابة بأعراض أخرى مثل سيلان الأنف، و السعال، والاحتقان.

علاج التهاب العصب الحائر

إن علاج التهاب العصب الحائر هو أخر وأهم مرحلة مررت بها في تجربتي مع العصب الحائر، فقد قال لي أن مرحلة العلاج مرحلة مهمة، فسألته عن الأدوية التي تعالج العصب الحائر.

فأجابني أن العلاج ينقسم إلى قسمين رئيسيين، القسم الأول هو جزء نفسي، أما الجزء الآخر هو العلاج الدوائي، وفي هذا الجزء يتم علاج العرض الذي يسببه العصب الحائر لا العصب الحائر نفسه.

فمثلًا إذا كان العصب الحائر تظهر أعراض الإصابة به في الجهاز الهضمي فيتم تناول العلاجات التي تعالج الجهاز الهضمي، أما إذا كان العرَض يظهر في الأذن أو الحنجرة فيتم العلاج لهذا العرض بالذات.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأعصاب

إجراءات طبيعية لعلاج العصب الحائر

يوجد العديد من الإجراءات التي يرجى على المريض اتباعها؛ حتى يتمكن من علاج العصب الحائر، وتتمثل هذه الإجراءات في:

  • من الضروري أن يقوم المريض بخفض مستوى الانفعالات والضغط العصبي الذي يتعرض له في حال ما كان يتعرض للتوتر والضغوط العصبية، كما أن الضحك والشعور بالسعادة لهما دور هام في علاج العصب الحائر
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي ومستمر من الأمور المهمة لعلاج العصب الحائر، لأن ممارسة الرياضة من شأنها تحسين أداء الجهاز العصبي، وضبط أداء الدورية الدموية مما ينتج عنه المساهمة في علاج العصب الحائر.
  • في حال ما ظهرت أعراض العصب الحائر يمكن للمريض أن يتناول مشروب أو طعام به نسبة ملح زائدة، ويشترط في هذه الحالة عدم إصابته بارتفاع في ضغط الدم أو أمراض تمنعه من تناول الأملاح كأمراض الكلى.
  • الاسترخاء والاستلقاء على الظهر مع رفع القدمين لمستوى أعلى قليلًا يساهم في عدم الشعور بأعراض العصب الحائر
  • تدليك الرقبة والقدمين من الأشياء التي لها دور جيد في تقوية وتعزيز أداء عمل العصب الحائر.

أدوية لعلاج العصب الحائر

كما ذكرنا أن العلاجات المستخدمة تكون للأعراض التي تظهر بسبب العصب الحائر، لأن العصب الحائر يرتبط بأجزاء مختلفة لكنه يرتبط بشكل وثيق مع الجهاز الهضمي، والأدوية التي توصف في هذه الحالات هي:

  • علاج تحفيز انقباض المعدة: مثل ميتوكلوبراميد الذي يعمل على تنظيم انقباضات المعدة ويخفف من أعراض القيء، كما أنه يساعد الطعام على أن يسلك مسلكه الطبيعي أثناء عملية الهضم ولا يرتد مرة أخرى.
  • المضاد الحيوي: مثل إريثروميسين وهو من المضادات الحيوية التي تساعد على انقباضات المعدة وسهولة حركة الطعام في الجهاز الهضمي، ومقاومة أعراض الإسهال والبكتريا.
  • مضاد التقيؤ : على سبيل المثال ديفينهيدرامين، وأوندانسيترون، وبروكلوربيرازين.

أدوية علاج نوبات الإغماء بسبب العصب الحائر

في حالة الإصابة بالإغماء لمرة واحدة بسبب العصب الحائر، فلا داعي لاستخدام الأدوية، أما إذا كانت حالة الإغماء متكررة يمكن استخدام العلاجات التالية:

  • مثبطات استرداد السيرتونين الانتقائية SSRI.
  • ميدودرين وهومن الأدوية المستعملة لانقباض الأوعية الدموية.
  • تيوفيلين والذي يستخدم لعلاج نوبات الربو عادة.
  • ديسوبيرامايد الذي يستخدم كمضاد لاضطراب النظم.

طرق أخرى لعلاج أعراض العصب الحائر

لعلاج صعوبة البلع والكلام يتم استخدام العلاج الطبيعي بالاستعانة بمعالج مختص في الكلام واللغة، أما لعلاج بحة الصوت  فيكون عن طريق علاج مُسبب ذلك الأمر مع اللجوء لأخصائي يساعد على تدريب الصوت، وتحسين نوعيته، كما ينصح بتجنب السعال والعادات التي تؤثر على بالسلب على بحة الصوت.

اقرأ أيضًا: علاج الأعصاب

بهذا أكون قد عرضت لكم تجربتي مع العصب الحائر، والتي اشتملت على كل ما يخص العصب الحائر من معلومات من تعريف بالمرض، وأعراض وأسباب تؤدي إلى هذا المرض، مع عرض أساليب العلاج المتبعة لهذا المرض، وأتمنى أن أكون قد قدمت لكم الإفادة المرجوة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.