مواعيد الدورة الشهرية الطبيعية

مواعيد الدورة الشهرية الطبيعية ، خلقت بنات حواء جميعاً مثل بعضهن البعض يأتيهن الحيض أو ما يعرف بالدورة الشهرية كل شهر منذ بلوغهن ونزول أول حيضة لهن، وتصبح لكل فتاة موعدها الشهرى المحدد لنزول دورتها الشهرية، إلا أنه قد تحدث بعض التغيرات في ذلك الموعد قد يكون لها عدة أسباب وعوامل من الأهمية أن تتعرف عليها كل فتاة وسيدة لتتجنب القلق أو الإهمال لتلك الأمور وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ماذا نعنى بالدورة الشهرية

ما نعنيه بالدورة الشهرية هي تلك الفترة التي تحدث بصفة دورية حيث يخرج من الأنثى ما يعرف بدم الحيض خلال تلك الفترة نتيجة أن الرحم ينتج منذ بلوغ الفتاة البويضات التي ينتجها المبيض استعداداً لحدوث حمل، حيث يصبح جدار الرحم أكثر سمكاً واتساعاً، فإذا لم يحدث الحمل خلال عدة أيام من مدة التبويض، لكون الفتاة لم تتزوج بعد أو جود أى عامل من عوامل تأخر الأنجاب لدى المرأة المتزوجة أو حتى استخدام وسائل منع الحمل المختلفة، يتخلص الرحم من تلك البويضة ويبدأ جدار الرحم بالرجوع تدريجياً لوضعه العادي نتيجة حدوث عدة إنقباضات داخل الرحم يقوم بالتخلص بها من البويضة وغيرها فيما يعرف بدم الدورة الشهرية.

يمكن التعرف على معلومات عن كم يوم تستمر الدورة الشهرية وكيف يمكن تتبع الدورة الشهرية أضغط هنا: كم يوم تستمر الدورة الشهرية وكيف يمكن تتبع الدورة الشهرية

ما يعد طبيعياً في دورتكِ

يبدأ سن البلوغ بالنسبة للفتيات الصغيرات من سن 8 سنوات إلى 15 عاماً في المتوسط، ويعد تأخر ظهور علامات البلوغ وأهمها نزول دم الحيض للفتيات أكثر من 15 عماً أمر يستوجب استشارة الطبيب، وبعد نزول أول دورة حيض للفتاة قد تستغرق أيام أكثر لنزول الحيض أو يصبح موعدها غير منتظماً قليلاً ثم تبدأ بعدها بالأنتظام حيث تتميز كل فتاة فترة حيض تمر بعدد أيام معروفة بالنسبة لها وحتى كمية الحيض تميزها عن حدوث نزيف ونزول الدم بكمية غير معتادة لها أو ألام حادة لم تعهدها من قبل.

وتختلف كل فتاة عن غيرها في موعد دورتها وعدد أيامها وشدتها ومدى قوة الألم الذي تشعر به وحتى التقلبات المزاجية التي تصاحبها، أيضاً قد لا تنتظم الدورة الشهرية لدى السيدات التي تستخدمن إحدى وسائل منع الحمل حيث تخبرها بذلك طبيبة الأمراض النسائية وتخبرها أيضاً بالعلامات التي يجب اجراء الفحص عند حدوثها كالنزيف الحاد وغيرها، وتبدأ الدورة الشهرية بعد فترة استقرارها في الإضطراب قبل موعد قرب انقطاع الطمث لدى المرأة في سن 50 : 70 عام، بما يعرف بسن اليأس عند السيدات.

مدة الدورة الشهرية والحيض

الدورة الشهرية هي التغيرات التي تحدث خلال الفترة ما بين حيضتين وتستمر من 21 – 35 يوماً، أما أيام الحيض أى الأيام التي يتم فيها نزول الدم من الرحم فهى ما بين 3 – 7 أيام على الأكثر ويختلف ذلك من كل فتاة لأخرى حسب عدة عوامل قد تؤثر على الدورة الشهرية الحالة النفسية والجسدية للمرأة من إرهاق أو أمراض أخرى أو سفر أو حتى تناول بعض الأدوية والأطعمة التي قد تؤثر عليها وغيرها.

مراقبة وحساب الدورة الشهرية

إذا كنت تخططين للحمل أو تريدين الأطمئنان على صحتك الإنجابية في المستقبل أو حتى تريدين التأكد من عدم وجود أمراض قد تؤثر على صحة الرحم والجهاز التناسلي لديكِ فبعض الأمراض النسائية يكون عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة دليل قوي قد يقود الطبيب إلى إجراء فحوص أخرى تؤكد الإصابة بها ومن ثم المبادرة بالعلاج وتقليل حدوث مضاعفات بعد ذلك فكيف يمكنك مراقبتها :

في البداية يمكنك ببساطة عمل سجل ورقى مخصص لذلك تقومين بتدوين موعد كل دورة اليوم والتاريخ ومدتها ومدى شدة نزول الدم او خفته أو تغير دم الحيض ذاته ولونه و وجود تخثرات من عدمها.

ولتسهيل الأمر يمكنك الأعتماد على إحدى التطبيقات الإلكترونية المخصصة لذلك على الهاتف المحمول، ويفضل الاعتماد على التقويم الهجرى والميلادى ثم اختيار الأنسب من حيث مدى انتظام موعد الدورة أكثر.

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن متى يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية وأهم النصائح لحدوث الحمل سريعًا أضغط هنا: متى يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية وأهم النصائح لحدوث الحمل سريعًا

أهم النقاط التي يجب تسجيلها أثناء فترة مراقبة الدورة الشهرية لعدة أشهر للتأكد من مدى انتظامها:

  • مدة الحيض حيث تقومي بتسجيل عدد الأيام التي استغرقها نزول الدم وتاريخ بدئها وانتهائها.
  • مدى شدة نزول دم الحيض، هل كان بنفس شدة تدفق الدم من الرحم كالمعتاد أم أنه أشد بكثير أم يقل بكثير عن المعتاد ويمكنك تحديد ذلك بحساب عدد المرات التي تقومي بتغير فوط الحماية الصحية يومياً وتسجيل ذلك كل دورة لمعرفة الفرق.
  • هل تعانين من نزول الدم في أوقات غير موعد نزول الحيض وبغير صفته المعتادة قد يكون ذلك نزيفاً وليس دورة شهرية ويمكنك تسجيل ذلك أيضاً.
  • آلام الدورة الشهرية هل أصبحت أشد من الشهور السابقة أم أنها بنفس درجة الشدة أو حتى أقل.
  • علامات وتغيرات أخرى، كأن كنت قد عانيت من حالة نفسية سيئة مؤخراً، أو حدث هام في حياتك كالزواج أو موت شخص عزيز أو حتى الحصول على وظيفة جديدة كل ذلك وغيرها قد يؤثر على مدى انتظام دورتك الشهرية.

اسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

هناك عدة أسباب لعدم انتظام الدورة الشهرية من أهمها:

  • الحمل والرضاعة الطبيعية : قد يكون سبب تأخر الدورة الشهرية ببساطة حدوث حمل داخل الرحم، وقد تؤثر الرضاعة الطبيعية أيضاً في انتظام الدورة الشهرية بعد الولادة وانقطاع فترة النفاس.
  • فقدان الشهية للأكل مثل مرض فقدان الشهية العصبى  أو نقصان الوزن أو زيادته بشكل مفاجئ أو ممارسة التمارين الرياضية العنيفة كل ذلك يؤثر على انتظام الدورة الشهرية وقد يؤدي إلى تأخرها.
  • متلازمة تكيسات المبيض (PCOS) : وهو مرض هرموني شائع لدى السيدات حيث تسبب بعض الاضطرابات الهرمونية وجود عدة أكياس على المبيض ووجودها يؤثر على انتظام الدورة الشهرية وقد يؤدي إلى زيادة آلام الحيض وتغيرات أخرى.
  • فشل المبايض المبكر: والتي تصاب به عادة النساء قبل سن 40 عام ويفقد خلالها المبيض وظيفته الأساسية مما يؤدي إلى عدم انتظام في الدورة الشهرية لديهن لعدة سنوات.
  • مرض التهاب الحوض (PID): تسبب العدوى بمرض التهاب الحوض نزول دم الحيض بكثافة فيما يعرف بـ النزيف غير المنتظم.
  • الأورام الليفية الحميدة  داخل الرحم : قد تسبب الأورام الليفية الحميدة داخل الرحم زيادة في عدد أيام الحيض وكمية الدم المتدفق من الرحم.

وسائل الوقاية من اضطراب الدورة الشهرية

تختلف طريقة الوقاية والعلاج أيضا لاضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها باختلاف السبب الذي أدى لذلك عدم انتظام الدورة الشهرية ليس مرضاً بحد ذاته إنما هو عرض هام لكثير من الأمراض النسائية والعوامل الأخرى، فعلى سبيل المثال يمكن لعدم انتظام الدورة الشهرية الناتج عن خلل الهرمونات أو التغيرات النفسية أن يتم علاجه بتناول حبوب منع الحمل، كما هو الحال فى علاج اضطرابات الشهية إذا ما أدت إلى عدم انتظامها أيضاً.

لكن هناك عدة أسباب لابد من الرجوع للطبيب عند حدوثها من أهمها :

  • إذا كنتِ غير حامل وانقطع الحيض لمدة تزيد عن 90 يوماً أى دوتى حيض متتاليتين.
  • تغير وعدم انتظام في الدورة الشهرية رغم انتظامها في العادة منذ فترة.
  • زيادة أيام نزول الدم عن المعتاد، أغلب النساء لاتزيد أيام الحيض عن 7 أيام ويمكنك ملاحظة ذلك وفق دوراتك السابقة.
  • تغيير الفوط الصحية بكثرة كل ساعة أو ساعتين نتيجة امتلائها لزيادة تدفق الدم بكثافة.
  • زيادة المدة التي تفصل بين أخر دورتين عن 35 يوماً أو أ، تقل عن 21 يوماً.
  • حدوث نزيف خلال الفترة ما بين الدورتين.
  • زيادة شدة الآلام المصاحبة للدورة الشهرية عن المعتاد.
  • ارتفاع في درجة الحرارة مفاجئ وإحساس بالتعب وعدم الارتياح عند ارتداء الفوط الصحية.

واخير تعرفنا معنا على مواعيد الدورة الشهرية الطبيعية ومدة الدورة الطبيعية وكيف تحدث وكيف يحدث تكون الدورة غير منتظمة واسباب عدم انتظام الدورة الشهرية ووسائل الوقاية من اضطربات الدورة الشهرية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.