أعصاب الرقبة وطنين الأذن

أعصاب الرقبة وطنين الأذن يرتبطان ببعضهما البعض، ونظرًا إلى أن أعضاء جسم الإنسان مرتبطة ببعضها البعض فإن أي ألم يصيب أحدها يؤثر في بقية الأعضاء الأخرى، ومن ضمن هذه الأعضاء الرقبة والوجه والظهر.

فعند حدوث أي ضرر لواحد من هذه الأعضاء يتضرر الجزء الآخر معه، وهذا ما سنتعرف عليه وعلى كيفية عمله من خلال موقع زيادة في الفقرات التالية.

أعصاب الرقبة وطنين الأذن

تتواجد فقرات الرقبة في نهاية الجمجمة، وترتبط بمفصل الفم والأذن، وتلك العضلات معًا تكون مسؤولة عن عملية المضغ، وبسبب ارتباط هذه الفقرات ببعضها البعض واتصالها بالأذن خلال عملية الهضم فقد تكون سببًا في طنين الأذن.

هذا غير ارتباط أعصاب الرقبة والفك مع عظام الأذن الوسطى، فقد أثبتت الأبحاث والدراسات في الفترة الأخيرة أن الأشخاص المصابين بأمراض تخص الرقبة أو الرأس هم أكثر عرضة لتطور طنين الأذن.

كما توجد علاقة بين نهايات أعصاب فقرات الرقبة ومراكز السمع في الدماغ، وفي الحالات التي ترتبط فيها آلام أعصاب الرقبة وطنين الأذن يجب زيارة الطبيب للتأكد من سلامة فقرات الرقبة، مع مراعاة ما يلي:

  • القيام بتمارين لعضلات الفك، والتي تكون عن طريق فتح وإغلاق الفم ببطء بطريقة لا تسبب الألم.
  • تناول الأغذية الطرية.
  • الاستعلام من الطبيب حول الحاجة إلى العلاج الطبيعي.
  • أخذ المسكنات بعد التأكد من عدم وجود موانع لتناولها.

تشنجات الرقبة أصبحت منتشرة في الآونة الأخيرة بشكل واضح ولها أعراض معروفة تربط بيت تشنجات العنق وطنين الأذن، وتعتبر آلام العنق هذه ناتجة عن شد عضلي في تلك المنطقة، وهو الأمر الذي قد يسبب الآتي:

  • الارتعاش في الجسد.
  • صعوبة حركة العنق أو توقفها، وصعوبة تحريك الدماغ بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: أسباب طنين الأذن عند النوم وعلاجه

أسباب آلام أعصاب الرقبة وطنين الأذن

تحدث الآلام الخاصة بأعصاب الرقبة وطنين الأذن لأسباب محددة، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • الإرهاق وإجهاد الأعصاب بشكل مبالغ فيه.
  • القيام بحركات غير مناسبة أو تفوق قدرة الجسد.
  • القيام بحركات خاطئة.

بسبب هذه التصرفات يحدث ما يقال عنه تشنجات عضلات الرقبة، وبالتالي يتم الضغط على الأعصاب الحسية بالجسد، وهو ما يؤدي إلى طنين الأذن، ويظهر العلاقة بين أعصاب الرقبة وطنين الأذن.

في هذه الحالات يجب استشارة الطبيب والقيام بعدة أنواع من العلاج الطبيعي، وفي بعض الأحيان يصل الأمر إلى أخذ أدوية طبية لارتخاء العضلات، أما عن مسببات هذا الأمر بالتفصيل فيمكن أن نعرضها في النقاط التالية:

  • كما ذكرنا سابقًا أول سبب هو الشد العضلي لعضلات الرقبة، يحدث هذا الشد للأعصاب والعضلات المسؤولة عن حركة الرقبة، ومن الممكن أن يحدث الأمر كرد فعل للنوم بطريقة خاطئة.
  • إصابة الرقبة بشكل مباشر، ويكون هذا ناتجًا عن حادثة ما مثل حوادث المرور أو الارتطام بشكل قاسي، وفي هذه الحالة تصاب العضلات المتحكمة في العنق، ويمكن أن تتغير وضعيتها، وبالتالي يشعر الإنسان بألم شديد وتشنج في عضلات الرقبة.
  • من أسباب آلام أعصاب الرقبة وطنين الأذن أيضًا مشاكل القلب أو حدوث نوبات قلبية، مما يسبب التعرق الشديد وصعوبة التنفس وآلام الرقبة والفك والذراعين، ومن الممكن أيضًا الشعور بالدوار وطنين الأذن وعدم التركيز.
  • من أسباب تشنجات العنق وطنين الأذن الرئيسية هي الإصابة بالتهابات المفاصل التي تؤدي إلى ظهور الأورام مسببة آلام بالغة.
  • كما قد تحدث بعض التشنجات في الرقبة عند إصابة ديسك الرقبة، وهذا يكون نتيجة لإصابة أعصاب الحبل الشوكي بضغط كبير، وهو الأمر الذي يسبب الالتهابات البالغة.
  • هشاشة العظام.

لا يعد طنين الأذن أمرًا خطيرًا

بعد الإلمام بالعلاقة بين أعصاب الرقبة وطنين الأذن، فيجب معرفة ما هو طنين الأذن؟ وما أسباب حدوثه؟ إن أصل كلمة طنين اللغة اللاتينية وتعني الضوضاء أو الصخب ووجود شيء ما يطن بداخل الأذن.

بدأ الحديث عن طنين الأذن في القرن 16 قبل الميلاد، وظهرت الكتابات على أوراق البردي الفرعونية، فطنين الأذن في الأصل هو أمر ينتج عن مرض آخر ولا يعد مرضًا بذاته.

كما يُعرف بأنه صوت مزعج يصدر من الرأس أو الأذن بما يشبه الضوضاء أو الرنين أو أصوات أمواج البحر بشكل متواصل داخل الرأس.

يظهر هذا الصوت من أجزاء مختلفة بالجهاز السمعي سواء الأذان الخارجية أو الأذان الداخلية والدماغ والأذن الوسطى، ومن الممكن أن يكون مستمرًّا أو متقطّعًا في أذن واحدة أو في الاثنتين، وغالبًا ما يشتد هذا الطنين خلال هدوء الليل.

اقرأ أيضًا: التخلص من طنين الأذن نهائيا

أنواع طنين الأذن والرأس

إضافةً إلى ما سبق ذكره تتعدد أنواع طنين الأذن، يمكن أن تلخص فيما يلي:

  • طنين مستمر أو طنين مزمن: هو الطنين الذي يتغير بين الانخفاض والارتفاع.
  • طنين متقطع: يكون على هيئة نوبات متقطعة من وقت لآخر.
  • طنين متصاعد: هو طنين الأذن الذي يكون منخفضًا في أوله ثم يبدأ بالارتفاع مع مرور الوقت حتى يصل لحالة لا تطاق قد تسبب أمراض نفسية للمريض.

ينبغي العلم أنه من الممكن أن يؤثر الطنين على الحالة السمعية للمصاب حتى لو أن سمعه جيد للغاية، أما طنين الرأس يمكن أن ينقسم لعدة أقسام للعلاج وهم:

  • طنين موضوعي: وهو نوع من النادر أن يحدث وفيه يمكن للطبيب سماع ما يسمعه المريض من طنين، وفي الأغلب يكون هذا الطنين حادث الجسد نفسه، مثل سماع صوت الدورة الدموية في الجسد.
  • طنين شخصي: وهو الأكثر شيوعًا وهو الصوت المسموع من قبل المريض فقط، وأغلب أسباب الطنين الشخصي تكون التشنجات في عضلات الأذن الوسطى أو القناة السمعية.

العوامل المؤدية للإصابة بطنين الأذن

ينتشر طنين الأذن بكثرة بين البالغين والأطفال، ويبدأ التعرض للطنين يكون أكثر وضوحًا مع تقدم العمر، وبشكل عام يمكن أن يصاب الرجال بالطنين بنسبة أكبر من النساء، أما عن الأسباب الصحية التي تؤدي إلى طنين الأذن فهي:

  • حدوث خلل أو اضطرابات في خلايا الأذن الداخلية، حيث تعمل الشعيرات بداخلها على تسريب موجات كهربائية للدماغ، وتُسمع على هيئة طنين الأذن.
  • الاضطرابات الخاصة بالأذن الأخرى من التهابات في الأذن الوسطى أو المشاكل في الأذن الداخلية والخارجية.
  • الإصابات التي تؤثر بشكل ما على أعصاب السمع، أو مراكز السمع في العقل.
  • ضعف السمع لتقدم العمر.
  • التعرض لبعض الأصوات المزعجة مثل: الأصوات التي تصدر عن الأسلحة النارية والمعدات الثقيلة، وأدوات النجارة مثل المنشار الكهربائي والشنيور، الأجهزة الموسيقية عالية الصوت.
  • التعرض لأصوات مرتفعة لوقت طويل من العوامل التي تسبب طنين الأذن أو تلف الأذن، بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية.
  • مرض مينير النادر حدوثه، وهو مرض يصيب الأذن الداخلية.
  • أمراض المفصل الصدغي الفكي.
  • إصابة أعصاب الرقبة وآلام الرأس.
  • تصلب الشرايين.
  • أمراض الأوعية الدموية.
  • كما من الممكن أن تسبب أورام الرأس طنين الأذن عندما تضغط على الأوعية الدموية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • شرب الكافيين والكحول من الأمور التي ترفع ضغط الدم، وبالتالي يؤدي الأمر إلى الإصابة بطنين الأذن.

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بطنين الأذن ومنها: التدخين، التعب والتوتر، تناول عدة أدوية لفترات طويلة من الزمن وتوقيفها فجأة، مثل: المضادات الحيوية، الأسبرين بجرعات كبيرة، مضادات الاكتئاب.

أما علاج طنين الأذن فيتم تحديده من قبل الطبيب المختص بعد الإلمام بالسبب الرئيسي له.

اقرأ أيضًا: أسباب طنين الأذن اليسرى

متلازمة المفصل الصدغي الفكي

بعد الإلمام بالأسباب المؤدية إلى آلام الرقبة وطنين الأذن يجب الإلمام بما تعنيه متلازمة المفصل الصدغي الفكي التي تكون سببًا رئيسيًا في طنين الأذن.

المفصل الصدغي الفكي هو المفصل المتحكم في عظام الفك، وتعود هذه التسمية إلى أن عظمتي المفصل يطلق عليهم العظمة الصدغية العليا، والعظمة الصدغية السفلى.

أما عن متلازمة المفصل الصدغي الفكي فهي تعني الالتهابات الحادة المزمنة التي تصيب المفصل المتحكم في عظمتي الفك.

يتسبب هذا الاضطراب بالضعف والاعتلال والألم الشديد، ويعد من المفاصل التي تتأثر بشكل كبير بالظروف المحيطة مثل التهاب المفاصل، الأورام.

ترتبط أعصاب الرقبة وطنين الأذن بشكل ما بسبب الطبيعة الخلقية لهم، لذا على الإنسان الإلمام بأسباب آلام الرقبة وطنين الأذن واستشارة الطبيب من أجل العلاج.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.