محتوى يحترم عقلك

علاج العشى الليلي بالقران

ما هو علاج العشى الليلي بالقران؟ وما هي أسباب الإصابة بهذا المرض؟ إذ إنه أحد الأمراض التي تُصيب العين، ويكون الشخص غير قادر على الرؤية أثناء الليل أو في وجود الضوء الخفيف، وهذا ناتج عن الخلل الموجود في شبكية العين، وهذا المرض يمكن علاجه بالعديد من الطرق، وسنعرضها لكم من خلال موقع زيادة.

علاج العشى الليلي بالقران

إن مرض العشى الليلي من الأمراض الخطيرة التي تُصيب العين، وهو عبارة عن مرض مزعج للغاية، ويكثر إصابة الأطفال به عن البالغين، ويحتاج إلى طريقة علاج مناسبة تبعًا لحالة المريض الصحية والجسدية والعُمرية أيضًا.

كما أنه من ضمن هذه الطرق العلاجية يمكن أن يخضع المريض للرقية الشرعية وهي بمثابة علاج العشى الليلي بالقران، وتساعد الشخص على الشعور بالراحة بعض الشيء وإدخال الطمأنينة إلى قلبه وتساهم في الوقاية من الإصابة بأي مضاعفات، ويتم قراءة ما يلي من كتاب الله تعالى:

  • سورة الفاتحة كاملة 7 مرات، فهي من أعظم السور التي تحمل بين كلماتها أسرارًا لا حصر لها.
  • سورة البقرة الآية رقم “255” التي تُسمى بآية الكرسي يتم قراءتها ثلاث مرات.
  • آخر آيتين من سورة البقرة مرة واحدة.
  • سورة النور الآية رقم “35” مرة واحدة.
  • سورة آل عمران الآيات “191 – 192” مرة واحدة.
  • سورة الصافات الآيات “6: 9” مرة واحدة.
  • سورة الزمر الآية رقم “38” ثلاث مرات.
  • آخر أربع آيات من سورة الحشر أربع مرات.
  • آخر آيتين من سورة القلم ثلاث مرات.
  • سورة البروج الآية رقم “10” سبع مرات.
  • سورة الإخلاص كاملة 11 مرة.
  • سورتان الفلق والناس كل واحدة ثلاث مرات.

اقرأ أيضًا: علاج جحوظ العين بالقران

أدعية لشفاء المريض

خلال حديثنا حول علاج العشى الليلي بالقران، فلا بد من توضيح أن نبي الله – صلى الله عليه وسلم – كان يدعو بعدة أدعية عندما يكون مريضًا، أو يدعو لأحد الأشخاص المرضى، إذ إن الدعاء هام جدًا في جميع الأوقات، خاصةً أوقات المرض، ومن أهم أدعية الرسول الله ما يلي:

  • ورد عن عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يدعو عندما يمرض أهل بيته ويقول:

    اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أذْهِبِ البَاسَ، اشْفِهِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا” [المصدر: صحيح البخاري].

  • روى أنس بن مالك – رضي الله عنه – أن نبي الله – صلى الله عليه – كان يدعو عند المرض ويقول:

    “اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ البرصِ والجنونِ والجذامِ ومن سيِّئِ الأسقامِ” [المصدر: صحيح أبي داود].

  • روت السيدة عائشة أم المؤمنين – رضي الله عنها – وقالت:

    “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كانَ يقولُ لِلْمَرِيضِ: باسْمِ اللَّهِ، تُرْبَةُ أرْضِنَا، برِيقَةِ بَعْضِنَا، يُشْفَى سَقِيمُنَا، بإذْنِ رَبِّنَا” [المصدر: صحيح البخاري].

  • ورد عن الصحابي عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يدعو ويقول:

    “بسمِ اللهِ الذي لا يضرُّ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ وهو السميعُ العليمُ ثلاثَ مراتٍ إذا قالها لن يضرَّه شيءٌ” [المحدث: ابن باز].

علاج مرض العشى الليلي

تجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن الاقتصار على علاج العشى الليلي بالقران، إذ إنها مجرد طريقة معنوية لا يمكن الاستغناء عنها، ولكن من الأصح والأفضل التوجه إلى الطبيب المختص ليتم تشخيص الحالة المرضية بشكل دقيق، وكذلك الالتزام بالعلاجات الطبية المُتاحة لهذا المرض بجانب قراءة الرقية الشرعية معها.

إذ إنه لا يمكن الاكتفاء فقط بقراءة الأدعية والرقية الشرعية، فهو يحتاج إلى علاج وأدوية تساعد على منع تدهور الحالة والتعافي بشكل كامل، ويعتمد العلاج على معرفة الحالة الأساسية المُسببة للمرض، وهي تتمثل فيما يلي:

1- علاج القرنية المخروطية

إذا كان المريض يعاني من القرنية المخروطية، فهو يتمكن من السيطرة على الأعراض والعلامات المرافقة لها والتخفيف من حدتها، وهذا من خلال استعمال العدسات اللاصقة أو النظارات، كما أن الخيارات العلاجية في تلك الحالة قد تضمن زراعة حلقة داخل القرنية.

يُعد العلاج البديل هو استخدام أجهزة صغيرة الحجم تتمكن من تسطيح انحناء القرنية، وأيضًا الرابط المتقاطع مع الكولاجين، ويتم استخدام ضوء الاشعة فوق البنفسجية وقطرات العين لتدعيم وتعزيز القرنية، وإذا لم تنجح يلجأ الأطباء إلى زراعة القرنية.

2- علاج التهاب الشبكية الصباغي

إن المصابين بمرض التهاب الشبكية الصباغي في الغالب يحتاجون إلى إعادة تأهيل الرؤية، والخضوع إلى عدة اختبارات جينية، وذلك بهدف معرفة إذا كان هناك علاجات مُتاحة في الوقت الحالي أو في المستقبل لحالتهم تلك.

بالإضافة إلى أنه في أغلب الأحيان لا يمكن علاج الحالات الجينية التي يترتب عليها الإصابة بمرض العشى الليلي، وذلك نتيجة عدم وجود استجابة من الجين المتحكم في تراكم الصباغ في الشبكة للجراحة أو العدسات التصحيحية.

3- علاج إعتام عدسة العين

بعد معرفة علاج العشى الليلي بالقران والأدعية النبوية، فيجب علينا أيضًا توضيح وجود الطرق العلاجية الطبية التي تساعد على التعافي من هذا المرض بشكل جيد، حيث إنه في حال إعتام عدسة العين يعود هذا إلى نقص وجود فيتامين “أ” والمكملات الغذائية.

علاوة على ذلك فإن المريض قد يحتاج إلى الخضوع لجراحة العيون بشكل ضروري، فالجراحة بالليزر تُعد من إحدى أنواع الجراحة التي تتمكن من إصلاح القرنية وتحسين الرؤية، وجراحات العين الأخرى قد يكون الغرض منها هو إزالة إعتام عدسة العين أو التقليل من الضغط الواقع عليها.

اقرأ أيضًا: علاج الأرق وقلة النوم بالقرآن الكريم

طرق طبيعية لعلاج مرض العشى الليلي

توجد مجموعة من الطرق التي تعتمد على الأعشاب الطبيعية في علاج مرض العشى الليلي، فالأعشاب تتمتع بفائدة عالية وكبيرة جدًا لتقوية العين، والتقليل من إصابتها بالأمراض المختلفة، ومن أهم هذه الأعشاب ما يلي:

  • الزعفران: يتم استعماله عبر خلط نصف ملعقة صغيرة من الزعفران مع كمية من الماء، وشرب هذا الخليط مرتين يوميًا، أو إضافة الزعفران إلى أطباق الطعام.
  • الزنجبيل: يساعد الزنجبيل على تقوية العين والرؤية، وهذا عبر رش كمية منه وهو مطحون في كوب عصير الجزر، ومن ثم شرب هذا الخليط ثلاث مرات في اليوم كحد أدنى، أو خلطه مع العسل ووضعه على العين حتى يجف ثم غسلها.

أبرز أسباب مرض العشى الليلي

بعد الاطلاع على طريقة علاج العشى الليلي بالقران، فمن الضروري أن يتساءل البعض حول “ما هي الأسباب التي ينتج عنها هذا المرض؟” فتجدر الإجابة إلى أنها تتمثل فيما يلي:

  • أمراض العين مثل: (الماء البيضاء – ضغط العين).
  • تعرض العين إلى الإصابة المباشرة كحوادث السير.
  • قلة وجود الفيتامينات الهامة التي تحتاجها العين حتى تتمكن من الرؤية بوضوح، وأهمهم فيتامين “أ”.
  • تناول الأدوية بصورة مستمر، خاصةً أدوية علاج الماء الزرقاء.
  • العوامل الوراثية تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة، حيث إن هناك عدة دراسات وأبحاث أثبتت أنه إذا عانى أحد أفراد العائلة من نقص جين الرودوبسين في الشبكية فهذا يُزيد من احتمالية الإصابة بالعشى الليلي.

الأعراض المرافقة لمرض العشى الليلي

تجدر الإشارة إلى أن هناك عدة أعراض وعلامات تدل على الإصابة بمرض العشى الليلي، ويمكن ملاحظتها بسهولة والتوجه إلى الطبيب للاستشارة، ونذكرها عبر النقاط الآتية:

  • ظهور بقع رمادية اللون عند بؤبؤ العين.
  • ملاحظة تشوش الرؤية خاصةً في المساء.
  • المعاناة من تحسس العينين.
  • زغللة في العين.
  • جفاف في العين.
  • الشعور بحكة والتهاب شديد في العين.

اقرأ أيضًا: الأمراض التي تصيب العين

نصائح هامة للشفاء من أعراض مرض العشى الليلي

من الجدير بالذكر أن هناك مجموعة من التعليمات والإرشادات التي تساعد مريض العشى الليلي على الشفاء من هذا التشوش في الرؤية أثناء الليل، فالأمر لا يقتصر فقط على علاج العشى الليلي بالقران، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

  • تجنب قيادة السيارة في أوقات الليل.
  • الابتعاد عن التنقل من مكان إلى آخر في الظلام.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغذائية التي تشتمل على نسبة جيدة من فيتامين “أ”، مثل تناول: (الجزر – البيض – السبانخ – الشمام – الجوز الاسكواش – اللبن – الكبدة – السمك).
  • تناول حوالي 2500 أو 5000 وحدة دولية بشكل يومي من المكملات الغذائية.
  • الخضوع إلى إجراء الفحوصات والاختبارات الخاصة بالعين بصورة منتظمة، والحرص على مراجعة طبيب أخصائي العيون بشكل مستمر لاكتشاف مشكلات العين في وقت مبكر.
  • الانتباه إلى ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في الحد من احتمالية الإصابة بأمراض العين، وفي ذات الوقت تساعد على تخفيف ضغط العين ومستويات السكر الموجودة في الدم.
  • في أوقات النهار من المهم ارتداء النظارات الواقية من الشمس، إذ إنه عند التعرض إلى الأشعة فوق البنفسجية بنسبة كبيرة تزداد فرصة الإصابة بإعتام العين.

من المهم عدم إهمال دور العلاجات الطبية في علاج الأمراض، خاصةً التي تتعلق بالعين فهي من المناطق الحساسة الموجودة في الوجه، ويجب التعامل معها بإشراف من الطبيب وعدم الاكتفاء بقراءة القرآن الكريم فقط.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.