تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان

تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان تعتبر ليلة القدر من أهم الأيام التي يبدأ التنبؤ بوقوعها في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، والتي لها فضل عظيم ما يجعل الكثير من الناس يجتهدون في تخمين اليوم الصحيح له اتباعًا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه: “تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان”، لذا نقدم لكم في المقال التالي عبر موقع زيادة كافة الأقوال والأحاديث التي ترسم ملامح دلالات ليلة القدر وموعد وقوعها.

اقرأ أيضا: مبطلات الصيام في رمضان بين الزوجين

علامات الدالة على ليلة القدر

أخفى الله حقيقة ليلة القدر لحكمة يعلمها، ولكن هناك مجموعة من العلامات التي تنبئ بأن هذه الليلة هي ليلة القدر، نوضحها كالآتي:

  • رؤية الأضواء ساطعة من كل مكان حتى في الأماكن المظلمة.
  • لا تنبح الكلاب في هذه الليلة.
  • لا تنهق الحمير.
  • الشعور بالسكينة.
  • جو لطيف يتصف بأنه ليس شديد الحرارة ولا شديد البرودة.
  • سطوع الشمس بيضاء في صباح هذا اليوم ولا يظهر لها أشعة.

الأحاديث الدالة على فضل ليلة القدر

قال الرسول صلى الله عليه وسلم تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر في رمضان، وهو الدال على موعد الليلة المباركة، ولكن هناك أحاديث أخرى تكشف فضلها نوضحها فيما يلي:

  • ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم حديثًا شريفًا رواه أبي هريرة رضي الله عنه يقول فيه:

“من يقم ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”.

  • قيل أيضًا عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه بحلول شهر رمضان قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام:

“إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم”.

اقرأ أيضا: حكم سماع الأغاني في رمضان

تفسير حديث تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان

إن حديث تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان يوضح مجموعة من الإشارات التي تنذر بوقوع الليلة الشريفة وهي كالآتي:

  • يعد الحديث الشريف الذي يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم:

“تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر في رمضان”.

  • دليلًا أنه يعلم بموعدها ولكنه نسي موعدها بالتحديد، وذلك حكمة من الله تعالى لعباده حتى لا يخصص الناس هذا اليوم فقط لعبادة الله ويلتهون بقية الأيام.
  • كما يعني قول الرسول صلى الله عليه وسلم، بأن ليلة القدر تأتي في الأيام الوترية من آخر عشر أيام بشهر رمضان المبارك.

أحاديث تقال في ليلة القدر

هناك أحاديث أخرى تقال عند التنبؤ بوقوع ليلة القدر كما أوصانا نبي الله عليه أفضل الصلاة والسلام وهي كالتالي:

قالت عائشة رضي الله عنها أنها نادت الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت له:

  • “يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها؟ فقال لها قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”.

اقرأ أيضا: 10 معلومات عن شهر رمضان

الأحاديث الدالة أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان

يوجد أيضًا مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على أن إحدى ليالي العشر الأواخر من رمضان تقع بها ليلة القدر نشير إليها فيما يلي:

قال أبي سلمة رضي الله عنه أنه انطلق يومًا إلى أبي سعد الخدري رضي الله عنه، فقال له حدثني ما سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة القدر.

فقال اعتكف الرسول صلى الله عليه وسلم عشر الأول من رمضان واعتكفنا معه ثم أتاه جبريل فقال إن الذي تطلبه أمامك فاعتكف فخطب النبي صلى الله عليه وسلم صبيحة يوم العشرين من رمضان.

ثم قال من اعتكف مع النبي صلى الله عليه وسلم فليرجع فإني رأيت ليلة القدر وإني نسيتها وإنها في العشر الأواخر وفي وتر وإني رأيت كأني أسجد في طين وماء.

وكان سقف المسجد من جريد النخل فجاءت قزعة فأمطرت فصلى بنا الرسول صلى الله عليه وسلم حتى رأيت أثر الطين والماء على جمعته وأرنبته تصديق رؤياه”.

قيل عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال له:

“رأيت ليلة القدر ثم أيقظني بعض أهلي فنسيتها فالتمسوها في العشر الغوابر”.

قيل كذلك عن عبدالله بن عمر رضي الله عنها أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ليلة القدر:

“إن ناسًا منكم رأوا أنها في السبع الأول وأري أناس منكم أنها في السبع الغوابر فالتمسوها في العشر الغوابر”.

قال عبدالله بن عمر أيضًا إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

“تحينوا ليلة القدر في العشر الأواخر أو قال في التسع الأواخر”.

اقرأ أيضا: قراءة القران للحائض في رمضان

الأحاديث الدالة على أن ليلة القدر تأتي في الأيام الوترية من رمضان

نستعرض كذلك في السطور التالية بقية الأحاديث النبوية التي تدل أن ليلة القدر تقع في أيام وترية لا شافعية وهي ما يلي:

قال أبي سعيد الخدري أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام خاطب المسلمين فقال لهم:

  • “إني رأيت ليلة القدر وإني أنسيتها أو نسيتها فالتمسوها في العشر الأواخر من كل وتر”.

الأحاديث الدالة على ليلة القدر أيام وقوعها

هناك أيضًا مجموعة أحاديث تدل على الأيام الحقيقية الشبة مؤكدة لوقوع ليلة القدر الطاهرة، نرصدها لكم فيما يلي:

  • يقال أنها في اليوم السابع أو التاسع، كما ورد في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما والذي قال فيه:

“هي في العشر هي في تسع يمضين أو سبع يبقين” والمقصود هنا هي ليلة القدر.

  • روى عبادة ابن صامت أيضًا أن رسول الله صلى الله عليه خرج في ليلة القدر فوجد رجلان من المسلمين يتعاركان فتلاحى الرجلين بعدما قال النبي صلى الله عليه وسلم أنه جاء ليخبرهم بليلة القدر ونصحهم أن يلتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة، والمقصود هنا ليلة التاسع والعشرين أو الحادي والعشرين أو الثاني والعشرين.
  • ورد أيضًا أن ليلة القدر في يوم الثالث والعشرين من رمضان، فعن عبدالله بن أنيس رضي الله عنهما قال إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

“أريت ليلة القدر فنسيتها وأراني صبحها أسجد في ماء وطين”، فروى أنها أمطرت في الثالث والعشرين بعد ذلك فصلى بهم الرسول عليه الصلاة والسلام.

  • قيل كذلك أنها في يوم السابع والعشرين، كما قال أبي بن كعب رضي الله عنهما:

“والله إني أعلمها وأكثر علمي هي الليلة التي أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بقيامها وهي ليلة السبع وعشرين”.

اقرأ أيضا: هل يجوز الصيام بدون اغتسال من الحيض

الأحاديث الدالة على أن ليلة القدر ووقوعها في السبع الأواخر من رمضان

هناك دلالات أخرى بأن ليلة القدر تقع في الأيام السبعة الأخيرة من رمضان، نجدها في الأحاديث الآتية:

  • قال عبدالله بن عمر رضي الله عنهما إن الرسول صلى الله عليه وسلم ورد عنه أن قال عن ليلة القدر:

“التمسوها في العشر الأواخر فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن عن السبع البواقي”.

  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث نبوي أخر رواه ابن عمر رضي الله عنها:

“تحروا ليلة القدر في السبع الأواخر”.

الأحاديث الدالة على ليلة القدر وعلاماتها

كثرت الأقاويل في علامات ليلة القدر الصحيحة، لذا نلخص لكم الإنذارات المؤكدة من خلال الأحاديث النبوية الشريفة الآتية:

  • قال أبي بن كعب رضي الله عنهما:

“هي ليلة صبيحة سبع وعشرين، وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها”.

  • قيل أيضًا عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال عن ليلة القدر:

“ليلة لها سمحة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء”.

نختم مقالنا وقد قدمنا لكم فيه أوجه تفسير حديث الرسول صلى الله عليه وسلم تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان، والدلالات التي تشير إلى موعد ليلة القدر والعلامات الصحيحة لها وإثباتات وقوعها في العشر الأواخر من الشهر الفضيل.

وذلك من خلال الأحاديث النبوية الشريفة، ويمكنكم العثور على المزيد من الموضوعات الدينية القيمة عبر تصفح موقعنا الإلكتروني.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.