دعاء التعار من الليل مستجاب

دعاء التعار من الليل مستجاب هو دعاء يتم ذكره بعد استيقاظ الشخص مُباشرة من نومه في الليل سواء كان بقصد أو دون قصد، ولقد حثّنا الدين الإسلامي على اتباع السنن النبوية الشريفة لما لها من أثرٍ بالغ على المسلم، وأن دعاء الليل من أهم ما جاء في السنة النبوية لكي يشعر المرء بدعائه في مثل هذا الوقت بالراحة والسكينة والتي من أهمها دعاء التعار الذي نوضحه لكم فيما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: قصص عن دعاء التعار من الليل وشروط الدعاء المستجاب

دعاء التعار من الليل مستجاب

دعاء التعار من الليل مستجاب

إن قيام المرء واستيقاظه في أوقات الليل للتعبُد وذكر الله تعالى لَهيَ السعادةً التي سوف يَجنيها العبد في حياته على المدىَ البعيد، لما للدعاء من مكانة عظيمة عند الله تعالى لأنها السبيل والطريق الذي يصل بين المرء وربه كما أنه يُطمئِن الشخص بأن هناك من يسمعه ويشعر بأوجاعه وهمومه وأنه سَيستجيب ويكشف عنه الضر والغم بأمره عز وجل.

وقد قيل في أحاديث صحيحة عن فضل دعاء التعار بأنه مُستجابًا لمن دعا به، فقد جاء عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:

“قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ما من عبدٍ باتَ على طهورٍ، ثم تعارَّ من الليل، فسأل الله شيئًا من أمر الدنيا، أو من أمر الآخرة إلّا أعطاهُ”.

كما جاء عن أبي داود: ” ما من مسلمٍ يَبيتُ على ذكرٍ، طاهرًا، فَيتعارَّ من الليل فيسأل الله خيرًا من الدنيا والآخرة إلّا أعطاهُ إياه”.

لذا فإن دعاء الليل وبخاصة دعاء التعار له فضل كبير وأهمية بالغة، حيث أن العبد في هذا الوقت يكون في حالةِ تضرُّعٍ  فمن قام وتعار بالليل وانتبه لما يقول فإن له استجابة مؤكدة على ما كان يدعو به بإذن الله وقد جاءت صيغة هذا الدعاء على النحو التالي:

روي البخاري في صحيحه من حديث عُبَادةُ بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من تعارَّ من الليلِ فقال: “لا إلهَ إلّا الله وحدهُ لا شريك لهُ، لهُ المُلك ولهُ الحَمد وهوَ على كلّ شيءٍ قدير، الحَمد لله، وسبُحان الله، ولاَ إله إلّا الله والله أكبرُ، ولا حولَ ولاَ قوةَ إلّا بالله”.

ثم قال: “اللهم اغفر لي أو دعاَ، أُستجيبَ لهُ، فإن توضأَ وصلّى قُبِلت صلاتهُ”.

وهناك روايات أخرى غير البخاري تحمل زيادات في حديث دعاء التعار مثل:

“ولا حول ولا قوة إلّا بالله العليَّ العظيم” كما في صحيح ابن ماجه كما صححها الألباني.

“يُحي ويُميتُ، بيدهِ الخيرُ، وهو على كل شيء قديرٌ” صحيح الجامع كما صححها الألباني.

اقرأ أيضًا: دعاء من تعار من الليل ومعنى من تعار من الليل

ما يجب مراعاته عند الدعاء بالتعار

دعاء التعار من الليل مستجاب

إن دعاء التعار من الليل مستجاب له بعضًا من الشروط الواجب مراعاتها لتحقيق الغرض منه ألّا وهو الاستجابة وقبول الدعاء وذلك فيما يلي:

  • اليقين التام والكامل بما جاء في الحديث الصحيح وأن الله تعالى قادرًا على إجابة السؤال وتحقيق ما يتمناه المرء في دعائه، وأن هذا تصديقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم حول معنى هذا الحديث.
  • ينبغي النوم على وضوء وأن يكون المرء طاهر البدن والمَلبس، فإذا قام الشخص على غفلةٍ من الليل وتعارَّ أُجيب دعاءه.
  • لابد من أن ينطق العبد بذكر الله أول الاستيقاظ من نومه، حتى أن هناك بعض من العلماء ذكر بأن التعارَّ هو استيقاظ العبد مع تلفظهِ بالذِكر.
  • أيضًا ينبغي مراعاة النُطق بالذِكر في بادئ الأمر دون أن يتلفظ المرء بأي كلمات أخرى.

اقرأ أيضًا: دعاء اللهم في هذه الساعة مكتوب كامل

وبذلك نصل إلى نهاية موضوع اليوم عن دعاء التعار من الليل مستجاب وتوضيح فضل هذا الدعاء، وكيفية الدعاء به باستخدام الصيغة التي جاءت عن البخاري في الدعاء المأثور، كما أشرنا أيضًا إلى الضوابط الواجب مراعاتها عند دعاء التعار حتى يتم الاستجابة والقبول، حيث أنه ينبغي أن يكون العبد على طهارة قبل النوم وأنه وقت استيقاظه مُباشرة يتلفظ الدعاء قبل الكلام بأي شيء آخر.

قد يعجبك أيضًا