المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt

هل المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt في جسم الانسان ثابت، وما هو إنزيم alt ومتي يطلب الطبيب تحليل لهذا الانزيم، وما هي نتائجه الطبيعية والغير طبيعية؟ جميعها أسئلة تتطلب الإجابة عليها بصورة علمية صحيحة.

لهذا نحن اليوم من خلال موقع زيادة سوف نقوم بالتعرف على المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt وجميع خصائصه.

المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt

يعتبر من أهم إنزيمات الكبد، ويتم من خلاله معرفة هل هناك أي عملية تلف داخل الكبد أم لا، غير أنه المسؤول عن تحويل الطعام الموجود داخل الجسم إلى طاقة، لذلك فإن تواجده داخل الجسم يكون بكميات قليلة جدًا.

ففي الأغلب يكون المستوى الطبيعي لهذا الانزيم هو 4-36 وحدة بالنسبة لكل لتر، كما يوجد اختلاف في هذه النسبة بحيث يعتقد أنها تتراوح بين 7-55 وحدة لكل لتر، لكن في حالة إصابة الكبد بأي تلف يتم إفراز كميات كبيرة من هذا الانزيم.

أعراض تستدعي إجراء تحليل ALT أو SGPT  

من الطبيعي أن يطلب الطبيب عمل هذا الاختبار بجانب فحوصات أخرى خاصة بوظائف الكبد عند ظهور بعض الأعراض، مثل:

  • انتفاخ وألم في البطن.
  • الغثيان والقيء.
  • اليرقان (اصفرار الجلد والعينين).
  • الضعف العام والتعب الشديد.
  • لون البول الداكن.
  • لون البراز الفاتح.
  • حكة الجلد.

اقرأ أيضًا: أسباب وأعراض وعلاج ارتفاع انزيمات الكبد

حالات يجب معها إجراء تحليل SGPT

قد يطلب الطبيب أيضا إجراء الفحص إذا كان لديك إحدى هذه الحالات:

  • تعرضك لخطر الإصابة بفيروسات التهاب الكبد.
  • الإسراف في تناول الكحوليات.
  • لديك تاريخ مرضي للإصابة بمرض الكبد في العائلة.
  • تناول أدوية من المعروف عنها تأثيرها السلبي على الكبد، أو إذا كنت مصابًا بالسكري أو السمنة أو اضطراب الأيض.

كيفية إجراء تحليل ALT والمخاطر المترتبة عليه

في البداية يجب أن تخبر الطبيب عن أي أدوية تتعاطاها، كما أنه لا يشترط أن تتوقف الأطعمة والمشروبات من أجل هذا التحليل، ولا يعتبر هناك فرق بين هذا التحليل وبين أي تحليل دم أخر.

كل ما في الامر هو أن الطبيب سوف يأخذ منك عينة دم مثل باقي التحاليل العادية، ولا توجد له أي مخاطر غير فقط الأعراض المعتادة، مثل الدوار والكدمة مكان العينة، ولا يوجد أي شيء خطير على الاطلاق.

كيف يساعد تحليل alt

يساعد تحليل alt في العديد من الأشياء التي تساعد الكبد على الآتي:

  • تنقية الجسم من السموم.
  • إنتاج الصفراء التي تساعد على الهضم.
  • تخزين العناصر الغذائية والحديد.
  • صناعة البروتينات.

نتائج تحليل ALT والأمراض التي يكشفها

لابد أن تكون نسبة الانزيم alt قليلة ومنخفضة في الدماء، حيث إن المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt منخفض، لكن يمكنك معرفة ما يدل عليه ارتفاع هذا الانزيم من خلال ما يلي:

تحليل alt مرتفع

ارتفاع المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt يشير إلى بعض الأمراض، وهي كالآتي:

  • إدمان الكحوليات.
  • مرض كثرة الوحيدات.
  • تليف الكبد.
  • تناول بعض الأدوية مثل ستاتين والأسبرين وبعض الحبوب المنومة

أما إذا كان الارتفاع بدرجة متوسطة، فقد يشير ذلك للأعراض  الأتية:

  • مرض مزمن في الكبد.
  • انسداد القنوات الصفراوية.
  • التليف الكبدي أو تلف الكلى.
  • إصابة في العضلات.
  • أزمة قلبية أو فشل القلب.
  • تلف في خلايا الدم الحمراء.
  • ضربة الشمس.
  • زيادة نسبة فيتامين أ في الدم.

أما إذا كان تحليل SGPT مرتفع جدا (أكثر من 10 أضعاف المعدل الطبيعي) فقد يشير ذلك للأعراض الاتية:

  • التهاب كبدي وبائي حاد.
  • تناول جرعات زائدة من أدوية مثل الأسيتامينوفين.
  • سرطان الكبد.
  • تعفن الدم.

فحوصات الكبد الأخرى الهامة

قد يطلب الطبيب عدة فحوصات أخرى لتشخيص مرض الكبد الذي يسبب ارتفاع نسبة إنزيم ALT والإنزيمات الأخرى، وتشمل هذه الفحوصات ما يلي:

  • تحليل AST
  • اختبارات تشخيص فيروسات الكبد الوبائية فيروس أ، فيروس ب، وفيروس سي.
  • اختبارات وجود سموم أو مواد أخرى في الدم بجرعات عالية، مثل اختبارات إدمان المخدرات.
  • اختبار مستوى الإيثانول.
  • اختبار مستوى النحاس بالدم والسيروبلازمين الخاص بمرض ويلسون.
  • اختبارات نسبة الحديد وبعض الاختبارات الجينية لداء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي.
  • اختبار بروتين الألبيومين.
  • اختبار البيليروبين.
  • اختبار LDH خزعة الكبد.

اقرأ أيضًا: هل ارتفاع إنزيمات الكبد دليل على وجود فيروس؟

حالات تستدعي فحص إنزيمات الكبد

ليس جميع الحالات تتطلب عمل فحوصات لإنزيمات الكبد، لأن ارتفاع انزيمات الكبد عن المعدل الطبيعي لها أعراض واضحة، لكن هناك بعض الحالات التي تحتاج لعمل هذه الفحوصات، ومنها الآتي:

  • التهابات الكبد: يوصى بإجراء فحص إنزيمات الكبد للتحقق من الأضرار الناجمة عن التهابات الكبد مثل التهاب الكبد C والتهاب الكبد b.
  • الآثار الجانبيّة للأدوية: تؤثر بعض الأدوية بشكل كبير على صحة الكبد ومدى قدرته على القيام بوظائفه، ويتم إجراء فحص إنزيمات الكبد لمراقبة هذا التأثير والعمل على الحد منه قدر الإمكان.
  • أمراض الكبد: وهي حالة بحد ذاتها تستدعي إجراء الفحوصات، وذلك لقياس مدى نجاح أو فشل العلاج المقدم للكبد، وتشمل أيضًا حالات اضطراب الكبد.
  • أمراض طبيّة: والتي غالبًا ما تكون أمراض مزمنة، مثل؛ مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الدهون الثلاثيّة وداء فقر الدم وأمراض المرارة.
  • شرب الكحول: وخاصةً لدى المدمنين أو من يشربون الكحول بنسب كبيرة.

المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد

بعد أن تحدثنا عن المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt، لا بد أن نتحدث عن إنزيمات الكبد بشكل عام، ومعدلاتها الطبيعية ومنها الآتي:

  • لانين ترانسمينيز: يتراوح من 7 إلى 55 وحدة لكل لتر

U/L.

  • أسبارتات ترانسمينيز: يتراوح من 8 إلى 48 وحدة لكل لتر U/L.
  • الفوسفاتيز القلوي: يتراوح من 40 إلى 129 وحدة لكل لتر U/L.
  • غاما-جلوتاميل ترانسبيبتيديز: يتراوح من 8 إلى 61 وحدة لكل لتر U/L.
  • البيومين: يتراوح من 3.5 إلى 5.0 جرام لكل ديسيلليتر g/dl.
  • البروتين الكُلّي: يتراوح من 6.3 إلى 7.9 g/dl.
  • البيليروبين: 0.1 إلى 1.2 mg/dl.
  • وقت البروثرومبين: يتراوح من 9.4 إلى 12.5 ثانية.
  • ل-نازع الهيدروجين اللاكتات LD: يتراوح من 122 إلى 222 وحدة لكل متر U/L.

دلالات ارتفاع إنزيمات الكبد

عندما ترتفع نسب المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد alt يكون هذا دليل واضح على وجود أمراض خطيرة في الكبد، ومنها الآتي:

  • متلازمة الأيض؛ وهي مجموعة من المشاكل التي تحدث في الجسم وتتسبب في مشاكل قلبية، وارتفاع ضغط الدم، والتأثير على مرض السكري.
  • التهابات الكبد، وتختلف أنواع التهابات الكبد.. ومن أعراضها الحمى (ارتفاع درجة حرارة الجسم)، الضعف، فقدان الشهية، الغثيان، والقيء.
  • تليف الكبد؛ وهو مرض يحدث عندما تظهر ندبات على أنسجة الكبد.
  • اضطرابات تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • سرطان الكبد.
  • ترسب الأصبغة الدموية؛ وهو داء يحدث عندما يمتص الجسم نسب مرتفعة من الحديد.
  • التهابات الكبد المناعيّة الذاتيّة.
  • الاضطرابات الهضميّة.
  • الإصابة بعدوى فيروسية.
  • دلالة على تسمم الدم.
  • مرض ويلسون.
  • التهاب العضلات.
  • الأدوية؛ من الممكن أن تحدث بعض الأدوية ارتفاعًا في نسب المعدل الطبيعي لإنزيمات الكبد، مثل، الأدوية المسكنة للألم ومجموعة أدوية الستاتين.

عوامل ترفع فرص الإصابة بأمراض الكبد

يوجد العديد من العوامل التي تساعد في زيادة فرص الإصابة بأمراض الكبد، ومن أبرزها ما يلي:

  • الجينات والوراثة.
  • السمنة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • التعرض المحتمل لفيروسات الكبد الوبائية.
  • الإفراط في تناول الكحوليات.
  • تناول أدوية قد تلحق الضرر بالكبد.

اقرأ أيضًا: تحليل وظائف الكبد يحتاج صيام المعدل الطبيعي لانزيمات

أمراض يساهم فحص alt في تشخيصها

قد يعني ارتفاع انزيم alt في الدم الإصابة بأحد الأمراض التالية:

  • الكبد الدهني غير الكحولي.
  • فيروس الكبد الوبائي.
  • مشاكل وأمراض الغدة الدرقية.
  • التهابات الدم المختلفة، مثل إنتان وتعفن الدم.
  • سرطان الكبد.
  • تليف الكبد.
  • الداء الذلاقي.
  • تسمم الحمل.

الكبد من أهم أعضاء الجسم التي يجب أبعادها عن كل المؤثرات الخارجية، حتى لا تؤدي إلى الأمراض المستعصية، لذلك يرجى اتباع إرشادات الوقاية من أجل الحفاظ على الصحة الجسدية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.