ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟

ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟ وماهي فوائدها أيضًا؟ حيث يؤثر الابتعاد عن العلاقة الحميمة على جميع وظائف الجسم، من الناحية النفسية والجسدية، كما أنه يؤثر على طبيعة العلاقة الزوجية بين الطرفيين، ومن خلال موقع زيادة سنتمكن من توضيح أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة، مع تقديم بعض المعلومات عن فوائدها.

ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟

ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟

إن عدم ممارسة العلاقة الزوجية تؤدي إلى مشاكل صحية ونفسية لكلا الزوجين وليس للمرأة فقط، ولكننا سوف نقدم أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة بوجه خاص، مع إيضاح كل ضرر يمكن أن يحدث للمرأة حينها:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أضرار العلاقة الزوجية أثناء الدورة الشهرية

القلق والتوتر

إن ممارسة العلاقة الحميمة تفرز هرمونات الاسترخاء، مثل الأوكسيتوسين والإندورفين، والتب يمكن أن تساعد على تخفيف آثار التوتر، فالأوكسيتوسين له فائدة إضافية تتمثل في المساعدة على النوم؛ لذلك عدم ممارسة العلاقة الزوجية تزيد من معدلات الأرق والتوتر والقلق.

فانقطاع العلاقة الزوجية يؤدي إلى الشعور المستمر بالبعد والانفصال النفسي والجسدي بين الرجل والمرأة.

بالإضافة إلى أن الانتظام في ممارسة العلاقة الزوجية تساعد في تنشيط الدورة الدموية بصورة أفضل، بينما يتوقف الجسم عن إفراز الإندروفين، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة والرضا.

إضعاف جهاز المناعة

إن الانتظام في ممارسة العلاقة الزوجية يحسن الجهاز المناعي ويجهز الجسم لمحاربة المرض، من خلال هرمون الإندروفين، ويعني ذلك أن الانقطاع عن ممارسة العلاقة، يؤدي إلى التعرض للكثير من الأمراض المناعية، مثل: البرد والأنفلونزا وغيرها من الأمراض.

من الجدير بالذكر أن عينات لعاب أزواج يمارسون العلاقة الحميمية بانتظام، يكون تركيز الأجسام المضادة “بالغلوبين المناعي A”، أكثر من آخرين يمارسون العلاقة على فترات بعيدة، أو توقفوا عنها لمدة طويلة من الزمن.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تأثير المشاكل الزوجية على العلاقة الحميمية

ضعف وتشتت الذاكرة

إن الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الزوجية غالبًا ما يكونون أفضل في التذكر، كما أن هناك علامات على أن الجماع يمكن أن يساعد عقلك على نمو الخلايا العصبية والعمل بشكل أفضل، لذلك فالامتناع عن الجماع يسمح بتداعي خلايا الدماغ وزيادة فرصة الإصابة بأمراض الذاكرة.

خلل في وظائف الخلايا العصبية

تؤثر العلاقات الزوجية على الأداء العقلي وزيادة إنتاج الخلايا العصبية؛ لتحسين القدرات العقلية والذاكرة ووظائف المخ، وتقل هذه الوظائف في أداء عملها بطريقة طبيعية، أثناء التوقف عن ممارسة الجماع.

آلام وتشنجات أثناء الدورة الشهرية

إن الجماع يعمل على تخفيف آلام الدورة الشهرية وتشنجات الحيض للمرأة، فالرعشة الجنسية تعمل على تحفيز انقباض عضلات الرحم؛ مما يسهل خروج دفع دم الدورة الشهرية، فهرمون الإندروفين الناتج عن ممارسة العلاقة، يعمل على تخفيف آلام الدورة الشهرية.

فنتيجة لتوقف ممارسة العلاقة الزوجية تجعل المرأة تعاني من آلام الدورية الشهرية، وذلك مع حدوث بعض التشنجات في منطقة الحيض.

 التأثير على القلب والأوعية الدموية

استكمالًا للإجابة على سؤال “ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟” فإن الاتصال الجنسي يساعد في الحفاظ على توازن مستويات هرمون الأستروجين والبروجستيرون في الجسم؛ فيساعد في التقليل من فرصة خطر الإصابة بأمراض القلب.

فالمرأة التي لا تقوم بممارسة العلاقة الزوجية بانتظام، تكون أكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فقد يؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بالأزمات القلبية بنسبة تقارب الـ40 % في بعض الحالات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: العسل الأسود لتعزيز الصحة الجنسية

التأثير على صحة العلاقة الزوجية

فالجماع وسيلة مهمة للحفاظ على الروابط بين الزوجين، فهو يساعد على سهولة إدارة الحياة والتخلص من المشكلات، لذلك يؤدي عدم الانتظام إلى التأثير على باقي الأنشطة المشتركة التي يفعلها الزوجان.
لذلك نجد أن الأزواج الذين يمارسون الجماع بشكل منتظم، يشعرون بأنهم مرتبطون عاطفيًا ومتواصلون، مقارنة بمن يفعلون ذلك بشكل أقل.

آلام في الجماع

عند التوقف عن ممارسة الجماع لفترة طويلة، يصبح المهبل أكثر ضيقًا، وعندما تعود الممارسة الحميمة بين الزوجين؛ يصبح الأمر مؤلماً لدى المرأة حتى يتخذ المهبل وضعية متناسقة مع العضو الذكري مرة أخرى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اسباب الالم اثناء العلاقة الزوجية عند الرجل والمرأة

جفاف وضمور المهبل

إن ممارسة العلاقة الحميمة تقوم بالحفاظ على صحة الهبل وعدم إصابته بالضمور، وفي حالة التوقف عن الجماع؛ تظهر به علامات الشيخوخة المبكرة؛ وذلك لأنه فقد قوته.

فقد يصاب المهبل بالجفاف، مما يحتاج إلى المزيد من الوقت لكي يعود لوضعه الطبيعي، وذلك لأنه تقلص، وأصبحت أنسجته أرق، وأكثر عرضة للإصابة أو التمزق أو حتى النزيف في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

صعوبات واضطرابات النوم

ضمن إطار الإجابة على “ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟” نشير إلى إن الممارسة الحميمة تساعد في الشعور بالنوم، وخصوصًا بعد الانتهاء منها مباشرة؛ وذلك لأن هرمون البرولاكتين الذي يتم إنتاجه بعد الجماع، يسبب مشاعر الاسترخاء والنعاس.

إن الابتعاد عن الممارسة الحميمة بشكل منتظم، يؤثر بشكل مباشر على معدلات النوم ودرجة استرخاء العضلات؛ مما يجعل الشخص يعاني من الإرهاق والأرق لفترات طويلة؛ فالابتعاد عنها يؤدي إلى كثرة التفكير قبل النوم والشعور بالقلق.

انخفاض الرغبة الجنسية

أثناء الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية، سوف يؤثر ذلك على الرغبة الجنسية لدى الطرفين، فالممارسة المنتظمة تزيد من الرغبة الجنسية، كما تقضي على الفتور الذي قد يتعرض له أحد طرفي العلاقة في الأوقات المختلفة.

ضعف عضلات الحوض

هناك مشكلة أخرى من أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية لمرأة لفترة طويلة، وهي إصابة عضلات قاع الحوض بالضعف؛ بسبب عدم تحركها لفترات طويلة، فتصبح مرتخية بشكل كبير.

التأثير على الصحة العقلية

إن العلاقة الحميمية تقلل من التوتر والضغط النفسي الذي يتعرض له طرفي العلاقة بسبب ضغوط الحياة، كما أن الانقطاع عن العلاقة لفترة طويلة قد يزيد من الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب.

فكما ذكرنا من قبل أن ممارسة العلاقة الحميمة تطلق هرمون الأوكسيتوسين والإندورفين في الجسم، وهذه الكيماويات العصبية يمكن أن تساعد في إدارة آثار القلق أو الإجهاد.

بالإضافة إلى أن الأوكسيتوسين له فائدة إضافية، هي المساعدة على النوم، فإذا تم الانقطاع عن العلاقة لفترات طويلة، فقد يطلق الجسم هذه الهرمونات بصورة أقل مما قد يجعل من الصعب التعامل مع الإجهاد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: نزول دم بعد العلاقة الزوجية ومتى يجب وقف العلاقة الحميمة؟

انخفاض مستوى الطاقة

يشعر الزوجان أنهما بكامل طاقتهما ونشاطهما في مختلف الأوقات؛ بسبب وجود نشاط جسدي مستمر خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

إنما في حين التوقف عن الجماع؛ يؤدي إلى الميل للكسل والخمول، والاعتياد على ذلك بمرور الوقت، بالإضافة إلى أن الجنس يعتبر ممارسة رياضية تساعد في تخفيض الوزن وتحريك كافة أجزاء الجسم، ولذلك فإن الانتظام بها سوف يضمن الحفاظ على اللياقة الدنية.

فوائد العلاقة الزوجية الحميمة

بعد أن استطعنا الإجابة على ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟ نشير إلى بعض من أهميتها أيضًا على المرأة، ومنها:

  • تساعد ممارسة العلاقة الحميمة في التخلص من الوزن الزائد، فهي تحرق من 100 إلى 200 سعر حراري.
  • تزيد من إفراز الهرمون المسئول عن مشاعر الحب، عند ممارسة العلاقة الحميمة، وهو هرمون الأوكسيتوسين المعروف بهرمون الحب والعناق، فهو يعمل على زيادة القرب من ناحية العاطفة والمشاعر بين الرجل والمرأة، كما أنه يفرز أثناء عملية الرضاعة فيزداد الترابط بين الأم وصغيرها.
  • زيادة شعور الثقة بالنفس، خصوصًا إذا كانت العلاقة قائمة على التفاهم والتوافق  بين الطرفيين، فتتزايد ثقة المرأة بنفسها على مدار اليوم، وتكون في أعلى حالاتها، كما سوف تشعر بأنها جذابة وجميلة.
  • تعمل على تقوية جهاز المناعة، ممارسة العلاقة الحميمة يساعد على تقوية جهاز المناعة، خاصة في فصل الشتاء.
  • تحسن من الحالة المزاجية، ففي أثناء العلاقة يُفرز هرمون الإندروفين وهو أحد الهرمونات المسئولة عن الشعور بالسعادة الذي يشبه هرمون السيريتونين، وهو يساعد في تخطي حالة الشعور بالاكتئاب ويساعد في تحسين المزاج.
  • تقلل من حالات التوتر، إن ممارسة العلاقة الحميمة لها دور مهم في تقليل التوتر والضغط العصبي؛ لذلك هي مهمة ومفيدة لتقليل أعراض الاكتئاب والتوتر؛ الناتج عن الأسباب المختلفة والتي يصاب بها كثيرين.
  • تقليل الآلام، فهي تعمل على تقليل الشعور بالألم الناتج عن الصداع أو تقلصات المعدة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: متى تبدأ العلاقة الزوجية بعد تركيب اللولب وما هي أنواع اللولب

من هنا قد تمكنا من الإجابة على سؤال ما أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة فترة طويلة؟ وما هي فوائدها؟ فقد قدمنا صورة موجزة عن الأضرار التي يمكن أن تحل بالمرأة في حالة انقطاعها عن الجماع، كذلك ذكرنا بشكل موجز أهمية العلاقة الحميمة، ونرجو أن نكون قد قدمنا قدرًا من العلم والمعرفة لكِ.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.